منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > اقسام التاريخ والثقافة > منتدى الثقافة الجزائرية والعربية

منتدى الثقافة الجزائرية والعربية [خاص] بالتعريف بالعادات والتقاليد الجزائرية والعربية

تلـــمسان

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 41 )  
قديم 2011-07-21
 
.::مراقب سابق ::.

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  أبو البراء التلمساني غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 452
تاريخ التسجيل : Mar 2009
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,668 [+]
عدد النقاط : 592
قوة الترشيح : أبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to all
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

تلمسان، مدينة عريقة تعاقب على سكناها شعوب وقبائل، تعددت جنسياتهم، واختلفت لغاتهم، مما جمع لهذه المدينة ثقافات شتى، فذلك الذي صنع لها من المجد ما صنع

فهذه سنة من سنن الله الكونية، أن الله يرفع صاحب العلم رفعة لا تكون لغيره أبدا، فالعلم هو الذي رفع هذه البلدة، ولم يرفعها عبث العابثين ولا زخرف المزخرفين

إن الذي أثبتته كتب التاريخ، أن هذه المدينة فعلا قديمة وترجع إلى ما قبل التاريخ الميلادي، ومن ذلك ما أثبته الباحث الفرنسي في 1875 من قبل ج. بلايتشر G. Bleicher آثار قديمة منها معاول مصقولة في كهوف بودغن تعود إلى العهد الحجري. حيث اسوطنت لما يقرب من مائة كهف والتي تعرف باسم- قلعة المارجدية-وذكره أيضا بول بالاري في "الدراسة باليونتولوجية لكهوف اوزيدان" وأوزيدان قرية من قرى تلمسان

وهذا ليس عجيبا على هذه المدينة فالمفروض لما لها من موقع استراتجي، وخيرات وبساتين وينابيع أن تكون لها مكانة منذ استوطان البشر في هذه البلاد؛؛



وبقي الأمر على ما هو عليه، إلى أن أتى الرومان بجيشهم وعتادهم، ليحتلوا المدينة ويجعلوها مقرا لهم، وهذا سنة 201،
راقت هذه البلدة للرومان كثيرا، فأسسوا فيها أول مركز عسكري فيها في منطقة شتوان، وسموا هذه المنطقة بـ بوماريا (pomaria) وتعني بلغتهم : أرض البساتين

وكما لا يخفى عليكم، أن لارومان كانوا على دين النصارى، فانتشر بفضلهم الدين في هذه المنطقة، ولعبت المدينة دورا دينيا كبيرا حيث أصبحت مقرا لأبرشية الأسقف الكاثوليكي. حيث اشتهر من خلال تدخلات اسقفها لوجيونيس بوماريانسيس الذين شارك في العديد من المجالس

وبعد قرنين من الزمان، ضعف الحكم الروماني في المنطقة، فوقعت المدينة في قبضة الوندال حيث انتشرت بعض الفوضى بسبب ذلك، وحوربت النصرانية واضطهد النصارى، ولكن سرعان ما سقطت تلمسان مرة أخرى في أيدي النصارى بفضل إرسال إمبراطور الروم أو البيزنطيين، حامية للسيطرة على الجزائر،

رغم ذلك، فتلمسان كانت خليطا بين الوثنية واليهودية والنصرانية، لأن سيطرة البيزنطيين كانت تتنمركز في الجزائر العاصمة ونواحيها أكثر من غيرها


بينما في العهد النوميدي فإن تلمسان كانت تحت حكم سيفاقس، الذي جعل مدينة سيق عاصمة له،
يعد هذا الملك صيفاقس Syphax أو سفك عند ابن خلدون من الملوك الأمازيغ الأوائل الذي عمل على توحيد السكان الأمازيغ إلى جانب الملك ماسينيسا والملك باكا والملك فيرمينا. واتخذ من سيقا عاصمة له

نوميديا الغربية تمتد من نهر شلف شرقا إلى نهر ملوية غربا، وكانت لتلك الدولة علاقات دبلوماسية مع كل من قرطاجة وروما.

وفي الحروب البونية الثانية استطاعت روما، أن تتحالف مع ماسينيسا، وتوسع هيمنتها باتجاه الغرب إلى أن قضت على الممالك كلها؛ ولم تبق إلا بصورة شكلية، في مملكة موريتانيا. وبعد وفاة الملك صيفاقس، تولى ابنه فيرمينا وراثة الحكم، وعاش بعد أبيه بضع سنوات،

وبعد سقوط دولة صيفاقس اندلعت ثورات أمازيغية مضادة للرومان اتخذت صبغة عسكرية كمقاومة يوغرطة وكذلك مقاومة تاكفاريناس حيث أثار قبائل زناتة ضد الرومان. وتوفي في بوماريا.




وهذا قبل قرون من الفتح الإسلامي، بينما تبقى الفترة التي سبقت الفتح الإسلامي غامضة مجهولة اتسمت بالفوضى العارمة في هذه المنطفة، وتميت بظهور إمارات بربرية في مناطق شتى من المغرب الأوسط

يتبع مع حلقة أخرى نلقي فيها الضوء ع الفتح الإسلامي وتعاقب الحكم الإسلامي على تلمسان وتعدد الدوليلات التي قامت عليها وعلى الله التكلان
رد مع اقتباس
اعلانات
 
  رقم المشاركة : ( 42 )  
قديم 2011-07-22
 
.::مراقب سابق ::.

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  أبو البراء التلمساني غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 452
تاريخ التسجيل : Mar 2009
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,668 [+]
عدد النقاط : 592
قوة الترشيح : أبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to all
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله وكفى وصلاة وسلاما على المصطفى وبعد؛


إن المغرب في اصطلاح الفاتحين، تعني المنطقة التي تمتد من الحدود المصرية الغربية إلى غاية المحيط الأطلسي، وقد بدأت الفتوحات في هذه المنطقة في عهد أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه، ولكنها توقفت قليلا بعد ذلك بسبب فتنة الخوارج مع عثمان بن عفان رضي الله عنه

في هذه الفترة شيد المسلمون بعض المدن في بلاد المغرب، منها تونس والقيروان، وظلت الفتحات متوقفة شرق الجزائر حسب الحدود الحالية

ولم يتواصل فتح الجزائر إلا في زمن يزيد بن معاوية فأمّر عقبة بن نافع على الجيش، وقادها عقبة رحمه الله، حملة لا تبقي ولا تذر على الكفار من البيزنطيين والبربر، ومن أشد المواقع التي حدثت، موقعة تاهرت (تيارت حاليا) حيث استنجد الرومان بالبربر فأجابوهم، فشكلوا جيشا عرمرم كاد يهزم المسلمين لولا أن تداركهم الله برحمته، فانتصر المسلمون فغنموا من أموالهم وأسلحتهم

ثم كانت موقعة تلمسان، وهي أيضا من أخطر المواقع، حيث خرج الرومان والبربر بعتادهم وجيشهم خارج المدينة، لكنهم انهزموا شر هزيمة، ودخلها عقبة رحمه الله عنوة

وكان هذا أول عهد الإسلام بهذه المدينة العريقة..

وكان هذا تقريبا في سنة 60 للهجرة (خلال خلافة يزيد بن معاوية رحمه الله والتي دامت أربع سنوات فقط)


وهنا تبدأ شخصية تلمسان المسلمة..

وفيما يلي، تاريخ المنطقة عموما، فتاريخ تلمسان يرتبط بما حوله من تاريخ المغرب عامة وتاريخ المغرب الأوسط خاصة ارتباطا وثيقا، فكان لا بد من معرفة تاريخ المنطقة لتنجلي الرؤية وعلى الله التكلان

التعديل الأخير تم بواسطة أبو البراء التلمساني ; 2011-07-22 الساعة 01:57 PM
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 43 )  
قديم 2011-07-22
 
.::مراقب سابق ::.

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  أبو البراء التلمساني غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 452
تاريخ التسجيل : Mar 2009
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,668 [+]
عدد النقاط : 592
قوة الترشيح : أبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to all
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
بعد فتح تلمسان، لم يستقر الأمر تماما بل قامت بعض الثورات من البربر وغيرهم، ولم يستقر أمر المغرب عموما إلا في عهد الوليد بن عبد الملك رحمه الله

وعاشت تلمسان طول تلك الفترة الأموية، فترة هدنة انتعشت فيها الدعوة الإسلامية، ورسخت فيها قدمها، إلى غاية سنة 98 للهجرة حيث بداية الولاة والدويلات، وذلك بسبب أن سليمان بن عبد الملك اختار يزيد بن أبي مسلم واليا على المغرب، وهذا كان في شِدّة الحجاج بن يوسف الثقفي، فأراد أن يسير في أهل المغرب مسير الحجاج في أهل العراق، فلم يلبث أن قتله أهل المغرب أن قتلوه، وقامت الفتنة في المغرب والتي ااشتد سعارها خلال الدولة العباسية حيث قيام دول مستقلة بنفسها، مستقلة عن الخلافة العباسية

******

انقسم المغرب إلى ثلاثة أقسام، المغرب الأدنى تضم برقة، وطرابلس وتمتد غربًا حتى بجاية أو تاهرت، وقاعدتها مدينة القيروان. أما بلاد المغرب الأوسط فتضم المنطقة الممتدة من تاهرت وحتى وادي ملوية وجبال تازة غربًا، وقاعدتها تلمسان وجزائر بني مزغنة. وأما المغرب الأقصى فيمتد من وادي ملوية وحتى مدينة أسفى على المحيط الأطلسي وجبال درن جنوبًا


فنعلم من هذا ، أن تلمسان كانت في زمن من الأزمنة، عاصمة للجزائر أو المغرب الأوسط، والذي امتد أحيانا من بجااية إلى غاية جبال تازة، وأحيانا كان يمتد من تاهرت فقط وذلك بجكم المد والجزر للدويلات التي سكنت هذه البلاد..

في اواخر عهد الخلافة الأموية، استقر الأمر للخوارج الصفرية في المغرب الأقصى، بينما كان الأمر للإباضية ف المغرب الأدنى والأوسط


في عهد الدولة العباسية، حدثت اضطرابات شتى، بين مد وجزر دائما، وكان الأمر دائرا بين انتصارات للدولة العباسية، على الخوارج الإباضية والصفرية، أو العكس

ففي عام 155هـ جاء يزيد بن أبي حاتم بن قبيصة بن المهلب بن أبي صفرة واليًا على إفريقية فانتصر على الخوارج الإباضية والصفرية، واستطاع أن يفرض نفوذ العباسيين في المغرب قبل نهاية حكم المنصور، وبقي يزيد بن حاتم في المغرب حتى عام 170هـ

ثم سادت الاضطرابات في إفريقية اعتبارًا من عام 171 هـ/ 787م بفعل خروج الخوارج وقادة الجند والبربر؛ فأرسل الرشيد هرثمة بن أعين واليًا على إفريقية، وأمره بقمع الانتفاضات وتوطيد الأمن، فنجح في مهمته ودخل القيروان وأمَّن الناس.



ويبدو أن الخلافات بين الفئات الإسلامية المتعددة كانت واسعة فتجددت القلاقل، ولم يتمكن هرثمة من رأب الصدع، فعزله الخليفة بناءً على طلبه في عام 180 هـ/ 796م، كما لم يتمكن الولاة الذين جاءوا من بعده من السيطرة على الموقف، فاستغل إبراهيم بن الأغلب عامل إقليم الزاب (في الجزائر اليوم) هذه الأوضاع القلقة، وطلب من الخليفة توليته على إفريقية ووعده بتهدئة الوضع، استجاب الخليفة لطلبه، وعهد إليه بالولاية على إفريقية في عام 184 هـ/ 800 م، ونجح إبراهيم في تحقيق الاستقرار متبعًا في ذلك سياسة معتدلة، وازدهرت إفريقية في عهده وشهدت حركة عمرانية واسعة ونشاطًا اقتصاديًّا كبيرًا، وقد مهَّد إبراهيم بهذا لقيام دولة الأغالبة التي ما لبثت أن استقلت عن الإدارة المركزية في بغداد، واتخذت القيروان حاضرة لها.



لقد شهد العصر العباسي تقلص سلطة الخلافة عن الولايات؛ مما مهَّد السبيل لكل ناقم على الدولة، أو مخالف لها لأن يقيم دولته الوراثية الخاصة في أطراف الخلافة، وقد كان من هؤلاء إبرهيم بن الأغلب الذي أقام دولة الأغالبة، ولكن بموافقة الخلافة العباسي

وهذه نماذج لبعض الدول المحلية:
دولة بني مدرار في سجلماسة (140 ـ 349هـ/ 757 ـ 960م):

توفي أبو القاسم سمكو مؤسس دولة الخوارج الصفرية في سجلماسة (جنوب المغرب) عام 168هـ، وخلفه ابنه إلياس بن أبي القاسم والذي عرف باسم "أبو الوزير"، واستمرت أيامه حتى عام 174هـ، وخلفه أخوه اليسع بن أبي القاسم، وبقي في حكم هذه الدولة حتى عام 208هـ، وقد عرف باسم "أبو المنصور"، وقد ثارت الإباضية في أيامه في وادي درعة، ولكنه قضى على ثورتهم وبطش بهم.



وكما هادن الإباضيون ولاة العباسيين في القيروان، كذلك هادنهم الصفرية الذين اتجهوا نحو أوضاعهم الداخلية والاقتصادية حيث كانوا تجارًا بين الشمال والجنوب عبر الصحراء، وكذلك فقد جعلوا الحكم وراثيًّا كالإباضيين.



كانت الصفرية والإباضية من أكثر المذاهب الخارجية المنتشرة بالمغرب، وإنهما من أكثر مذاهب الخوارج تسامحًا واعتدالاً مع مخالفيهم في الرأي، إذا ما قورنوا بفرق الأزارقة والحرورية في المشرق؛ لأن الصفرية والإباضية لم ترضيا إباحة دماء المسلمين، أو جواز سبي النساء والذرية، ولا يريان قتال أحد من الناس سوى جيش السلطان[38]، فلم يكفروا القاعدين عن القتال، ولم يُسقطوا الرجم، ولم يحكموا بقتل أطفال المشركين وتكفيرهم وتخليدهم في النار، ومرتكب الكبيرة عندهم عاصٍ وليس كافرًا مشركًا.


الدولة الرستمية في تاهرت (144 ـ 296 هـ / 761 ـ 908 م):

قامت دولة للخوارج الإباضية في تاهرت (غرب الجزائر) إذ أسسوا هذه المدينة عام 161هـ، وأصبح عبد الرحمن بن رستم إمامًا لهذه الدولة، وقد هادن ولاة القيروان[40]. وبعد وفاته عام 171هـ، خلفه ابنه عبد الوهاب واستمر حكمه إلى ما بعد هارون الرشيد، وقد هادن ولاة إفريقية من قبل العباسيين، وقد لقي عبد الوهاب حركات ضده بسبب مخالفته للمذهب الإباضي الذي لا يقبل بالحكم الوراثي، وإنما يكون الرأي في اختيار الحاكم لأهل الحل والعقد، أما عبد الوهاب فقد تسلم الحكم من أبيه رغم وجود من هو أفضل منه وأكثر علمًا؛ لذا فقد قامت حركة قادها يزيد بن فندين وعرفت بالنُكّار، أي الذين ينكرون تصرف ولي الأمر بالحكم.



وعقيدة الإباضية تتفق مع أهل السنة في الكثير، وتختلف في القليل، فهم يعترفون بالقرآن والحديث كمصدر للعلوم الدينية، ويقولون بالرأي، ويأخذون بالإجماع.



ولعل أهم خلاف بينهم وبين السنة قولهم بالتنزيه المطلق؛ ولذلك فإنهم يقولون: إن رؤية الله منفية في الدنيا والآخرة. ويقولون أيضًا: إن الوعد والوعيد لا يتخلفان، بمعنى أن وعيد الله لا يتخلف، فمن دخل النار فهو خالد فيها، والمذنب تطهره التوبة، ولا يدخل السعيد النار.


دولة الأدارسة بالمغرب الأقصى (مراكش) (172 ـ 375 هـ / 788 ـ 985م):

فرَّ إدريس بن عبد الله بن حسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب من الحجاز، وقد نجا من موقعة فخ عام 169هـ / 785م، إلى المغرب الأقصى حيث استطاع أن يؤسس دولة مستقلة عن الخلافة العباسية عام 172هـ، وبنى في المكان المعروف باسم جراوة مدينة فاس، واتخذها عاصمة له، واستمر في حكمه حتى توفي مسمومًا عام 177هـ، فخلفه ابنه إدريس الثاني الذي كان جنينًا في بطن أمه عندما مات أبوه، وقام بشئون البربر مولى أبيه راشد، فلما قتل راشد كفل إدريس أبو خالد العبدي، حتى كبر فتولى الأمر عام 188هـ، وبنى مدينة العالية وهي مقابل مدينة فاس.



ومن أشهر أمراء الأدارسة إدريس الثاني (177 ـ 213 هـ)، علي بن عمر بن إدريس الثاني (221 ـ 234 هـ)، ويحيى الرابع بن إدريس بن عمر (292 ـ 310 هـ).


دولة الأغالبة في المغرب الأدنى (تونس) (184 ـ 296 هـ / 800 ـ 909 م):

ذكرنا أنه في عام 184 هـ ولَّى الخليفة هارون الرشيد إمارة إفريقية لإبراهيم بن الأغلب، ومنذ أن تولى إبراهيم الإمارة بدأ يعمل على تأسيس دولة له ولأبنائه من بعده.



عرف الرشيد رغبة إبراهيم بن الأغلب، ومع ذلك فقد استبقاه في الإمارة بل ودعمه ما دام يعمل باسم العباسيين، وخاصة أن الرشيد كان مشغولاً بحرب الروم، وهجوم الخزر، ومشكلات المشرق، وفي الوقت نفسه يريد أن يحمي الأجزاء الغربية من الإمارات التي قامت في المغرب والأندلس من خوارج وأدارسة وأمويين، ولم يكن لدى الرشيد أسطول يحمي أقاليم البحر المتوسط فاكتفى بالإشراف على دولة إبراهيم بن الأغلب، ورأى ذلك خيرًا وأفضل من أن يخرجوا من إشرافه نهائيًّا كباقي الإمارات.



ومن أشهر أمراء دولة الأغالبة إبراهيم بن الأغلب (184 ـ 196هـ)، وعبد الله الأول (196 ـ 201 هـ)، وزيادة الله الأول (201 ـ 223 هـ)، ومحمد الأول أبو العباس (226 ـ 242 هـ).


دولة المرابطين ومبادئهم

في صحراء موريتانيا البلد الإسلامي الكبير، وبالتحديد في الجنوب القاحل حيث الصحراء الممتدة، والجدب المقفر، والحرّ الشديد، كانت تعيش بعض قبائل البربر، ومن قبائل البربر الكبيرة كانت قبيلة "صنهاجة"، وكانت قبيلتا "جُدَالَة ولَمْتُونة" أكبر فرعين في "صنهاجة".



كانت "جُدَالة" تقطن جنوب موريتانيا، وكانت قد دخلت في الإسلام منذ قرون، وكان على رأس جدالة رئيسهم يحيى بن إبراهيم الجدالي، وكان لهذا الرجل فطرة سويّة وأخلاق حَسَنة.



نظر يحيى بن إبراهيم في قبيلته فوجد أمورًا عجيبة، فقد أدمنوا الخمور، وألِفوا الزنا، فقد فشا الزنا بشكل مريع في جنوب موريتانيا في ذلك الزمن، وكثر الزواج من أكثر من أربعة، والناس ما زالوا مسلمين ولا ينكر عليهم أحد ما يفعلونه، فالسلب والنهب هو العرف السائد، القبائل مشتتة ومفرقة، القبيلة القوية تأكل الضعيفة.



كان يحيى بن إبراهيم الجُدالي صاحب الفطرة النقيّة يعلم أن كلّ ما يفعله قومه من المنكرات، لكنه لم يكن بمقدوره التغيير؛ فالشعب كله في ضلال وعمى، وبعيد كل البعد عن الدين، كما أن الرجل نفسه لا يملك من العلم ما يستطيع به أن يغيّر الناس.



وبعد حيْرة وتفكّر هداه ربُّه لأن يذهب إلى الحج، ثم وهو في طريق عودته يُعرّج على حاضرة الإسلام في المنطقة وهي مدينة القيروان (في تونس الآن)، فيكلّم علماءَها المشهورين بالعلم لعلّ واحدًا منهم أن يأتي معه فيُعلّم قبيلته الإسلام.



وبالفعل أكرمه الله عزَّ وجلَّ بالشيخ عبد الله بن ياسين (الزعيم الأول للمرابطين، وجامع شملهم، وصاحب الدعوة الإصلاحية فيهم، ت 451هـ/ 1059م) من شيوخ المالكية الكبار، الذي جاء معه، وأخذ يدعو الناس؛ فنفروا منه وضربوه، لكنه لم ييئس هو والأمير؛ فأقاما رباطًا يتعبدان فيه، فأخذ الناس يأتون إليهما طلبًا للهداية.



تجمع من التائبين عدد كبير منهم يحيى بن عمر اللمتوني زعيم لمتونة، ثم خَلَفَه بعد وفاته أبو بكر بن عمر، فانطلقوا بقيادة عبد الله بن ياسين الروحية، وقيادة يحيى بن عمر اللمتوني السياسية والعسكرية يدعون قومهم، ثم القبائل الأخرى التي كانت وثنية، أو عادت إلى الوثنية بعد أن كانت مسلمة؛ فمن قَبِل صار معهم، ومن عاند وعادى دعوة الحق حاربوه؛ حتى أقاموا دولة كبيرةً سُمِّيَت بالمرابطين؛ لأن ابن ياسين وجماعته كانوا يرابطون على نهر السنغال في خيام متأهبين للجهاد في سبيل الله تعالى.


وقد قامت دولة المرابطين على عدد من المبادئ، من أهمها:

أولاً ـ العمل على الإبقاء على عقيدة الأمة صافية نقية.

ثانيًا ـ توحيد المغرب تحت راية الخلافة الإسلامية.

ثالثًا ـ العمل على حماية الأمة من المفسدين والمحاربين.

رابعًا ـ العمل على حماية الأمة من أعداء الخارج.

خامسًا ـ حفظ ما وُضِعَت الشريعة لأجله.

سادسًا ـ إعداد الأمة إعدادًا جهاديًّا.

سابعًا ـ القيام على تحصيل الصدقات وأموال الزكاة والخراج والفيء.

ثامنًا ـ تحري الأمانة في اختيار المناصب.

تاسعًا ـ الإشراف المباشر على شئون الدولة.



ومات عبد الله بن ياسين مجاهدًا، ثم انطلق يحيى بن عمر مجاهدًا في أواسط إفريقيا وغربها، وترك ابن عمه يوسف بن تاشفين على قيادة دولة المرابطين؛ فوسعها، واتخذ الجهاد سبيلاً، حتى أقام دولةً عظيمةً للمرابطين، صار لديها خمسمائة ألف مقاتل.



كان عهد يوسف بن تاشفين عهد قوة للمرابطين؛ حيث استنجد به أمراء الطوائف بالأندلس ضد عدوهم الصليبي، فانتقل إليهم بسبعة آلاف مقاتل فقط، وتجمَّع لديه من المجاهدين المتطوعين بالأندلس ثلاثون ألفًا، ومنحهم الله عزَّ وجلَّ النصر على عدوهم في موقعة الزَّلاَّقة العظيمة، التي أُبِيد فيها جيش الصليبيين على بكرة أبيه، ثم بعد سنوات لما زاد تصارع أمراء الطوائف، ضم يوسف الأندلس إلى دولة المرابطين؛ لكي يحفظ الإسلام والمسلمين فيها.


أسباب سقوط المرابطين

بعد عهد يوسف بن تاشفين دخلت دولة المرابطين في انحراف عن مبادئها؛ مما أدخلها في عهد ضعفٍ انتهى بقيام دولة الموحدين على يد محمد بن تومرت، وكان فاسد العقيدة، فادَّعى أنه المهدي المنتظر، واستباح دماء المرابطين، وكانت الدماء يسيرةً عليه.


وقد كان من أهم أسباب سقوط دولة المرابطين:

أولاً- ظهور روح الدعة والانغماس في الملذات والشهوات عند حكام المرابطين وأمرائهم في أواخر عصر علي بن يوسف.

ثانيًا- ظهور السفور والاختلاط بين النساء والرجال.

ثالثًا- انحراف نظام الحكم عن نظام الشورى إلى الوراثي.

رابعًا- الضيق الفكري الذي أصاب فقهاء المرابطين وحجرهم على أفكار الناس، ومحاولة إلزامهم بفروع مذهب الإمام مالك وحده، وعملوا على منع بقية المذاهب السنية تعصبًا لمذهبهم.

خامسًا- فَقْد دولة المرابطين لكثير من قياداتها وعلمائها العظام أمثال سير بن أبي بكر، ومحمد بن مزدلي، ومحمد بن الحاج، وأبي إسحاق بن دانية، وأبي بكر بن واسينو.

سادسًا- الأزمة الاقتصادية الحادة التي مرت بها دولة المرابطين نتيجة لانحباس المطر لعدة سنوات، وحلول الجفاف والقحط بالأندلس والمغرب، وزاد من حدَّة الأزمة الاقتصادية أن أسراب الجراد هاجمت ما بقي من الأخضر على وجه البلاد؛ مما هيأ الظروف لانتشار مختلف الأوبئة بين كثير من السكان، ووقعت هذه الأزمة في الفترة الواقعة ما بين أعوام 524 - 530هـ .

سابعًا- الصدام المسلح بين دولة المرابطين وجيوش الموحدين.

بعد محمد بن تومرت تولى عدد من الحكام كان أبرزهم عبد المؤمن بن علي الذي كان عهده عهد قوة؛ إذ قام بمضاعفة القوة العسكرية، كما قام بنهضة عمرانية كبيرة.



استمر عهد قوة الموحدين بعد تولي أبو يوسف يعقوب المنصور الموحدي (554 - 595هـ/ 1160 - 1199م)، ويمثل عهده الذي امتد خمس عشرة سنةً العصر الذهبي لدولة الموحدين.



تولَّى أبو يوسف يعقوب المنصور الموحدي، وكان عمره خمسًا وعشرين سنةً فقط، وقد قام بالأمر أحسن ما يكون القيام، ورفع راية الجهاد، ونصب ميزان العدل، ونظر في أمور الدين والوعظ والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالتي هي أحسن، واستطاع أبو يوسف يعقوب المنصور الموحدي أن يغير كثيرًا من أسلوب السابقين له، فكان سمته الهدوء والسكينة والعدل والحلم، حتى إنه كان يقف ليقضي حاجة المرأة وحاجة الضعيف في قارعة الطريق، وكان يؤمُّ الناس في الصلوات الخمس، وكان زاهدًا يلبس الصوف الخشن من الثياب، وقد أقام الحدود حتى في أهله وعشيرته، فاستقامت الأحوال في البلاد وعظمت الفتوحات.



بلغت أعمال أبي يوسف يعقوب المنصور الموحدي الجليلة في دولته أوجها، حتى وصلت إلى أن حارب الخمور، واهتم بالطب والهندسة، وألغى المناظرات العقيمة التي كانت في أواخر عهد المرابطين وأوائل عهد الموحدين، وقد أسقط الديون عن الأفراد، وزاد كثيرًا في العطاء للعلماء، ومال إلى مذهب ابن حزم الظاهري لكنه لم يفرضه على الناس، ومن أجلِّ أعماله أنه تبرأ من أباطيل ابن تومرت.



وفي سنة 591 هـ/ 1195م انطلقت الجيوش الإسلامية من المغرب والصحراء وعبرت مضيق جبل طارق إلى بلاد الأندلس لتلتقي مع قوات الصليبيين الرابضة هناك في موقعة الأرك الخالدة التي انتصر فيها المسلمون انتصارًا باهرًا.



وبعد وفاة المنصور الموحدي سنة 595 هـ/ 1199م بدأت النهاية لدولة الموحدين.


أسباب سقوط دولة الموحدين

أولاً: ظلمهم الفظيع للمرابطين، وسفكهم للدماء، واعتداؤهم على الأموال، وسبيهم للنساء بدون وجه حق.

ثانيًا: ثورة بني غانية، وهم من بقايا المرابطين.

ثالثًا: ثورات الأعراب المتتالية.

رابعًا: ثورات الأندلس ضد دولة الموحدين.

خامسًا: النزاع على الخلافة بين الموحدين، ولم يستطيعوا أن يضعوا نظامًا ثابتًا لتولي الخلافة عندهم.

سادسًا: الانهيار العسكري الذي أصاب دولة الموحدين، وتغير أهداف الجيش الموحدي.

سابعًا: الترف والانغماس في الشهوات.

ثامنًا: تقلُّص أراضي الدولة في إفريقية والمغرب والأندلس.


البرتغاليون يحتلون شواطئ المغرب


قامت في بلاد المغرب على أنقاض دولة الموحدين عدة دول؛ وهي دولة الحفصيين في تونس، ودولة بني عبد الواد في تلمسان، وحكم بني مرين في المغرب الأقصى، ثم خلفهم عام 823هـ بنو وطاس، واستمر أمرهم حتى عام 916هـ، وفي أيامهم احتل البرتغاليون شواطئ المغرب، فضاق المسلمون بهذا التوسع الصليبي، وخاصة أن النصارى من أسبان وبرتغال قد طردوا المسلمين من الأندلس، ونكلوا بهم أشد تنكيل، فانطلقت هذه الجموع نحو المغرب، واتجهت الأنظار نحو شيخ السعديين أبي عبد الله محمد القائم بأمر الله، فأنهى حكم بني وطاس، وأعلن الجهاد، وقاتل البرتغاليين وانتصر عليهم، وأجلاهم عن المراكز التي بقوا في بعضها اثنتين وسبعين سنة، وبعد وفاة أبي عبد الله محمد خلفه ابنه أحمد الأعرج.



كان العثمانيون يدعمون السعديين ويحثونهم على قتال الصليبيين ويقدمون لهم المساعدات، ويشجعونهم على العمل معًا لاستعادة الأندلس، ولكن الصليبيين نجحوا في الإيقاع بين العثمانيين والسعديين.


هزيمة العثمانيين وضعف دول المغرب

وفي عام 961هـ ضم العثمانيون المغرب الأقصى، وخطب للسلطان العثماني على المنابر، ولكن لم يلبث العثمانيون أن خرجوا من المغرب أمام مقاومة السكان الذين شحنوا بكراهية العثمانيين نتيجة الدعاية الصليبية.



وعندما هزم العثمانيون عام 978هـ وتحطم أسطولهم تمامًا أمام أسطول إسبانيا والبندقية لم يعودوا يفكرون في دخول المغرب، وإن عدوها منطقة مواجهة مع الدول النصرانية.



وهذا الضعف أطمع النصارى في الأندلس فبدءوا ينزلون على سواحل المغرب واحتلوا عددًا من الموانئ، وتمركزوا في بعض المواقع، هذا إضافةً إلى بقية النصارى الذين اتجهوا إلى سواحل شمالي المغرب مثل فرسان مالطة الذين كانوا قد سيطروا على منطقة ليبيا، ثم جاء العثمانيون فاستطاعوا أن ينقذوا ما أمكنهم إنقاذه، حتى إذا ضعف أمرهم أيضًا مع مرور الزمن عاد الصليبيون فاحتلوا بلاد المغرب ثانية، وتقاسموا أرضه وخيراته.



بعد الضعف الذي أصاب دول المغرب احتل فرسان مالطة منطقة برقة في ليبيا، واحتل الإسبان طرابلس عام 916 هـ، وقد بقوا فيها حتى تمكن (طرغول) القائد البحري العثماني من دخولها عام 958 هـ، وقد حاولت إسبانيا احتلالها دون جدوى.



ومع ضعف الدولة العثمانية برزت الأسرة القرمانية التي فرضت سيطرتها على منطقة ليبيا، وإن كانت تخضع للدولة العثمانية إلا أنها كانت تتصرف تصرف المستقل منذ عام 1123هـ، ولكن الدولة العثمانية أنهت حكم الأسرة القرمانية عام 1251هـ، وعملت على تحسين الأوضاع الاقتصادية للسكان، ومع ذلك فلم تسلم المنطقة من محاولات تدخل الدول الأوروبية بحجة حماية الأقلية النصرانية.


زيادة النفوذ اليهودي

كانت الدولة العثمانية قد تساهلت مع اليهود، وسمحت لهم بالإقامة في المناطق التي تتبعها بعد طردهم من الأندلس، فأساءوا كثيرًا، وزادت أطماعهم وظهر جشعهم، فانتقلوا إلى الشمال الإفريقي، وبقية أرجاء الدولة العثمانية، وأقام منهم في ليبيا أكثر من ثمانمائة أسرة، وبدأ مركزهم يزيد نتيجة للتجارة، وتساهل والي ليبيا العثماني رجب باشا مع اليهود، وكان يرغب بإعطاء الأراضي لهم خوفًا من التوسع الإيطالي؛ ولهذا حرصت إيطاليا على طلب نقله من ليبيا ليلة الإطاحة بالسلطان عبد الحميد الثاني الخليفة العثماني، وقد عينه رجال الانقلاب من جماعة الاتحاد والترقي وزيرًا للحربية لكنه توفي يوم تعينه، وفقد اليهود نصيرهم فهو من جماعة الاتحاد والترقي وإن كان يعمل في السر. وكان لليهود دور كبير في الإطاحة بالخليفة العثماني ثم بالخلافة، وكان مشروع رجب باشا إسكان اليهود في منطقة الجبل الأخضر، وقد قامت دراسات كافية في هذا الشأن، ورغم الخلاف بين ما كان يخطط له رجب باشا وبين الطليان فإن اليهود قد دعموا الاحتلال الإيطالي لليبيا، وساعدوا على ارتكاب الأعمال الوحشية الإيطالية هناك.


اشتداد الصراع على دول المغرب

أمّا في تونس، ففي عام 1526م تولى أمر الدولة الحفصية الحسن الحفصي الذي كان يميل إلى ملك النمسا شارلكان، مما جعل السكان ينقمون عليه ويستنجدون بالعثمانيين، فاستدعى الخليفة العثماني سليمان القانوني أمير البحر خير الدين بربروس إلى إستانبول عام 940 هـ، وكلفه بإنشاء السفن الكافية والاستعداد لفتح تونس، فامتثل لطلب الخليفة العثماني، وقصد تونس عام 942 هـ، وأعلن للسكان أنه قادم لعزل السلطان مولاي الحسن الحفصي لصلته بالدول النصرانية وعلاقته بشارلكان، فاستقبله السكان ورحبوا به فاستولى بسهولة على تونس؛ فاستنجد السلطان الحسن الحفصي بالنصارى، فاتفق شارلكان مع البابا وأمراء إيطاليا، ورهبنة القديس حنا الأورشليمي في مالطة، وجهز أسطولاً كبيرًا، وانطلق بنفسه من برشلونة مع بعض الأمراء الإسبان، واستطاع أن يستولي على تونس، وأن يعيد السلطان الحفصي إلى حكمه، الذي أصبح خاضعًا له، وعندما دخل شارلكان تونس بعد حصار دام أكثر من شهر سمح لجنده أن يتصرفوا كما شاءوا فنهبوا وسلبوا وارتكبوا أبشع الأعمال الوحشية والمحرمات، ثم كتب معاهدة مع الحفصي كلها خزي، مما جعل السكان يكرهون سلطانهم بصورة أشد من كرههم له في السابق، وما أن غادر شارلكان تونس حتى عادت الفوضى السياسية.



تمكن الوالي العثماني طرغول في طرابلس أن يحتل قفصة عام 963هـ، ثم القيروان 965هـ، وأرسلت إسبانيا عام 968 هـ أسطولاً للحد من نشاطه لكنه تحطم، وفي سنة 981 هـ دخل سنان باشا تونس وبقي فيها العثمانيون بعد ذلك.



وعندما غادر سنان باشا تونس ترك فيها واليًا ممثلاً للخليفة اشتهر بلقب باي (بيلر باي)، ويساعده ديوان استشاري مؤلف من عسكريين يمثلون الفرق العسكرية هناك، ويلقب كل منهم بـ (الداي) إضافةً إلى موظف الشئون المالية، غير أن الدايات قد سيطروا على الباي منذ عام 999 هـ، وتفردوا بالسلطة حتى عام 1050 هـ، مع وجود الباي، وكان الدايات ينتخبون من بينهم الداي الذي يسند إليه الحكم.ة(1).



(1) ما سبق من تأريخ لمنطقة المغرب مأخوذ من مجموع مقالات للدكتور راغب السرجاني من موقعه الرسمي (قصة الإسلام www.islamstory.com)




التعديل الأخير تم بواسطة أبو البراء التلمساني ; 2011-07-22 الساعة 01:56 PM
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 44 )  
قديم 2011-07-22
 
:: مشرفة سابقة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  الضاوية غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 8072
تاريخ التسجيل : Aug 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,706 [+]
عدد النقاط : 488
قوة الترشيح : الضاوية is a glorious beacon of lightالضاوية is a glorious beacon of lightالضاوية is a glorious beacon of lightالضاوية is a glorious beacon of lightالضاوية is a glorious beacon of light
افتراضي

بسم الله الرحمان الرحيم
الحمد لله أن إمتحاناتكم انتهت والعاقبة لينا ان شاء الله
مسرورة لأن الموضوع نشط من جديد فتلمسان مدينة عريقة تستحق أن نهتم بها وبتاريخها
وصراحة أنا أفتخر أن تلمسان مدينة جزائرية وما أقرأ هنا يزيدني فخرا

اقتباس
بعد محمد بن تومرت تولى عدد من الحكام كان أبرزهم عبد المؤمن بن علي الذي كان عهده عهد قوة؛ إذ قام بمضاعفة القوة العسكرية، كما قام بنهضة عمرانية كبيرة

ولد بندرومة التابعة لولاية تلمسان وكان مؤدبا للصغار بها
كما بنى الموحدون المشور بمدينة تلمسان ومسجد ندرومة وقصور بجاية

متابعة وإن شغلتني الإمتحانات
جزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 45 )  
قديم 2011-07-24
 
.::مراقب سابق ::.

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  أبو البراء التلمساني غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 452
تاريخ التسجيل : Mar 2009
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,668 [+]
عدد النقاط : 592
قوة الترشيح : أبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to all
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الضاوية
بسم الله الرحمان الرحيم
الحمد لله أن إمتحاناتكم انتهت والعاقبة لينا ان شاء الله
مسرورة لأن الموضوع نشط من جديد فتلمسان مدينة عريقة تستحق أن نهتم بها وبتاريخها
وصراحة أنا أفتخر أن تلمسان مدينة جزائرية وما أقرأ هنا يزيدني فخرا



اممم
الحمد لله، أسأل الله أن ييسر لكم أمر الامتحان، ولجميع الطلبة آميـــن
حقيقة، من بين أهداف الموضوع تحبيب هذه المدينة لأبناء الوطن خاصة، وتعرفيفهم بماض قريب وبعيد لهذا البلد الكبير، >>الجزائـــــر<< الذي كانت تلمسان عاصمة له في زمن من الأزمنة، لعل أبناءهم يعرفون قدرهم ويعودون إلى تاريخ أجدادهم، فهذه البلاد لازات منذ دخلها الإسلام مهدا للحضارة، سواء قامة هنا أو في في بجاية أو الجزائر العاصمة أو في تيااارت أو في كل بقعة منها، فحق لنا أن نسد ثغرا بناه أجدادنا ونعيد مجدا شيده الأقدمون وحق لنا بدل أن نحيي آثار المستدمر أن نحيي آثار المنارة العظمى التي كانت بشرى لكل العالمين
بوركتي أخيّه، على إطرائك الجميل الذي أسعدني، وفخر لي وللجميع كلامك جزاك الله خيرا

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الضاوية

ولد بندرومة التابعة لولاية تلمسان وكان مؤدبا للصغار بها
كما بنى الموحدون المشور بمدينة تلمسان ومسجد ندرومة وقصور بجاية

متابعة وإن شغلتني الإمتحانات
جزاك الله خيرا

مرت قبل أيام، الأيام الثقاية لدولة موريتانيا، فبينوا مدى التعلق الوثيق بين البلدين، شنقيط وتلمسان، وأنهما كانتا في زمن، منشأ محل تجوال بينهما لكثير من العلماء الذين مروا على هذه المنطقة، فقد كان لهما فضل عظيم
وفقكم الله
وجزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 46 )  
قديم 2011-07-24
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  loupi غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 10974
تاريخ التسجيل : Apr 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة : الجزائر
عدد المشاركات : 2,391 [+]
عدد النقاط : 797
قوة الترشيح : loupi is a splendid one to beholdloupi is a splendid one to beholdloupi is a splendid one to beholdloupi is a splendid one to beholdloupi is a splendid one to beholdloupi is a splendid one to beholdloupi is a splendid one to behold
افتراضي

ما شاء الله
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 47 )  
قديم 2011-07-25
 
.::مراقب سابق ::.

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  أبو البراء التلمساني غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 452
تاريخ التسجيل : Mar 2009
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,668 [+]
عدد النقاط : 592
قوة الترشيح : أبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to all
افتراضي

جزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 48 )  
قديم 2011-07-29
 
.::مراقب سابق ::.

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  أبو البراء التلمساني غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 452
تاريخ التسجيل : Mar 2009
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,668 [+]
عدد النقاط : 592
قوة الترشيح : أبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to all
افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الضاوية


والله لا أحب أن أشوش على تسلسل الأفكار في الموضوع وأن أخلط الحقب التاريخية لذلك اكتفيت بالقراءة فقط
خصوصا أنها معلومات جديدة لحقب تاريخية لا أعرفها جيدا


بعد أن سقطت الدولة الزيانية بعد وهنها و تدخل الإسبان كما في مدن جزائرية أخرى جاء الأتراك لتحريرها وهو ما تم فعلا على يدهم واستشهاد القائد التركماني العظيم "عروج بربروس" وهو يدافع عن تلمسان وهكذا انضمت تلمسان للحكم العثماني كباقي الشمال الجزائري وربما هذا ما حدد معالم حدود الدولة الجزائرية الحديثة كون المغرب الأقصى رفض الحكم العثماني وبقي متمسكا بمملكته
وتقبل التلمسانيون الأمر عكس مقاومتهم للمرينيين رغم أن تلمسان لم تكن عاصمة بايلك الغرب
وقد قلت في موضوع سابق



لو تفضلت أخي وشرحت لماذا كانت الفترة العثمانية حالكة في تاريخ تلمسان؟






حقا أمر مؤسف ذلك الخراب الذي حل بالمنصورة
ولكن لا يمكن أن أحكم على تصرفات أشخاص حوصروا لسنوات وأكيد أنهم تألموا كثيرا بينما عدوهم يستمتع في مدينة مجاورة

جزاك الله خيرا ونفعنا بك
شكرا جزيلا


السلام عليكم ورحمة الله
آمين يارب وإياكم أختنا الفااضلة

بقيت النقاط كنت سأذكرها تباعا، وهي التي كانت جوابا وتفصيلا لهذا الكلام، ولكن بسبب أن الامتحانات تأخرت معنا، وقد تبرمج لنا سفر في رمضان بإذن الله، فإني أستسمحك عذرا في مواصلة طرح الأفكار وتدارسها فيما بعد، بعد إذنكم أختنا الفاضلة

بالنسبة لفترة الأتراك، فهي تقريبا كما ذكرتم لأن تلمسان لم تكن عاصمة لبايلك الغرب، فلم يولها الأتراك اهتتماما، بل جعلوها محلا للجنود والجيش وقل توافد العلماء لها، وقد عبر الشعراء عن ذلك الزمن، ومنهم ابن مسايب، وغيره، من أصحاب الشعر الملحون، وقد يعود السبب للموقع البعيد عن العاصمة التي اتخذها العثمانيون عاصمة لهم ف المغرب الأوسط، ولغيره من الأسباب ولهذا تفصيل والله أعلم، لي عودة بإذن الله، ولكني أحببت فقط أن لا أترك النقطة هكذا

اقتباسكم ذكرني بيوم وعدتكم ببعض الصور عن المتحف، فأستمحكم عذرا لتأخري لأني صراحة منذ وعدتكم صح اقتنيت هاتفا فيها كامرة، ولكن لحد الآن ما دخلت المتحف مرة ثانية، ويوم مررت عليه آخر مرة، قرأت أن مغلق إلى غاية شهر أوت، ولكن لن أكون هنا بإذن الله، ولكن صراحة لا أهتم به كثيرا، فلا أظن أن سيحوي فائدة علمية كبيرة، والله المستعان

وفقكم الله لكل خير آمين وبلغكم مما يرضيه أمانيكم آمين
السلام عليكم
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 49 )  
قديم 2011-07-29
 
:: مشرفة سابقة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  الضاوية غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 8072
تاريخ التسجيل : Aug 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,706 [+]
عدد النقاط : 488
قوة الترشيح : الضاوية is a glorious beacon of lightالضاوية is a glorious beacon of lightالضاوية is a glorious beacon of lightالضاوية is a glorious beacon of lightالضاوية is a glorious beacon of light
افتراضي

لا عليك أخي
وبارك الله فيك على حرصك
أريد فقط أن أستأذنك في نشر مقالات عن تلمسان ووضع صور لها في الموضوع خلال فترة غيابك
وفقك الله ويسر أمرك
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 50 )  
قديم 2011-07-29
 
.::مراقب سابق ::.

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  أبو البراء التلمساني غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 452
تاريخ التسجيل : Mar 2009
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,668 [+]
عدد النقاط : 592
قوة الترشيح : أبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to all
افتراضي

اها وهذا يسرني طبعا، جزاك الله خيرا على تفضلك وتكرمك بهذا، وكتب أجرك ووفقك لكل خيــر آمين
رمضان مبارك وكل عام وأنتم بخير وأعاده الله عليكم أزمنة مديدة وأعواما مديدة وأنتم في عافية وأمان وإيمان
رد مع اقتباس

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

تلـــمسان



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 08:59 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب