منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

رسالة من الشيخ الفزازي إلى سلفيي تونس

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
محاضرة فضيلة الشيخ يحي صاري حول حياة شيخه علامةالجزائر الشيخ بلباي رحمه الله أبو البراء التلمساني منتدى طلب العلم الشرعي 2 2011-06-22 11:59 PM
كلمة الشيخ محمد بوسلامة في حفل تكريم الشيخ الطاهر ايت علجات أبو البراء التلمساني ركن المرئيات والصوتيات الاسلامية 1 2011-06-16 10:06 PM
رسالة من الشيخ البشير الإبراهيمي إلى سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ أبو البراء التلمساني منتدى العام 2 2010-05-21 01:31 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2012-08-27
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool رسالة من الشيخ الفزازي إلى سلفيي تونس

رسالة من الشيخ الفزازي إلى سلفيي تونس


محمد الفزازي / طنجة
الاثنين 27 غشت 2012 -
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه
أما بعد:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
تتبعت الأحداث الأخيرة التي جرت في تونس والتي كان أبطالها بعض "السلفيين" الذين قيل بأنهم هجموا على متظاهرين لنصرة القدس في مدينة قابس... وقد أعقب ذلك اعتقال أربعة "سلفيين". والهجوم الذي حصل على مسرح... وأشياء أخرى... واستنكار واسع من قبل فئات عريضة من الناس هناك. ومن جملة ما قرأت بهذا الخصوص: [قيام نحو 200 من السلفيين مسلحين بالسيوف والهراوات والحجارة ٬ بمهاجمة مهرجان "نصرة الأقصى" أقيم قبل أيام بمدينة بنزرت ٬ احتجاجا على مشاركة المعتقل اللبناني السابق في اسرائيل٬ سمير القنطار٬ متهمين إياه بتأييد نظام الرئيس السوري بشار الأسد.] وقرأت عن تعنيف الشيخ عبد الفتاح مورو في القيروان من قبل بعض السلفيين...، أنا أعلم أن التبين واجب شرعي... غير أن الأخبار وصلت إلى تواتر موثق بالصور... قد يكون هناك تهويل وتضخيم للأحداث بدون شك، لكن الحقيقة تبقى مؤكدة على أن هناك متهورين يفسدون أكثر مما يصلحون وهم يتصورون أنهم ينافحون ويدافعون عن الإسلام.
حمل الرايات السود مكتوب عليها [لا إله إلا الله محمد رسول الله] يمكن قراءة ذلك بأنكم أتباع تنظيم القاعدة في بلاد تونس... وهذا سيكلفكم الكثير، ولن يكسبكم شيئا. وبأنكم وحدكم من تؤمنون بالشهادتين... وليس الشعب التونسي كذلك. وترفضون الراية الوطنية المعروفة، مما سيجعلكم مهمشين وطنيا ومنبوذين شعبيا، وهو ما يغلق في وجوهكم أي تفاهم وثقة وهما الأصل في نجاح أي دعوة... وهكذا ستصنفون في خانة الوهابية السعودية وطالبان والتكفيريين والمتطرفين... وهلم جرا، فبدلا من قيامكم بالدعوة إلى الله بالحسنى ستصبحون ملزمين بالدفاع عن أنفسكم وتنقية الأجواء عن المصطلحات التي صنفكم خصومكم فيها... مع يقيني الكامل بأن هؤلاء الخصوم لا يعرفون وهابية ولا سلفية ولا هم يحزنون، وما يعرفونه هو منظر بعض السلفيين وهم بلباس أفغاني ويحملون في أيديهم عصيا وربما سيوفا وحجارة... ويتوعدون ويهددون... وربما يضربون... فتُستثمر الصورة أحسن استثمار عبر وسائل الإعلام العالمية... لتجدوا أنفسكم في النهاية لا فرق بينكم وبين عصابات إجرامية قد خسرتم دعوتكم، وفشلتم في مشروعكم... وخذلتم عقيدتكم... وأسأتم إلى دينكم... وإلى المسلمين... وكل ذلك "بفضل" جهل حفنة من المتحمسين منكم بأساليب استنكار المنكر وإنكاره وشروط الأمر بالمعروف وضوابطه.
ثم ماذا بعد؟
باعتباركم "سلفيين" المفروض فيكم أنكم تهتدون بمنهج السلف الصالح في المعتقد والتصور والتصرف والأخلاق والقيم...
ومن هنا يلزمنا جميعا أن نقف وقفة تأمل في تصرفات هؤلاء المهاجمين على أولئك المتظاهرين وغيرهم ونحاول وضعها في إطارها الإيماني والمنهج السلفي. وفي إطارها المصلحي والمكسبي على طريق الدعوة إلى الله تعالى والهداية إلى الصراط المستقيم.
إن المفروض في المهاجمين على المتظاهرين وغيرهم أنهم فعلوا فعلتهم انطلاقا من مبدأ الدعوة إلى الإسلام والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وهداية الخلق إلى الحق... وهذا هو المظنون الحسن فيهم.
غير أن أفعالهم التي فعلوها لا تفي بمقاصد الدعوة إلى الله، ولا إلى مرامي الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ولا إلى هداية أحد إلى حنيفية الإسلام السمحة. بل هي تنفير من دين الله تعالى، ورعونة في الفعل، وتهور يغمره الجهل بمقاصد الدعوة الإسلامية وسماحة الشريعة الربانية، ومجلبة للمفاسد التي لا حصر لها، ودرء لكل مصالح الدعوة إلى الله ومصالح المؤمنين والمؤمنات بدين الإسلام العظيم... وفي النهاية – لا قدر الله - نصب لمنصات المشانق، أو عودة إلى السجون، أو تيه في الصحراء إلى ما شاء الله. ولا تقولوا لي [في سبيل الله] وهذا هو طريق الأنبياء... إلخ... لأن ما تفعلونه من سوء التصرف والتقدير والتدبير... لا علاقة له بفعل رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم... ولا بالجهاد في سبيل الله، ولا بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر...
أنا أعلم أن تونس تعج بفلول الملحدين والعلمانيين والذين يريدونها عوجا... وقد دأبوا على ذلك عقودا من الزمن بحماية حكام تونس الفاسدين والمفسدين قبل أن يثور عليهم الشعب ويأتي بحزب النهضة الإسلامي بقيادة الشيخ راشد الغنوشي، وتتحول تونس بقدرة قادر إلى بلد حر. وهكذا عاد المنفيون وأطلق سراح السجناء وعادت الدعوة إلى الله تعالى حرة في المساجد، وعادت العفيفات في تونس إلى حجابهن...
والحالة هذه، كان لا بد لأولئك الفلول أن يزعجوا هذه الثورة المباركة التي أسقطت أولياء نعمتهم، وأن يستفزوا مشاعر المؤمنين والمؤمنات بأساليب شتى وطرق متنوعة... فمرة بالتهجم على مبادئ الإسلام من خلال رسوم كاريكاتورية مسيئة إلى الذات الإلهية أو إلى نبينا محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم... ومرات بحوارات طاعنة في الإسلام عبر قنوات الفلول التي لا تزال نشطة حتى الساعة، بل هي اليوم أكثر نشاطا.. ومرات أخرى باستعمال الأموال والتضييق على المتعاطفين مع الإسلاميين عموما وليس فقط على السلفيين بافتعال الأزمات في الغاز والبنزين والشغل والغلاء .... ومرات باستفزاز الطالبات المتحجبات في الجامعات والمعاهد...واللائحة طويلة.
هذه الاستفزازات سقط فيها للأسف هؤلاء المستعجلون من السلفيين...
إن ترك الفلول يطعنون في دين الله تعالى بأساليبهم المستفزة والمؤذية ليس من هدف هذه الرسالة، ومعاذ الله أن يكون من هدف هذه الرسالة... لكن، نحن نتكلم عن الأسلوب الأمثل لإنكار المنكر...
وبهذه المناسبة أود التركيز على أن حزب النهضة الإسلامي ليس أقل غيرة من السلفيين على دين الإسلام... كما يروج له بعض من لا يتقي الله في إخوانه. صحيح هم من بيدهم الحل والعقد ظاهرا... لكن لا بد من إنزال الناس منازلهم... وأعلم أن قادة النهضة لا يمكن أن يقبلوا أبدا بانتهاك حرمات الإسلام... وما سجنوا من قبل وعذبوا ونفوا ... إلا لأنهم مسلمون حتى النخاع وحركيون ضدا على التغريب والتخريب. لكنهم أصحاب نضج سياسي كبير، وهذا النضج هو من أوصلهم إلى الحكم، وهو من جعلهم يلتفون على الفساد شيئا فشيئا، وهو من جعلهم يواجهون الفلول، وقوى الشر المناصرة في الخارج والداخل، وأصحاب الأموال المعادية والإعلام المخرب... إنهم يغيرون المنكر بطريقتهم الخاصة، وبحكمة بالغة، وبأساليب راقية جدا، تفي بالغرض على المدى البعيد على أقل تقدير وبأقل الخسائر... وكما قال لي الشيخ راشد الغنوشي شخصيا يوم استضافني في مكتبه بالعاصمة التونسية قبل أشهر ونحن نتحدث عن الخلاف بين النهضة والسلفيين... قال: [ماذا يريدون؟ تركنا لهم المساجد يدعون فيها إلى الله، فماذا يريدون؟] وأقول إن الدعوة إلى الله تعالى بنشر العقيدة الصحيحة والتغلغل في الشعب بالأخلاق الكريمة والتسامح الإيجابي والرحمة والإكرام وغير ذلك من قيم الإسلام من أعظم ما يضيق الخناق على الفلول واللوبيات... حيث الخصومة تنحصر مع الوقت بين الشعب المسلم وبينهم... وليس بين السلفيين و"المبدعين" والفنانين وحثالة من المثليين والإباحيين ...
بمعنى آخر، النهضة متوكلة على الله في هذه المهمة ثم على جهود السلفيين. كما أن السلفيين كان عليهم ألا يحرجوا الحكومة، ويختلقوا لها المشاكل، ويجعلوها بين خيارين أحلاهما مر. إما مع السلفيين في إنكارهم المنكر بأساليب العنف المرفوضة، وإما مع الحريات العامة التي تحت مظلتها يتم الطعن في ثوابت الأمة.
النهضة مع الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وفي نفس الوقت مع حرية التعبير والإبداع وما إلى ذلك... وهنا تأتي المعادلة الصعبة التي لا يزيدها العنف "السلفي" إلا تعقيدا...
وفي النهاية سنجد النهضة عاجزة عن تحقيق هدف التغيير، وسنرى المنكر أصبح أكبر، وسنجد النهضة وجها لوجه مع إخوانهم السلفيين... حيث ستكون هناك قضايا جنائية...
وضرب وجروح وعاهات... وربما قتل لا قدر الله... فالاعتقالات والسجون... ونعود إلى عهد بنعلي من الباب الخلفي. لكن هذه المرة في عهد الغنوشي الإسلامي.... هذا ولا تظنوا أني أزكي كل ما يفعله إخواننا في النهضة... أو أنني موافق على كل أفكار مفكريهم وتأويلهم لبعض النصوص ورأيهم في بعض النوازل والمستجدات... لكن أنا معهم في ما هم راشدون ومرشدون....
إنني من باب الأخوة الإيمانية والحرص الشديد على إسلام التونسيين الذي هو إسلامنا جميعا أقول: لا هدنة مع الطعن في دين الله أو الاستهزاء بثوابت الأمة... ولا مداهنة أو مهادنة مع المس بالتوحيد وأركان الإسلام أو احتقار شرع الله بأي أسلوب من أساليب الفلول... سواء في سينما أم تلفزيون أم جريدة أم بأي طريقة كيفما كان نوعها... لكن يجب أن تكون المقاومة بعلم وحكمة وتعقل ورشد... والسلفيون فيهم غير قليل من المتعلمين والعقلاء. ولا شك أن الشيخ الخطيب الإدرسي من أكبر علماء السلفيين وعقلائهم وحكمائهم، وحسب معرفتي بعلم الشيخ وأخلاقه... فلا يمكن أن يقبل أي تهور أو عنف بحجة الدفاع عن الإسلام بما لا يحقق أهداف ذلك الدفاع وبالشروط الشرعية والضوابط المعروفة في مجالات الدعوة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. والسؤال من يحرك هؤلاء المتحمسين الذين يفسدون من حيث يحسبون أنهم مصلحون؟
هناك ألف أسلوب وأسلوب للضغط على الفلول، ومقاومتهم بقوة. هناك المسيرات والوقفات والمظاهرات الاحتجاجية السلمية... وستجدون بجانبكم إخوانكم في النهضة وفي كل التيارات الإسلامية الأخرى ، وحتى الشعبية التي لا انتماء لها إلا إلى الغيرة على الإسلام. هناك الخطب المنبرية والدروس في المساجد والبيوت وحيثما تيسر... هناك الصحف والمدارس والجامعات والأندية... وهناك وهناك... لكن ذلك كله يحتاج إلى علم وحكمة... وفوق هذا وذاك إلى تنظيم. أما العشوائية والارتجال والحماسة المتهورة، والجرأة التي تفسد أكثر مما تصلح... فكل ذلك لا يفضي إلا إلى عكس المراد.
أيها الإخوة !
في الوقت الذي لا يجوز فيه السكوت عن المنكر، وفي الوقت الذي يعمد فيه أعداء الدين إلى أعمال استفزازية مقصودة...، وفي الوقت الذي تضع فيه النهضة مشروعا مجتمعيا بعيد المدى للقضاء على الضلال والمضلين... والفساد والمفسدين... يطلب من الجميع اليقظة الفعالة، والتصرف بما يقتضيه الشرع الحنيف... وهذه مهمة العلماء الذين على عاتقهم توجيه المتحمسين فوق اللزوم. وعدم السقوط في فخ الاستفزاز والتحرش... فهناك من لا يهدأ له بال إلا بإرجاع المتدينين إلى السجون بصرف النظر عن انتماءاتهم الحركية لكي يخلو لهم الجو ويحلو... ونصيحتي لعقلاء السلفيين وعلمائهم أن يمنعوا المتهورين في صفوفهم من القيام بأي تصرف طائش يتبنى العنف والتخريب وإحراق الأخضر باليابس.. لأن ذلك في النهاية سينعكس على الدعوة الإسلامية سلبا لا محالة.
من هنا وجب عليكم ياعقلاء السلفيين وحكماءهم أن تمنعوا المتهورين منكم الذين لا يرون أطول من أنوفهم... أن تمنعوهم بكل السبل من الوقوع في ما من شأنه أن يفسد الدعوة والدعاة ويقوي معسكر الفلول... فيتحول المسلمون وأهل الدعوة إلى النور والهدى من مظلومين في دينهم وعقيدتهم وأخلاقهم وقيمهم... يتحولون إلى ظلمة وإرهابيين وأعداء الحرية والاستقرار الاجتماعي... وضدا على النمو الاقتصادي ومعالجة المشكلات الكبرى للأمة... إلى آخره. ولكم بهذا الخصوص حديث رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم:
[عن أنس رضي الله تعالى عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم: "انصر أخاك ظالما أو مظلوما، فقال رجل يارسول الله أنصره إذا كان مظلوما، أفرأيت إذا كان ظالما كيف أنصره؟ قال تحجزه أو تمنعه من الظلم، فإن ذلك نصره"] رواه البخاري وأحمد والترمذي.

فلنكن جميعا مفاتح خير ومغالق شر ورسل سلام وعناصر استقرار ومحبة وإخاء ووئام... مع الصرامة مع أعداء الإسلام... صرامة راشدة لا عنف فيها ولا ضرب ولا جرح ولا قتل... بل قوة في الكلمة، وقوة في الحكمة، وتكتل منظم في حزب سياسي أو جمعيات حقوقية وثقافية وعلمية... وجموع من الشعب الذي ينبغي أن يحبكم فيكون لكم سندا وعونا بعد الله... وفي هذا إن شاء الله، أعظم النصر للإسلام والمسلمين...
ألا هل بلغت؟ اللهم فاشهد.
أخوكم المشفق عليكم وعلى تونس الحبيبة



elfazazi


المصدر


رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

رسالة من الشيخ الفزازي إلى سلفيي تونس



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 09:10 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب