منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > أقسام الشريعة الإسلامية > منتدى الدين الاسلامي الحنيف

منتدى الدين الاسلامي الحنيف [خاص] بديننا الحنيف على مذهب أهل السنة والجماعة...

وصايا لقمان..أن أشكر لي ولوالديك (3)

الكلمات الدلالية (Tags)
أشكر, لقمان..أن, ولوالديك, وصايا
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وصايا لقمان..يا بني لا تشرك بالله (2) Emir Abdelkader منتدى الدين الاسلامي الحنيف 4 2012-04-19 03:07 PM
وصايا لقمان..انما أولادنا أكبادنا تمشي على الأرض(1) Emir Abdelkader منتدى الدين الاسلامي الحنيف 8 2012-04-19 02:53 PM
البيداغوجيا.. و وصايا لقمان ... المسامح كريم منتدى العام 6 2012-01-16 05:02 PM
من نصائح ومواعظ لقمان......... أم الشهداء منتدى الدين الاسلامي الحنيف 6 2011-02-26 01:53 AM
من وصايا لقمان الحكيم عربية حرة منتدى الدين الاسلامي الحنيف 3 2008-12-25 12:39 AM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2012-04-19
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,947 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool وصايا لقمان..أن أشكر لي ولوالديك (3)

"وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ (14) وَإِن جَاهَدَاكَ عَلى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا(15)"
حين تأتي ساعة الميلاد، والأم المرهقة العانية من حَمل ثـِقلها وهناً على وهنِ وضعفاً على ضعفٍ، ينزف عَرَقـُها على جبينها من الإرهاق المُـكِدّ وتتقلص ملامحها من الألم المُمِضّ، والأب الوجلُ المتوتر لا يعرف ما يفعل، بل يتحرك من حولها موهماً نفسه أنه في شُغُلٍ وهو عن كلّ شيئ حوله في شُغُلٍ بالوليد المرتقب! والقوم يقفون من حولهما يترقبون لا يكادون يحيرون، يصنع الله سبحانه المعجزة المتكررة، ويخرج الوليد الجديد بصرخة كأنه قد فزع من لقاء الدنيا، ويبزغ في حياة الوالدين أمل جديد صنعته لهم يد العناية الإلهية فتنة ونعمة.
وتستمر بالوالدين ملحمة الألم والأمل، سنتان للفصال، هما أيسرها عليهم، ثم يأتي دور التنشئة والتربية والتوجيه. قصة كفاح مدادها السهر والأرق الذي لا يكاد ينتهى. كا من مرض يصيب الولد إلاّ ويمرض له الوالدان، ما من إختبار يجتازه الولد إلاّ ويجتازه الوالدان قبله، القلق من صديق جديد، من رحلة تأخذه بعيدا عن البيت، من مكالمة تليفونية غير مبررة. ثم يأتي حين الزواج، وإختيار العريس أو العروس، ثم همّ متابعة الزواج في مراحله الأولى، حيث يكون يمرّ الزواج بأصعب مراحله، ثم الأحفاد وا أدراك ما الأحفاد... وفي كلّ هذا ينسى الوالدان حق نفسيهما، وينشغلا كلّ الشغل بحق أولادهم، ومهما تجنى الأبناء، ومهما أخطئوا وكلّفوا الآباء من مشقة مالية ونفسية وجسدية، لا يتغير حبهم ولا يتبل ولا ينقص مقدار ذرة، وإن غضبا فإنما هو غضب الرحمة والشفقة لا غضب الحنق والشدة، وصدق الشاعر
فقسا لِيزدجروا ومن يكٌ رَاحماً ***** فليقسُ أحيانا على من يرحمِ
لذا، فإن الله سبحانه لم يسجل كلمات لقمان في هذا الشأن، بل جاءت الوصيّة منه سبحانه لبني آدم، برعاية الوالدين وخفض جناح الذلّ لهما ما عاشا، والترحم عليهما والدعاء لهما إن غادرا إلى الدار الآخرة، فهذا أقل حقهما عليهم.
والله سبحانه قد قدّم الشكر له سبحانه بعد ذكر الوصية بالوالدين قبل أمر الشكر لهما لأن الفضل الأول له سبحانه أن هيئ للولد من يرعاه صغيراً ويشفق عليه كبيراً، فهو سبحانه مصدر هذه النعمة ومبدؤها، فكان الشكر له سبحانه مقدم على الشكر للوالدين. ولكن قرن شكرهما بشكره يجعل هذا الواجب آكد الواجبات وأكثرها فرضية في حياة المرء، فكما أن الله سبحانه يرعى الناس ويربيهم بالنعم فوجب شكره ابتداءاً، فالوالدان يرعيان الأبناء ويربيانهم، فوجب شكرهم ثانية.
ولا يقف الشكر عند حدّ فيما يتعلق بحق الوالدين في الدنيا، مهما كانت احتياجاتهما، ومهما سبّب ذلك للأبناء من تعب وجهد، إلا أن يكون ذلك الذي يدعون اليه هو إغماط حق الله سبحانه الذي يستحق الشكر إبتداءاً لحساب من يستحق الشكر ثانية، فلا يجب في هذا طاعة مخلوق وإن كان الأبوين. إلا أن ذلك لا يمنع من حفظ حقهما في الدنيا ومصاحبتهما بالمعروف لحقهما الثابت على الأبناء وإن كانا من المشركين الضالين، فهذا لا يمنع من حفظ هذا الحق الذي لا يسقط بكفر أو شرك. والله لا يظلم مثقال ذرة، ولا يحب لعباده أن يظلموا من أحسن اليهم، ومن مثل الأبوين في الإحسان، ثم يبقى أمر الإيمان والكفر إلى الله سبحانه، الذي ختم هذه الوصية بقوله: "ثم إلى مرجعكم" فالمرجع اليه في أمر الإيمان والكفر ولكن الإحسان إلى الوالدين واجب لا يسقط مهما كان السبب، فما أعدل الإسلام وأقوم تعاليمه وأهداها إلى الحق والنُصفة.
رد مع اقتباس
اعلانات
 
  رقم المشاركة : ( 2 )  
قديم 2012-04-19
 
:: مراقب سابق ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  أبو معاذ غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 385
تاريخ التسجيل : Feb 2009
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : {{في قلوب أحبتي}}
عدد المشاركات : 9,397 [+]
عدد النقاط : 1325
قوة الترشيح : أبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud ofأبو معاذ has much to be proud of
افتراضي رد: وصايا لقمان..أن أشكر لي ولوالديك (3)

بارك الله فيك أخي



وجزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 3 )  
قديم 2012-04-19
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,947 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي رد: وصايا لقمان..أن أشكر لي ولوالديك (3)

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو معاذ
بارك الله فيك أخي



وجزاك الله خيرا

-----------------------
و فيك البركة أخي الكريم
أجمعين ان شاء الله
رد مع اقتباس

مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

وصايا لقمان..أن أشكر لي ولوالديك (3)



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 11:50 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب