منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > منتدى الادبي > ركن الشعر والخواطر وابداعات الأعضاء

ركن الشعر والخواطر وابداعات الأعضاء خاص بالشعر وكتابة الخواطر..وابداعات الاعضاء

في المحكمة العليا مادا حدث؟؟

الكلمات الدلالية (Tags)
مادا, المحكمة, العليا, حدث؟؟
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
محاكمة على المباشرعند هيئة المحكمة رهف97 منتدى الالعاب والتسلية 2 2010-03-24 01:08 PM
الاعجاز العلمي : حالة الصدر في الطبقات العليا جزائرية بافتخار منتدى الدين الاسلامي الحنيف 3 2009-12-23 06:57 PM
قائمة الجامعات الجزائرية و المعاهد و المدارس العليا amine128 منتدى التعليم الجامعي 2 2009-03-10 02:39 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2010-08-09
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  عاشق الفردوس غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 8024
تاريخ التسجيل : Aug 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 43 [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : عاشق الفردوس
افتراضي في المحكمة العليا مادا حدث؟؟

تود ان تفهم ماذا حدث في المحكمة ؟؟



اتمنى من الكل يكمل حتى النهاية

سابدا لاكن حتى النهاية


افهم المقصود و فهم المعاني

ابدا في المحكمة العليا ؟؟؟








في محكمة العشق

فـي .. قـاعـة محكمة الـعـاشـقـيـن

والـقـاضـي الحـب ،،

والمشـتـكـي أنـسـان ..

والمُتـهـم أنتـي ،،

والقاعـة مكتضه بالحضور !

الـقـاضـي بـدأ وافتتح الجـلـسـ هـ ،،

لم يتوانى للحظه هـذا الأنسـان المشتكي ليبـدأ بشكواهـ ..
فما أن جمع قواهـ ..
حـتـى نهض من على الكرسـي ..
وأفتتح الحديـث ..

سـيـدي القاضـي لـسـت سوى أنسـان أطلـق العنان لـنـفـسـ هـ .. لكي يخرج من دائرة الكتمان .. بـل الحرمـان ..
سيدي لم أأتـي الى هـنـا لكي أفُـارق أو أُعـاتـب .. أنا هـنـا لأتنـفـس الـهـوى وأعيـش مـن جديد !!

لم يرى القاضي في حديث الأنسـان أي شكوى .. فبادرهـ بالسـؤال ،،
القـاضـي : أيـها الأنسـان أوضح ماتريـد قولـ هـ بصورة أكبـر ..

أبـتـسـم الأنسـان .. أبتسـامة فـاقد الأمـان .. وتمتم لنفسـه قائلاً : ليتكـ بـ همي عالماً ،،
الأنسـان : نعم سيـدي ..
سأختصـر الحديـث .. وأروي لكـ قصـتـي ،،
فـي ليـلـةٍ ليس فيـ هـا ضوء قمر ..
كانت السماء تغطيها الغيوم الملبدهـ ..
البرد شديد ..
ولكـن كنـت بحالـي سعيـد ،،
شاء القدر .. وأستطيع أن أسميه النصـيـب .. بأن ألتقـي بفتاة ،،
لم تكن فتاة ياسيدي ..
بـل كانت ملاكـ فـي هـيـئة بشـر ..
لا أبالغ .. فهذهـ كانت نظرتي لها قبل أن أحبهـا !
كانت أغصـانها تميـل علي .. وتمُد لـي ثمارهـا .. كانت أوراقـها تداعبنـي .. وكان نداهـا صافياً لـي ،،
لم تكن تلك الفتاة الوحيدهـ التي أبـدت لـي أعجابـها ..
لـســت مغروراً !!
فمن قال عني ذلك فبالتأكيد أنـه يُغالط الواقـع ،،
ولكنـها الفتـاة الوحيـدة التـي سحرتـنـي .. وهي الفتاة الوحيدة التي أعجبتني ثماراهـا .. حلوٌ مذاقها ..
تجاذبنا أطراف الحديث وجَدتُ نفسـي فيـها .. هـي تسائلت .. تفاهمت .. وجدتني عديـل روحـها ،،
ومازِلنا نتغنى ببعضنا حتى سمعت صوت قطرات المطر تهطل .. تعزف الحان البـدايـ هـ .. بداية اللا نهايـ هـ ،،
زادت سعادتي سعادهـ حينما أعلنا حُبنا وحينما اندمج قلبي في جوفها .. وحينما أمضى قلبها على معاهدة "البقاء طول العناء" ،،
بنينا أحلامنا حجرةً حجرة .. همسةً همسة ..
واجهة في طريق حُبها كل المصاعب .. وأزلت عن طريق حبها كل العوائق ..
ضحيت .. تنازلت .. فديتها بكل شئ ،،
سيدي أنا لست أعد عليـها ماقدمت لها .. فهذهـ ضريبة الــحــب ،،
ولكن أنظر بعدما ملكتني ماذا حدث !!
لست ياسيدي أشك لحظه في حبها .. ولكني أنسان صادق المحبـ هـ .. أغار من نسيم الهواء الذي يحرك سكون شعرهـا ..
ولكن أتعلم ياسيدي مالمضحك في الأمر .. أني لم أبين لها هذهـ الغيرة ولو بلمحة بصر أو غمزة عيـن أو لمز كلمة لها ،،
ليس لشيء .. ليس لضعفي .. بـل لكي لا أكدر أحدى ثواني عمرهــــآ ،،
أعود لأخبركـ بما حدث بعد أن أستعمرني حُبها ..
حرمتني نفسها ياسيدي .. حرمتني منها .. حرمتني صوتها وحنينها ..

هـنا قاطع القاضي الأنسان حديثـه وسألهُ ..
القاضي : أهذهِ هي التهمة الأولى ؟
الأنسـان : نعم سيدي ..
القاضي : وأين الشاهد !

أُستدعي الشاهد ودخل قاعة المحكمه وجلس على الكرسـي .. وتوجه له القاضي بسؤال ..
القاضي : مـن أنت ؟
الشاهد : أنا الذي بصوتها أعزف الألحان .. أنـا العطشان .. أنا الذي من صوتها أعاني الحرمان ،،
القاضي : أأنت أذن الأنسـان !!
الشاهد : نعم ياسيدي .. أأتيت أبادر بشهادتي فلم أستطيع الصبر .. كيف لي بالصبر .. أذا مر علي يوم من غـير أن أرتوي مـن صوتـها يفقد هذا اليوم يومـه .. ويفقد معناهـ وتاريـخه .. وكأنه لم يمر علي هـذا اليوم .. يمر من غير طعم و لا رائحه .. يفقد هذا اليوم كل ماهو جديد .. أشهد ياسيدي أنها حارمتاً هـذا الأنسـان صوتـها ..

قاطع الشاهد ~محامي المتهم~ .. أنه محاميها المعروف " قلب الأنسـان " !!
نعم قلبـه .. فهو دائماً واقف فـي صفـهـا ..
وقال بحكمته المعروفة عنه .. التي دائماً ماتحسم الأمور لصالحـ هـ ،،

القلب : أنا أعترض ياسيدي القاضي .. فأنت تعلم ياسيدي أنـه لايوجد أنسان الا ولـه ظروف تمنعه عن مايريد فعله .. وأنا أعلم أن ظروف موكلي لم تسمح له بنثر نبرات صوتها لـه .. ولا يوجد ياسيدي من هو في شرع الحب لا يملك ظروفه الخاصه ..

قُبل أعتراضه .. في زخم وضجيج من الحضور .. ~ فما هو هذا الشعور ~ !!

طلب القاضي من الحضور .. الهدوء المجبور .. ثم دعى الشاهد ينصرف .. وطلب من الأنسان أن يُكمل حديثه ...

الأنسـان : سيدي وأن أتينا الى سهر الليالي .. فأنـا غريب الدار .. أرى على وجوهـ أقرب الناس علامات الأستنكار !
أعيُن من حولي تسترق الأنظار .. وتتساسر الأسرار .. أذا أتيت صمتوا .. فهم يتحدثون عني وعنها .. يناقشون حزني بغمزات وضحكات أستطيع سماع صدى صوتها في داخلي .. يصمتون لماذا ياترى ؟
لايريدون خدش أحساسي ؟
لا يريدون أخباري أن عشيقي قاسـي ؟
سيدي جعلتني الساهر .. جعلتني الحائر ..

وكما قاطعه القاضي في المرة الأولى هاهو القاضي يعيد الكرهـ ليسأله مرة أخرى ..
القاضي : أهذه التهمة الثانيـ هـ ؟
الأنسـان : نعم سيدي ..
القاضي : وأين الشاهد ..

دخلت الشاهدهـ شاحبة المنظر .. مبللة شعيراتها التي تغطيها .. غارقة في بحر غريـب المنظر .. ينزل منها على شكل قطرات !!

القاضي : مـن أنتِ
الشاهده : أنا من أصبت بالتقشف .. أنا الذابله .. أنا مـن أستنزفت مني جميع الدموع .. أنا من بكت لها الجموع .. أنا الصادقه .. أنا صاحبة الدمعة الطاهره .. أنا التي سكبت جم غليلها في الدموع ..
القاضي : أأنت عيـ ن الأنسـان ؟
الشاهده :نعم سيدي .. أنا لم أستطع تحمل سهر الليل فحب هذا الأنسـان لا يطاق .. لم أستطع مقاومت حُبـ هـ لها .. لقد نزفت جميع دموعي .. واستبدلها باشعال شموعي .. ذقت مـر الأنتظار .. فأنا كل يوم أنهار .. وليتني أجد من يواسي دمعاتي ،،
لا ..
بـل أبدأ بَعّدهـا كـل ليلـه .. وأصبحت معتادةٌ فلاينام هذا الأنسـان حتى تنتهي دموعي .. وأعلن لـه خضوعي .. وبأن دمعي قد جف .. ولم يتبقى سوى أن أبكي دماً !!
سيدي أن هذهـ المتهمـه جعلت من دمعي المنهمر .. نهر لايتوقف .. أنني أعرف متى يتوقف حينما يرى عيناها وتعانقني رمشاها .. فإلى متى هـذا العذاب سيدي ؟؟

من بعد أن سمع الحضور هـذا الكلام الذي يكتم الصدر .. ويدمع العيـن .. هـذا الكلام المرير وهذهـ الدمعات التي لم تنزل عبثاً حتى وهي تتحدث هذه العين .. بدأت دمعاتهم بالنزول .. فتخيلوا هذا الحضور تعاطف مع هذا الشعور !!
ولكـن
وكالعادهـ بدأ المحامي حديثه بالأعتراض وأسرد قائلاً ..

قلب الأنسـان : سيدي أنت أعلم وأنت سيد العارفين .. أن الدمعة في عالم الحب ليست غريبه .. نعم هي ليست بسيطـه .. ولكـنها مجرد تعبير صادق عما يحمله هذا الأنسـان من أحاسيس صادقه تجاهـ موكلـي .. وأنـا هنـا لا أعتبـرهـ أتهاماً !!

قُـبـل الأعتراض .. ولكن هذهـ المرهـ أستقبله الحضور بالأعتراض فلم تهدأ القاعة بعدهـا أبداً ولم يتوقفوا عن الدموع للحظه وهم فـي صخب .. ويعبرون عن أستيائهم من القاضي "الحب"
لم يستطع قاضينا المحترم أن يسيطر على الوضع .. فالمشاعر هائجه .. والأعين دامعه .. والقلوب خافقه .. والأقلام تسابقت لتبدع في كتابت خاطرهـ ..

طأطئا الأنسـان رأسـه .. والمحامي قلبـه .. عاد ليجلس بجانب موكلتـه "أنتـي" ..
والقاضــي رفــــع الــجــلــســ هـ !!
إلى يوم لم يُحدد تاريـخـ هـ ؟

هـاجر الأنسـان بعيداً تاركاً قلبه قريبـاً .. وجعلـه يتمتع بموكلتـه وكتب له ولـها كلمات أقشعرت منها الأبدان .. أنـهـا وصايـتـ هـ بعنوان :

~ لـهـا هــي معشـوقـتـي الأبـديـ هـ ~

(( حبي الأخيـر .. أسعد الله مسـاءك ..أن كـان حـبـي لك هـو أعظم خطاياي .. فمرحبا بالخطأ .. وأن كـان مكتوب علي الشقاء .. فـأنـا قد عشـتـ هـ مـ ن قبــل ..
حبيبتي لم أندم يومـاً على حبـك .. ولن أندم ..
فكلما بكيت تذكرت ..
أننـي أنـا الذي عاش دنيـاك .. وذاق المر معـاك .. أتذكر بأنك أنتِ منبع السعادهـ .. وأنتي الوحيدهـ التي أستطاعت ومازالت تستطيع أن تسـيل دموعي ..فهي ليست باخسة الثمن .. بـل وربـي غاليـ هـ عليّ ،،
ضعي كلماتي البسيطـه حلقاً فـي اُذنكـ .. فلن أتراجع عنها يومـاً ..
وأذكريني أذا أحببتِ غيري .. ))

ومابقى الأ شيـئاً واحداً قادر عـلـى جمعهم مـن جديـد .. هـو
الأمــل ،،
الذي شمـسـ هـ لا تــغــيــب ،،
فهذا الأنسـان أحبـها بجنون .. بقلب حنون .. أصبح بهـا كالعاشق المفتون ،،

بأختصـار لاني أطلت عليكم الأنتظار ..

أنـه يُــــحـــبـــهـــا ،،
وفوق ذلك ينتظرهــــا ،،

رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

في المحكمة العليا مادا حدث؟؟



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 10:18 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب