منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > أقسام الشريعة الإسلامية > منتدى القران الكريم وعلومه

منتدى القران الكريم وعلومه [خاص] بكل مايتعلق بالقرآن الكريم من تلاوة وتفسير وأحكام.

ادخلوا و لو 5 دقائق...المقاصد.....

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حقائق عن خرافات النظر لحن الحياة قسم الطب والصحة 9 2011-03-09 08:06 PM
{حقائق علمية غريبه} سلمى الجزايرية منتدى العام 8 2011-02-27 09:39 PM
حقائق علمية bahaa edd منتدى الثقافة الجزائرية والعربية 1 2010-06-11 10:00 AM
حقائق الرقم 7 عربية حرة منتدى العام 6 2010-05-13 07:42 PM
خمس حقائق حصرية للاذكياء aminas منتدى الطرائف والنكت 8 2010-05-01 12:34 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 41 )  
قديم 2011-02-26
 
:: مشرفة سابقة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Marwa Samy غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 8575
تاريخ التسجيل : Sep 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة : الجزائر العاصمة
عدد المشاركات : 1,830 [+]
عدد النقاط : 1203
قوة الترشيح : Marwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud of
Roor Re: ادخلوا و لو 5 دقائق...المقاصد.....



تابع لسورة الرعد.....

"تاملات فى الايات"



من حال الى حال




إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم






يقول الله عز و جل في سورة الرعد( سواء منكم من اسر القول و من جهر به و من هو مستخف بالليل و سارب بالنهار له معقبات من بين يديه و من خلفه يحفظونه من أمر الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم).

هذه الآية في بدايتها تتحدث عن الفرد، فمهما كانت وضعية الفرد تحدث بالسر أو الجهر كان مختفيا بالليل أو كان في وضح النهار و الدليل على الفردية هو ما جاء في الآية كلمة: منكم الدالة على البعضية و كلمة: له، حيث ضمير الهاء دالة على الفرد. و لكن الآية في آخرها تتحدث عن الجمع بل عن القوم و هو قوله تعالى إن (الله لا يغير ما بقوم ). يقول الأستاذ علي العلوي في شرحه أن المرء لا يدرك أن له معقبات أي ملائكة يتعقبونه و يتابعونه و يرقبون أعماله سواء في خفائه أو جهره سواء كان ذلك بالليل أو النهار. و هؤلاء موجودون بين يديه و من خلفه يحفظونه بأمر الله و تدبيره على ما ورد في التفاسير و هو اصح الأقوال و يدل عليه قوله تعالى : قل من يكلؤكم بالليل و النهار من الرحمن)، و الملائكة المعقبات تسجل عليك كل أعمالك كانت حسنة أم كانت سيئة و في ذلك ورد قول الله تعالى: إذ يتلقى الملتقيان عن اليمين و عن الشمال قعيد ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد ) فالملك عن اليمين يسجل الحسنات و الملك عن الشمال يسجل السيئات. و قد وردت عدة آيات في الموضوع و يدل على ذلك أن هذا السجل يقدم بين يديك يوم الحساب.
و أمام هذه الصورة الهائلة التي تحيط بالإنسان و التي جاءت بها الآيات الكريمة ينبغي للمرء ان يدرك وضعيته و ما عليه من مسؤوليات إزاء ذاته أولا و إزاء مجتمعه و ما يسجل عليه من حركات و سكنات و ما سيحاسب عليه سواء بالنسبة إلى دنياه أو آخرته. ولو صرف المرء رعايته لهذه الصورة التي يعيش فيها محاطا بالملائكة الحاسبين و العادين عليه كل صغيرة و كبيرة، و هنا تحضر الآية الكريمة(ووضع الكتاب فترى المجرمين مشفقين مما فيه و يقولون يا ويلتنا ما لهذا الكتاب لا يغادر صغيرة و لا كبيرة إلا أحصاها ووجدوا ما عملوا حاضرا و لا يظلم ربك أحدا).





و من خلال هذه الآيات ندخل إلى نتيجة تصرف الفرد أو تصرف الجماعة في المجتمع و انه بتصرفه يحسن السيرة ويؤدي الواجب المنوط به و يتحمل مسؤوليته الدينية و العائدة على مجتمعه ووطنه بالتقدم و الازدهار أو يتوانى و يتقاعس عن أداء ما هو مأمور به من الاستقامة و النزاهة و الفضيلة و البرور و الوفاء حتى لا يسيء إلى مجتمعه ووطنه بل و البشرية جمعاء مما هو متعارف عليه في عصرنا الحاضر و ما يرجى من مواقف إنسانية رائدة فلذا فعل المأمور له فانه سيغير الإساءة بالحسنى و إلا فانه سيغير الحسنى بالإساءة و ذلك يشير إليه المولى في جزء من الآية الكريمة( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم) وقد جاء في الحديث الشريف على لسان الرب تعالى(و عزتي و جلالي و ارتفاعي فوق عرشي ما من قرية و لا أهل بيت كانوا على ما كرهت من معصيتي ثم تحولوا عنها إلى ما أحببت من طاعتي إلا تحولت لهم عما يكرهون من عذابي إلى ما يحبون من رحمتي).

فالتغيير هنا من الإساءة إلى الإحسان و من الفجور و العصيان إلى الاستقامة و قد يكون التغيير من الصلاح إلى الفساد و من الطاعة و الامتثال إلى العصيان و الانحراف. و العلاج واضح بما أشارت إليه الآية الكريمة فان أرادوا تحقيق النجاح و الصلاح و درء الفساد فان ذلك راجع إلى مراقبة النفس و زجرها عن هواها، و عن غيها لتعود إلى الاستقامة و الطاعة. وفي ذلك نجاح الفرد و الجماعة و الوطن. و المولى سبحانه و تعالى اقسم بعزته و جلاله لتغير الحال متى كان الاستعداد في النفوس و الانتقال إلى الحقيقة و إلى الاستقامة و الصلاح. فلماذا لا نعمل من اجل هذا الهدف أفرادا و جماعات في كل المسؤوليات.

إننا في حاجة إلى الاستجابة إلى التحلي بما أمرنا الله به و الرجوع من الضلال إلى الهداية و علينا أن نتضرع إلى المولى سبحانه بالآية الكريمة: (ربنا لا تزغ قلوبنا بعد اذ هديتنا و هب لنا من لدنك رحمة انك أنت الوهاب) .






قال تعالى :{أنزل من السماء ماء فسالت أودية بقدرها فاحتمل السيل زبدا رابيا ومما يوقدون عليه في النار ابتغاء حلية أو متاع زبد مثله كذلك يضرب الله الحق والباطل فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض كذلك يضرب الله الأمثال} سورة الرعد الآية: 17
شبه الوحي لحياة القلوب والأسماع والأبصار بالماء الذي أنزله لحياة الأرض بالنبات وشبه القلوب بالأوعية فقلب كبير يسع علما عظيما كواد كبير يسع ماء كثيرا وقلب صغير إنما يسع بحسبه كالوادي الصغير فسلت أودية بقدرها واحتملت قلوب من الهدى والعلم بقدرها وكما أن السيل إذا خالط الأرض ومر عليها احتمل غثاء وزبدا فكذلك الهدى والعلم إذا خالط القلوب أثار مافيها من الشهوات والشبهات ليقلعها ويذهبها كما يثير الدواء وقت شربه من البدن أخلاطا فيتكدر بها شاربه وهي من تمام نفع الدواء فإنه أثارها ليذهب بها فإنه لايجامعها ولايشاركها وهكذا يضرب الله الحق والباطل

ثم ذكر المثل الناري فقال ( ومما يوقودون عليه في النار ابتغاء حلية أو متاع زبد مثله ) وهو الخبث الذي يخرج عند سبك الذهب والفضة والنحاس ويذهب جفاء فكذلك الشهوات والشبهات يرميها قلب المؤمن ويطرحها ويجفوها كما يطرح السيل والنار ذلك الزبد والغثاء والخبث ويستقر في قرار الوادي الماء الصافي الذي يستقي منه الناس ويزرعون ويسقون لأنعامهم كذلك يستقر غيره ومن لم يفقه هذين المثلين ولم يدرهما ويعرف مايراد منهما فليس من أهلها ..والله الموفق ..



وشبه سبحانه العلم الذي أنزله على رسوله بالماء الذي أنزله من السماء لما يحصل لكل واحد منهما من الحياة ومصالح العباد في معاشهم ومعادهم ثم شبه القلوب بالأودية فقلب كبير يسع علما كثيرا كواد عظيم يسع ماء كثيرا وقلب صغير إنما يسع علما قليلا كواد صغير إنما يسع ماء قليلا فقال : ( فسالت أودية بقدرها فاحتمل السيل زبدا رابيا ) هذا مثل ضربه الله تعالى للعلم حين تخالط القلوب بشاشته فإنه يستخرج منها زبد الشبهات الباطلة فيطفو على وجه القلب كما يستخرج السيل من الوادي زبدا يعلو فوق الماء وأخبر سبحانه أنه راب يطفو ويعلو على الماء لايستقر في أرض الوادي فكذلك الشبهات الباطلة إذا أخرجها العلم وربت فوق القلوب وطغت فلا يستقر فيه بل تجفى وترمى فيستقر في القلب ماينفع صاحبه والناس من الهدى ودين الحق كما يستقر في الوادي الماء الصافي ويذهب الزبد جفاء ومايعقل عن الله أمثاله إلا العالمون ...

ثم ضرب الله مثلا أخر فقال ( ومما يوقودون عليه في النار ابتغاء حلية أو متاع زبد مثله ) يعني أن مما يوقد عليه بنو أدم من الذهب والفضة والنحاس والحديد يخرج منه خبثه وهو الزبد الذي تلقيه النار وتخرجه من ذلك الجوهر بسبب مخالطتها فإنه يقف ويلقى به ويستقر الجوهر الخالص وحده وضرب سبحانه مثلا بالماء لما فيه الحياة والتبريد والمنفعة ومثلا بالنار لما فيها من الإضاءة والإشراق والإحراق فايات القران تحيي القلوب كما تحيا الأرض بالماء وتحرق خبثها وشبهاتها وشهواتها وسخامهما كما تحرق النار ماتلقي فيها وتميز جيدها من زبدها كما تميز النار الخبث من الذهب والفضة والنحاس ونحوه منه فهذا بعض مافي هذا المثل العظيم من العبر والعلم قال تعالى : (و تلك الأمثال نضربها للناس ومايعقلها إلا العالمون ) العنكبوت 43 ( انتهى كلامه ....لابن القيم ) كتاب بدائع التفسير (الجامع لتفسير ابن القيم الجوزية ) المجلد الثاني ص 484 - 386










لا تتقمص شخصية غيرك ولا تذب في الأخرين:




- أنت شيئ أخر لم يسبق لك في التاريخ مثيل ولن يأتي مثلك في الدنيا شبيه.



- أنت مختلف تماما عن زيد وعمرو فلا تحشر نفسك في سرداب التقليد.


- انطلق على هيئتك وسجيتك .. عش كما خلقت.


- لا تغير صوتك , ولاتبدل نبرتك , ولا تخالف مشيتك.


- هذب نفسك بالوحي , ولكن لا تلغي وجودك وتقتل استقلالك.


- أنت لك طعم خاص , ولون خاص.


- نريدك أنت بلونك هذا .. وطعمك هذا .. لانك خلقت هكذا , وعرفناك هكذا.


- تقمص صفات الآخرين قتل مجهز.


- ومن أيات الله عز وجل: اختلاف صفات الناس ومواهبهم , واختلاف ألسنتهم وألوانهم , فأبو بكر برحمته ورفقه نفع الأمة والملة..


- وعمر بشدته وصلابته نصر الإسلام وأهله , فالرضا بما عندك من عطاء موهبة فاستثمرها ونمها وقدمها وانفع بها.


- إن التقليد الأعمى والانصهار المسرف في شخصيات الآخرين وأد للموهبة وقتل للإرادة وإلغاء متعمد للتميز والتفرد المقصود من الخليقة.






الشيخ عائض القرنى








يتبع باذن الله تعالى مع مقاصد النورانية لسورة إبراهيم
رد مع اقتباس
اعلانات
 
  رقم المشاركة : ( 42 )  
قديم 2011-02-26
 
:: مشرفة سابقة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Marwa Samy غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 8575
تاريخ التسجيل : Sep 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة : الجزائر العاصمة
عدد المشاركات : 1,830 [+]
عدد النقاط : 1203
قوة الترشيح : Marwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud of
Roor Re: ادخلوا و لو 5 دقائق...المقاصد.....


المقاصد النورانية للقرءان الكريم

سورة إبراهيم
"نعمة الإيمان ونقمة الكفر"






كتاب انزلناه اليك لتخرج الناس من الظلمات الى النور باذن ربهم الى صراط العزيز الحميد وقلنا فى انزلناه اليك اصطفاء ...ليكون رسولا ...ذلك شرف ...واصطفاء اخر انه ليس لقوم مخصوصين وانما للناس جميعا ذلك شرف اخر استوعب الزمان والمكان والالسنه والاقوام ....لتخرج الناس ..اذا فهو غايه الانزال وجعلت منه لغيره غايه وهو ان يخرج الناس من الظلمات الى النور

الحق سبحانه وتعالى حين يجلى المعانى يجليها دائما بالمحسات التى يدركها الجميع ...لا شك ان الظلمه تستر الاشياء والنور يوضح الاشياء ..اذا فالنور والظلمه الحسيه امر معلوم للبشر ...فالظلمه التى تحجب عن الانسان الاشياء تمنعه ان يسير سير اطمئنان الى غايه فلربما اصطدم باقوى منه فيحطمه ..وربما اصطدم باضعف منه فيحطمه ...فاذا سار فى ظلمه لا يرى فيها الاشياء اما ان يحطم او يتحطم ...ومن ثم فالذى يقى من هذا هو النور الذى يهتدى به الناس ليسير عليه الناس
والحياه فيها امور ماديه ومعنويه فليست الحياه امور ماديه فقط فتجد فيها من المعنويات ( الحقد ..والحسد والخوف والامن والامانه والاطمئنان والوفاء ) فتجد فيها الشىء وما يقابله فيجب ان تتجلى هذه المعنويات ان لم يوجد ما ينيرها لنا اصطدمنا بالعقبات فتجد الحق سبحانه وتعالى اراد ان يجلى لنا امور الحياه الماديه والمعنويه ويريد الحق ان يجمع بين الامرين طريق مستقيم وطريق معوج نور وظلمات ..
الى صراط العزيز الحميد ...فالعزيز هو الذى يغلب ولا يُغلب ....والحميد ..هو من ثبتت له صفه الحمد من الغير وان لم يصدر حمدٌ من الغير ..لذا فالفطره السليمه الصحيحه تجدها حامده لانعم الله الثابته ...فهو محمود قبل ان يوجد من يحمده وتواب قبل ان يوجد من يتوب عليه وهو عزيز قبل ان يوجد من يغلبه الله ..
والقصد ان الله فى اول الايات ينقلنا من الامور الحسيه التى نراها ونستشعرها الى الصراط المستقيم الذى اوله فى الدنيا ونهايته فى الاخره ....



هدف السورة: نعمة الإيمان ونقمة الكفر


كثير من الناس إذا سئل: ما هي أعظم نعم الله عليك؟ سيجيب بالأمور المادية (الزوجة أو الأولاد أو البيت أو المال)، وإذا سئل بالمقابل عن أعظم مصيبة، سيذكر المشاكل الدنيوية وخسارة المال وضياع التجارة... فتأتي سورة إبراهيم لتصحّح هذا المفهوم وتوضح أن أعظم نعمة في الوجود هي نعمة الإيمان وأن أسوأ نعمة هي نعمة الكفر والبعد عن الله تعالى...



هل تستوي الظلمات والنور





لذلك فإن السورة هي عبارة عن مقابلة مستمرة بين الحق والباطل، بين أهل الإيمان وأهل الكفر، بين النور والظلمات.. وبدايتها واضحة في هذا المعنى: ]الر كِتَابٌ أَنزَلْنَـٰهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ ٱلنَّاسَ مِنَ ٱلظُّلُمَـٰتِ إِلَى ٱلنُّورِ بِإِذْنِ رَبّهِمْ إِلَىٰ صِرَاطِ ٱلْعَزِيزِ ٱلْحَمِيدِ[ (1) وكأن المعنى: أيّها الإنسان أنظر إلى الظلمات والنور، وتأمّل نعمة الله تعالى واختر بينهما..


وجهان ليوم واحد





وتؤكد الآية الخامسة على نفس المعنى في قصة موسى عليه السلام: (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَىٰ بِـئَايَـٰتِنَا أَنْ أَخْرِجْ قَوْمَكَ مِنَ ٱلظُّلُمَـٰتِ إِلَى ٱلنُّورِ وَذَكِّرْهُمْ بِأَيَّامِ ٱلله إِنَّ فِى ذٰلِكَ لآيَـٰتٍ لّكُلّ صَبَّارٍ شَكُورٍ) (5) فما علاقة أيام الله بالصبر والشكر؟ إن أيام الله هي الأيام التي أهلك الله فيها الظالمين في كل قوم من الأقوام ونجّى فيها الصالحين، فكانت نعمة على المؤمنين ونقمةً على الكافرين. والمؤمن يتخذ من تلك الأيام عبرة تعينه على الصبر وتحمل الأذى كما تحثّه على الشكر على نعمة الإيمان (إِنَّ فِى ذٰلِكَ لآيَـٰتٍ لّكُلّ صَبَّارٍ شَكُورٍ).

فمضى سيدنا موسى ليبلغ رسالة ربه كما أمر وليذكّرهم بأعظم نعم الله عليهم:
(وَإِذْ قَالَ مُوسَىٰ لِقَوْمِهِ ٱذْكُرُواْ نِعْمَةَ ٱلله عَلَيْكُمْ إِذْ أَنجَاكُمْ مّنْ ءالِ فِرْعَوْنَ يَسُومُونَكُمْ سُوء ٱلْعَذَابِ وَيُذَبّحُونَ أَبْنَاءكُمْ وَيَسْتَحْيُونَ نِسَاءكُمْ وَفِى ذٰلِكُمْ بَلاء مّن رَّبّكُمْ عَظِيمٌ) (6).
طريق الله نعمة وعزة، والبديل لا يكون إلا صغاراً وذلاً في الدنيا، كما بينت الآية على لسان سيدنا موسى.




(لَئِن شَكَرْتُمْ لازِيدَنَّكُمْ)


ثم تأتي قاعدة عامة ووعد رباني لكل من يشكر نعم الله (وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لازِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِى لَشَدِيدٌ) (7).
ومع أن الآية تنطبق على كل نعم الله، لكن ورودها في وسط الآيات التي تتحدث عن نعمة الإيمان، يشير إلى أهمية شكر نعمة الإيمان بشكل خاص، حتى يزيدنا الله من هذه النعمة، وإلا فإن الله غني عن العالمين: (وَقَالَ مُوسَى إِن تَكْفُرُواْ أَنتُمْ وَمَن فِى ٱلاْرْضِ جَمِيعًا فَإِنَّ ٱلله لَغَنِىٌّ حَمِيدٌ) (8).


رسالة الأنبياء


وتبدأ الآيات بعد ذلك في الكلام على المواجهة بين أهل الإيمان وأهل الكفر، ولأن موضوع السورة هو نعمة الإيمان ونقمة الكفر، فإنها لا تتكلم عن كل نبي لوحده، وهذا يخالف منهج السور السابقة التي كانت تتحدث عن كل نبي مع قومه، أما هذه السورة فإنها تصوّر كل الأنبياء مع كل الكفّار، كما في قوله تعالى: (قَالَتْ لَهُمْ رُسُلُهُمْ)، (وَقَالَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ لِرُسُلِهِمْ). (قَالَتْ رُسُلُهُمْ أَفِى ٱلله شَكٌّ فَاطِرِ ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلاْرْضِ يَدْعُوكُمْ لِيَغْفِرَ لَكُمْ مّن ذُنُوبِكُمْ) (10).
هل تفكّرت يوماً في أهمية هذه النعمة؟ ان الله تعالى بعزته وجبروته يناديك ويدعوك ليغفر لك ذنوبك وهو الغني عنك؟
واسمع إلى تأكيد الرسل مرة ثانية على أن ما هم فيه من إيمان ومعرفة بالله تعالى هو أعظم النعم (... وَلَـٰكِنَّ ٱلله يَمُنُّ عَلَىٰ مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ...) (11).




نِعَم ونِقم

وتتوالى أنواع النعم والنقم في السورة:فيأتي قوله تعالى: (وَلَنُسْكِنَنَّـكُمُ ٱلاْرْضَ مِن بَعْدِهِمْ ذٰلِكَ لِمَنْ خَافَ مَقَامِى وَخَافَ وَعِيدِ) (14).
وتأتي مقابلها آيات شديدة في التحذير من نقمة الله:
(مِّن وَرَائِهِ جَهَنَّمُ وَيُسْقَىٰ مِن مَّاء صَدِيدٍ & يَتَجَرَّعُهُ وَلاَ يَكَادُ يُسِيغُهُ وَيَأْتِيهِ ٱلْمَوْتُ مِن كُلّ مَكَانٍ وَمَا هُوَ بِمَيّتٍ وَمِن وَرَائِهِ عَذَابٌ غَلِيظٌ & مَّثَلُ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ بِرَبّهِمْ أَعْمَالُهُمْ كَرَمَادٍ ٱشْتَدَّتْ بِهِ ٱلرِّيحُ فِي يَوْمٍ عَاصِفٍ...) (16-18).
آيات كثيرة تتواصل، إلى أن تصل بنا إلى خطبة إبليس في جهنم، والتي هي بمثابة قمة نقمة الكفر على أصحابه.



خطبة إبليس



(وَقَالَ ٱلشَّيْطَـٰنُ لَمَّا قُضِىَ ٱلاْمْرُ إِنَّ ٱلله وَعَدَكُمْ وَعْدَ ٱلْحَقّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِىَ عَلَيْكُمْ مّن سُلْطَـٰنٍ إِلاَّ أَن دَعَوْتُكُمْ فَٱسْتَجَبْتُمْ لِى) (22).
تخيّل حسرة من سيسمع هذا الكلام! كيف تستجيب له وهو سيتبرأ منك بهذه الكلمات...
(فَلاَ تَلُومُونِى وَلُومُواْ أَنفُسَكُمْ مَّا أَنَاْ بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنتُمْ بِمُصْرِخِىَّ إِنّى كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِن قَبْلُ إِنَّ ٱلظَّـٰلِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ)(22)... فهل هنالك نقمة أشدّ من ذلك؟!..



الكلمة الطيبة



وتصل الآيات إلى آية محورية تشير إلى أن أعظم نعمة هي نعمة الإيمان، يضرب الله لنا فيها مثلاً: (مَثَلاً كَلِمَةً طَيّبَةً كَشَجَرةٍ طَيّبَةٍ) ولقد ضرب الله هذا المثال لأن الناس يظنون أن نعم الله إنما هي مادية، فيعلمنا الله تعالى بأن كلمة واحدة، نعمة واحدة، هي أعظم من كل النعم الماديّة التي يراها الإنسان... (أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ ٱلله مَثَلاً كَلِمَةً طَيّبَةً كَشَجَرةٍ طَيّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِى ٱلسَّمَاء * تُؤْتِى أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبّهَا وَيَضْرِبُ ٱلله ٱلامْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ) (24 – 25) فكما أنّ الشجر يثمر ثماراً طيبة، فكذلك شجرة لا إله إلاّ الله، الراسخة الجذور، العالية الفروع، تثمر أشخاصاً مؤمنين (كأهل القرآن والدعاة إلى الله والإيجابيين وغيرهم من أهل الخير المؤمنين..). وتؤتي أكلها كل حين بإذن ربها، حسنات وأعمالاً صالحة، تبقى لصاحبها صدقة جارية بعد موته.
وبالمقابل فإن كلمة الكفر هشّة، خبيثة، لا جذع لها ولا أصل: (وَمَثلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ ٱجْتُثَّتْ مِن فَوْقِ ٱلاْرْضِ مَا لَهَا مِن قَرَارٍ)(26).



لا تبدّل نعمة الله

وتمضي آيات السورة لتصب في نفس المحور: نعمة الإيمان ونقمة الكفر. فتأتي آية واضحة:
(أَلَمْ تَرَ إِلَى ٱلَّذِينَ بَدَّلُواْ نِعْمَتَ ٱلله كُفْرًا وَأَحَلُّواْ قَوْمَهُمْ دَارَ ٱلْبَوَارِ) (28).
فماذا يكون جزاؤهم؟ (جَهَنَّمَ يَصْلَوْنَهَا وَبِئْسَ ٱلْقَرَارُ)(29).
فإياك أخي المسلم أن تفرط في نعمة الإيمان التي أعطاك الله إياها، وتجحد بها... إياك أن تكون من الذين (وَجَعَلُواْ لله أَندَادًا لّيُضِلُّواْ عَن سَبِيلِهِ...) (30).



فكيف نشكر نعمة الله علينا بالإيمان؟

(قُل لّعِبَادِىَ ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ يُقِيمُواْ ٱلصَّلاَةَ وَيُنْفِقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرّا وَعَلانِيَةً...) (31).
(وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ ٱلله لاَ تُحْصُوهَا)


وتعدد السورة نماذج أخرى من نعم الله:

(ٱلله ٱلَّذِى خَلَقَ ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلاْرْضَ وَأَنزَلَ مِنَ ٱلسَّمَاء مَاء...) و(وَسَخَّرَ لَكُمُ ٱلْفُلْكَ) (32).
(وَسَخَّرَ لَكُمُ ٱلانْهَـٰرَ * وَسَخَّر لَكُمُ ٱلشَّمْسَ وَٱلْقَمَرَ دَائِبَينَ وَسَخَّرَ لَكُمُ ٱلَّيْلَ وَٱلنَّهَارَ...) (33).
كل هذه النعم مسخّرة تحت أيدينا، لماذا؟ حتى نعرف الله تعالى ونستشعر فضله ونسلك منهجه.
واللطيف أن الآية (34) تقول: (وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ ٱلله لاَ تُحْصُوهَا). فلم تقل الآية وإن تعدوا نعم الله، بل أننا لو حاولنا أن نعدّد خصائص نعمة واحدة فقط (كنعمة الشمس مثلاً) لما قدرنا على إحصائها، فما بالك بأعظم نعمة؟ نعمة الإيمان بالله ومعرفة منهجه؟...



نموذج إبراهيم

ويأتي ختام السورة، وهو مقارنة بين نموذجين، نموذج لإنسان عاش في نعمة الله (سيدنا إبراهيم عليه السلام) واستشعر نعمة الإيمان، وبالمقابل نموذج لأشخاص عاشوا بعيدين عن الله وهم ظالمين لأنفسهم ومجتمعاتهم التي حولهم...
فسيدنا إبراهيم كان شكره واضحاً على النعمة: (ٱلْحَمْدُ لله ٱلَّذِى وَهَبَ لِى عَلَى ٱلْكِبَرِ إِسْمَـٰعِيلَ وَإِسْحَـٰقَ إِنَّ رَبّى لَسَمِيعُ ٱلدُّعَاء) (39).
فكان دعاؤه الرائع ورجاؤه إلى الله أن يتم عليه نعمة الولد بنعمة أعظم منها وأجل: أن يحفظ الله دينه ودين ذريته بالصلاة:
(رَبّ ٱجْعَلْنِى مُقِيمَ ٱلصَّلوٰةِ وَمِن ذُرّيَتِى رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاء * رَبَّنَا ٱغْفِرْ لِى وَلِوَالِدَىَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ ٱلْحِسَابُ) (40 – 41).

وانظر لهذا الحنان من أبينا إبراهيم، وهو يدعو لنا ولأولادنا أن يثبتوا على الصلاة.


(وَأَنذِرِ ٱلنَّاسَ يَوْمَ يَأْتِيهِمُ ٱلْعَذَابُ)

وبعد ذلك تختتم السورة بأشد آيات القرآن على الظالمين والبعيدين عن الله (وَلاَ تَحْسَبَنَّ ٱلله غَـٰفِلاً عَمَّا يَعْمَلُ ٱلظَّـٰلِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ ٱلابْصَـٰرُ * مُهْطِعِينَ مُقْنِعِى رُءوسِهِمْ لاَ يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاء * وَأَنذِرِ ٱلنَّاسَ يَوْمَ يَأْتِيهِمُ ٱلْعَذَابُ فَيَقُولُ ٱلَّذِينَ ظَلَمُواْ رَبَّنَا أَخّرْنَا إِلَىٰ أَجَلٍ قَرِيبٍ نُّجِبْ دَعْوَتَكَ وَنَتَّبِعِ ٱلرُّسُلَ أَوَلَمْ تَكُونُواْ أَقْسَمْتُمْ مّن قَبْلُ مَا لَكُمْ مّن زَوَالٍ)(42-44).


هل بعد هذا من نقمة ومهانة وذل؟!

إن أعظم نعمة في الوجود هي أن تنجو من هذا الموقف، وأسوأ نقمة في الوجود أن تكون مع من قال الله فيهم: (وَتَرَى ٱلْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ مُّقَرَّنِينَ فِى ٱلاْصْفَادِ * سَرَابِيلُهُم مّن قَطِرَانٍ وَتَغْشَىٰ وُجُوهَهُمْ ٱلنَّارُ) (49 – 50)...
هذه سورة إبراهيم، سورة نعمة الإيمان ونقمة الكفر، سميت باسم سيدنا إبراهيم كنموذج لمن استشعر نعمة الله الكاملة وأدّى حق شكرها. من فضلك اقرأ هذه السورة واشكر ربنا على هذه النعمة العظيمة، لأن شكرك له سيرقيك في مراتب الإيمان (لَئِن شَكَرْتُمْ لازِيدَنَّكُمْ) (7).

تأملات فى الايات :


الله الذى له ما فى السموات وما فى الارض :
ان الانسان الذى يعيش تحت سماء اله له ملك السموات والارض ...ان امن به فقد انصف نفسه وحياته واخرته ومن لم يؤمن به فويل له ....وهذا الويل فى الدنيا قبل الاخره ...كيف ؟؟ ان الانسان حين تعترضه الصعاب والعقبات والمصائب التى ليس عنده اسباب يدفعها بها ...حين يذكر ان له رب فوق الاسباب يرتاح ويطمئن اما الانسان الذى ليس له رب يغير الاسباب ويهود العقبات تجد مصيره الى انتحار فهو لا يرى امل فى حياه قد تعاقبت وتتابعت فيها المصائب وليس له القدره على دفعها فلا يجد منطقيه فى هذا الوقت الا ل اللجوء الى رب خالق يسبب الاسباب والا فلا قدره له على العيش


الذين يستحبون الحياة الدنيا على الاخرة :
يستحبون :" ان الانسان فى محبه الانحراف والسيئات ينقسم لنوعين ...اما انسان يفعل المعصيه ويكره نفسه على فعلها هو يحب المعصيه باقباله عليها لكنه يكره انه يحبها ..وانسان يحب المعصيه نفسها بجهاله منه ....وفوق ذلك بمنزله انسان اوغل وتكلف فى الحب ..فهو يحب انه يحب الانحراف ويتفاخر بها وكل امتى معافى الا المجاهرين وهو الذى استحب المعصيه والانحراف ....وفوق ذلك بمرتبه من ينقل الضلاله والمعصيه والانحراف الى من حوله فتجده عز وجل يقول ( ويصدون عن سبيل الله ) وفوق ذلك بضلاله يبغونها عوجا فهو يريد ان يشوه المنهج ويثير الشبه بين الناس حتى يكره الناس فيه ويحقق مراده ...فهؤلاء فى ضلال بعييييد ..وهذا الذى ان اردت ان ترده من ضلاله صعب عليك اصلاحه ..





يتبع بإذن الله تعالى... مع مقاصد سورة الحجر
</B></I>
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 43 )  
قديم 2011-02-26
 
:: مشرفة سابقة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Marwa Samy غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 8575
تاريخ التسجيل : Sep 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة : الجزائر العاصمة
عدد المشاركات : 1,830 [+]
عدد النقاط : 1203
قوة الترشيح : Marwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud of
Roor Re: ادخلوا و لو 5 دقائق...المقاصد.....



المقاصد النورانية للقرءان الكريم



سورة الحجر


اول عشر اجزاء من القران تذكر لنا منهج القران الذى يجب ان يتبع ثانى عشر اجزاء من القران تجد كل سوره لها دور فى تثبيت المسلم على المنهج وتؤكد له معنى معين فتجد سورة يونس هو الإيمان بالقضاء والقدر وفى سوره يوسف اتقى اصبر ولا تياس وفى سوره هود توازن لا تركن ولا تظلم او تطغى وفى سوره الرعد الحق قوي راسخ، وان لم يظهر أمام الأعين، والباطل مهزوم ضعيف، فهو - وان كان ظاهراً متفشياً وسوره ابراهيم وتاكيدها لنعمه الايمان ونقمه الكفر اما فى سوره الحجر فتركز على إن الله حافظ دينه وناصره، فلا تنبهر أيها المسلم من أي حضارة أخرى، ولا تلتفت إلى استهزاء الآخرين وتشكيكهم بل ركز جهودك على الدعوة إلى الله وعبادته وتتوالى السور لتؤكد كل سوره معنى وهدف وترسخ معنى وهدف وخلق فى نفوس المسلمين ....

الله حافظ دينه وناصره، فلا تنبهر أيها المسلم من أي حضارة أخرى، ولا تلتفت إلى استهزاء الآخرين وتشكيكهم بل ركز جهودك على الدعوة إلى الله وعبادته
سورة الحجر (مكية)، نزلت بعد يوسف. وهي في المصحف بعد سورة إبراهيم. عدد آياتها 99 آية.


للدعاة فقط
نزلت هذه السورة في وقت اشتدت فيه كل أنواع الإيذاء للنبي والمسلمين. أنزلت في ظرف شبيه بظروفنا المعاصرة، حيث كان جميع الناس ينظرون إلى الإسلام نظرة اتهام وتشكيك واستهزاء.
والاستهزاء قد يكون في بعض الأحيان أصعب على النفس من الإيذاء البدني. أن تجد من حولك متفوقاً في القوة والعدد، يستهزئ بك مع يقينك أنك على حق. إنه أمر قاس على النفس البشرية. فأنزلت سورة الحجر لتطمئن النبي وكل أتباعه في كل العصور، وتقول لهم: لا تخافوا، فأنتم محفوظون، والله سبحانه وتعالى سيحفظ دينه فتوكلوا عليه ولا تنبهروا بقوة أعدائكم واستمروا في الدعوة إلى الله...
إنها سورة للدعاة، سورة للذين يحبون الإسلام وينتمون إليه... إنها سورة الحفظ والعناية الربانية للدعاة الذين يسخر الناس منهم لتمسكهم بتعاليم دينهم، وسورة الحفظ للفتاة التي يسخر البعض من حجابها. فتقول لهم: توكلوا على الله ولا تنبهروا بقوة أعدائكم، واستمروا في الدعوة إلى الله والأخذ بيد الناس إلى الإسلام.


هدف السورة


هذه الصورة تم تصغيرها تلقائيا . إضغط على هنا لعرض الصورة بكامل حجمها . أبعاد الصورة الأصلية 613x463 وحجمها 227 كيلو بايت .


إذاً فهدف السورة صار واضحاً: إن الله حافظ دينه وناصره، فلا تنبهر أيها المسلم من أي حضارة أخرى، ولا تلتفت إلى استهزاء الآخرين وتشكيكهم بل ركز جهودك على الدعوة إلى الله وعبادته. إنها رسالة طمأنة وتثبيت لكل من يخاف على الإسلام في الوضع الحالي الذي نمر به نحن اليوم..
وهذه المعاني واضحة في آيات السورة منذ بدايتها حتى نهايتها:

ففي بداية السورة: ]ذَرْهُمْ يَأْكُلُواْ وَيَتَمَتَّعُواْ وَيُلْهِهِمُ ٱلأَمَلُ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ[ (3).
وفي ختامها:]وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ* فَسَبّحْ بِحَمْدِ رَبّكَ وَكُنْ مّنَ ٱلسَّـٰجِدِينَ[ (98).

فالآيات تؤكد عليك أيها المؤمن ألا تنبهر بقوة الغير، وأن تركّز على دينك وعبادتك من تسبيح وسجود وعبادة وتثبت عليها حتى آخر حياتك ]وَٱعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّىٰ يَأْتِيَكَ ٱلْيَقِينُ[ (99).

آيات الحفظ في السورة
والسورة تشير إلى حفظ الله لأمور عديدة، ومنها:
1. حفظ القرآن: ]إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا ٱلذّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَـٰفِظُونَ[ (9) هل نسيت أن الكتاب الذي هو دستور حياتك محفوظ؟ فالذي حفظ هذا الكتاب هو القادر على حفظ دينه ودعاته.
2. حفظ السماوات، فقد حفظها الله من الشياطين وجعلها متعة للناظرين: ]وَلَقَدْ جَعَلْنَا فِى ٱلسَّمَاء بُرُوجًا وَزَيَّنَّـٰهَا لِلنَّـٰظِرِينَ * وَحَفِظْنَـٰهَا مِن كُلّ شَيْطَـٰنٍ رَّجِيمٍ * إِلاَّ مَنِ ٱسْتَرَقَ ٱلسَّمْعَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ مُّبِينٌ[ (16-18)...
3. حفظ الأرض: ]وَٱلأَرْضَ مَدَدْنَـٰهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوٰسِيَ وَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِن كُلّ شَىْء مَّوْزُونٍ[ (19). فإذا كانت السماوات والأرض محفوظة لهذه الدرجة، فما ظنك أخي المسلم في حفظ الله لكتابه ودينه؟


4. حفظ الأرزاق: ]وَٱلأَرْضَ مَدَدْنَـٰهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوٰسِيَ وَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِن كُلّ شَىْء مَّوْزُونٍ & وَجَعَلْنَا لَكُمْ فِيهَا مَعَـٰيِشَ وَمَن لَّسْتُمْ لَهُ بِرٰزِقِينَ * وَإِن مّن شَىْء إِلاَّ عِندَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزّلُهُ إِلاَّ بِقَدَرٍ مَّعْلُومٍ[ (19-21).. فالقرآن محفوظ والسماء محفوظة والمؤمنون محفوظون...
5. حفظ المؤمنين من كيد الشيطان ]إِنَّ عِبَادِى لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَـٰنٌ إِلاَّ مَنِ ٱتَّبَعَكَ مِنَ ٱلْغَاوِينَ[ (42).فانك محفوظ بحفظ الله ما دمت عابدا طائعا مستسلما له حتى تطلب بنفسك الخروج من تحت التكاليف الحاميه لك وللمجتمع فتكون عرضه لغوايه الشيطان والهلاك ...
6. واللطيف أن الآيات التي بشّرت المؤمنين بالجنة ذكرت أيضاً معنى الحفظ:
]ٱدْخُلُوهَا بِسَلامٍ ءامِنِينَ[ (46)... ]لاَ يَمَسُّهُمْ فِيهَا نَصَبٌ وَمَا هُمْ مّنْهَا بِمُخْرَجِينَ[ (48).



فأنت أيها المؤمن محفوظ مع كتاب الله والسماوات والأرزاق.. بل إن الله حفظ هذا كله لنفعك وصلاح أمرك وقلبك.


إبليس وآدم
كما ذكرنا في سور سابقة، فإن كل سورة في القرآن تأتي قصصها لتخدم هدف السورة. وقصة آدم وإبليس تنطبق عليها نفس القاعدة. ففي القرآن عموماً تركّز هذه القصة على سيدنا آدم عليه السلام. لكن سورة الحجر لم تأت على ذكر آدم، بل ركّزت على إبليس نفسه فهو يقول كما ذكر الله تعالى: ]قَالَ رَبّ فَأَنظِرْنِى إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ * قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ ٱلْمُنظَرِينَ * إِلَىٰ يَوْمِ ٱلْوَقْتِ ٱلْمَعْلُومِ * قَالَ رَبِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي لأُزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الأَرْضِ وَلأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ* إِلاَّ عِبَادَكَ مِنْهُمُ ٱلْمُخْلَصِينَ[ (36-40)...

لاحظ الطريقة الأساسية التي سيتبعها إبليس في الإغواء: تزيين الباطل في الأرض عن طريق إبهار الناس. فالإبهار يغيّر الحق ويقلب المفاهيم ويشوّش على الكثير من ضعاف القلوب فتجد بعض الايات التى تنهى عن هذا الابهار وتذكر النبى عليه الصلاه والسلام والمؤمنين بقوله عز وجل ]لاَ تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِّنْهُمْ وَلاَ تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِلْمُؤْمِنِينَ[ ايه 88. لكن عباد الله المخلصين محفوظون بإذن الله، فيأتي الرد على عدو الله:
]قَالَ هَذَا صِرٰطٌ عَلَىَّ مُسْتَقِيمٌ * إِنَّ عِبَادِى لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَـٰنٌ إِلاَّ مَنِ ٱتَّبَعَكَ مِنَ ٱلْغَاوِينَ[ (41 - 42).

إن هذه السورة هي سورة الحفظ، فأنت محفوظ أيها الإنسان، والقرآن محفوظ كما حفظت السماوات من قبل، والأرزاق محفوظة فلم الخوف..؟ إن هذه السورة قد أنزلت في ذروة إيذاء المشركين للمسلمين في مكة، لتطمئن النبي وأصحابه أنهم محفوظون، والآن تطمئن كل الدعاة إلى الله أنهم أيضاً محفوظون... أنتم محفوظون طالما كنتم على صلة بربكم ]إِنَّ عِبَادِى لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَـٰنٌ[... الله تعالى هو الذي يقول هذا... وانظر إلى لطف الآية وهو يدافع عنك أمام عدوك، واستشعر بالفخر كونك تندرج تحت كلمة "عبادي" ].. إِلاَّ مَنِ ٱتَّبَعَكَ مِنَ ٱلْغَاوِينَ[ أما الغاوون، فهم الذين اختاروا طريق الشيطان، وهم محرومون من هذا الحفظ الرباني. هذه الحقائق كلها يعلمها إبليس، فهو أمام رب العزة يقول: ]إِلاَّ عِبَادَكَ مِنْهُمُ ٱلْمُخْلَصِينَ[.

فطالما أننا محفوظون، والحفظ مضمون من الله تعالى، فلم الخوف؟؟...


أصحاب الحجر



وهنا يأتي سؤال: ما سبب تسمية السورة بـ (الحجر)؟

إن الحجر هو المكان الذي سكنت فيه قبيلة ثمود (قوم صالح عليه السلام)، فما علاقة ذلك بالحفظ؟







إن أصحاب الحجر كذّبوا بآيات الله ورفضوا طريق الإيمان، فشعروا بأن الله تعالى قد ينزل عليهم عقاباً أو عذاباً، فبحثوا عن مكان يشعرون به بالأمان فلم يجدوا إلا الحجر. ولقد توصّلوا إلى مدنية رائعة وحضارة راقية جعلتهم ينحتون من الجبال بيوتاً آمنين... تقول الآيات ]وَلَقَدْ كَذَّبَ أَصْحَـٰبُ ٱلحِجْرِ ٱلْمُرْسَلِينَ *وَءاتَيْنَـٰهُمْ ءايَـٰتِنَا فَكَانُواْ عَنْهَا مُعْرِضِينَ * وَكَانُواْ يَنْحِتُونَ مِنَ ٱلْجِبَالِ بُيُوتًا ءامِنِينَ[ (80 - 82) لقد ظنوا أنهم إن سكنوا داخل الجبال سينجون من العذاب، فصاروا ينحتون في الجبال بيوتاً ليضمنوا النجاة والامان والطمأنينه بعيداً عن الفيضانات وتقلبات الطبيعة، فما الذي حصل لهم؟
]فَأَخَذَتْهُمُ ٱلصَّيْحَةُ مُصْبِحِينَ[ (83) فالصيحة لا يحمي منها جدار ولا جبل ولا غير ذلك، ولقد جاءتهم مصبحين أي في الصباح (لأنه رمز الأمان فالليل يوحي دائماً بالخوف)، وكأن المعنى بأنه لا حفظ لك أيها الإنسان إلا من عند الله تعالى...
فلا تنبهر بهم (ولذلك ذكر الله قدرته في الكون في أول السورة) وكانت طريقة عذابهم متفردة بين الأمم: صيحة (أي صوتاً رهيباً) لا يحول دونها حافظ من حائط أو ريح أو ماء أو حجارة.

لذلك سميت السورة بالحجر كرمز لقوة الحضارات الأخرى، لنحذر من الانبهار بالآخرين ولتؤكد أنه لا حافظ إلا الله.



قصة لوط عليه السلام

وتأكيداً لهذه المعاني تأتي قصة لوط بإشارات واضحة: فإن قوم لوط جاءهم العذاب وهم في أعلى درجات الشهوة ]لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِى سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ[ (72)، كما أن العذاب أتاهم صباحاً ]وَقَضَيْنَآ إِلَيْهِ ذَلِكَ ٱلاْمْرَ أَنَّ دَابِرَ هَـؤُلآْء مَقْطُوعٌ مُّصْبِحِينَ[ (66)... ]فَأَخَذَتْهُمُ ٱلصَّيْحَةُ مُشْرِقِينَ[ (73).



توجيهات للدعاة في كل زمان
بعد أن استشعر قارئ السورة مدى الحفظ الرباني وأهميته وعدم نفع كل ما سواه، تأتي نصائح مهمة للدعاة إلى الله للتعقيب على قصص السورة ولتحقيق هدفها:
1. ]وَلَقَدْ ءاتَيْنَـٰكَ سَبْعًا مّنَ ٱلْمَثَانِي وَٱلْقُرْءانَ ٱلْعَظِيمَ[ (87) في مقابل كل ما أوتي الآخرون من قوة ومظاهر مادية، آتاك الله سورة الفاتحة والقرآن العظيم (هل تذكر سورة الفاتحة وعظمتها ومعانيها الرائعة؟) ، فتمسّك بما آتاك الله واعتز به ولا تمدّ عينيك إلى ما سواه، لذلك تأتي الآية التالية:
2. ]لاَ تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَىٰ مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مّنْهُمْ وَلاَ تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَٱخْفِضْ جَنَاحَكَ لِلْمُؤْمِنِينَ[ (88).



فلا تنبهر أخي المسلم بمتاع الدنيا الذي تراه عند الحضارات الأخرى، واعتزّ بإسلامك وتواضع لإخوانك. لا تغرّنك تكنولوجية الغرب ولا تطوّر عمرانه، فإن القاعدة الربانية التي طبّقت على أصحاب الحجر تنطبق عليهم أيضاً، وهي أنه لا حافظ إلا الله.
3. ]فَٱصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ ٱلْمُشْرِكِينَ[ (94). اجهر بالدعوة رغم كل ما قد تتعرّض له لأن الله تعالى هو الحافظ. هذه الآية كانت مرحلة الانتقال بين الدعوة السرية والجهر بالدعوة في حياة النبي . وكان الصحابة يشعرون بصعوبة الأمر، فجاءت الآية ليطمئنوا بأنهم محفوظون رغم الاستهزاء... ]فَٱصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ ٱلْمُشْرِكِينَ *إِنَّا كَفَيْنَـٰكَ ٱلْمُسْتَهْزِءينَ[ (94 - 95)..

هذه الصورة تم تصغيرها تلقائيا . إضغط على هنا لعرض الصورة بكامل حجمها . أبعاد الصورة الأصلية 613x378 وحجمها 119 كيلو بايت .


4. ]وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ & فَسَبّحْ بِحَمْدِ رَبّكَ وَكُنْ مّنَ ٱلسَّـٰجِدِينَ & وَٱعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّىٰ يَأْتِيَكَ ٱلْيَقِينُ[ (97 - 99). فالاستهزاء مزعج، ورغم أن المسلم مقتنع بحفظ الله، لكنه قد يمل ويتشتت من أقوال الآخرين، فتقدّم الآية علاجاً للمشكلة، يشكل ختاماً رائعاً لسورة الحفظ (كأنه تطبيق عملي لتستشعر بالحفظ الرباني): تسبيح الله تعالى وعبادته حتى الممات (واليقين هو الموت) لأنك محفوظ، ودع المستهزئين يقولون ما يشاءون، فإن مصيرهم لن يختلف عن مصير أصحاب الحجر.
اهتم بدينك أيها المسلم، وأصلح نفسك وادع غيرك إلى الله، تنعم بحفظ الله ورعايته في الدنيا وتفز بالجنة في الآخرة.




إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون
هذه الصورة تم تصغيرها تلقائيا . إضغط على هنا لعرض الصورة بكامل حجمها . أبعاد الصورة الأصلية 613x463 وحجمها 197 كيلو بايت .


القران جاء بعد كتب متعدده ..وهذه الكتب تحمل منهج الله الا انها تحمل المنهج وليست معجزه فالمعجزه كانت شىء اخر مع الرسول الذى يحمل هذا المنهج ..فكل رسول قبل رسول الله كان يحمل منهج ومعجزه وما دام المنهج غير المعجزه فقد طلب من حاملى المنهج ان يحافظوا عليه ..وما دام طلب من الحاملين له ان يحافظوا عليه فقد اصبح تكليف والتكليف موجود فى دائره الاختيار ان شاء فعل وان شاء لم يفعل ...وحينما طلب من اصحاب الكتب السابقه المحافظه على المنهج ...فقد خالفوا هذا التكليف بدليل التحريف الواضح فتجد الله عز وجل يقول فيما يخص طلب التكليف بالحفظ ( انا انزلنا التوراه فيها هدى ونور يحكم بها الذين اسلموا للذين هادوا والربانيون والاحبار بما استحفظوا من كتاب الله وكانوا عليه شهداء فلا تخشوا الناس واخشون ولا تشتروا بآياتي ثمنا قليلا ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون)
وقد تميز القران العظيم الكريم بحفظ الله ورعايته له فى السطور والصدور على مر العصور لانه الكتاب الخاتم المعجز حفظه الله عز وجل احقاقا للحق ...






يتبع باذن الله تعالى مع مقاصد سورة النحل
</B></I>
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 44 )  
قديم 2011-02-26
 
:: مشرفة سابقة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Marwa Samy غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 8575
تاريخ التسجيل : Sep 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة : الجزائر العاصمة
عدد المشاركات : 1,830 [+]
عدد النقاط : 1203
قوة الترشيح : Marwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud of
Roor Re: ادخلوا و لو 5 دقائق...المقاصد.....

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 45 )  
قديم 2011-02-26
 
:: مشرفة سابقة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Marwa Samy غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 8575
تاريخ التسجيل : Sep 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة : الجزائر العاصمة
عدد المشاركات : 1,830 [+]
عدد النقاط : 1203
قوة الترشيح : Marwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud of
Roor Re: ادخلوا و لو 5 دقائق...المقاصد.....


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
المقاصد النورانية للقرءان الكريم " سورة النحل"



مقاصد "سورة النحل"




سورة النعم


اتى امر الله فلا تستعجلوه ....وقد انهى الله فى اخر سوره الحجر واعبد ربك حتى ياتيك اليقين ....واتى امر الله مرحله من مراحل الاخبار بما ينذر به الكافرون والمشككون فتجده عز وجل يقول ( اقتربت الساعه وانشق القمر ) فتجدهم على تربص من حدوث الامر فتاتى بعدها ا(قترب للناس حسابهم )فتجدهم فى تربص ومخافه من حدوث هذا الامر ثم ياتى بعدهما اتى امر الله فلا تستعجلوه هزات متتاليه للكافرين والمشككين حتى ينتبهوا من الغفله فقد يظل الانسان فى طريقه غافل لاهى حتى تاتيه هزه عنيفه من حدث او اخبار تجعله منشغل عن اى شىء الا هذا الحدث او الاخبار وهذا من رحمه الله وحلمه وصبره على عباده


ثم كيف اتى امر الله ...وكيف لا تسعجلوه ؟؟؟



الازمان ماضى وحال ومستقبل قريب او بعيد ....الحدث اذا قيل فى الزمن الماضى فمعنى ذلك وقوعه قبل ان تتكلم به فاذا تكلمت معناه انه حدث وانك تخبر عن ماضى ( فهنا نجد ان النسبه الخارجيه قبل النسبه الكلاميه )...... يوجد ثلاث نسب تعتلى وتتحكم في الانسان نسبه كلاميه ونسبه ذهنيه ونسبه خارجيه وهى الفعل الناشى عن التفكير الذهنى والكلام به فالانسان لا يتسطيع ان يخبر عن شىء مستقبل الا اذا علم به وقد لا يحدث فتقول فلانا سياكل الطعام ( هنا حدثت النسبه الذهنيه وهى التفكير فى الشخص وفعله ثم حدث الفعل الكلامى والاخيره هو النسبه الخارجيه وهى فعل هذا الشخص من تناول للطعام ...وهذا اخبار بغيب قد يحدث هذا الفعل وقد لا يحدث
هنا نجد الفرق بين معرفه الله ومعرفه البشر ...فالله لا يحده زمان ولا مكان فان اخبر بشىء هو بالنسبه للبشر المحدودين فى الزمان والمكان فهذا بالنسبه للامر امر قد حدث وسبق له عز وجل سبحانه معرفته وقد قدر الله له الوقت ولا يعلمه الا هو لذا فاتى امر الله فيها اخبار بان الله يعلم السر واخفى واخباره ليس كاخبار البشر فهو عالم بما كان وما سيكون وعالم بمكنونات الانفس فلا تعارض بين قوله اتى امر الله فهذا علم ظاهر لله وحده وبين تفاعل البشر مؤمن وكافر ما الحدث وهو الفزع والخوف او التربص والترقب فتاتى فلا تستعجلوه تحاكى وتظهر مكنونات النفس البشريه
فاول السوره مقسم الى قسمين اوله اخبار من الله الذى لا تحده الازمان ولا الاماكن فتجد اتى امر الله وامر يحاكى النفس البشريه ..


فتجد هذه الايه يتبعها قوله سبحانه وتعالى عما يشركون ..ليوضح الفرق بين كلام الرب العلى العليم وكلام البشر


اذكروا نعم الله واحيوها بينكم



سورة النحل (مكية) نزلت بعد الكهف، وهي في المصحف بعد سورة الحجر. عدد آياتها 128 آية، وهي باتفاق الكثير من العلماء: سورة النعم.


أذكرها... واشكرها..



لو أحضر أحدنا ورقة وقلماً وظل يكتب نعم الله عليه، ثم قرأ سورة النحل، فسيجد كل ما كتبه من نعم... وإذا قرأ السورة ودوّن في الورقة كل ما يصادفه في آياتها من نعم، سيرى أن هذه النعم تشمل كل ما قد يخطر على باله...

فهي سورة النعم. تخاطب قارئها قائلة: أنظر لنعم الله تعالى في الكون! من النعم الأساسيّة (ضروريّات الحياة)، إلى النعم الخفيّة التي يغفل عنها المرء وينساها وحتى التي يجهلها.. كل أنواع النعم، وبعد عرض كل مجموعة من النعم تأتي آية فاصلة، تذكيراً بأن المنعم هو الله (وَمَا بِكُم مّن نّعْمَةٍ فَمِنَ ٱلله) (53)، أو (وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ ٱلله لاَ تُحْصُوهَا) (18)، وهناك آيات عديدة في السورة تفصل بين مقاطع النعم المختلفة لتحذّر من سوء استخدام النعمة بأن تستعمل في معصية الله تعالى، وبالمقابل تحثّ المرء على شكر نعم الله تعالى عليه وتوظيفها فيما خلقت له..

سورة إبراهيم وسورة النحل



وقد يقول قائل: إن سورة إبراهيم تحدثت عن نعم الله، فما علاقتها بسورة النحل؟
سورة إبراهيم ركّزت على نعمة واحدة فقط: الإيمان (وكان محورها أن نعمة الإيمان أهم نعمة من نعم الله). أما سورة النحل، فقد اشتملت على نعم الله كلها، من أبسط أمور الحياة إلى أهم نعمة والتي هي الإيمان والوحي، لذلك بدأت السورة بنفس النعمة التي بدأت فيها سورة إبراهيم: الوحي. (الر كِتَابٌ أَنزَلْنَـٰهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ ٱلنَّاسَ مِنَ ٱلظُّلُمَـٰتِ إِلَى ٱلنُّورِ بِإِذْنِ رَبّهِمْ...) (1) وهنا (يُنَزّلُ ٱلْمَلَـٰئِكَةَ بِٱلْرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلَىٰ مَن يَشَآء مِنْ عِبَادِهِ) (2).

عرض مستمر للنعم


تبدأ السورة بعرض نعم الله تعالى:
· نعمة الوحي وهي أوّل النعم في السورة (يُنَزّلُ ٱلْمَلَـٰئِكَةَ بِٱلْرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلَىٰ مَن يَشَآء مِنْ عِبَادِهِ أَنْ أَنْذِرُواْ أَنَّهُ لا إِلَـٰهَ إِلا أَنَاْ فَٱتَّقُونِ) (2).
· نعمة إيجاد السماوات والأرض (خَلَقَ ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلأَرْضَ بِٱلْحَقّ تَعَـٰلَىٰ عَمَّا يُشْرِكُونَ) (3)..





· نعمة خلق الإنسان(خَلَقَ ٱلإِنْسَـٰنَ مِن نُّطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُّبِينٌ) (4).. فالروح التي بداخلك هي نعمة من الله، بعد أن خلقك وأوجدك من العدم...




شاهد مراحل تطور الجنين (سبحان الخالق)





· نعمة الأنعام للغذاء والملبس والتنقلات (وَٱلأَنْعَـٰمَ خَلَقَهَا لَكُمْ فِيهَا دِفْء وَمَنَـٰفِعُ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ) (5)... ثم (وَٱلْخَيْلَ وَٱلْبِغَالَ وَٱلْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ) (8)... فهذه الآية تشمل وسائل النقل في عهد النبي ، وتشير إلى كل وسائل النقل الحديثة في عالمنا في قوله (وَيَخْلُقُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ) فهي تشمل الطائرات والسيارات و... وكلها من أجل نعم الله علينا.

· نعمة الماء المنزّل من السماء (هُوَ ٱلَّذِى أَنْزَلَ مِنَ ٱلسَّمَاء مَآء لَّكُم مَّنْهُ شَرَابٌ وَمِنْهُ شَجَرٌ فِيهِ تُسِيمُونَ) (10).






· نعمة الزرع(يُنبِتُ لَكُمْ بِهِ ٱلزَّرْعَ وَٱلزَّيْتُونَ وَٱلنَّخِيلَ وَٱلأَعْنَـٰبَ وَمِن كُلّ ٱلثَّمَرٰتِ إِنَّ فِى ذَلِكَ لآيَةً لّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) (11).





· نعمة تسخير الكون للإنسان (وَسَخَّرَ لَكُمُ ٱلَّيْلَ وَٱلْنَّهَارَ وَٱلشَّمْسَ وَٱلْقَمَرَ وَٱلْنُّجُومُ مُسَخَّرٰتٌ بِأَمْرِهِ إِنَّ فِى ذَلِكَ لآيَـٰتٍ لّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ) (12).





إن كل هذا الكون بعظمته مسخّر لنا حتى تعيش وتحقق أمانة الاستخلاف التى قد ابتدا بها عز وجل فى سوره البقره ... فتخيّله بدون نعمة التسخير لحياة الناس. تخيّل الأرض بدون أوكسجين، أو من غير شمس تعطينا الضوء والدفء تخلى حياتك بدون ايمان بالله تخيل كل من حولك قلوب لا رحمه فيها بالايمان لا امل فى التغيير لا رجاء فى رب يقول للاشياء كن فيكون تخير عالم فقير لا رجاء ولا تطلع لان تحل نعم رب كريم عليه وتخيل اغنياء بلا رحمه على الفقراء ...

· نعمة تجميل الأرض(وَمَا ذَرَأَ لَكُمْ فِى ٱلأَرْضِ مُخْتَلِفًا أَلْوَانُهُ إِنَّ فِى ذَلِكَ لآيَةً لّقَوْمٍ يَذَّكَّرُونَ)(13).. إنها نعمة يراها الناس كل يوم ولكن
للأسف يغفلون عنها. لقد اعتدنا على النعم وألفناها، فتأتي السورة لتهز النفوس من جديد وتلفت نظرنا إلى آيات الله في الكون.





ساعد قلبك



ان تذكر النعمة أمر هام لصلاح القلب، فإذا أصبت بمرض عدم التدبر في النعم فعليك أن تتبع الوصفة التالية:
- أكتب النعم التي تعرفها بالورقة والقلم، وتدبّرها واستشعرها بقلبك.
- اجعل لسانك رطباً بقولك: الحمد لله، ولو في طريقك
- تفكّر في نعم ربنا عليك وأنت تفتتح صلاتك بسورة الفاتحة، واجعل لكل ركعة نعمة معيّنة تتفكر بها وتشكر ربنا عليها.
إنّ تذكّر النعمة يساعد القلب على شكر المنعم، … فالإنسان يشكر أقرانه من بني البشر ليل نهار، فكم مرة يشكر واهب النعم؟ وكم مرّة يقول الحمد الله في نفس اليوم!.. يارب لك الحمد كما ينبغى لجلال وجهك وعظيم سلطانك

مزيد من النعم



وبعد ذلك تحدثنا الآيات عن نعم جديدة، يخرجها رب العالمين من حيث لا نتصور، ومنها:
· نعمة تسخير البحر(وَهُوَ ٱلَّذِى سَخَّرَ ٱلْبَحْرَ لِتَأْكُلُواْ مِنْهُ لَحْمًا طَرِيّا وَتَسْتَخْرِجُواْ مِنْهُ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا..)(14).. فهل يتصور أحد أن البحر الهادر المخيف يخرج اللحم الشهي؟ إنّ مشكلة الإنسان تكمن في أنه قد اعتاد النعمة وألفها... فتأتي سورة النحل لتقول للناس تفكّروا في نعم الله تعالى عليكم وجدّدوا إحساسكم بها وشكركم لله عليها...





· نعمة خلق الجبال..(وَأَلْقَىٰ فِى ٱلأَرْضِ رَوَاسِىَ أَن تَمِيدَ بِكُمْ..) (15) فقد جعل الله الجبال أوتاداً لتثبيت الأرض من الزلازل كما أثبت العلم الحديث.




· نعمة خلق النجوم (وَعَلامَـٰتٍ وَبِٱلنَّجْمِ هُمْ يَهْتَدُونَ) (16)... فهذه النجوم تدلنا على الاتجاهات أثناء السفر بالإضافة إلى اتجاه القبلة.




· نعمة ألبان الأنعام(وَإِنَّ لَكُمْ فِى ٱلأَنْعَـٰمِ لَعِبْرَةً نُّسْقِيكُمْ مّمَّا فِى بُطُونِهِ مِن بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَّبَنًا خَالِصًا سَآئِغًا لِلشَّارِبِينَ) (66).. فهل تصوّر أحدنا المكان الذي يخرج منه اللبن نقياً
طيب الطعم والرائحة، من بين الدم والروث...؟ ومع ذلك فإنّه يخرج خالصاً نقيّاً لا يوجد فيه قطرة دم واحدة ولا قطرة أذى! (لَّبَنًا خَالِصًا سَآئِغًا لِلشَّارِبِينَ). والانعام تتمثل فى الابل والبقر والغنم ...ما علاقه هذه النعمه بالمنهج وما العبره





ليست العبره فقط بخروح اللبن خالصا سائغا للشاربين بل ان الله يخاطب العقول المتفكره المتامله التى ترى ان الخالق الذى له القدره على ان يسقيكم لبنا خالصا صائغا للشاربين من بين فرث ودم بقدرته قادر ان يصنع لكم منهجا ويرسل رسولا فاعلموا انه الخبير العليم وانه منهجه وشرعته هى الايسر والافضل لعباده لانه اعلم بهم

· نعمة العلم والسمع والأبصار(وَٱلله أَخْرَجَكُم مّن بُطُونِ أُمَّهَـٰتِكُمْ لاَ تَعْلَمُونَ شَيْئًا) (78) ثم أعطانا أدوات العلم (وَجَعَلَ لَكُمُ ٱلْسَّمْعَ وَٱلأَبْصَـٰرَ وَٱلأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) (78)..

· نعمة الطير(أَلَمْ يَرَوْاْ إِلَىٰ ٱلطَّيْرِ مُسَخَّرٰتٍ فِى جَوّ ٱلسَّمَآء مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلاَّ ٱلله إِنَّ فِى ذٰلِكَ لآيَـٰتٍ لّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ)(79)



فمن منا يعتبر ويشكر؟ ومن منا يوظّف هذه النعم فيما يحبّه الله ويرضاه؟


يتبع.....
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 46 )  
قديم 2011-02-26
 
:: مشرفة سابقة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Marwa Samy غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 8575
تاريخ التسجيل : Sep 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة : الجزائر العاصمة
عدد المشاركات : 1,830 [+]
عدد النقاط : 1203
قوة الترشيح : Marwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud of
Roor Re: ادخلوا و لو 5 دقائق...المقاصد.....

تابع لسورة النحل...
وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها





ما الفرق بين العد والاحصاء ....؟؟



1-(وَإِنْ تَعُدُّوانِعْمَتَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَاإِنَّ الْإِنْسَنَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ)[إبراهيم: 34].
2-(وَإِنْ تَعُدُّوانِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَاإِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ)[النحل: 18].
وبعد ذكر هذه النعم تأتي آية محورية (وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ ٱلله لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ ٱلله لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ) (18) نحصي ماذا؟ هل نحصي النعم المعلومة والمشاهدة؟ أم نحصي النعم الخفية؟ ولو افترضنا أننا نستطيع أن نعدّد أسماء النعم المشاهدة فهل نقدر أن نحصي ما بداخل النعمة الواحدة فقط من فوائد؟! إن الله تعالى يقول: ]وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ ٱلله لاَ تُحْصُوهَا..[ ولم يقل نعم الله. ومع ذلك ]إِنَّ ٱلله لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ[ تشير إلى أن الإنسان لا يشكر على النعم ولولا أنه سبحانه وتعالى يغفر ويرحم لعذّب البشر عذاباً شديداً على عدم شكرهم لنعمه الجليلة.

السؤال: لماذا قال الله تعالى ( وإن تعدوا نعة الله ) ولم يقل نعم الله ؟؟؟؟؟؟

على الرغم بأن الله تعالى أعطانا نعم كثيييييييرة وليس نعمة واحدة.أتعرفون لماذا؟؟؟؟؟؟لأن النعمة الواحدة التي أنعم الله بها علينا تحتوي على نعم كثيييييرة سبحان الله سبحان الله ما أكرمه وما أعظمه ..فكروا معي... لنتأمل في نعمة اليد..اليد نستفيد منها في أعمال كثيرة وليس عمل واحد
نأكل بها ونلبس بها ونكتب بها ونسبح بها ونغسل بها ونمسك بها ونطبخ بها ونقطع بها ونؤشر بها.وووووووووووووو...........
سبحان الله الآن تأملنا في نعمة اليد فقط وجدناها تضم مجموعة عظيمة لاتعد ولاتحصى من النعم بعضها ذكرناها وبعضها لم نذكرها..
وهنا عرفنا لماذا قال الله تعالى نعمة الله ولم يقل نعم..كل كلمة في القرآن تحمل في طياتها معاني سامية وشريفةقد لانهتم بها ولا نكتشفها.. فنحن قد نكون مقصرين في هذا الجانب ونستطيع أن نزيل هذا التقصير بأن نأخذ من القرآن كل يوم صفحتان أو ثلاث صفحات نقرأها بتأني وتدبر ونفسر معانيها فليس هناك دراسة أعظم وأفضل من دراسة كتاب الله..


فرَّق العلماء بين العد والإحصاء ، أنت معلم ، عندك ثلاثون طالبًا ، عدُّهم سهل جداً ، قرأ التفقد ، عرف من غاب ومن حضر ، هذا هو العد ، أما الإحصاء فطالبا طالبا ، وضعه النفسي ، علاقته مع ربه ، مدى تفوقه في المواد ، علاقته في أهله ، يا ترى والدته مطلقة ، مقيمة مع الأب ، موظفة ، متفرغة ، الأب مثقف ، غير مثقف ، كيف يمضي أوقات فراغه ، حينما تحصي كل المعلومات عن الطالب نقول عندئذ : هذا المعلم أحصى طلابه إحصاءً ، أمّا عدُّهم عداً فشيء سهل جداً ، ولا يكلف شيئًا


استعمال النعم في غير أهدافها



ولأن هدف السورة لا يقتصر على تعداد النعم، بل يركز على استخدام هذه النعم وتوظيفها لما خلقت له، فإننا نرى بعد كل موجة من ذكر النعم آيات تحذّر من سوء استخدام النعمة (الآيات 19 - 29).
فمثلاً الآية (24) تنكر على من لا يقدّر نعمة الوحي بل يكذّبها: (وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ مَّاذَا أَنزَلَ رَبُّكُمْ قَالُواْ أَسَـٰطِيرُ ٱلأَوَّلِينَ) فكانت عاقبتهم وخيمة(لِيَحْمِلُواْ أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ ٱلْقِيَـٰمَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ ٱلَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ...) (25).
والآية التي بعدها تصوّر لنا مشهداً رهيباً لمن جحد بأنعم الله:
(قَدْ مَكَرَ ٱلَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَأَتَى ٱلله بُنْيَـٰنَهُمْ مّنَ ٱلْقَوَاعِدِ فَخَرَّ عَلَيْهِمُ ٱلسَّقْفُ مِن فَوْقِهِمْ وَأَتَـٰهُمُ ٱلْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَشْعُرُونَ)(26).
وبالمقابل، تأتي الآيات التي بعدها مباشرة (30 - 32) لتبشّر من أحسن استخدام النعم، (وَقِيلَ لِلَّذِينَ ٱتَّقَوْاْ مَاذَا أَنزَلَ رَبُّكُمْ قَالُواْ خَيْرًا...) فانظر إلى هذا المدح الرباني لمن قدّر نعمة الوحي وعرفها في مقابل الذين كذّبوا بآيات الله (الآية 24). وتأتي الآية (32):(ٱلَّذِينَ تَتَوَفَّـٰهُمُ ٱلْمَلَـٰئِكَةُ طَيّبِينَ يَقُولُونَ سَلَـٰمٌ عَلَيْكُمُ ٱدْخُلُواْ ٱلْجَنَّةَ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ).
أيضاً في مقابل الآية (28) (ٱلَّذِينَ تَتَوَفَّـٰهُمُ ٱلْمَلَـٰئِكَةُ ظَالِمِى أَنفُسِهِمْ فَأَلْقَوُاْ ٱلسَّلَمَ مَا كُنَّا نَعْمَلُ مِن سُوء..).


نعمة الرسل والهداية



نعمة مهمّة يتكرر ذكرها في السورة: إنها نعمة الرسل والهداية:


(وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِى كُلّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ ٱعْبُدُواْ ٱلله وَٱجْتَنِبُواْ ٱلْطَّـٰغُوتَ) (36) فإرسال الرسل إلى البشر بشرع الله ومنهجه هو أعظم نعمة على الناس في كل العصور.
(وَمَآ أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ إِلاَّ رِجَالاً نُّوحِى إِلَيْهِمْ فَٱسْأَلُواْ أَهْلَ ٱلذّكْرِ إِن كُنْتُم لاَ تَعْلَمُونَ * بِٱلْبَيّنَـٰتِ وَٱلزُّبُرِ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ ٱلذّكْرَ لِتُبَيّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ) (43-44).
هل كتبت بين النعم التي منّ بها الله عليك، إرسال النبي إلينا؟ وإنزال القرآن الذي نقرأه ونعيش مع آياته ومعانيه؟... وهل فكرت
يوماً في تطبيق أوامر القرآن وسنة النبي بنية شكر ربنا على هاتين النعمتين العظيمتين؟




وما بكم من نعمة فمن الله



وبعد ذكر النعم المتتالية، تأتي آية محورية وفاصلة لتعقب عليها:(وَمَا بِكُم مّن نّعْمَةٍ فَمِنَ ٱلله) (53)
لتلفت النظر إلى أن استشعار النعمة هو بداية التمهيد لشكر الخالق، فالنِعمة قيدُها الشُكر، والشكر ضمانة لاستمرار النعم (لَئِن شَكَرْتُمْ لازِيدَنَّكُمْ) (إبراهيم، 7).
فلو أرجع الإنسان كل ما في حياته إلى أصله فإنّه سيجد أنّه لا يملك شيئا.. من أول حاجياته الأساسية (من لباس ومأكل ومشرب) إلى آخر مستجدات التكنولوجيا الحديثة (من مركبات فضائية وكومبيوتر وسيّارات..). فكلها تعتمد على المواد الأولية التي سخّرها الله لنا، وكلها نتاج العقل البشري، الذي هو أعظم نعمة أعطانا إياها ربنا.


سوء استخدام النعم



وتحذّر السورة مرة أخرى من سوء استخدام النعم، فتصف لنا فريقاً من الناس يدعو الله عند المصائب ثم يشرك به في السراء (الآيات 53 - 55)، فماذا يكون مصيرهم؟
(لِيَكْفُرُواْ بِمَآ ءاتَيْنَـٰهُمْ فَتَمَتَّعُواْ فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ) (55). تتحوّل نعمة الله عليهم إلى استدراج وإمهال (فتمتعوا)، فإذا رأيت أخي المسلم نعم الله تتوالى عليك مع تقصيرك في شكرها وحسن استخدامها، فاحذر أن يكون ذلك استدراجاً من الله.
ومن أبشع صور سوء استخدام النعم: وأد البنات (وَإِذَا بُشّرَ أَحَدُهُمْ بِٱلأُنْثَىٰ ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدّا وَهُوَ كَظِيمٌ * يَتَوَارَىٰ مِنَ ٱلْقَوْمِ مِن سُوء مَا بُشّرَ بِهِ أَيُمْسِكُهُ عَلَىٰ هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِى ٱلتُّرَابِ...)(58-59).. فكيف يسوغ للمرء بعد أن أعطاه الله هذه النعمة أن يستخدمها في معصية الله تعالى وقتل نفس بريئة؟!


نعمة الرحمة والستر



ومن النعم التي وردت في السورة: حلم الله تعالى ورحمته بعباده وستره عليهم (وَلَوْ يُؤَاخِذُ ٱلله ٱلنَّاسَ بِظُلْمِهِمْ مَّا تَرَكَ عَلَيْهَا مِن دَآبَّةٍ) (61)..
تخيل لو رفع الله عنك ستره وحلمه؟ تخيّل لو فضحك يوماً واحداً؟ ماذا لو استيقظت يوماً ما ووجدت مكتوباً على باب بيتك: فعل البارحة كذا وكذا؟ أو لو كتب على جبينك الذنوب التي تفعلها صباح مساء؟ أو لو كان لكل ذنب تفعله رائحة؟
إن من أعظم نعم الله علينا أنه لا يظهر منا إلا كل حسن ومحمود من الأعمال، ويستر كل قبيح من الذنوب، فلله الحمد والفضل.


نعمة الوحي والمطر





ومن النعم التي تأتي متلازمة في السورة: نعمتا الوحي والمطر.
(وَمَآ أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ ٱلْكِتَـٰبَ إِلاَّ لِتُبَيّنَ لَهُمُ ٱلَّذِى ٱخْتَلَفُواْ فِيهِ وَهُدًى وَرَحْمَةً لّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ) (64).
(وَٱلله أَنزَلَ مِنَ ٱلْسَّمَاء مَآء فَأَحْيَا بِهِ ٱلأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا...) (65).
فما السر في ذكر هاتين النعمتين دائماً مع بعضهما؟
إن النعمتين متشابهتان، فالوحي ينزل حاملاً الخير للناس كما أن المطر حين ينزل يحيي الأرض بعد موتها، وكذلك الآيات التي تنزل وحياً فإنّها تحيي القلوب بعد موتها.
(وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحاً مّنْ أَمْرِنَا) (الشورى، 52)..
(أَوَ مَن كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَـٰهُ) (الأنعام، 122)..

من سوء استخدام النعم: الخمر






وتعود الآيات مرة أخرى إلى التحذير من سوء استخدام النعم:
(وَمِن ثَمَرٰتِ ٱلنَّخِيلِ وَٱلأَعْنَـٰبِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَكَرًا وَرِزْقًا حَسَنًا) (67).
هذه الآية نزلت قبل تحريم الخمر، وهي لا تتناول الخمر من الناحية الفقهية لكنها تحذر منها كمظهر من مظاهر سوء استخدام النعم. فالخمر تتكون في أصلها من ثمرات طيبة ونعم عظيمة أعطانا الله إياها، لكن بعض الناس حوّلوها عن الغاية التي خلقت لأجلها واستعانوا بها في إذهاب عقولهم وإذلال أنفسهم... مظهر خطير من مظاهر استخدام النعم في غير أهدافها.

النعم الاجتماعية





ولعلّك تسأل نفسك: أين نعمة الأسرة والزوجة في السورة ؟
فتجيبك الآيةوَٱلله جَعَلَ لَكُمْ مّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَجَعَلَ لَكُمْ مّنْ أَزْوٰجِكُم بَنِينَ وَحَفَدَةً وَرَزَقَكُم مّنَ ٱلطَّيّبَاتِ) (72) فالاستقرار في الحياة العائلية من أفضل النعم التي يمنّ بها الله علينا، لذلك تأتي آية موجعة لتحذّر من كفر النعمة (أَفَبِٱلْبَـٰطِلِ يُؤْمِنُونَ وَبِنِعْمَتِ ٱلله هُمْ يَكْفُرُونَ & وَيَعْبُدُونَ مِن دُونِ ٱلله مَا لاَ يَمْلِكُ لَهُمْ رِزْقًا مّنَ ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلأَرْضِ شَيْئًا وَلاَ يَسْتَطِيعُونَ) (72 - 73)...

حتى البيوت التي نسكنها (والله جَعَلَ لَكُمْ مّن بُيُوتِكُمْ سَكَنًا)(80).
والأثاث الذي نستعمله (... وَمِنْ أَصْوَافِهَا وَأَوْبَارِهَا وَأَشْعَارِهَا أَثَـٰثاً وَمَتَـٰعاً إِلَىٰ حِينٍ) (80).
والملابس التي نلبسها: (.. وَجَعَلَ لَكُمْ سَرَابِيلَ تَقِيكُمُ ٱلْحَرَّ وَسَرٰبِيلَ تَقِيكُم بَأْسَكُمْ)(81).
وأبسط من ذلك كله: الظل الذي نستريح تحته... (وَٱلله جَعَلَ لَكُمْ مّمَّا خَلَقَ ظِلَـٰلاً) (81)
لذلك تأتي آية محورية (كَذَلِكَ يُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تُسْلِمُونَ)(81).


خطورة سوء استخدام النعم



وكما ذكرنا تتابع الآيات بنفس السياق: موجة من النعم، ثم الحث على الشكر عليها، ثم التحذير من سوء استخدام النعم.
(يَعْرِفُونَ نِعْمَتَ ٱلله ثُمَّ يُنكِرُونَهَا وَأَكْثَرُهُمُ ٱلْكَـٰفِرُونَ) (83) أرأيت كيف أن تجاهل نعمة الله قد يؤدي بصاحبه إلى الكفر بالله والعياذ بالله؟...
وتأتي آيات شديدة في التحذير من نقض العهد مع الله بعد أن أعطانا كل هذه النعم ]وَلاَ تَكُونُواْ كَٱلَّتِى نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَـٰثًا[ (92).
(وَلاَ تَتَّخِذُواْ أَيْمَـٰنَكُمْ دَخَلاً بَيْنَكُمْ فَتَزِلَّ قَدَمٌ بَعْدَ ثُبُوتِهَا...) (94).
(وَلاَ تَشْتَرُواْ بِعَهْدِ ٱلله ثَمَناً قَلِيلاً..) (95).
(مَا عِندَكُمْ يَنفَدُ وَمَا عِندَ ٱلله بَاقٍ) (96).
ثم آيات أخرى تحذّر من كفران النعمة:(وَضَرَبَ ٱلله مَثَلاً قَرْيَةً كَانَتْ ءامِنَةً مُّطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مّن كُلّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ ٱلله فَأَذَاقَهَا ٱلله لِبَاسَ ٱلْجُوعِ وَٱلْخَوْفِ بِمَا كَانُواْ يَصْنَعُونَ) (112).
وكان الأولى بهؤلاء أن يفعلوا كما قال تعالى: (فَكُلُواْ مِمَّا رَزَقَكُمُ ٱلله حَلَـلاً طَيّباً وَٱشْكُرُواْ نِعْمَتَ ٱلله إِن كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ) (114)...
إبراهيم عليه السلام: شاكراً لأنعمه
وتختم السورة بقصّة شخص شاكر لأنعم الله، إنه سيّدنا إبراهيم عليه السلام، والملفت أن السورة وصفت سيدنا إبراهيم بإحدى أهم صفاته التي تخدم هدف السورة: (شَاكِراً لأَنْعُمِهِ) (121).
وبعد أن أصبح شاكراً لأنعم الله (ٱجْتَبَـٰهُ وَهَدَاهُ إِلَىٰ صِرٰطٍ مُّسْتَقِيمٍ) (121).

سبب تسمية السورة



وكما تعودنا دائما مع كل سورة، يبقى سؤال مهم: لماذا سمّيت هذه السورة بسورة النحل؟ إن هذه السورة لم تسم باسم النعم التي ملأتها ولكن باسم النحل، فلماذا؟
يقول تعالى (وَأَوْحَىٰ رَبُّكَ إِلَىٰ ٱلنَّحْلِ أَنِ ٱتَّخِذِى مِنَ ٱلْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ ٱلشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ * ثُمَّ كُلِى مِن كُلّ ٱلثَّمَرٰتِ فَٱسْلُكِى سُبُلَ رَبّكِ ذُلُلاً يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَآء لِلنَّاسِ) (68 - 69).
أولاً إن النحل وتنظيم مملكته وطريقة إخراجه للنحل هي نعم عظيمة من نعم الله وآياته في الكون.
ثانياً، إن الآيات قد بدأت بقوله تعالى (وَأَوْحَىٰ رَبُّكَ إِلَىٰ ٱلنَّحْلِ)، فهي تشير إلى اتباع النحل للوحي الرباني وطاعتها لله واستعمالها لإرشادات الوحي لتنفيذ ما كلفت به بدقة (ٱتَّخِذِى... كُلِى... فَٱسْلُكِى...).
فكان النحل نموذجاً لتوظيف النعمة طاعة لله، فلما أطاع الله ونفّذ أوامره، أخرج الله من بطونه عسلاً شافياً ومفيداً للأرض كلّها... ولاحظ دقة التعبير القرآني في كلمة ]يَخْرُجُ[، ولم تقل الآية (فاخرجي عسلاً)، لأنها لما اتبعت الوحي وطبقت منهج ربنا خرج عسل مفيد ونافع، وكذلك الوحي، ينزل على الأمة، فإن التزمت بأوامر الله واتبعت الوحي، فسيخرج عسل الهداية والنور للمجتمع.

ومن اللطيف في مملكة النحل: اعتمادها على الإناث بشكل أساسي، وحتى النداء القرآني لها (كُلِى.. فَٱسْلُكِى..) كان بصيغة المؤنث، لأن الذكور لا عمل لهم إلا تلقيح الملكة، بينما يقع الدور الأساسي في العمل والبناء وإخراج العسل على الإناث.





انظر الى الدقه فى اتباع الوحى وانظر الى جمال الناتج وحلاوه الطاعه والانصياع للموحى عز وجل انظل الى وصف الله لحسن اتباع ودقه اتباع النحل لامر الموحى فى السكن ( اتخذى من الجبال بيوتا ومن الشجر ومما يعرشون ) والى الاكل كما يذكر الله للانسان كلوا واشربوا ولا تسرفوا فهذا وحى الله لنا كلوا من طيبات ما رزقناكم وحى من الله تجنبوا لحم الخنزير تجنبوا الميته والموقوذه والمترديه والنطيحه وما ذبح على النصب وما كان لغير الله ولم يسم عليه هذا وحى وكتاب الله هو منهج للانسان وحى من الله عز وجل به الخير ليست مجرد اوامر للطاعه فالله لطيف بعباده يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر فانتبهوا الى ذلك ....فانظر الى الكون ان سرت بمنهج الله فى الكون اصلحت الكون واصلحت نفسك وان تدخلت بمنهجك... انت تظنها حسنه طيبه ( واذا قيل لهم لا تفسدوا فى الارض قالوا انما نحن مصلحون ) وقوله ( قل هل ننبئكم بالاخسرين اعمالا الذين ضل سعيهم فى الحياه الدنيا وهم يحسبون انهم يحسنون صنعا ) فتجدنا امام منهجين منهج الخالق العالم ببواطن الامور عالم بالماضى والحاضى والمستقبل ومنهج قاصر ضعيف ثبت انه لا يصلح وان ظهر امامك اليوم صلاحه شهدت عدم صلاحيته للكل او عدم صلاحيته لانه نشا عنه سوء وضرر انت لم تعلم به لانه كان امرا مستقبلى .فكن نحله طاعه لامر الله واتبع سبيل ربك وكون عبدا طائعا تنل الخير والرضا .

القرآن والعسل... شفاء للأرواح والأبدان





ومن روعة القرآن أيضاً، أن كلمة الشفاء لم ترد في القرآن كله إلا مرتين: مرة عن العسل ومرة عن القرآن،... فالقرآن فيه شفاء للناس كالعسل تماماً... والله تعالى في هذه السورة عدّد علينا نعماً كثيرة (وأهمها الوحي) وحذّرنا من سوء استخدامها... فلو أحسنا استخدام نعمة العسل فسوف نشفي أبداننا، وبالمقابل لو أحسّنا استخدام القرآن لكان في ذلك شفاء للعقول والقلوب والأرواح...

قدم ثمن العسل




كانت هذه سورة النحل سورة النعم، فإذا علمت أن سورة النحل هي سورة النعم، وتذكرت نعم الله عليك ثم لم تشعر بكل جوارحك وبكل ذرة من جسمك بأنّك بحاجة إلى أن تشكر الله... فينبغي أن تراجع نفسك..لأنك بهذا لم تستفد من سورة النحل... إنها سورة الحمد، سورة معرفة نعم الله وشكره...
وينبغي أن نسأل أنفسنا، هل نحن قد وظّفنا نِعم الله في مرضاته، أم نستخدمها في معصية... فإذا كان الإنسان يستخدم نعم الله في معصيته فليخف من الآية (وَضَرَبَ ٱلله مَثَلاً قَرْيَةً كَانَتْ ءامِنَةً مُّطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مّن كُلّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ ٱلله فَأَذَاقَهَا ٱلله لِبَاسَ ٱلْجُوعِ وَٱلْخَوْفِ بِمَا كَانُواْ يَصْنَعُون) (112)..
فالذي يعصي الله تعالى مستخدماً نعمه فسيعيش حياةً غير آمنة وسينقص رزقه ويعيش في فقر وجوع وخوف... ولذلك كان من أهم منن الله تعالى على قريش: (فَلْيَعْبُدُواْ رَبَّ هَـٰذَا ٱلْبَيْتِ & ٱلَّذِى أَطْعَمَهُم مّن جُوعٍ وَءامَنَهُم مّنْ خوْفٍ)... (قريش، 3-4)


مشروع عملي



ما رأيكم أن نتبع قراءتنا لهذه السورة بمشروع عملي، يزيد من إحساسنا بنعم الله وتفاعلنا مع سورة النحل؟
اقرأ سورة النحل، ثم تتبّع النعم المذكورة فيها واكتبها كلها، وترجم هذه النعم إلى حياتك الخاصة بأمثلة محددة (كالستر مثلاً أو العائلة أو الغذاء). بعد ذلك كله تفكّر في كيفية توظيف كل هذه النعم في طاعة الله، تكون قد حققت مراد الله منك في هذه السورة، والله المستعان.
واظن ان خير نعم اوحى الله بها لنا هى نعمه معرفه الله عز وجل نعم معرفه اسماءه وصفاته ونعمه الايمان به فكل علم لا يؤدى الى المعرفه بالله علم ابتر وكل علم يوجه لله فهو اكمل العلوم علم يوجه للخالق عز وجل
فلتكن اسماء الله وصفاته هى اول طريق المعرفه واول طريق لشكر نعم الله علينا بان نجعل اسماء الله وصفاته صفه نتصف بها فى حياتنا بان نطبق الرحمه على الضعيف والفقير باسم الله الرحمن وان نلطف بمن حولنا باسم الله اللطيف وان نجبر من حولنا ونعينه على ما ابتلى من سوء وهم وكرب بان نقف معه نجبر كسره ونفرج همه بحسن المعامله وحسن المعشر جبر الله كسرنا وكسر المسلمين وفرج همنا وهم المهمومين واقض الدين عنا وعن المدينين واشف مرضانا ومرضى المسلمين وارحم موتانا وموتى المسلمين .


سورة النحل بصوت الشيخ مشاري راشد العفاسي




هنــــــا







يتبع باذن الله تعالى...مع مقاصد سورة الإسراء

التعديل الأخير تم بواسطة Pam Samir ; 2011-02-26 الساعة 09:45 PM
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 47 )  
قديم 2011-02-26
 
:: أبـو قصي ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Pam Samir غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Oct 2008
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 17,273 [+]
عدد النقاط : 892
قوة الترشيح : Pam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to behold
افتراضي رد: ادخلوا و لو 5 دقائق...المقاصد.....

سلام الله عليكم

طرح غايــة في الروعة دمتِ ودام قلمكـ يطرح لنا كل ما هو قيم ومثمر ومفيد


باركـ الله فيكـ اخت مروة

تم تثبيت موضوعكـ لمدة اسبوع مع احلى تقيم ++

دمت بود
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 48 )  
قديم 2011-02-26
 
:: مشرفة سابقة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Marwa Samy غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 8575
تاريخ التسجيل : Sep 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة : الجزائر العاصمة
عدد المشاركات : 1,830 [+]
عدد النقاط : 1203
قوة الترشيح : Marwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud ofMarwa Samy has much to be proud of
Hjonv32n Shosho Re: ادخلوا و لو 5 دقائق...المقاصد.....


اشكر لكم هذا الكلام الطيب
الذي زاد روعة لموضوعي
بارك الله فيكم
و جعلها في ميزان حسناتكم
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 49 )  
قديم 2011-02-27
 
:: مراقب سابق ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  أبو معاذ غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 385
تاريخ التسجيل : Feb 2009
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : {{في قلوب أحبتي}}
عدد المشاركات : 9,397 [+]
عدد النقاط : 1325
قوة الترشيح : أبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud of
افتراضي رد: ادخلوا و لو 5 دقائق...المقاصد.....

ما شاء الله

بارك الله فيك أختي مروة


موضوعك فيه الخير الكثير


جزاك الله خيرا و جعله في موازين حسناتك
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 50 )  
قديم 2011-02-27
 
مشرفة سابقة

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  ام احمد غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 5159
تاريخ التسجيل : Jan 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة : فلسطين
عدد المشاركات : 3,804 [+]
عدد النقاط : 1285
قوة الترشيح : ام احمد has much to be proud ofام احمد has much to be proud ofام احمد has much to be proud ofام احمد has much to be proud ofام احمد has much to be proud ofام احمد has much to be proud ofام احمد has much to be proud ofام احمد has much to be proud ofام احمد has much to be proud of
افتراضي رد: ادخلوا و لو 5 دقائق...المقاصد.....

مااااااشاء الله موضوع رااائع جدا استمتعت في قراءته
واصلي اخيتي جزاك الله خيرا
رد مع اقتباس

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

ادخلوا و لو 5 دقائق...المقاصد.....



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 11:49 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب