منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > منتدى العام

منتدى العام [خاص] بالمواضيع التى لا تتبع لأي تصنيف...

*(دمـــــــــعــــــــــــــــاتــــــــــــــــــ )*

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2011-02-06
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  shadi غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 7877
تاريخ التسجيل : Jul 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 89 [+]
عدد النقاط : 160
قوة الترشيح : shadi مبدعshadi مبدع
افتراضي *(دمـــــــــعــــــــــــــــاتــــــــــــــــــ )*

بسم الله الرحمن ارحيم
الحمد لله الرحيم العزيز الباري
الحمد لله الذي خلق فسوى ، والذي قدر فهدى
والذي خلق من الطين بشرا ، وجعله نسبا وصهرا
و الصلاة والسلام على خير الورى سيد ولد عدنان ، وخير من وطئ الثرى
أما بعد :
فقد خلق الله الإنسان ،و أبدعه في أحسن نظام
وجعله يتقلب بين أحوال شتى
بين سرور وسعادة... وهم وغم وأحزان
أفراح ... و أتراح
ومنحه سبحانه علامات ودلالات تدل على أحاسيسه
وتعبر عن مشاعره
ولعمري إن أصدقها على الإطلاق لهو
الدموع

الدموع كلها صادقه

دموع الحب
سواءَ كان حباً لله ولرسوله
أو حب هيام وعشق ووله
دموع اللقاء
دموع الفراق
دمــوع الهم
دموع الفرح
دموع الخوف
دموع الحزن
دموع x دموع
و ما أردته من هذه السلسلة أن كتب فيها ما ييسره الله تعالى من إخبار الدموع
قديماً ... وحديثاً
وقد عزمت على أن أعنونها بـــ

*(دمـــــــــعــــــــــــــــاتــــــــــــــــــ )*
و الله اسأل أن يجعلها خالصة لوجهه الكريم وان ينفع بها
وان يكتب لها القبول انه ولي ذلك والقادر عليه
والله من وراء القصد
و صلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم.
..........-ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ-.........

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الذي و هب الإنسان أسباب البيان
و صلى الله وسلم على من علم الامة الإحسان
اليوم افتتح هذه السلسلة المباركة
وقد احترت أي دمعة أبداء بها
فالدموع كثيرة وكلها صادقة
و كنت قد عزمت على أن أبدا بدموع تلهب المشاعر
و لكن الله قدر وأراد ولا راد لما أراد
فاخترت دموع لا يعرف طعم حلاوتها إلا من ذاقها
إنها دموع تنهمر لتطفئ نارا تشتعل
إنها دموع تترقرق كالماء الزلال
لتطهر القلوب وتغسل سخيمتها
دموع كالعين
تجري من عين ا لعين لتجمع بين قلبين
ولا اعلمها تكون اصدق و أحلى و أنقا منها
إلا حينما تكون من
محمد صلى الله عليه وسلم
و أنصاره
فدونكم القصة

خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من مكة متجهاً إلى المدينة
وليته خرج طواعيةً إنما خرج شريداً طريداً
كيف لا وقد خلف عند باب بيته مئة شاب بيد كل منهم سيفا يريد أن يحز رأسه الشريف
صلى الله عليه وسلم
و يمضي صلى الله عليه وسلام مع صاحبه خارجين من مكة
و فجأةً
يتوقف صلى الله عليه وسلم ليلقي النظرات الأخيرة على مكة
نظرات الوداع ... نظرات الفراق
فيقول بصوت متقطع ... صوت قد أثقلته الهموم
كيف لا وهو بعد أن كان الصادق الأمين ... يصبح الكاذب الأثيم
و يستقبل البيت ويخاطب مكة وجبالها وشعابها ويقول
" والله انك لأحب ارض الله إلي ، و انك لأحب ارض الله إلى الله ، ولولا أن
اهلك أخرجوني لما خرجت "
ودع صلى الله عليه وسلم مكة ومضى إلى المدينة في تفاصيل
ذكرت طرفا منها في "سلسلة روائع الحب الخالد"

ويصل الحبيب عليه السلام إلى المدينة
وينزل على أقوام قد ملئوا إيمانا من أعلى هاماتهم إلى أخمص أقدامهم
وكان أول ما قام به أن بنا المسجد وآخى بين المهاجرين والأنصار
ومن ذلك الوقت والأنصار يقدمون التضحيات في سبيل الله
يأخذ الأنصاري بيد أخيه حتى يدخله بيته
ويحضر ماله و أهله وخدمه ويقول

يا أخي انظر إلى ماشئت من مالي فخذه وما أخذت أحب إلي مما أبقيت
وانظر إلى زوجاتي فاختر من شئت فأطلقها لتتزوجها
و أنضر إلى بساتيني فاختر منها
وتمر الأيام الأولى للمهاجرين في المدينة وهم يشاركون الأنصار كل شي
بنفس راضيه ... وقلوب مطمئنه
فمنحهم الله وساماً يقرا إلى يوم القيامة
"وَالَّذِينَ تَبَوَّؤُوا الدَّارَ وَالإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ"
وتتسارع الإحداث والأنصار طوع أمر الله و رهن إشارة رسول الله
ويخرج الرسول صلى الله عليه وسلم مع أصحابه يريد قافلة قريش
و يقدر الله أن يكون يوم من أيام الله فيلتقي بالجيش
ويقوم صلى الله عليه وسلم ليستشير أصحابه في أمر الحرب
فيقوم سيد الأنصار سعد ابن معاذ و كأنه جبل أشم فيقول
والله لكانك تريدونا يا رسول الله
قال عليه السلام اجل
فقال سعد رضي الله عنه
"لقد أمنا بك وصدقناك ، وشهدنا أن ما جئت به هو الحق،
وأعطيناك على ذلك مواثيقنا وعهودنا على السمع والطاعة لك ،
فامض لما أردت فنحن معك ، فو الذي بعثك بالحق ، لو استعرضت بنا البحر
فخضته لخضناه معك لا يتخلف منا رجل واحد ، وما نكره أن تلقى بنا عدونا غداً

إنا

لصبر في الحرب ، صدق عند اللقاء لعل الله أن يريك ما تقر به عينك
فسر على بركة الله "
ويشرق وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم لهذا الكلام
وتبداء المعركة وينجز الأنصار رسول الله صلى الله عليه وسلم ما وعدوه
ويتحقق النصر
وتمضي أيام
وتتوالى أحداث جسام
كأحد والأحزاب
و أحداثهما التي لا تخفى على أمثالكم
وسريعا جدا ً يكرم الله رسوله صلى الله عليه وسلم
بفتح مكة
نعم مكة التي خرج منها طريداً شريداً ها هو اليوم يدخلها
يدخلها عزيزاً
ومن خلفه أنصاره رضي الله عنه
وكان بين خروجه ورجوعه صلى الله عليه وسلم ما يقارب ثمان سنوات
وفي كل تلك السنين لم يعط الأنصار شي من الدنيا
الا ما كانوا يغنمونه في المعارك
والأنصار رضي الله عنهم وأرضاهم يعطون كل شي
و هم لا يرون لأنفسهم فضلا
كان الفيء يقسم للمهاجرين و الأنصار لا

ويمكث صلى الله عليه وسلم في مكة أياما
ثم يخرج لفتح الطائف
وينصر صلى الله عليه وسلم في قصة طويلة
و يغنم رسول الله صلى الله عليه وسلم من الغنائم الشي الكثير
واقبل الناس عليه أعطنا يا رسول الله
فأعطى الذين لم يسلموا إلا من أيام بالمئات
وأعطى رجلا غنما بين جبلين
و أعطى ... وأعطى ... وأعطى ... وأعطى
والأنصار ينظرون
ويقول قائلهم "يغفر الله لرسول الله يعطي كفار قريش وسيوفنا تقطر من دمائهم "
وتبلغ المقالة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
فينادي سعد ويقول يا سعد ما قاله بلغتني عنكم
فيجيبه يا رسول الله إن الأنصار قد وجدوا عليك حين أعطيت الناس و منعتهم
قال و ما تقول أنت
قال يا رسول الله إنما أنا رجل من قومي
قال صلى الله عليه وسلم يا سعد اجمع لي الأنصار
وينادي المنادي يا للأنصار
و يجمتع الأنصار و يخرج من ليس منهم
و يأتي المصطفى صلى الله عليه وسلم مثقل الخطاء
و هم ينظرون إليه حبا ... وحياءً.. من يكلمه
(هنا مع مجيء المصطفى تبدأ رحلة أولى دمعاتي)
يأتي صلى الله عليه وسلم لـــيــعـــاتـــــب أنصاره
يصل صلى الله عليه وسلم ليوضح لهم ما التبس عليهم
يصل صلى الله عليه وسلم ليكشف لهم حقيقة ما فعل
لتغسل القلوب بماء العيون
ويحمد صلى الله عليه وسلم الله ويثني عليه
ثم قال : ( يا معشر الأنصار مقالة بلغتني عنكم ؟ ألم آتكم ضلالاً فهداكم الله بي ؟
وكنتم متفرقين فألفكم الله بي ؟ وكنتم عالة فأغناكم الله بي ؟ )
وكلما قال لهم من هذا شيئاً قالوا : بلى .. الله ورسوله أمنّ وأفضل .
ثم قال : ( ألا تجيبون يا معشر الأنصار ؟ ) .
قالوا : بماذا نجيبك يا رسول الله ؟ للهِ ولرسولهِ المنُّ و الفضلُ .
فقال صلى الله عليه وسلم : ( أما والله لو شئتم لقلتم , فلصدَقتم و لصدّقتم ,
أتيتنا مكذبا فصدقناك , و مخذولا فنصرناك , وطريدا فآويناك و عائلا فآسيناك )
فصاحوا : ( بل المن علينا لله ورسوله ).
ثم تابع رسول الله عليه الصلاة و السلام
( أوجدتم يا معشر الأنصار في أنفسكم لعاعة من الدنيا تألفت بها قوما لـيسلموا ووكـلتكم إلى إسلامكم ! ألا تــرضون يا معــشر الأنصـار أن يـذهـب الناس بالـــشاة
والبعير . وترجعوا برسول الله إلى رحالكم ؟ فوا لله لما تنقلبون به خيرا مما ينقلبون به والذي نفس محمد بيده لولا الهجرة لكنت إمرءا من الأنصار ولو سلك الناس شعبا وسلك الأنصار شعباً , لسلكت شعب الأنصـار سـتلقون .. أثـرة من بعـدي فاصـبروا حـتى تلقوني عـلى الـحوض , اللهم ارحـم الأنــصار وأبناء الأنصار وأبناء أبناء الأنصار )
فـبكى الـقوم حتــى أخضلت لــحاهم , وقــــالوا
( رضينا بـالـله ورسوله قسماً وحظاً ونصيباً ) .
كانت هذه هي دمعات العتاب
حين يلتقي الاحبه فتذرف العبرات وتنزل الدمعات
فتكشف الحقائق و تطيب القلوب
أتمنى أن تكونوا قد استمتعتم معي
والى لقاء مع
... دمــــــعــــــــاتـــــــــــــــ ...
رد مع اقتباس
اعلانات
 
  رقم المشاركة : ( 2 )  
قديم 2011-02-06
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  shadi غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 7877
تاريخ التسجيل : Jul 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 89 [+]
عدد النقاط : 160
قوة الترشيح : shadi مبدعshadi مبدع
افتراضي Re: *(دمـــــــــعــــــــــــــــاتــــــــــــــــــ )*

هذا الموضوع سأُشارك به في افضل موضوع
و الله و لي التوفيق
اسال الله ان يُجزل لكم الاجر و المثوبة و ان ينفع بنا و بكم
رد مع اقتباس

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

*(دمـــــــــعــــــــــــــــاتــــــــــــــــــ )*



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 11:40 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب