منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

السيناريو الجزائري أم التركي الأقرب للتكرار في مصر؟

الكلمات الدلالية (Tags)
للتكرار, مصر؟, الأقرب, التركي, الجزائري, السيناريو
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قصة جميلة من الأدب التركي Emir Abdelkader منتدى العام 10 2012-03-29 07:21 PM
بطل المسلسل التركي؟ عمار الكوسوفي منتدى الترحيب والتهاني والتعازي 23 2010-05-17 04:13 PM
من أخوكم الجزائري إلى كل أذان الصاغية العربية عامة و الجزائري خاصة.. amine128 منتدى الكورة الجزائرية 3 2009-11-15 02:02 PM
السائق المستبدل وسر السيناريو المفبرك samah منتدى الكورة الجزائرية 19 2009-11-14 05:19 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2012-06-22
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,948 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool السيناريو الجزائري أم التركي الأقرب للتكرار في مصر؟

مخاوف من العنف بين الإسلاميين والعسكر بسبب الرئاسة السيناريو الجزائري أم التركي الأقرب للتكرار في مصر؟

صبري عبد الحفيظ حسنين مواضيع ذات صلة
الاتحاد الاوروبي يدعو الى احترام الانتقال الديموقراطي في مصر

الشكوك تلقي بظلالها على نتائج انتخابات الرئاسة في مصر

المجلس العسكري المصري يسلم السلطة للرئيس المنتخب نهاية حزيران

حملة شفيق متأكدة من فوز مرشحها في الانتخابات الرئاسية المصرية

خبير إسرائيلي: مصر تحت حكم الإخوان لن تتقارب مع إيران

قلق أوروبي بشأن الوضع المؤسساتي في مصر

مصر منذ تنحي حسني مبارك

نقل مصري اعتدى عليه مجهولان بالضرب إلى المستشفى في اليونان


يحبس المصريون أنفاسهم تمهيداً لإعلان اسم الرئيس الجديد، لاسيما في ظل حالة الغموض التي فرضتها اللجنة العليا للإنتخابات على جميع المتابعين للشأن المصري، بسبب تأجيل إعلان النتيجة التي كان مقررًا لها أن تظهر اليوم الخميس 21 يونيو/ حزيران الجاري.
صبري عبد الحفيظ من القاهرة: أيًا كان اسم الرئيس الفائز الدكتور محمد مرسي مرشح الإخوان أو الفريق أحمد شفيق المرشح المحسوب على النظام السابق، فإن المحللين يتوقعون حدوث توترات في العلاقات بين المجلس العسكري والتيار الإسلامي في مصر بقيادة جماعة الإخوان، في حالة عدم فوز مرسي، لاسيما أنه لن تكون لديه سلطات فعلية، أو خسارته في مواجهة شفيق وخروجهم من اللعبة السياسية.
لكن السؤال ما طبيعة تلك التوترات، هل يمكن أن تصل إلى مستوى عنيف، كما حدث في الجزائر في أوائل التسعينات بعد إلغاء نتيجة الإنتخابات التي فاز فيها الإسلاميون؟، أم سيتكرر سيناريو رئيس الوزراء التركي السابق نجم الدين أربكان، الذي أجبره الجيش على الإستقالة في العام 1997 رغم أنه فاز في انتخابات نزيهة؟.
السيناريو التركي
وفقاً للدكتور رفعت سيد أحمد الخبير في شؤون الجماعات الإسلامية، فإن السيناريو التركي الأقرب إلى الواقع في حالة فوز محمد مرسي بالرئاسة، مشيراً إلى أن هذا متوقع، ولكن بطريقة ذات إبداع مصري خالص.
الجيش المصري يدير البلاد منذ سقوط مبارك وقال سيد أحمد لـ"إيلاف" إن إعلان فوز مرسي بالرئاسة في ظل الإعلان الدستوري المكمل الذي منح المجلس العسكري كل الصلاحيات، وتعيين المسؤولين الكبار في القصر الجمهوري يعني أن الرئيس الجديد سيكون "خيال مقاتة"، أي مجرد واجهة، بينما وزير الدفاع هو الحاكم الحقيقي.
وأوضح سيد أحمد أن الرئيس الجديد لو كان مرسي سوف يتعرّض للكثير من المضايقات من جانب أجهزة الدولة العميقة، ولن تبدي تعاوناً معه في إنجاز المهام، بل سوف تعمل على "تزهيقه"، حتى يضطر للإستقالة أو ينقلب عليه الرأي العام المصري، فتخرج تظاهرات منددة به، ومطالبة برحيله، وفي كل الأحوال لن يستطيع العمل بصلاحيات حقيقية كما كان الحال مع الرؤساء السابقين.
لا عنف مستقبلاً
يستبعد سيد أحمد تكرار السيناريو الجزائري في مصر، واندلاع أعمال عنف واسعة في البلاد في حالة عدم فوز مرسي، مشيراً إلى أن كلا الجانبين العسكر والإخوان استوعبا هذا الدرس جيداً، ولن يقدم أي منهما على تكراره، لأن فيه هلاكًا لمصر وتدميرًا لها، ولفت إلى أن الصراع أو التوتر بين الجانبين سوف يقتصر على التصعيد حتى الحافة، ثم التهدئة، لاسيما أن هناك قنوات اتصال مفتوحة بين الطرفين طوال الوقت.
ونبه سيد أحمد إلى أن هناك أدوات أخرى للصراع، مثل الإنتخابات البرلمانية أو المحليات أو النقابات، ولن يلجأ المجلس العسكري إلى سد كل القنوات السياسية كما فعل النظام السابق وتزوير الإنتخابات، ما أدى إلى إنفجار ثورة 25 يناير التي أطاحت برأس النظام حسني مبارك.
السيناريو الجزائري
ويرى الدكتور محمد زايد أستاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة أن هناك إحتمالاً قويًا باندلاع أعمال عنف في مصر بين العسكر والإخوان، لاسيما أن الجماعة لديها 17 ألف عنصر مسلح.
وأوضح لـ"إيلاف" أن الفترة الحالية هي أزهى عصور جماعة الإخوان المسلمين، التي تحلم بالسلطة منذ إنشائها في 1928، مشيراً إلى أن الثورة منحت الجماعة أكثر مما تتمناه، ولاسيما الشرعية، بعدما كانت جماعة محظورة. ولفت إلى أن الإخوان لن تتنازل عن السلطة بأي ثمن، خاصة أن عدم فوز مرسي بالرئاسة معناه فوز مرشح النظام السابق والعسكر أحمد شفيق، الذي هدد بإعادتهم إلى السجون والمعتقلات مرة أخرى، وفقدان كل المكاسب التي أحرزوها، بل من الممكن أن يحتاجوا نضال مائة عام أخرى للوصول إلى هذه النقطة.
وأضاف زايد وفي المقابل فإن النظام السابق والعسكر لن يقبلوا بوصول القصر الجمهوري أي شخص من خارج المؤسسة العسكرية أو من خارج النظام نفسه، لأن الهدف من الثورة ـ حسب رؤية العسكر ـ ليس اقتلاع النظام من جذوره، بل إجراء عملية إصلاح بسيطة له، بإسقاط مبارك وقطع الطريق أمام نجله جمال في وراثة الحكم، خاصة أن العسكر وأجهزة الدولة العميقة لم تكن راضية عن سيناريو التوريث.
مشيراً إلى أن سماح النظام السابق والعسكر بوصول شخصية من خارجهم إلى القصر الجمهوري يعني حرمانهم من كل المكتسبات التي حصلوا عليها طوال الستين عاماً الماضية، إضافة إلى محاسبتهم على فساد الماضي، وإدخالهم السجون إلى جوار مبارك ونجليه باقي رموز نظامه، وهو ما سيقفون ضده بأي ثمن، وأشار زايد إلى أن كلا الطرفين لن يقبل بأقل مما هو عليه الآن، بل التطلع إلى ما هو أكثر، منوهاً بأن إحتمالات المواجهة بين الجانبين وتكرار السيناريو الجزائري في مصر قائمة، لاسيما في ظل سيطرة العسكر والنظام السابق على السلطة، وسيطرة الإخوان والتيارات الإسلامية الأخرى، مثل السلفيين، على الشارع، خاصة أن معركة الرئيس هي الورقة الأخيرة بيد كلا الطرفين.
مواجهة سلمية
ويستبعد المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين السابق الشيخ مهدي عاكف حدوث مواجهات بين الطرفين على الطريقة الجزائرية، أو إجبار مرسي على الإستقالة على الطريقة التركية في عهد نجم الدين أربكان.
وقال لـ"إيلاف" إن إنتخاب مرسي لرئاسة الجمهورية هو انتصار للشعب، مشيراً إلى أن الشعب المصري هو من يحمي انتصاره، وليس جماعة الإخوان المسلمين وحدها، معتبراً أن الشعب الذي قام بثورة سلمية استمرت لمدة 18 يوماً واستطاعت إسقاط النظام لن يسمح بأن يختطفها منه أعوان النظام السابق في الداخل أو الخارج، مثل أميركا وإسرائيل.
وأضاف عاكف أن الشعب المصري لن ينزلق إلى العنف كما يريد أعوان مبارك وأعداء الثورة في الخارج، بل سوف يحافظ على سلمية الثورة، وفي الوقت نفسه لن تسمح جماعة الإخوان ومعها الشعب بأن يعودوا إلى عصور الإستبداد والقهر مرة أخرى.
(عن ايلاف)


رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

السيناريو الجزائري أم التركي الأقرب للتكرار في مصر؟



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 12:52 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب