منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > اقسام التاريخ والثقافة > منتدى تاريخ الجزائر وثورة 1954

منتدى تاريخ الجزائر وثورة 1954 [خاص] بكل المواضيع المؤرخة لتاريخ الجزائر

خبر وفاة الشيخ إبراهيم مزهودي التبسي حامل راية الإصلاح في تبسة وسليل جمعية العلماء ال

الكلمات الدلالية (Tags)
-ماهر-, مزهودي, التبسي, الشيخ, العلماء, الإصلاح, تبسة, جمعية, حامل, جبر, راحة, إبراهيم, وسليل, وفاة
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
11 وسيلة للتأثير على القلوب كتبها إبراهيم الدويش أبو البراء التلمساني منتدى علم النفس وتطوير الذات 22 2016-08-12 09:36 PM
توجيه حول الوصية المكذوبة المنسوبة إلى الشيخ أحمد حامل مفاتيح الحرم XMoDaMeRX منتدى الدين الاسلامي الحنيف 0 2010-03-04 04:25 PM
جمعية العلماء المسلمين الجزائريين . : . : smail-dz منتدى تاريخ الجزائر وثورة 1954 14 2009-11-21 01:06 PM
حامل الماء و الجرة المشقوقة .. سفيرة الجزائر ركن القصة والرواية 4 2009-08-06 01:05 AM
اين تذهب حين تبكي جاوب بصراحة ( والصراحة راحة ) عربية حرة منتدى النقاش والحوار 6 2009-03-14 11:43 AM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2010-04-26
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  -ماهر- غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 3363
تاريخ التسجيل : Jan 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : عنابة
عدد المشاركات : 251 [+]
عدد النقاط : 33
قوة الترشيح : -ماهر- يستحق التمييز
New خبر وفاة الشيخ إبراهيم مزهودي التبسي حامل راية الإصلاح في تبسة وسليل جمعية العلماء ال


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله خير خلق الله وبعد
توفي أمس الجمعة الثاني عشر من ربيع الاول 1431 ه الموافق ل السادس والعشرين فيفري 2010 الشيخ إبراهيم مزهودي عن عمر قارب التسعين فإن لله وإنا إليه راجعون


نسال الله العلى القدير أن يتغمده برحمته وأن يسكنه الفردوس الأعلى

المولدُ، والنشأةُ، والتَّعلُّم:

بين البادية والحاضرة، نشأ صاحب التكريم في ديار الأمازيغ المُستَعرَبِين، بشرق الوطن، في قبائل النمامشة، بتاريخ 9 أوت من عام 1922، بقرية "يوكس الحماماتYouks Les Bains " من أبوين ريفيين.... حفِظَ نصيبا من القرآن الكريم في قريته، وانتقل إلى مدرسة تهذيب البنين والبنات بتبسة، عندما افتتحها الشهيد الشيخ جدري العربي بن بلقاسم التبسي في أوائل الثلاثينيات من القرن الماضي. ومنها شد الرحال إلى تونس، إلى جامع الزيتونة العامر، حيث عاد إلى تبسة في منتصف الأربعينيات مُعلِّما بها.


السعي إلى استكمال التعليم العالي بالمشرق:


تعلَّقتْ همته باستكمال تعليمه العالي في المشرق العربي، أسوة ببعض الزملاء الذين سبقوه إلى هناك، ومن بينهم الدكتور عبد الله شريط، فلم يتيسر له الحصول على جواز السفر من السلطة الفرنسية بالجزائر، فقصد باريس، على أمل أن يتيسر له ذلك.. وحين تقدم إلى سفارة "أم الدنيا" لأخذ التأشيرة، تباطأت، فاستعان ببعض رجال العلم وعلى رأسهم المرحوم الشيخ عبد الرحمن اليعلاوي، فكان ردّ السفير: إنه ينتظر موافقة "الكيدورسي Quai D’orsay"، لأن طالب التأشيرة فرنسيُّ الجنسية! (بعد ربع قرن يدخل أرض الكنانة سفيرا لبلده المحرر وبجواز سفر أحمر).
عَدَلَ عن السفر، وفضّل أن يبقى في باريس، مُشرفا على تعليم أبناء الجالية الجزائرية، بعد استشارة الشيخين: الإمام محمد البشير الإبراهيمي رئيس الجمعية، والشيخ العربي التبسي، مدير معهد الإمام عبد الحميد بن باديس -رحمة الله عليهما- فانتدباه لتمثيل الجمعية في باريس مع القيام بالتعليم في الوقت نفسه، ودامت المهمة خمس سنوات أتقن فيها اللغة الفرنسية (وربّ ضارة نافعة).
ثم عاد إلى الجزائر مع الشيخين بعد حضورهما ندوة الأمم المتحدة التي عُقدت في العام 1952 بالعاصمة الفرنسية "باريس" ليُكلَّف من رئيس الجمعية بمهمة التفتيش في مدارسها، رفقةَ الشيخ محمد الغسيري والشيخ محمد الصالح رمضان -عليهما رحمة الله-.

التحاقه بالثورة:


وفي العام التالي لقيام الثورة المجيدة 1955، وبترشيح من الشيخ الشهيد العربي التبسي التحق بالثورة، مبتدئا بالاتصال بين قيادتها في العاصمة، والولاية الأولى والثانية في شرق قسنطينة، وكان زميلهُ المكلفُ بالاتصال بالقيادة في غرب البلاد، وهران، وعمالة الجزائر، الرفيقَ الكريمَ الطيب الثعالبي (المدعو علال) أمدّ الله في عمره، ومتَّعه بموفور الصحة.. ثم التحق بالجبل في العام 1956 بشمال قسنطينة، بعد أن اكتشف العدو الفرنسي أنه مُكلف بمهمة من طرف الثورة، حيث التقى الشهيدَ زيغود يوسف مسؤول الولاية ورفَاقَه ابن طبال، وابن عودة، إلى أن انعقد مؤتمر الصومام، فحضره عضوا في وفد شمال قسنطينة، ..وكلُِّف من المؤتمر مع رفيقه زيغود يوسف بتبليغ مقرراته إلى الولاية الأولى، ومحاولة إصلاح ذات البين بين قادتها: الأوراسيين منهم، والنمامشة، وتَمَّ ذلك في تونس، لا في الأوراس، ولا في النمامشة، لأن قادة الولاية كانوا وقتئذ في تونس، يحاولون رأب الصدع فيما بينهم..وانتهت المهمة..وتأسست ولاية أوراس النمامشة من جديد تحت قيادة القائد المحنك العقيد محمود الشريف -رحمة الله عليه-.
ثم طلبتْ منه القيادة في الجزائر أن يظل في تونس إلى أن يلتحق به رفاقُه من لجنة التنسيق والتنفيذ الذين غادروا العاصمة بعد إضراب السبعة أيام... وفي تونس، بدأ العمل في إصدار جريدة المجاهد، والمقاومة الجزائرية.. وبعد توسيع لجنة التنسيق والتنفيذ، وتكوين الحكومة المؤقتة في القاهرة، التحق بالعمل بها كمدير لديوان رئيسها المرحوم فرحات عباس.


محاولة إحياء جمعية العلماء:


عاد من الخارج، والعود أحمد، وفي فترة إيقاف القتال، وقبل استرجاع السيادة، اجتمعت طائفة من قدماء رجال الجمعية ممن بقوا على قيد الحياة، منهم المرحوم الشيخ الشبوكي، والمرحوم الشيخ علي المغربي، والمرحوم الشيخ محمد الصالح رمضان وآخرين... للبحث في موضوع عودة نشاط جمعية العلماء، وقرروا الذهاب إلى تلمسان للقاء الرئيس أحمد بن بلّة، وطلبوا إليه إعادة تأسيس الجمعية الثقافية (جمعية العلماء المسلمين الجزائريين) التي لا تتدخّل في الشؤون السياسية، فرفض، لأن النظام الجديد الذي سيقوم لا يعترف إلاّ بالحزب الواحد!. فعاد الوفد إلى الجزائر بخفي حنين حسب تعبير الشيخ ..
وفي الاستقلال، كان من الأعضاء الذين رشحتهم الولاية الأولى كنائب في المجلس الوطني التأسيسي، حيث التقى زمرة فاضلة من قدامى جيش وجبهة التحرير، رجالا ونساء، وترأس "لجنة التربية والثقافة"، حيث تعرف على بعض المجاهدات، منهن السيدة: مريم بلميهوب زرداني، والسيدة زهرة ظريف بيطاط، وكثيراتٍ منهن ..وكانت خاتمة هذه الفترة النيابية أن سُجن في الصحراء الكبرى، رفقة زملاء آخرين، رغم الحصانة البرلمانية التي يتمتع بها النائب، وعندما سأل عنه أحدُ زملائه النواب، ألحقوه به، ووضعوهما في زنزانة واحدة.


في وزارة التربية الوطنية:

واستمرت الأحداث ماضية، وعاد مرة ثانية إلى الطبشور والسبورة في مدرسة المعلمين ببوزريعة، تحت إدارة المناضل السياسي الأستاذ عبد الحميد مهري أمدّ الله في عُمره، إلى أن تفضل بدعوته إلى وزارة التربية الوطنية معالي الوزير الدكتورُ أحمد طالب الإبراهيمي، فكلّفه بإدارة الشؤون الثقافية بالوزارة، وفي عهده تمّ تعريب الجزء الخاص بالعلوم الإسلامية من فهرس "فانيان" لمخطوطات المكتبة الوطنية، حين أسند المهمة لأديبين من أدباء الجزائر، هما: الشيخ جلولي بدوي، والأستاذ رابح بونار -عليهما رحمة الله- لكن عملهما الجليل حِيكت له مؤامرة بنهار، فلم ير النور.. وكانت المخطوطات سببا في وفاة الأستاذ رابح بونار.


سعادة السفير:


وباقتراح من الدكتور أحمد طالب الإبراهيمي على المجاهد بومدين رئيس مجلس الثورة، تمَّ ترشيح الشيخ إبراهيم مزهودي للسفارة بالقاهرة عام 1971، فمكث بها إلى نهاية العام 1974. وقام بالمهمة على أكمل وجه، وبنـزاهة، وإليه يعود الفضل في إعادة الدفء -بعد فتور- إلى العلاقات الجزائرية المصرية.. فكانت أول زيارة لرئيس وزرائها...ثم زيارة رئيس الجمهورية بعد ذلك للجزائر، وأثناء الزيارة، اختطف هادم اللذات ابنته الشابة "هدى" -عليها رحمة الله- فاتصلتُ به: ماذا نفعل؟ أجاب: هيئوا لها قبرًا في القاهرة، فكلها تربة إسلام..وكتم أحزانه، وأكمل المهمة، وعاد ليقرأ فاتحة الكتاب على قبرها حيث دُفنت في مقبرة أسرة كريمة، في حَيِّ الدرَّاسة بالقرب من الأزهر الشريف والحسين -رضوان الله عليه– ونامت في قبر واحد إلى جانب أختها "حنان" ابنة الدكتور عبد الله ركيبي الذي كان يحضِّر رسالة الدكتوراه في القاهرة، وقد اغتالها عسكري أرعن يقود شاحنة عسكرية، لا في ضفة القناة ولكن تحت سفح هرم "خوفو" ونحسبهما من الحور العين، فقد اختارهما الله إلى جواره ولمَّا تبلغا سِنَّ التكليف...أو ممن خصَّهن بقوله:}يَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُخَلَّدُونَ، بِأَكْوَابٍ وَأَبَارِيقَ وَكَأْسٍ مِنْ مَعِينٍ {.


تكريمه لطلبة العلم والعلماء:


وأثناء قيامه بمهام السفارة في القاهرة، استنَّ سنة حميدة، ألا وهي تكريم طلبة العِلم من الجزائريين الذين يتحصلون على الماجستير أو الدكتوراه، ويدعو لحفل التكريم الدكاترة الذين أشرفوا على الرسالة، أو ناقشوها..كما كان يكرّم علماء المغرب العربي الوافدين على مصر في دورات مجمع اللغة العربية..وقد حضرتُ تكريم العلاَّمة الحبيب بالخوجة أحد علماء الزيتونة الأفاضل، وكان التكريم في أضخم فنادق القاهرة، وهي لفتةٌ عظيمة، وتقدير للعلم من ديبلوماسي عالم، كان ذات يوم من طلاب جامع الزيتونة العامر.. كما كان يكرم وفود العلماء الذين يحضرون ملتقيات الفكر الإسلامي قبل سفرهم إلى الجزائر.

مُساهمته في الدعوة:

ومنذ عودته من السفارة عن طريق البر بسيارته وسائقه، والتخلِّي عن ركوب الطائرة...لزم بيته، ونَذَرَ نفسه للدعوة، والوعظ والإرشاد، رفقة الشيخ عبد اللطيف سلطاني في مسجد القبة، ورفقة الشيخ أحمد حماني في مسجد الرحمة، ورفقة الشيخ علي المغربي في مسجد ابن باديس -عليهم جميعا رضوان الله ورحماته- وقد وهب سيارته المرسيدس إلى مسجد ابن باديس لإتمام بنائه، وعاد إلى "الكوكسينال 1200" العتيقة، يتنقل بها وأسرته ما بين الجزائر، والقرية.

مسجد القرية:

ولن يكتمل الحديث عن الفرع إلا إذا أنهيناه بالحديث عن الأصل، عن عميد الأسرة الحاج عبد الله مزهودي، الريفي، التاجر البسيط، الذي ربّى فأحسن التربية، وقد نزح من الريف إلى قرية الحمامات التي كانت في قبضة "الكولون" فاشترى بها مسكنا يقع قُبالة الكنيسة، وآلمه ذلك، فاقتطع جزءا من المنـزل جعل منه أوّل مصلى للوافدين على القرية يوم سُوقها، أو لأهلها على قلّتهم، وبمرور الزمن تحوّل هذا المصلّى إلى مسجد جامع، يتسع لجميع المؤمنين مهما تزايد عددهم، حين ضمّ إليه بيت الأسرة، ولم يحتفظ لنفسه إلاّ بما يتسع له ولشريكة ما تبقّى من محطّات الرحلة، ومنه يدخل إلى قاعة الصلاة، ليؤديها في وقتها مع الجماعة..وهو الآن يملأ أوقاته بقراءة القرآن والمطالعة، رغم ضعف البصر، والحمد لله على جلاء البصيرة... فقد زَهد في كل شيء إلاّ في العلم.
هذا؛ وهناك محطات أخرى كثيرة في فعل الخيرات والإحسان إلى فقراء القرية، أتركها من باب لا تعرف يده اليسرى ما تنفق يده اليمنى، جزاه الله عنهم كلَّ خير، وجعلها في ميزان حسناته.


وقد توفاه الله جل وعلى بعد مرض عظال رحمه الله رحمة واسعة
رد مع اقتباس
اعلانات
 
  رقم المشاركة : ( 2 )  
قديم 2010-04-26
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  meriem16 غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 6218
تاريخ التسجيل : Feb 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة : العاصمة
عدد المشاركات : 575 [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : meriem16
افتراضي رد: خبر وفاة الشيخ إبراهيم مزهودي التبسي حامل راية الإصلاح في تبسة وسليل جمعية العلما

الله يرحم ان لله و ان اليه راجعون
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 3 )  
قديم 2010-04-26
 
::مدير سابق::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  smail-dz غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 3
تاريخ التسجيل : Oct 2008
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : بلد الشهداء
عدد المشاركات : 2,244 [+]
عدد النقاط : 399
قوة الترشيح : smail-dz محترف الابداعsmail-dz محترف الابداعsmail-dz محترف الابداعsmail-dz محترف الابداع
افتراضي رد: خبر وفاة الشيخ إبراهيم مزهودي التبسي حامل راية الإصلاح في تبسة وسليل جمعية العلما

رحمه الله وجعل الجنه مثواه

و ألهم ذويه الصبر
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 4 )  
قديم 2010-04-26
 
.::مشرفة سابقا::.

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  أم أنس غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 5625
تاريخ التسجيل : Feb 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة : ❤قلــــ❤ــبـــه❤
عدد المشاركات : 2,448 [+]
عدد النقاط : 334
قوة الترشيح : أم أنس محترفأم أنس محترفأم أنس محترفأم أنس محترف
افتراضي رد: خبر وفاة الشيخ إبراهيم مزهودي التبسي حامل راية الإصلاح في تبسة وسليل جمعية العلما

إنا لله وإنا إليه راجعون
رد مع اقتباس

مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

خبر وفاة الشيخ إبراهيم مزهودي التبسي حامل راية الإصلاح في تبسة وسليل جمعية العلماء ال



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 06:29 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب