منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > اقسام التاريخ والثقافة > منتدى تاريخ الجزائر وثورة 1954

منتدى تاريخ الجزائر وثورة 1954 [خاص] بكل المواضيع المؤرخة لتاريخ الجزائر

صفحات من ذاكرة وطن

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ذاكرة الجسد (رواية) ........................ عنقاء ركن القصة والرواية 6 2010-05-24 03:49 PM
شرح إعادة توجيه صفحات الاخطاء الى الصفحة الرئيسية Pam Samir ركن دروس وشروحات للـ vbulletin 0 2009-10-25 01:36 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2010-10-31
 
:: مشرفة سابقة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  الضاوية غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 8072
تاريخ التسجيل : Aug 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,706 [+]
عدد النقاط : 488
قوة الترشيح : الضاوية is a glorious beacon of lightالضاوية is a glorious beacon of lightالضاوية is a glorious beacon of lightالضاوية is a glorious beacon of lightالضاوية is a glorious beacon of light
افتراضي صفحات من ذاكرة وطن

يا ثورة الأحرار سيري في ركاب طاهرة
وابني البلاد وشيّدي ترعاك عين ساهرة
بوركتِ يا رمز الإرادة والعزيمة والحياه
فإمضي إلى ركب العلا حُرستِ حمتكِ يد الإله





في ليلة الفاتح من نوفمبر/تشرين الثاني من كل سنة وفي تمام منتصف الليل تدوي عيارات مدفعية الواجهة البحرية للعاصمة الجزائر بينما تطلق البواخر العنان لأبواقها
تخليدا للذكرى السنوية لإطلاق أول رصاصة من جبال الأوراس في الثورة التحريرية المبجلة
لحظات روحانية تلك التي نقضيها بانتظار سماع دوي المدافع نستشعر فيها نعمة الحرية ونذكر أولئك الذين استشهدوا على هذه الأرض لنعيش نحن أسيادا فوقها
لنتمكن من فعل أشياء حرمهم الإستعمار من فعلها ،فعندما أستقل الحافلة كل صباح للذهاب إلى الجامعة أدرك تماما أني ألج أماكن كانت محرمة على الجزائريين
وأني أدرس في جامعة كانت يوما ما حلما بالنسبة لهم




نحن ندين لأشخاص بكل شيء، نقضي سنوات من عمرنا ندرس الثّورة ونقضي حياتنا كلها نمجّد صنّاعها دون أن نردّ ذرة من جميلهم لأن الله وحده من يستطيع جزاءهم
ثورة المليون ونصف مليون شهيد والتي دامت 7 سنوات ونصف، جملة ينطقها اللسان ولا تدركها العقول فوراء كل شهيد عائلة وحكاية لم يدونها التاريخ ولا يعرفها البشر




منذ أكثر من شهر ونصف وأنا أبحث في الكتب عن الحقيقة ، حقيقة إندلاع الثورة وآليات إستمرارها ،تعرفت حقائق لم أكن أعرفها وخفيت عني أخرى أعظم
سأضع بين أيديكم عملي لتتعرفوا على حكاية ثورة وشعب ،عمل تحريت فيه الحقيقة ما استطعت ،مزجت فيه بين التاريخ والخواطر وتوجته بمشاعر إمتناني وحبي
وتبقى بعض النقاط أحكاما وإعتقادات شخصية لي تجرأت وأفصحت عنها قابلة للاستفسار و النقاش
وعلى بركة الله أبدأ أولى الصفحات من ذاكرة شعب
أتمنى لكم قراءة و متابعة طيبة
الضاوية
رد مع اقتباس
اعلانات
 
  رقم المشاركة : ( 2 )  
قديم 2010-10-31
 
:: مشرفة سابقة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  الضاوية غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 8072
تاريخ التسجيل : Aug 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,706 [+]
عدد النقاط : 488
قوة الترشيح : الضاوية is a glorious beacon of lightالضاوية is a glorious beacon of lightالضاوية is a glorious beacon of lightالضاوية is a glorious beacon of lightالضاوية is a glorious beacon of light
افتراضي رد: صفحات من ذاكرة وطن

هل نحن ثوريون أم لا ؟



تساؤل قد يبدو للبعض مجردا من إمكانية التحقيق ،كلمات ستنثرها رياح الزمن لكي لا يبقى لمعناها أثر أو ربما ستكتب على كتب التاريخ ليتراكم فوقها غبار القدر
هل يمكن لتساؤل أن يفجر ثورة أم أنها وليدة آلام الشعوب لسنوات وسنوات؟
124سنة من الألم،الاستغلال و الإبادة الجماعية لشعب لم تكن كافية لتقوم الثورة الجزائرية ولكنها جعلت22 رجلا يجتمعون ذات يوم من جويلية "يوليو" سنة 1954 قدموا من مختلف أنحاء البلاد في منزل بأحد الأحياء الشعبية بالعاصمة






كلهم أعضاء في المنظمة السرية "الجناح العسكري" لحركة الانتصار للحريات الديمقراطية المتأزمة والمنقسمة إلى طرفين متنازعين هما :
ـ المصاليون نسبة لرئيس الحركة مصالي الحاج
ـ اللجنة المركزية المعارضة لسياسة المصاليين
بينهما المنظمة السرية المفضوحة والملاحق أعضاؤها من "العدالة" الفرنسية ، اشتد النقاش بينهم حول الوضع الذي وصلوا إليه كحركة وطنية وكشعب ،وحول الحلول المطروحة والخطوات الواجب اتخاذها
مع ضرورة تفجير الثورة كحل نهائي وعدم إمكانية ذلك في ظل غياب السلاح والرجال ورفض قيادة الحركة و خصوصا مصالي الحاج قيام الثورة في الظروف العالمية الآنية
بين مؤيد بشدة ومتخوف من ردفعل فرنسا تشتتت الأفكار وشُكك في الإرادات
هناك قام رجل واحد اسمه "السويداني بوجمعة" وقال "هل نحن ثوريون أم لا ؟؟ أقسم بالله إذا لم نفجر الثورة سيلعننا التاريخ إلى قيام الساعة"
لحظتها فقط سكت الجميع...
22 رجلا وُضعوا على المحك أمام مسؤولية تاريخية عظيمة،مسؤولية أمام الله ،أمام الشعب وأمام أنفسهم






بتلك الجملة إنتهى النقاش على الساعة الثالثة زوالا بعد 5 ساعات من الاجتماع و أقر الجميع بتفجير الثورة وأنهم سيدفعون حياتهم ،الغالي والنفيس في سبيل ذلك شاقين عصا الطاعة عن قيادات حركة الانتصار كان عليهم هم أن يكونوا الوقود الذي سيشعل فتيل الثورة وأن يعملوا بعدها على الاستمرارية
ثم تناولوا معا غداء متمثلا في كسكس تقليدي وافترقوا بعدها واحدا واحدا وبين كل اثنين مهلة خمسة دقائق كي لا تُلفت أنظار الشرطة إليهم
وأصبح هذا الإجتماع يسمى بإجتماع مجموعة (21+1) التاريخية (رقم 22 هو إلياس دريش صاحب المنزل وكان مكلفا بالدعم اللوجستيكي)



أربعة أشهر بعد ذلك اندلعت الثورة أي في الفاتح نوفمبر 1954،وإذا كان أعضاء اللجنة المركزية قد قبلوا بها وإنضموا إلى صفوفها فإن المصاليين قد عارضوها بشدة ليس لأنهم مع فرنسا ولكن لأنهم كانوا يعتقدون أنهم الوحيدون المخول لهم تفجير الثورة وقيادتها
لايتحدث كثيرا عن الأمر ولا يدرس ذلك للأجيال في كتب التاريخ ولكن اولئك الذين يبحثون عن الحقيقة يعلمون أن المصاليين حملوا السلاح ضد الثوار وأنهم طوردوا في كل مكان وأبيدوا عن بكرة أبيهم وأن الثورة إنطلقت على دماؤهم وأشلائهم ليدرك الجميع أن لا مجال للهو وأنها ستكون ثورة قاسية حتى على أبنائها


صورة فرنسية تجسد القتال بين الثوار والمصاليين


مصالي الحاج كان رجلا عظيما ولا يمكن لأحد أن ينكر ذلك فهو أول من أسس لحركة تطالب بالإستقلال ولكنه أخطأ حين رفض تفجير الثورة فانشق تلامذته عنه و رغم محاولاتهم الحثيثة لجعله يقود كفاحهم رفض وتعنت فلم يذكره التاريخ كما ذكرهم


صورة مصالي

وحدهم ستة أشخاص من 22 كانوا يعلمون بتاريخ تفجير الثورة فهم من خطط لها ولكل شيء تاريخ بقي سريا للغاية حتى الليلة المباركة خوفا من الوشاية .
فمن هم؟ ما دورهم وكيف كانت نهايتهم؟

يتبع ب
"قصة صورة تذكارية"
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 3 )  
قديم 2010-11-01
 
:: مشرفة سابقة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  الضاوية غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 8072
تاريخ التسجيل : Aug 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,706 [+]
عدد النقاط : 488
قوة الترشيح : الضاوية is a glorious beacon of lightالضاوية is a glorious beacon of lightالضاوية is a glorious beacon of lightالضاوية is a glorious beacon of lightالضاوية is a glorious beacon of light
افتراضي رد: صفحات من ذاكرة وطن

قصة صورة تذكارية


للثورة الجزائرية أسرار لن تخرج يوما إلى العلن، هذه الثورة التي ذكرها التاريخ كواحدة من أعظم الثورات في تاريخ العالم الحديث مدة ووحدة وشمولية وتنظيما في بلد قارّة لا يكاد ينافسها في ذلك أحد عدا ثورة الهند الصينية الأولى والثانية ستبقى غامضة حتى لنا نحن أجيال ما بعد الاستقلال ،أبناء الشهداء و أبناء المجاهدين
كيف لثورة عظيمة كهذه أن لا يكون لها قائد واحد نعرف اسمه بالضبط؟؟؟ألم يكن لثورة الهند الصينية قائد واحد اسمه "هوشي منه"
هذا هو السؤال الذي حيرني طويلا والذي سأحاول أن أجيب عليه
قبل بداية الثورة بقليل اجتمع ستة أصدقاء لأخذ صورة تذكارية، لم يكن المصور آنذاك يعلم أنه يلتقط الصورة الوحيدة التي جمعت القادة الستة الأسطوريين للثورة الجزائرية المبجلة





بالترتيب من اليمين إلى اليسارهم:بو ضياف محمد ؛ ديدوش مراد؛ بن بولعيد مصطفى؛ بيطاط رابح
و الجالسون من اليمين إلى اليسار: بن مهيدي محمد العربي؛ بلقاسم كريم
وراء وجوههم الشاحبة وملابسهم التي أعياها الزمن، كانت تختفي عقول عبقرية خططت لتفجير الثورة وأعجزت جنرالات فرنسا ومن ورائها قوات حلف شمال الأطلسي" الناتو "
وضعوا معا الخطة و النهج الذي يجب أن تسير عليه الثورة وكل من يلتحق بها وأسسوا ل "جبهة وجيش التحرير الوطنيين"
كتبوا معا بيان أول نوفمبر وأرسلوه إلى القاهرة ليعلن إلى العالم من هناك اندلاع الثورة التي ستصفع كل من يجرأ على الوقوف في طريقها
وتعاهدوا على ذلك ثم افترقوا لكي لا يجتمعوا بعد ذلك كلهم أبدا
كل واحد اتجه إلى منطقته التي وجهت له مهام قيادتها عسكريا



..
1ـ مصطفى بن بو لعيد "أسد الأوراس" قائدا للأوراس الأشم مهد الثورة

2ـ مراد ديدوش "سي عبد القادر" قائدا للشمال القسنطيني

3ـ كريم بلقاسم " أسد جرجرة " قائدا لمنطقة القبائل

4ـ رابح بيطاط قائدا لمنطقة الجزائر ( العاصمة وضواحيها)

5ـ محمد العربي بن مهيدي "الحكيم" قائدا لمنطقة وهران (الغرب)

6ـ محمد بو ضياف "سي الطيب الوطني"مكلف بالتنسيق بين الولايات الخمسة

(الصحراء هي الولاية السادسة وفرنسا السابعة حددت فيما بعد)

لم يكونوا سياسيين محنكين فقط بل أيضا محاربين أشداء لم يبخلوا بأرواحهم بل كانوا في الصف الأول من المجاهدين فبعد شهرين فقط من اندلاع الثورة سقط أولهم شهيدا "ديدوش مراد" ذو 28 ربيعا في ساحة الشرف

بعد عام ألقي القبض على" بن بو لعيد" في تونس عندما كان متوجها إلى ليبيا لجلب السلاح وحكم بالإعدام لكنه فر من السجن وعاد إلى الأوراس أين استشهد بعد ذلك بأشهر وهو أبن 39 سنة
لم يعرف الأوراس قائدا مثله كان يملك السلطة الروحية حتى على القادة الخمسة الآخرين ولكنه استشهد باكرا مع بداية الثورة

سيتوقف قلمي مطولا قبل أن أكتب كلمة واحدة عن الأوراسي" محمد العربي بن مهيدي " قائد منطقة وهران
ذلك الشاب الذي لا أستطيع أن أحتفظ له بصورة في رأسي وكلما تذكرت نهاية حياته الدنيوية اقشعر بدني
ألقي عليه القبض سنتين ونصف بعد اندلاع الثورة أثناء " معركة الجزائر " أين جاء لتولي مهام قيادية
هو صاحب النظرة المستقبلية، صاحب التصريحات النارية، هو الأسطورة الجزائرية قائمة بحد ذاتها


شخص كهذا يعرف كل شيء من البداية إلى النهاية بكل تفاصيلها يقع في يد فرنسا
؛ذلك كل ما كانت تنتظره،أما هو فابتسم لنا في صورة تذكارية وسط جلاديه غير آبه بمصيره المعلوم المتمثل في التعذيب حتى الموت بأبشع الطرق وعمره 34 سنة

وأمام جثته المشوهة والمسلوخة وقف الجنرال الفرنسي "بيجار" وقدم التحية العسكرية


هذه صورة تمثل تعذيب شخص عادي

ولكي لا يموت بطلا قالوا انتحر،خسئوا ,بعد سنوات أعترف الجنرال "أوساريس" الكلب أنه قتله وأن آخر كلماته كانت: " تتكلمون عن الجزائر الفرنسية وأنا أتنبؤ بفرنسا الجزائرية"


تمثل الصورة مترشح للإنتخابات الرئاسية الفرنسية يشرح للفرنسيين خطورة الزحف الجزائري على فرنسا


كان على الثورة أن تستمر سبع سنوات ونصف، كان عليها أن تحصد أكثر من عُشر تعداد الجزائريين قبل أن تثمر الإستقلال التام سنة 1962
الذي شهده القادة الثلاثة الآخرون
فأما بلقاسم كريم وبوضياف محمد فماتا قتلا على يد جزائريين
نجهل من هم ولماذا فعلوا ذلك؟
هي أسرار دولة وصراع على السلطة ولا يعرف هذه الأسرار أحد من أبناء الشعب
ولكن الأكيد أن هؤلاء القتلة حادوا عن الطريق وضلوا سواء السبيل
وحده "رابح بيطاط"عاش حتى سنة 2000 وتوفي عاديا
رحمهم الله جميعا
لم يكن باستطاعة الثورة أن يكون لها قائد واحد لشساعة المساحة وصعوبة نقل المعلومات وإختلاف الأعراق البشرية
ولأن القادة هم نفسهم إستشهدوا أو أوكلت لهم مهام أخرى وجاء آخرون في مكانهم


الأوراس

أوراس ضمني إلى صدرك بقوة قل لي بأني لم أخن عهد الشهداء قل لي بأني لم أحد عن الطريق،
لا تبقى صامتا وأعدك أن لا أبكي
أعلم أن علىّ أن ألملم الأشلاء المتبقية وأن أكون سعيدة فعلمني الصبر وسأنتظر
48سنة بعد الاستقلال ،هدأ كل شيء، أجيال صغيرة تكبر لم تعرف الاستعمار ولم تعرف العشرية السوداء ولكنهم سيتذكرون دائما مقولة الحكيم "بن مهيدي":
إذا ما استشهدنا دافعوا عن أرواحنا.. نحن خلقنا من أجل أن نموت لكي تستخلفنا أجيال لاستكمال المسيرة




ما زال الأوراس شامخا في صمت بينما تستمر الأهازيج الأوراسية مرددة:
« شهلي غي شم آثمورث إينوغ »



يتبع ب قبضة من نار وقبضة من حديد
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 4 )  
قديم 2010-11-02
 
.::مراقب سابق ::.

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  أبو البراء التلمساني غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 452
تاريخ التسجيل : Mar 2009
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,668 [+]
عدد النقاط : 592
قوة الترشيح : أبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to all
افتراضي رد: صفحات من ذاكرة وطن

ما شاء الله
لا فض فوك
متابع..
جزاكم الله خيرا..ولازال للجزائر رجال
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 5 )  
قديم 2010-11-03
 
:: مشرفة سابقة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  الضاوية غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 8072
تاريخ التسجيل : Aug 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,706 [+]
عدد النقاط : 488
قوة الترشيح : الضاوية is a glorious beacon of lightالضاوية is a glorious beacon of lightالضاوية is a glorious beacon of lightالضاوية is a glorious beacon of lightالضاوية is a glorious beacon of light
افتراضي رد: صفحات من ذاكرة وطن

قبضة من نار وقبضة من حديد


يا فرنسا قد مضى وقت العتاب
وطويناه كما يطوى الكتاب
يا فرنسا إن ذا يوم الحساب
فاستعدي وخذي منا الجواب

ها هي الثورة الجزائرية ترى النور بعد مخاض عسير ،وها هو الشعب الجزائري يحتضنها وينضم إلى صفوفها ليضع نفسه بذلك بين مطرقة فرنسا وسندان جبهة التحرير
إن كانت فرنسا لا ترحم من يعاديها فإن جبهة التحرير لا ترحم من لا يواليها
فرنسا تريد ليّ ذراع جبهة التحرير بتجويع،تعذيب وتقتيل الشعب وجبهة التحرير تريد إرغام أنف فرنسا في التراب بفرض النظام و الصمود على الشعب ،محاربة الوشاية وقتل الخونة ومن غررت بهم فرنسا أو سولت لهم أنفسهم مجرد التفكير في الخيانة



و لعلي أسترجع طيف ذكرى طفولة ،عندما كنت أقوم بزيارة لقرية " آيت شلمون" بجبال جرجرة أين قُدّمت إلى امرأة عجوز وقيل لي بعدها أن إبنها ذو العشرين ربيعا قتلته جبهة التحرير لأنه مزح مع أصدقائه وقال أنه سيبلغ عن مكان المجاهدين


جرجرة

مزحة وصلت إلى هؤلاء ،ورغم تشفعات تلك المرأة التي أخذت بنفسها ابنها إليهم لتؤكد لهم أنها كانت زلة لسان إلا أنها استلمته منهم قتيلا
ليكون عبرة للآخرين
وكذا قصة ذلك الشيخ المدخن الذي هددته الجبهة بالموت إذا لم يقلع عن ذلك، في أول الأمر نزعت شاربه عله يرتدع ثم قتلته ليس تعديا على حريته الشخصية أو خوفا على صحته ولكن مصلحة للأمة لأن فرنسا كانت قد فرضت ضرائب على السجائر لتمويل جيشها وبذلك فإن كل من يشتري سيجارة فهو في الحقيقة يبيع رصاصة لفرنسا لتقتل بها أخاه
هكذا عاش الشعب بين قبضة فرنسا الحديدية وقبضة الجبهة النارية وأنا لا أحاول فصل الشعب عن الجبهة ففي الحقيقة الشعب هو الجبهة والجبهة هي الشعب وأبناء جيش التحرير الوطني ما هم إلا أبناء الشعب ولكن أريد أن أبين أن الجبهة كانت تفرض نظامها بغية تحقيق هدفها الأسمى
فرنسا هي التي حاولت عزل الشعب عن الجبهة باتباعها استراتيجية "العصا و الجزرة" و"الأرض المحروقة" وتجميع الشعب داخل محتشدات تحت عينها






وحشية فرنسا


وجيش التحرير كان يهاجم ويرد بقوة في معارك في الجبال، الريف، المدن والصحراء مما كلف الجيش الفرنسي خسائر فادحة


وحدة لجيش التحرير الوطني


ولأن هذه الخسائر كثرت أصبح من المستحيل أن يُقسم الجيش الفرنسي بين الجزائر و تونس والمغرب فسحبت فرنسا جيشها من هاتين الأخيرتين اللتين إستقلتا عنها في نفس الشهر نحو الجزائر مستعمرتها الأولى التي كانت تعتبرها إمتدادا طبيعيا لها وأرضا لا يمكن التخلي عنها وعززت بذلك محاصرتها للثوار وشددت الخناق عليهم


وحدة مظليين فرنسية

ثم عمد ت فرنسا إلى عزل الجبهة عن مساندة الأشقاء ب وضع خطي شال وموريس المتوازيين على كل من الحدود الشرقية والغربية




شال وموريس عبارة عن أسلاك شائكة مكهربة بقوة 5000 إلى12000 فولت فوق أراضي ملغمة بألغام مضادة للأفراد وللجماعات ويمتد خط موريس شرقا على مسافة 750 كلم من عنابة شمالا إلى نقرين جنوبا وعرضه من 30 م إلى 60 م وغربا على نفس المسافة (750 كلم) ويمتد من الغزوات شمالا إلى بشار جنوبا
أما خط شال فهو خط تعزيزي للأول عرضه مابين 2 إلى 400 م حسب وعورة التضاريس والمناطق




من الصعب جدا أن يخترق أحد هذين الخطين ،وضع كان سيجعل جبهة التحرير في موقف حرج:
ـ شعب في سجن كبير
ـ جيش بلا سلاح
ـ وعزل عن العالم الخارجي
ولكن هيهات فأهل مكة أدرى بشعابها فلتجاوز هذا المشكل إعتمدت الجبهة :
ـالخروج والدخول من الحدود عبر الجبال و الوديان
ـ حفر أنفاق تحت الأرض
ـ إستعمال المتفجرات لتفجير الألغام وقطع الأسلاك المكهربة ,طريقة كلفت جيش التحرير خسائر بشرية بالجملة
حتى بعد مرور كل هذه السنين ما زال شال وموريس يحصدان أرواح الأبرياء ،في شهر جانفي/يناير فقط من هذه السنة فكك الجيش الجزائري 5000 لغم على الحدود

ألغام تذكرنا كل يوم لكي لا ننسى لكي نذوق نحن أيضا أجيال الإستقلال بعضا من قسوة فرنسا وعذابات الأجداد...





يتبع ب زهور مسمومة
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 6 )  
قديم 2010-11-03
 
:: مشرفة سابقة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  الضاوية غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 8072
تاريخ التسجيل : Aug 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,706 [+]
عدد النقاط : 488
قوة الترشيح : الضاوية is a glorious beacon of lightالضاوية is a glorious beacon of lightالضاوية is a glorious beacon of lightالضاوية is a glorious beacon of lightالضاوية is a glorious beacon of light
افتراضي رد: صفحات من ذاكرة وطن

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء التلمساني
ما شاء الله
لا فض فوك
متابع..
جزاكم الله خيرا..ولازال للجزائر رجال

أجل ولازال للجزائر نساء أيضا

بارك الله فيك وأتشرف بمتابعتك
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 7 )  
قديم 2010-11-04
 
:: مشرفة سابقة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  الضاوية غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 8072
تاريخ التسجيل : Aug 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,706 [+]
عدد النقاط : 488
قوة الترشيح : الضاوية is a glorious beacon of lightالضاوية is a glorious beacon of lightالضاوية is a glorious beacon of lightالضاوية is a glorious beacon of lightالضاوية is a glorious beacon of light
افتراضي رد: صفحات من ذاكرة وطن

زهور مسمومة





لطالما كانت المرأة الجزائرية قوية،ظلت صابرة في أحلك الظروف، وقدمت للإنسانية رجالا عظاما خلدهم التاريخ
لم تكن الثورة المجيدة أولى فصول كفاحها بل قبل ذلك بكثير مع بداية دخول المستعمر الأراضي الجزائرية سنة 1830م وخير مثال على ذلك اللالة فاطمة نسومر (لالة معناها سيدة شريفة وسومر مدينة نسبت لها فيقال نسومر) قائدة جيش القبائل(1851ـ1855)
وقد قال فيها شاعر الثورة مفدي زكريآ:

وتذكر ثورثنا العارمة ***بطولات سيدتي فاطمة
يفجر بركانها جرجرا *** فترجف باريس و العاصمة
وألهبت نارا تثير الثلوج*** وتعصف بالفئة الظالمة
أتنسى الجزائر حواءها*** وأمجادها لم تزل قائمة


فاطمة نسومر

أما إبّان الثورة التحريرية فلعبت المرأة دورا هاما سواء في المدن،القرى والجبال
فأما في الجبال والقرى فكانت ممرضة ،طاهية،مجاهدة..





وتحكي لي جدتي كيف كان الرعب يملأ قريتها رعبا بمجرد سماع صوت الشاحنات العسكرية صاعدة من سفح الجبل فيفر المجاهدون ولا يبقى في القرية سوى النساء والشيوخ والأطفال فتسارع الفتيات إلى تلطيخ وجوههن وثيابهن بالرماد والطين حتى يعافهن الجنود الفرنسيون



وأما في المدن فكانت فدائية ومسبلة بل أكثر من ذلك كانت أنجع سلاح استخدمته الجبهة ضد فرنسا
فقد كانت الجبهة تختار أجمل فتياتها ليصبحن "واضعات للقنابل" ضمن خلايا جيش التحرير كسيدات فرنسيات كن يخترقن الحواجز الأمنية




يتسللن إلى الملاهي ،المقاهي ، قاعات الانتظار ودون أن يحس أحد يضعن قنبلة ويذهبن وفي رمشة عين ينفجر كل شيء خلفهن



في الصورة أبرز واضعات القنابل من اليسار إلى اليمين:سامية لخضاري، زهرة ظريف بيطاط، جميلة بوحيرد، حسيبة بن بوعلي
هذه الأخيرة ذات 18 ربيعا سيدتهن أصغرهن وأكثرهن صيتا في الجزائر لأن كل الحواجز الأمنية فتحت أمام جمالها ولأنها فضلت الإستشهاد بدل تسليم نفسها لفرنسا التي فجرت البيت التي كانت تختبئ فيه

أما عربيا فجميلة بوحيرد هي الأكثر شهرة بسبب محاكمتها الشهيرة والحكم عليها بالإعدام ومحاميها الفرنسي المشهور "جاك فرجاس"


السيد جمال عبد الناصر رفقة السيدتين جميلة وزهرة

ألقت فرنسا على جميلة القبض بعدما أصيبت بطلقة نارية في الكتف خطأ من بندقية زميلها القائد "ياسف سعدي"،وجدت معها أوراق سرية هامة
وعذبت وهي على سرير المستشفى ثم حكمت بالإعدام ولم ينفذ فيها الحكم


استجواب جميلة بوحيرد


وتتويجا لكفاحها تزوجت من محاميها الفرنسي "جاك فرجاس" الذي أسلم من أجلها ولكنه لم يصمد طويلا فرحل..
قرارها هذالم يهضمه أغلب المناضلين لأنها حكمت قلبها ومن هناك بدأت عزلتها


لماذا النظارات السوداء سيدتي؟


أما الثالثة فهي" زهرة ظريف بيطاط" زوجة "رابح بيطاط" قائد الولاية الرابعة وأحد القادة الستة الأسطوريين
ألقي عليها القبض رفقة قائدها"ياسف سعدي"لم تعذب ولكنها استعملت كطعم للإيقاع بحسيبة بن بوعلي فأرسلت لها رسالة كتبت فيها "سلمي نفسك،لن تعذبي، أرجوك إفعلي لا أريدك أن تموتي هكذا من أجل لاشيء"


إلقاء القبض على ياسف سعدي وزهرة ظريف بيطاط

ولكن حسيبة ومن كان معها رفضوا الإستسلام كما فعل "ياسف سعدي" و"زهرة ظريف" ففجر البيت الذي كانوا يختبؤون فيه فماتوا من أجل كل شيء


البيت المفجر


أليس قتل المدنيين ومنهم النساء والأطفال إرهابا؟؟ هل تميز القنابل الموضوعة بين العسكر والمدنيين؟؟

إذن كيف لجبهة التحرير التي يدافع عن قضية عادلة أن تستخدم هذه الأساليب وبواسطة من بواسطة نساء؟؟
أسئلة طرحت على الحكيم "بن مهيدي" في الندوة الصحفية التي أعقبت إلقاء القبض عليه فأجاب بكل ثقة:

"وماذا تعتبرون قصف القرى بالطائرات والدبابات التي تقتل أكثر بكثير;ليس لدينا وسائل أخرى، أعطونا طائراتكم ودباباتكم وسنعطيكم قفف نسائنا"





بكل الوسائل حاولت فرنسا طمس الهوية الجزائرية فاستهدفت اللغة العربية والمقومات الإسلامية، الصورة أدناه تبين لافتة للجيش الفرنسي كتب فيها "هل أنت جميلة؟ إذن إنزعي حجابك"



محاولات والحمد لله باءت كلها بالفشل
إلى يومنا هذا ما زال اليمين المتطرف الفرنسي يعتبر المرأة المسلمة عامة والجزائرية خاصة خطرا عليه وهذا ما تبينه هذه اللافتة الإنتخابية وما تبينه الحملات المسعورة ضد الحجاب




كوني من أبناء الجيل الثاني ما بعد الإستقلال ومسؤولة أمام أبناء الجيل الثالث لا يحق لي أن أحكم على أناس تألموا من أجل أن أعيش
لا يحق لي أن أقول:"أحدكم لا يقول الحقيقة كلها" ولا أحب أن يقال عني ناكرة جميل ولكن يحق لي أن أتساءل:
لماذا يحارب هؤلاء الأشخاص من أجل طرد فرنسا ثم يركضون وراءها؟
لما يصرون على التصرف مثل الفرنسيين؟ لما يصرون على التحدث مثلهم؟لماذا يصرون على لبس ثيابهم؟
لماذا؟ لماذا؟
اليوم الحرب انتهت و الظروف التي كانت تجعل من أشياء مسموحة إنتهت
يمكنني أن أستنتج أن المجد الحقيقي نالته "واضعات القنابل "اللاتي إستشهدن دون غيرهن ممن عشن وأن تصرفات لحظة قد تجعل منك بطلا أوتمحي كل مجد صنعته من قبل..
وبينما أستمع لقصص جدتي وأبتسم مازلت أرى بارقة خوف في عينيها..



يتبع ب عملية اليربوع الأزرق
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 8 )  
قديم 2010-11-04
 
::مدير سابق::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  smail-dz غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 3
تاريخ التسجيل : Oct 2008
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : بلد الشهداء
عدد المشاركات : 2,244 [+]
عدد النقاط : 399
قوة الترشيح : smail-dz محترف الابداعsmail-dz محترف الابداعsmail-dz محترف الابداعsmail-dz محترف الابداع
افتراضي رد: صفحات من ذاكرة وطن

بارك الله فيك أختي الكريمة الضاوية على الموضوع الشيق و الرائع

الف شكر لك
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 9 )  
قديم 2010-11-05
 
:: مشرفة سابقة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  الضاوية غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 8072
تاريخ التسجيل : Aug 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,706 [+]
عدد النقاط : 488
قوة الترشيح : الضاوية is a glorious beacon of lightالضاوية is a glorious beacon of lightالضاوية is a glorious beacon of lightالضاوية is a glorious beacon of lightالضاوية is a glorious beacon of light
افتراضي رد: صفحات من ذاكرة وطن

عملية اليربوع الأزرق

على بعد أكثر من ألف وخمسمائة كيلومتر جنوب العاصمة يسكن طوارق الجزائر وقبائل أخرى بسلام ، مهما عصفت الخطوب بالشمال ظلت تلك المناطق بعيدة عنها مستمدة هدوئها من وقار الأهقار ورمال الصحراء اللامتناهية أمام أعين الناظرين




لكن فرنسا المتغطرسة لا يمكن أن تترك السلام يحل بمكان ببساطة، هدفها تحقيق أحلامها على حساب تدمير أحلام الآخرين ما دام ليس هناك من يحاسب،ما دام التاريخ يخط في صمت وما دمنا نحن نتفرج وننتظر...

الدخول إلى نادي الدول النووية كان حلما ظل يراود فرنسا الديغولية واستوجب ذلك القيام بتجارب نووية فاختارت لذلك مستعمرتها المفضلة الجزائر



ذات يوم أسود من فبراير/شباط سنة 1960 ودون علم أحد ودون أخذ الحيطة والحذر بإبعاد السكان أو حمايتهم هزّت صمت الصحراء بتفجيرها أول قنبلة نووية لها على الأراضي الجزائرية



و سمتها "عملية اليربوع الأزرق" بقوة سبعين طن ( أربع مرات قنبلة هيروشيما لتتبعها مباشرة بعمليات "اليربوع الأبيض" و"الأحمر" ثم "الأخضر" وكان ذلك بالتحديد في منطقتي "رقان" و"عين إيكر"




وترجع هذه التسمية إلى قارض صحراوي يسمى "اليربوع" وألوان العلم الفرنسي الأزرق الأبيض والأحمر
وقد بلغ عدد تجاربها النووية في الصحراء الجزائرية 17 تجربة أهمها المذكورة أعلاه





لقد تعمدت فرنسا آنذاك استعمال سكان المنطقة البالغ عددهم 42 ألف نسمة كفئران تجارب ثم أخذت بعضهم إلى مستشفى" رقان " العسكري لدراسة آثار القنبلة على البشر
آثار مفجعة ما زالت تحوم بالمنطقة إلى اليوم كإجهاض النساء والتشوهات الخلقية والأمراض السرطانية دون أن نتكلم عن نفوق الثروة الحيوانية



ولكن الشيء الغريب هو أن فرنسا لم تستخدم السكان الأصليين فقط كفئران تجارب بل استخدمت جنودها أيضا وهذا ما يدفع بعض الفرنسيين لاستنكار التجارب لا شيء آخر




جنود فرنسيون كانوا في المنطقة


وأثناء مفاوضات الإستقلال طلبت جبهة التحرير الوطني من فرنسا تطهير الصحراء من الإشعاعات النووية بعدأن أحبطت نواياها في فصل الصحراء عن الشمال وحتى سمحت لها بالإحتفاظ بالقواعد العسكرية حتى سنة 1967 لهذا الغرض لكن فرنسا لم تأخذ الأمر محمل الجدية ولم تقم بإزالة حتى شظايا الإنفجارات المشعة فما بالك بالإشعاعات التي تنقلها الرياح

اليوم بمجرد دخول تلك المناطق تصدر آلات رصد الإشعاعات ناقوس الخطر معلنة ضرورة الإبتعاد








في سنة 2010 مر نصف قرن عن التفجير ,المجتمع المدني الجزائري والفرنسي يطالبان الحكومة الفرنسية بالإعتراف بجرائمها وبدفع التعويضات المالية للمتضررين ولكن فرنسا تتعنت وتنفي تسببها في الإضرار بأي أحد
في الأخير انحنت أمام قدامى جنودها ودفعت لهم تعويضات عكس المتضررين الجزائريين وهم الأغلبية الذين ترفض الإعتراف بحقوقهم وهو ملف من مجموع الملفات الشائكة التي توتر العلاقة بين باريس والجزائر هذه الأخيرة ترفض توقيع إتفاقيات صداقة أو إعطاء إمتيازات إقتصادية لفرنسا قبل الإعتراف بجرائمها ودفع التعويضات التي ستكلف الخزينة الفرنسية كثيرا
في سياق هذا الموضوع وفي سؤال ل"برنار كوشنير" وزير خارجية فرنسا هو: متى ستعود العلاقات الفرنسية الجزائرية لطبيعتها؟

أجاب:" الكبار سيموتون والشباب سينسى وبذلك سيعود كل شيء لطبيعته"
هو أغبى تصريح سمعته في حياتي وكأنه يهمل أن الشباب هم أبناء الأجداد وأن القضية تورث جيلا بعد جيل بعد جيل...





يتبع ب فجر مقصلة وجلاد
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 10 )  
قديم 2010-11-05
 
:: مشرفة سابقة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  الضاوية غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 8072
تاريخ التسجيل : Aug 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,706 [+]
عدد النقاط : 488
قوة الترشيح : الضاوية is a glorious beacon of lightالضاوية is a glorious beacon of lightالضاوية is a glorious beacon of lightالضاوية is a glorious beacon of lightالضاوية is a glorious beacon of light
افتراضي رد: صفحات من ذاكرة وطن

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة smail-dz
بارك الله فيك أختي الكريمة الضاوية على الموضوع الشيق و الرائع

الف شكر لك

وفيك بارك أخي والموضوع متواصل بحول الله
رد مع اقتباس

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

صفحات من ذاكرة وطن



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 11:45 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب