منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > منتدى الادبي

جليس الأدب - الشيخ محمد بوسلامة الجزائري

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
علاج الحب والعشق(الشيخ:محمد العريفي) أم أنس ركن المرئيات والصوتيات الاسلامية 0 2011-05-30 09:16 PM
الشيخ محمد بن عبدالوهاب رحمه الله toufik72 منتدى الدين الاسلامي الحنيف 6 2011-02-26 04:17 AM
رسالة من الشيخ البشير الإبراهيمي إلى سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ أبو البراء التلمساني منتدى العام 2 2010-05-21 01:31 PM
حلقات برنامج مع الرسول لفضيلة الشيخ محمد حسان smail-dz ركن المرئيات والصوتيات الاسلامية 4 2008-12-13 02:42 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2011-06-03
 
.::مراقب سابق ::.

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  أبو البراء التلمساني غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 452
تاريخ التسجيل : Mar 2009
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,668 [+]
عدد النقاط : 592
قوة الترشيح : أبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to all
افتراضي جليس الأدب - الشيخ محمد بوسلامة الجزائري

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إخوتي الكرام
هذه إحدى مقلات الشيخ المؤرخ الفقيه الأصولي الأديب الشاب مُحمّد بوسلامة الجزائري
جليس الأدب[COLOR=#336699]

ضمّني مجلسُ أدب في ليلة من ليالي السَّمَر إلى كواكبَ من أهل الأدب كأنّهم قطع من القمر، فلمّا اطمأنّ بنا المقام حَلّ كُلٌّ لَطِيمَتَه، وامتطى للأدب مطيّته، فسالت أودية الحديث بالكلام عن اللغة والأدب، فجَرَّنا ذلك إلى تناشد الأشعار بالفصيح والملحون وذكرِ أمثال العرب والأمثال الشعبيّة، فأخذ القلوبَ طرب لا يأخذ إلاّ أهل الأدب، ولمّا كانت الدارُ دارَ غربة - والغريب ذليل - غلبني تذكار المنازل والأوطان والحبيب، فطفقت أنشدهم من شعري وقد مُلئت شوقا:
حُيّيتِ مِنْ دَارٍ فَعزَّي واكْرُمِي * * *وَعِمِي صَبَاحًا يَا جَزَائِرُ وَاسْلَمِي
َوسَقًى خَمَائِلَكِ الوِعَابَ رَوَاعِدٌ * * *لاَ يَنْقضِي تَسْجَامُهَا وَلْتَنْعَمِي
دَارٌ بِهَا رَفلَ الصِّبى بِذُيُوِلهِ * * * وَ بِهَا ارْتَوَى غُصْنُ الشَّبَابِ الأَكْرَمِ
مَا كُنْتُ أَحْسَبُ أَنْ يَشُطَّ بِيَ النَّوَى * * * عَنْ رَبْعِهَا فَكَأَنَّنِي لَمْ أَنْعَمِ
وَكَأَنَّنِي مَا جُلتُ فِي عَرَصَاتهَا * * * وَلَم َ أَرْقَ فِي الأَجْيَالِ رِقْيَةَ أَعْصَمِ
هَلْ تَسْمَحُ الأَيَّامُ بَعْدُ بِأَوْبةٍ * * * أَمْ هَلْ يَجُودُ الدَّهْرُ لي بِتَكَرُّمِ
فَأُعَلَّ مِنْ عَذْبِ الغَدِيرِ وَأَجْتَني * * * منْ رَوْضِهَا ثَمرًا كَرِيمَ اْلمَطْعمِ
وَتَقَرَّعَيْنِي إِذْ تَشِيمُ بُرُوقهَا * * * فِي لَيْلَةِ الأَدْجَانِ تَحْتَ مُخَيمِ
وَالْمُزْنُ تُسْبِلُ فَوْقَ كُلّ حَدِيْقَةٍ * * * وَالغَيْثُ يَمْلأُ كُلَّ حَوْضٍ مُفْأَمِ
أَمْ هَلْ تُتَاحُ لِيَ الصَّلاَةُ بِمَسْجِدٍ * * * لَمَعَتْ مَنَارَتهُ بِعَهْدٍ أَقدَمِ
وَأَزُورُ(قَاعَ السُّورِ)(1)أَخْذِفُ مَوْجَهُ * * * خَذْفَ التَّحِيَّةِ بَعْدَ شَوْقٍ مُؤْلمِ
وَأَحُلُّ أَنْجَادَ الدَِّيَارِ فَأَعْتَلِي * * * (سُورَ السَّطَارَةِ)(2) ثُمَّ(قَصْبَةَ)(2)الاَكْرَمِ
ثمّ خنقتني العَبرة فسكَتُّ والقصيدة طويلة ولم يزل الحديث طويل يُغْوِرُ بنا وينجد حتّى بلغ بنا إلى سوء حال اللغة العربية بين أهلها في كثير من الأقطار العربية فقال قائل منهم : «وبسوء حالها ساء حال الأديب فيهم فلم يقيموا له وزنا» فأنشدتُهم مسلّيا لهم قول رئيس الأدباء وسيّد الترسّل والإنشاد مؤيّد الدين الطغرائي:
لاَ تَيْأَسَنَّ إِذَا مَا كُنتَ ذَا أَدَبٍ * * * عَلَى خُمُولِكَ أَنْ تَرْقَى إِِِلَى الفَلكِ
بَيْنَا يُرَى الذَّهَبُ الإِبْرِيزُ مَطَّرِحا * * *فِي مَعْدَنٍ إِذْ غَدَا تَاَجا عَلَى المَلكِ
ثمّ ثنيت الحديث لئلاّ يفسد علينا الأسى ما كنّا فيه، فرجعنا إلى حيث كنّا، فأجرينا الكلام في طرائف أهل الأدب؛ وهنا أروي لك قصّة أدب جرت بين أديبين جزائريّين مضى عليها أكثرُ من ستّين عاما، وذلك أنّه تواعد الأديب العبقريّ الأستاذ حمزة بوكوشة والشاعر الكبير محمّد العيد بمقهى من المقاهي الشعبيّة، وكان يوم الموعد يوم مطر، فتأخّر لذلك الأستاذ محمّد العيد عن الموعد إلى أن يئس صديقه الأديب من قدومه، فأخذ قلمه وأنشأ أبياتا في معاتبته فقال:
مَا كُنْتُ أَحْسِبُ أَنَّ الْخُلْفَ شِيمَتُكُمْ * * * حَتَّى يُؤَخِّرَكُمْ عَنْ وَعْدِكُمْ مَطَرُ
إِنْ لَمْ تَجِيئُوا بأَعْذَارٍ مُسَلَّمَةٍ * * * أَقُلْ - بِرُغْمِ الإِخَا- هَلْ مَسَّكُمْ بَطَرُ
وعند إتمامه للبيت الثاني أقبل الأستاذ فوجده يتمّ المكتوب فقرأ البيتين, فكتب
تحتهما ارتجالاً:
مَا مَسَّنِي بَطَرٌ بَلْ مَسّنِي مَطَرُ * * * لَكِنَّنِي رُغْمَ هَذَا جِئْتُ أَعْتَذِرُ
هَيْهَاتَ أَتْرُكُ أَحْبَابِي وَأَهْجُرُهُمْ * * * لاَ زُهْدَ لِي فِي أَحِبَّائِي وَإِنْ هَجَروا
بهذه المساجلة الأدبّية الجميلة ختم مجلس الأدب فطاب بنفحها ختام السمر وطاب لنا سائر الليل.
لعلّك أيّها القارئ اللبيب قد وددت لو أظلّتك ظلال ذلك المجلس لتجد فيه ما وجدها أهل الأدب فتشهد ما غاب عنك وتسمع ما لم يكتب هاهنا وليس ذلك عليك بعسير إنّما هي جلسة منك إلى هذا المنبر فإذا أنت من الجلساء بل من الأدباء .

-----------/
(1) شاطئ من شواطئ العاصمة.
(2) حيّان قديمان من أحياء الجزائر العاصمة.
*****************
[B][SIZE=5]منقول من هـــنا







التعديل الأخير تم بواسطة أبو البراء التلمساني ; 2011-06-03 الساعة 10:08 PM
رد مع اقتباس
اعلانات
 
  رقم المشاركة : ( 2 )  
قديم 2011-06-04
 
.::مراقب سابق ::.

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  أبو البراء التلمساني غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 452
تاريخ التسجيل : Mar 2009
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,668 [+]
عدد النقاط : 592
قوة الترشيح : أبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to all
افتراضي

قصيدة الشيخ محمد بوسلامة في تعزية شيخنا عبد المجيد جمعة
قصيدة شعرية : للشيخ الأديب محمد بوسلامة.



هذه قصيدة قلتها معزّيا ومسلّيا لصاحبنا الدكتور الفقيه عبد المجيد جمعة في مصابه بأصغر أولاده عبد الرحيم الأغر، وهي قصيدة قلتها في مقام التعزية وإنا لله وإنا إليه راجعون:




ألا سَلِّ عنكَ الهَمَّ سلوةَ عـازمِ -- لدى المؤلماتِ الموجعات الصَّوارِمِ


فإنَّكَ مِن قومٍ تسَـامَوْا بعَزمِهمْ -- وإنَّ البَــلاَ يـأتي بقَدْرِ العزَائمِ


وللدَّهرِ طوْرًا في الأنامِ حـلاوَةٌ -- وطورًا له فيهم مَذاقُ العَـلاقِمِ[1]


فلا يأمنُ الأيامَ إلا مُغَمـَّرٌ[2] -- جَهُولٌ بأَنَّ البَيـدَ أرضُ الأراقِمِ[3]


ولكنَّ أهلَ العلمِ والعزمِ والنهى -- بصائِرُهُم نورٌ لــدَى كلِّ عاتِمِ[4]


إليـك أيَا عبدَ المجيدِ قصيـدَتِي -- وما كنتُ قبلاً في العزاءِ بنَــاظِمِ


ولكنَّنِـي لمـَّـا أتَيتُ عشيَّـةً -- أعزِّيكَ في حِبٍّ جَمِيلِ المَــبَاسِمِ


رأيتُ مُحَيَّاكَ الـكَرِيمَ مُحَزَّنًـا -- يبــوحُ بِوُجْدٍ مِن صَبُورٍ مُكَاتِمِِ


فهاجَ عَليَّ الحُزنُ من كـلِّ جَانِبٍ -- فكـانَ لَهُ بَثٌّ بهَـاذِي المَرَاقِمِ


فإنْ تَكُ محزُونَ الفُـؤَادِ مـؤَرَّقًا -- بلَيلٍٍ طَويلٍ لســـتَ فيهِ بنَائِمِ


تُناجِي بهِ الأطْيَافَ والقَلبُ والِهٌ -- وعيناكَ تَهْمِي بالدُّمُوعِ السَّـوَاجِمِ


فإنَّكَ "بالقَطَّارِ"[5] أَغْرَسْتَ غرسَةً -- تنالُ جنَاهَا في جِنَانِ المكارِمِ[6]


وللنَّاسِ في خيرِ البَرِيَّـةِ أُسـوَةٌ -- إذَا مَا بَدا يَـومٌ غَيرُ بَـــاسِمِ


فقَد مَــاتَ إبراهيمُ حِبُّ محمَّدٍ -- فَـلاَقَى بِه حزنًا نَبِيُّ المَرَاحـمِ


فسَلَّمَ للرَّحمَــانِ في أمرِ حُكمِهِ -- وأَرضَى بِقَولِ الحقِّ ربِّ العَـوَالِمِ


ومَا تصنَــعُ الأيَّام في قلبِ مؤمِنٍ-- يرَى مِحنَـةَ الأَيَّامَ مِنْـحَةَ غَانِمِ


وإنَّكَ إِذْ تُبْلَى الرِّجَالَُ لعَــالِمٌ -- بَصِيـرٌ بِصَرفِ الدَّهرِ عَـالي الشَّكَائِمِ


فقيـهٌ لَبِيـبٌ في دَمَاثَةِ ماجدٍ -- لَهُ قَد سَمَـــا بيتٌ عزيزُ الدَّعَائِمِ


وقُلْ لِلَّتِي بَاتَتْ تُبَـكِّي[7] وليدَهَا -- وفي قَلبِها مِن مَوتِه حَرُّ جَاحِمِ[8]


تراجِعُ أمرًا قدَّرَ اللهُ فِعلَــهُ -- وقدْ زَادَهَا حُزْنًا مَلاَمَةُ لاَئِـــــمِ


ألاَ هَوِّنِي عَنكِ المُصَابَ بِحِسْبَــةٍ -- تَرَيْنَ لَهَا فَضْلاً لِرَبِّ المَكَــارِمِ


فَكَم مَرأَةٍ مَاتَ الوَلِيدُ بحِضْنِــهَا -- ولم يَكُ مِنهَا الحِضنُ يَومًا بِعَاصِـمِ


وكم مَرأَةٍ جَدَّت بربطِ وَليدِهـا -- فمَا صدَّ عَنهُ الموتَ ربطُ المَحَـازِمِ


فصَبرٌ جَميلٌ ذُخركم آلَ جُمعَــةٍ -- وإنَّ جَميلَ الصَّبرِ حِلْيُ الأَكَـارِمِ


سَقَى اللهُ يا عبدَ الرَّحيمِ لَكَ الثَّـرَى -- وفاضَ علَيكَ الرُّحْمُ فَيضَ الغَمَائِـمِ.


كبته الشيخ الأديب محمد بوسلامة.
نسخه من مجلة الإصلاح العدد 17:
أبو عبد البصير حاتم.
-----------------
[1]العلاقم: جمع علقم: الحنضل، طعمه مرّ.
[2]من لم يجرّب الأمور.
[3]الأراقم: جمع أرقم من أخبث الحيات.
[4]العاتم: الليل.
[5]اسم مقبرة بالجزائر العاصمة.
[6]هذا من باب الدعاء ورجاء الخير.{التحرير}
[7]تُبَكِّي: تبكي عليه.
[8]الجاحم: الجمر الملتهب.



لتحميلها على الوورد:
اضغط هنا.
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 3 )  
قديم 2011-06-06
 
.::مراقب سابق ::.

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  أبو البراء التلمساني غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 452
تاريخ التسجيل : Mar 2009
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,668 [+]
عدد النقاط : 592
قوة الترشيح : أبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to allأبو البراء التلمساني is a name known to all
افتراضي

علماااء الجزائر هكذا حالهم

مهمشون ف حلقات العلم
مهمشون بكثر تطاول السفهاء عليهم
مهمشون حتى ف المنتديات بعدم نثر دررهم ..وإذا نُشرت عدم الالتفات لها

لكم الله يا علماء الجزائر
رد مع اقتباس

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

جليس الأدب - الشيخ محمد بوسلامة الجزائري



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 06:20 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب