منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > أقسام الشريعة الإسلامية > منتدى القران الكريم وعلومه

منتدى القران الكريم وعلومه [خاص] بكل مايتعلق بالقرآن الكريم من تلاوة وتفسير وأحكام.

من آيات الايمان في كتاب الله

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل تريد حقا حفظ كتاب الله؟!! أبو البراء التلمساني منتدى القران الكريم وعلومه 16 2009-12-24 09:38 PM
حلاوة الايمان قطر الندى ركن الحديث الشريف 4 2009-05-27 10:34 AM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2010-11-21
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  jana غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 8275
تاريخ التسجيل : Sep 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 28 [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : jana
افتراضي من آيات الايمان في كتاب الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخوتي الأفاضل هذه الأسطر مستقاة من كتاب الاسلام يقينا لا تلقينا للدكتور صابر طعيمة

الدارس لكتاب الله العظيم والمستشعر بوجدانه أمام روح الآيات الكريمة في خشوع العبد أمام ربه يجد أن قضية الإيمان في كتاب الله قد تقررت واستقرت في عقيدة المسلم من خلال مداخل قرآنية هي أعظم ما يمكن أن يعثر عليه الباحث عن الايمان في نفسه أو في قلبه أو في ضميره أو وسط مظاهر هذا الكون الكبير.
ونظرة علمية متفحصة أمام سلوك بعض الأحياء التي ورد ذكرها في كتاب الله لأكبر برهان على قدرة الخالق وإلهامه لخلقه ورعايته لهم.

فمنذ أربعة عشر قرنا من الزمان ساق القرآن الكريم حديثا عن بعض الأحياء في واقعة قبل نزول القرآن الكريم بأكثر من خمسة عشر قرنا ولم يكن العالم الذي وقعت في أيامه الحادثة ولا العصر الذي نزل فيه القرآن بقادر على أن يعرف بعض الأسرار التي كانت وراء ما قرره الذكر الحكيم عن قصة سيدنا سليمان وحديث النمل،قوله تعالى في سورة النمل الآيتين 17،18:"وحشر لسليمان جنوده من الجن والإنس والطير فهم يوزعون ، حتى إذا أتوا على واد النمل قالت نملة يا أيها المنل ادخلوا مساكنكم لا يحطمنكم سليمان وجنوده وهم لا يشعرون"
وهذه اللمحة القرآنية عن النمل تعتبر آية من آيات رحمة الله ورعايته لبعض خلقه ذلك أن كل من يراقب تصرفات مخلوقات هذه الأرض ، يلاحظ أن الله قد وهب خلقه أجزل الهبات وأنسبها وأنفعها ، فهذه الأمم من البشر التي هي رأس هرم هذه الحياة ، وما يتلوها من صنوف الحيوانات والطير والحشرات ترفل في نعمائه التي اتسعت للجميع، وكذلك الأسماك في البحار ، منها ماهو كالخيط نحفا ، ومنها ما يستطيع شطر المركب بضربة من ذيله ، وترى الجميع قد احتواها بحر لجي.
ومع هذا تجدها عفية معافاة ، لها رزقها ولها نظام حياتها ، كما لحيوان البر أسلوب حياته .وقد جعل لكل نوع منها من الأعضاء والحواس ما يناسبه ويعينه على قضاء حوائجه ، وحوائج نوعه على هذه الأرض وما أكثر أجناس هذه الأرض التي يدل سلوك مخلوقاتها وطريقة حياتها، على أن الله قد أودع فيها من علمه والهامه ما يكفل لها القدرة على مواجهة ضراء الحياة والتمتع بسرائها.
.....وسنعمد لضعاف المخلوقات ، لنورد بعضها مثلا على هذا الالهام الرباني ، وهذه العناية الإلهية ، ولنبدأ بهذه الحشرة البسيطة ، التي تدب على الأرض ، معرضة للسحق من دواب الأرض دون عمد أو قصد ، الا وهي النملة، التي يقرر العلم أنها وجدت على هذه الأرض قبل الانسان بعشرات الملايين من السنين ، ولها نظم إجتماعية رائعة ، فهناك ملكة على رأس هذا المجتمع ، وعدد محدود من الذكور تقوم بعملية التناسل، وباقي أفراد القرية أو قل المملكة تقوم بأعمال مختلفة ، فمنها من يسعى لجمع القوت ، ومنها ما يقوم بعمل الممرات وتشييد الأنفاق وأخرى تعد المخازن الواسعة لإستقبال المحصول ، أو تقوم ببناء غرف فوقها غرف كما نشاهد في العمارات الحديثة ، والأغرب من هذا أن هناك تخصصا ، فلكل فئة أعمالها التي تجيدها ، حتى الحراسات لها فرق.
والتفاهم بين أفراد النمل واضح ، فما تعجز نملة عن عمل ما ، كنقل حبة لا تقوى على حملها ، أو قطعة غذاء لا تستطيع جرها ، إلا وتركت المحاولة لتبحث عما يعينها من أخواتها ، وما تمضي لحظات حيى تكون تلك الحبة أو المزقة في طريقها إلى مخازن القريةبين نملتين أو أكثر.
وأفراد القرية يعرف بعضهم بعضا ، فخذ نملة من من قرية ما ، واطرحها بين افراد قرية أخرى تلاحظ أنها تشعر بالوحدة والخوف فورا ، وأن النمل يدرك حالا أنها غريبة ، فيمسك بها ، وقد يجرها لداخل القرية ، أ يتركها وشأنها إذا أظهرت خضعا وذلة ،تماما كما تفعل الحيوانات الأخرى عند اقتتالها ،لكن النمل من أكثر المخلوقات عدوانية ، ولذا يندر أن تسلم نملة إن أوقعها سوء حظها بين جماعة غريبة ، أما إن كانت تحمل شيئا فالإيستيلاء عليه أمر مؤكد.
والأعمال التي تعود على العقل لدى النمل واضحة ، فكم من مرة شاهدناه ينشر الحبوب التي خزنها ، ليعرضها لحرارة الشمس بسبب رطوبة أصابتها، وخشي فسادها فإذا جفت وأصلح مخازنها أعادها ثانية، والعجب أنه إذا حدث تغير في الطقس وبدأت السحب تتجمع فإنه يعدل حالا عن مواصلة نشر حبوبه ويبدأ في ادخالها بسرعة إلى مخازنها، ويندر أن يخئ في تنبئه هذا ، كما أنه يعتني بصغاره فينقلها من مكان إلى مكان إذا نزل بها ما يوجب نقلها ، مما يشير إلى اهتمامه الاجتماعي وعنايته بضعافه


يتبع
رد مع اقتباس
اعلانات
 
  رقم المشاركة : ( 2 )  
قديم 2010-11-21
 
مشرفة سابقة

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  ام احمد غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 5159
تاريخ التسجيل : Jan 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة : فلسطين
عدد المشاركات : 3,804 [+]
عدد النقاط : 1285
قوة الترشيح : ام احمد has much to be proud ofام احمد has much to be proud ofام احمد has much to be proud ofام احمد has much to be proud ofام احمد has much to be proud ofام احمد has much to be proud ofام احمد has much to be proud ofام احمد has much to be proud ofام احمد has much to be proud of
افتراضي رد: من آيات الايمان في كتاب الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ماشاء الله اختي الكريمة كلماتك رائعة جدا تابعي الموضوع اختي احسن الله اليك
مع اني قرات الكثير عن عجائب النمل الا ان اسلوبك في الطرح (رائع ) جعلني ارغب في قراءة المزيد منتظرة تكملة الموضوع

التعديل الأخير تم بواسطة ام احمد ; 2010-11-21 الساعة 09:38 PM
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 3 )  
قديم 2010-11-22
 
:: مراقب سابق ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  أبو معاذ غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 385
تاريخ التسجيل : Feb 2009
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : {{في قلوب أحبتي}}
عدد المشاركات : 9,397 [+]
عدد النقاط : 1325
قوة الترشيح : أبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud of
افتراضي رد: من آيات الايمان في كتاب الله

بارك الله فيكم و جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 4 )  
قديم 2010-11-22
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  jana غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 8275
تاريخ التسجيل : Sep 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 28 [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : jana
افتراضي رد: من آيات الايمان في كتاب الله

أعجبني مدحك للأسلوب أخيتي لكن للأسف هو أسلوب الكاتب وليس أسلوبي

أشكر مروركم

واليكم التكملة بإذن الله

تشكيل القرية بهذا النظام الذي وزعت به الأعمال بالتخصص وهذا التمييز للغرباء من الأقارب ، مما شكل معه وحدة تحمي مجتمعه وتجمع غذاءه، لبرهان قاطع بأن هناك لغة ما يتفاهم بها ، وإلا لما قام هذا المجتمع المتكامل .
وقد تكون لغة صوتية ، لا حركية بقرني الاستشعار وحسب ، لأنك لو أمسكت بنملة ، أو حبست إحداها في مكان ما ، كطيات الثياب ، فإنك تسمع صوتا فيه شئ من اللحن أو المقاطع الصوتية، كالصياح الذي تسمعه من العصافير وغيرها.

والأغرب من كل ما قلنا عن النمل أنه من الذكاء بحيث استطاع أن يستأنس حشرة تدعى <المن> تقيم في قريته ، ويحلبها ليتغذى بذلك السائل الحلو اللذيذ الطعم ، ويقول العلماء أنه توصل لإستئناسها قبل أن يُستأنس أي حيوان أو طير.
أما عدوانية النمل وجرأته فتختلف من فصيلة إلى فصيلة ، فمنها ما تلاحظ فيها ميلا للسلم ومنها ماتجد فيها كل عوامل الشر والعدوان ، حتى أن بعضها لشدة عدوانيته وجرأته المتناهية يفتح فاه ويرفع جسمه بصلفكله التحدي والتوثب ، حتى ولو كان ذلك قرب حيوان قد يطأه دون أن يراه ، وهذا النوع من النمل يغزو القرى الأخرى ويستولي على مخازنها ، تماما كما يفعل الأشرار من البشر في بني جلدتهم.

ألست معي بعد هذا الوصف اللذي هو حصيلة دراسة علماء متخصصين وتجارب طولة لهم مع النمل ، بأن ما جاء في القرآن الكريم من إضفاء لهذه الصفات عليه هو تطابق مدهش للعلم مع القرآن الكريم الذي يقول الله تبارك وتعالى فيه :"حتى إذا أتو على وادي النمل قالت نملة يا أيها النمل ادخلوا مساكنكم لا يحطمنكم سليمان وجنوده وهم لا يشعرون"

ولا عجب فقد صنع الإنسان أجهزة ارسال تكون من الصغر بحيث تغرس بين أسنان الشخص دون علمه لتنقل همساته لمكان بعيد دون أن يدري ، فكيف بخالق الإنسان ، أتعجزه الوسيلة ليلهم النمل؟

ومثل آخر على الحشر الضئيل النحيل ، الذي لا يكاد يشعر به أحد ، وهو يمثل آيات الإلهام والإبداع التي خصه الله بها ، فظهرت في أعماله الدقيقة وقدراته الخارقة ، الا وهي النحل ، التي تعتبر من كرام الحشر ، والتي تتجمع في وحدات تسمى الخلاية ، ويقوم مجتمعها على النظام الدقيق، والتخلص في الأعمال المتنوعة، ملكة ولود وذكور للتناسل، وعمال تبني الخلاية ذات الهندسة الرائعة ، والمكونة من ثقوب سداسية الشكل منتظمة التوزيع ، وهي من مادة شمعية جمعت من البساتين والحقول ، لتقوم الفئات الأخرى بجمع الرحيق من مختلف الأزهار وتحويله عسلا تخزنه فيها ، كما تحول الثدييات عناصر الغذاء التي في جسمها إلى لبن.

ويمتاز النحل بحاسة الشم القوية جدا ،فهو ينتج البساتين المزهرة على بعد خمسة أمبال من خليته ، وجمع الرحيق من أزهارها ، زهرة زهرة بالرغم من كثاف الأشجار التي قد يضل فيها بعض الناس طريقه ، فإنه لا يضل طريقة إلى خليته.

ونظام النحل عجيب ، فإنك تشاهد الأسراب غادية رائحة بين الأزهار والخلايا ، فلا يخطئ سرب أو نحلة خليته ليدخل خلية مجاورة ولا يعيق الداخل الخارج وليس هناك إلا الدوي الذي يدل على الجد والمثابرة والنشاط ، وكل فئة تعرف واجبها حتى الحراس على أبواب الخلايا لا تحيد عن حراستها.

ومن القدرات الخارقة علاوة على ما ذكر ، فإن للنحل لقدرة عل تحضير
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 5 )  
قديم 2010-11-22
 
:: مراقب سابق ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  أبو معاذ غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 385
تاريخ التسجيل : Feb 2009
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : {{في قلوب أحبتي}}
عدد المشاركات : 9,397 [+]
عدد النقاط : 1325
قوة الترشيح : أبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud of
افتراضي رد: من آيات الايمان في كتاب الله

بارك الله فيكم


وجزاكم على ما قدمتم خير الجزاء


معلومات قيمة
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 6 )  
قديم 2010-11-22
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  jana غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 8275
تاريخ التسجيل : Sep 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 28 [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : jana
افتراضي رد: من آيات الايمان في كتاب الله

غذاء خاص للملكة لا يتناوله سواها إلا خطأ أو عن غفلة ، وهذا الغذاء احتار علماء البشر فيه ، فهو سائل لبني كالعسل تتناوله الملكة فيهبها القدرة على وضع بيض يعادل وزن جسمها مرات ومرات ، ويطيل في عمرها لسبع سنوات أو أكثر ، والغريب من أمر هذا الغذاء أن الشيخ المتهاوي لو أعطي منه جرعات يومية بقدر رأس عود ثقاب ، لعاوده نشاطه وعادت إليه نضارة الشباب ، وهذا السائل أثمن من الذهب وزنا بوزن ، ومع عجز علمائنا عن تصنيع ما يشابهه بالرغم من تقدم العلم ، فإن النحل بكل بساطة يمكنه ذلك ، ولولا أن تناوله يغير نمو جسمه بحيث يخرجه عن التناسب مع أعماله ، لهيأ لنفسه ما يكفيه من هذا الغذاء ، ولكن وراء ذلك مشيئة كبرى رسمت الحدود ، وألزمت كلا بحده ، فلا يحيد عنه قصورا ولا تجاوزا ، وإن كان القرآن الكريم قد قرر أن للنمل مساكن ومجتمع ينادى فيه : يسمع صوت النذير ، ويستجاب له بدخول المساكن ، فإن الله سبحانه وتعالى لعلمه ما للنحل من ميزات فقد كرمه بالوحي إليه ولا يوحى إلا إذا كان جديرا بذلك ، إذ قال سبحانه وتعالى :"وأوحى ربك إلى النحل أن اتخذي من الجبال بيوتا ومن الشجر ومما يعرشون ، ثم كلي من كل الثمرات فاسلكي سبيل ربك ذللاًيخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس، إن ذلك لآية لقوم يتفكرون".

قلنا أن للنمل صفاة تدل على العقل ، وأنه يسعى لجمع قوته ويعود لقريته ، لكن سعيه وعودته لقريته يكاد يكون على طرسق رسمته الجماعة بأجسامها الدائمة التواجد عليه ، وللرائحة الخاصة التي تتخلف منها مما لا تضل معه الطريق.

لكن النحلة التي تطير منفردة ولخمسة أميال عن خليتها ، وتغرق وسط أشجار كثة متشابكة قد تبلغ عدة كيلومترات مربعة ، وتمضي الوقت حائمة بين أزهارها ، حيث تتركها عند استيفاء حملها دون انتظار لغيرها ، وتطير إلى خليتها فلا تضل الطريق من كثرة الأشجار والبنيان أحيانا ، ولا تزل عن خليتها مع تشابك الخلايا في مزارع النحل
فهل يصدر هذا عن عقوبة ؟ أم عن عقل قادر على أن يدل بصاحبه كأحسن ما تدل به العقول؟ وإن كان ضمن دائرة رسمها له وهاب العقول ومقدرها.

إن هذه الحشرة ذات العقل الذي تنطبق به آمالها وقدراتها ، ونظافة مرعاها بل امتيازه عن المراعي الأخرى وهذا الجني الكريم الذي تجنيه وهذا النظتم والانضباط والمثابرة والسعي الدؤوب ، ليجعلها أهلا لأن يكرمها الله بالوحي الملهم ، لتأخذ هذه المكانة الرفيعة بين الحشر.

يتبع
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 7 )  
قديم 2010-11-22
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  jana غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 8275
تاريخ التسجيل : Sep 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 28 [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : jana
افتراضي رد: من آيات الايمان في كتاب الله

وفيك بارك أخي وهناك المزيد من عجائب الله سبحانه وتعالى في خلقه ودلائل قدرته جل وعلا أكمله بإذن واحد أحد في المرات القادمة.
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 8 )  
قديم 2010-11-22
 
.::مشرفة سابقا::.

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  أم أنس غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 5625
تاريخ التسجيل : Feb 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة : ❤قلــــ❤ــبـــه❤
عدد المشاركات : 2,448 [+]
عدد النقاط : 334
قوة الترشيح : أم أنس محترفأم أنس محترفأم أنس محترفأم أنس محترف
افتراضي رد: من آيات الايمان في كتاب الله

سبحان الذي ألهم النمل والنحل..

جزاك الله خيرا أخيتي على الطرح الجميل

ننتظر التكملة


بــــــــــــــــــــــــوركت
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 9 )  
قديم 2010-11-23
 
:: مراقب سابق ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  أبو معاذ غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 385
تاريخ التسجيل : Feb 2009
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : {{في قلوب أحبتي}}
عدد المشاركات : 9,397 [+]
عدد النقاط : 1325
قوة الترشيح : أبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud of
افتراضي رد: من آيات الايمان في كتاب الله

ومع عجز علمائنا عن تصنيع ما يشابهه بالرغم من تقدم العلم ، فإن النحل بكل بساطة يمكنه ذلك



سبحان الله


جزاكم ربي الجنة



ننتظر التكلمة
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 10 )  
قديم 2010-11-23
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  jana غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 8275
تاريخ التسجيل : Sep 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 28 [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : jana
افتراضي رد: من آيات الايمان في كتاب الله

بارك الله بكم جميعاواتمنى للجميع الافادة والاستفادة

واليكم التكملة بإذن الله

إن جل همنا أن نشير للقارئ الكريم إلى عظمة وقدرة الخالق العظيم التي يرمز لها جليل أعمال مخلوقاته المتطايرة كارذاذ ، أو المبعثرة تحمل الحب وهي أصغر من الحب ، ليتضح لنا أن هذه الأجسام اللطيفة الضئيلة لا يمكن أن يتسنى لها مثل هذه الأعمال وهذه القدرات المليئة بالابداع لو لم يكن البديع العليم قد أودع فيها ذلك ، وزودها به مما يلفت النظر إلا أن المسألة مسألة عطاء قدرات محددة من القدرة الغلابة التي لا تحد ولا يحاط بها، ولو لم يكن الأمر كذلك لما قامت النملة والنحلة بهذه الأعمال ، ولما شكلت مجتمعاتها القائمة على التعاون والنظام الدقيق.

وما قلناه عن النمل والنحل لا يمكن اعتباره مثلا على بقية الحيوانات ، وإن هناك ما هو أدنى منها سلوكا ، وماهو أعلى كل حسب رتبته الحيوانية.
فمثلا هناك بعض العصافير التي تنتقي مواقع أعشاشها في الأماكن المختارة من الشجر ، فتجدل جديلة تقارب الذراع ، ثم تبني عشها في طرفها الأسفل على هيئة سله مدلاة في الهواء ، خشية الهوام والجوارح وبقية الأعداء، مما يؤكد أنها تحوطت عندما فكرت في بناء أعشاشها
رد مع اقتباس

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

من آيات الايمان في كتاب الله



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 06:35 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب