منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > منتدى علم النفس وتطوير الذات

منتدى علم النفس وتطوير الذات [خاص] بتطوير الذات وتنمية المهارات والسلوكيات وفن التعامل

اصبر وتجلَّد على عاديات الزمان

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حكم من قلب الزمان Pam Samir منتدى العام 9 2011-12-15 10:22 PM
حكم هذا الزمان إبن الأوراس منتدى يوميات شباب المنتدى 4 2010-07-19 12:55 AM
الزمان ؟ عابر ركن الشعر والخواطر وابداعات الأعضاء 4 2010-04-09 09:19 PM
صور اعلام مصر على مر الزمان... أميره مصر منتدى عالم الصور والكاريكاتير 13 2010-03-07 03:47 PM
في قديم الزمان Pam Samir ركن القصة والرواية 4 2008-11-02 09:42 AM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2012-09-20
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool اصبر وتجلَّد على عاديات الزمان




هكذا الصبر؛ يحمد ربَّه على موت ولده، وبتر قدمه!


لا شكَّ أنَّ للمصيبة حرارةً، وللقلبِ منها جؤارًا، وللعين قذًى، ولكنَّ المسلمَ والمسلمة موعودانِ بأعظم مما فقدا إن هما صبَرا وسلَّما، فموعودان بطمأنينةِ القلبِ إن هما سلَّما: ﴿ وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ﴾ [التغابن: 11]، وموعودانِ بالأجرِ الذي لا يُحَدُّ، والفضلِ الذي لا يُعَدُّ: ﴿ إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ﴾ [الزمر: 10]، وموعودانِ بالخلفِ فيما فقدَاه؛ إن كان مالاً، فاللهُ يُخلِفُه وهو خيرُ الرَّازقين، وإن كان ولدًا، فمِنَ اللهِ العِوَضُ وهو خيرُ الوارثين، وإن كان حبيبًا من أخٍ أو زوجٍ أو والد أو أمٍّ أو غيرِ ذلك، فاللِّقاءُ في الجنَّةِ، ذلك اللقاء الذي كلُّه حفاوةٌ وترحيب، وحُبُور وسرور، لا يعقُبُه همٌّ ولا حزن، ولا خوفُ موتٍ، ولا فقدُ صاحبٍ، حياةٌ يزداد نعيمُها، كل يوم أنعمُ منه ما بعده، بخلافِ أيَّامِ الدنيا؛ فإنَّ نعيمَها في تنازلٍ حتى تذبلَ اللذةُ مع وجودِ النَّعيم، أما الآخرةُ، فنعيمها تصاعديٌّ سرمديٌّ، فاصبِرْ وتصبَّرْ حين تعدو عليك عادياتُ الزَّمانِ، ومِحَنُ الأيَّامِ؛ فاستمرار البكاءِ لا ينفع، وكثرةُ الحزنِ تُفقِدُ الأجرَ، وتُذهِبُ لذَّةَ الصبرِ، والتذكُّرُ يجدِّدُ الجرحَ ولا يُوقِفُه، والأيام سوف تسيرُ، رغمًا عنك، والحياة لن تتوقَّف، فما لَك إلا الصَّبرُ، ولن ينفعَك إلا الصبرُ، ومَنْ يتصبَّرْ يصبِّرْه اللهُ، واشغَلْ نفسَك بما يُنسيك وينفعُك، فلستَ من المصائبِ بأوحدَ، فالمسكين حقًّا مَن تُصيبُه مصيبتانِ: فقدُ محبوبٍ، وعدمُ خَلَفٍ، والثانيةُ أعظمُ من الأُولى، وانظر إلى مَن حولك ممن ابتُلِيَ بأشدَّ منك، فصبَر وصابر حتى تعلَّلت نفسُه ونسِيَ.

فأظهِرْ إيمانَك بربِّكَ،وعبوديتَك لخالقِك، وسوف تجد نتيجةَ ذلك حلاوةً تُنسيك مرارةَ مصيبتِك، وانشراحًا يملأ أركانَ صدرِك، ولن يفيدَك الجزَعُ إلا حزنًا وكمَدًا، وحسرةً وحرصًا، وليكنْ حالُك:
فَعِشْتُ وَلاَ أُبَالِي بِالرَّزَايَا
لِأَنِّي مَا انْتَفَعْتُ بِأَنْ أُبَالِي



قال عروةُ بنُ الزُّبير - رضي الله عنه - لَمَّا قُطِعَتْ رجْلُه، وأخبروه أنَّ أحدَ أولادِه رفسَتْه دابَّةٌ في الإصطبلِ فمات: اللهمَّ لك الحمدُ، وهبتني أربعةَ أعضاءٍ، فأخذتَ واحدًا وأبقيْتَ لي ثلاثةً؛ فلك الحمدُ، ورزقتَني أربعةَ أبناءٍ، فأخذتَ واحدًا وأبقيت لي ثلاثةً؛ فلك الحمدُ.

لذلك أذكرُ لك:
وذُكِرَ في خَبَرِ مَن غَبَرَ ممَّن قبلنا في الزَّمنِ الأول: أنَّ مؤمنًا وكافرًا انطلقا يَصيدانِ السَّمك، فأخذ الكافرُ يذكر آلهتَه، فما رفع شبكتَه حتى أخذ سمكًا كثيرًا، وجعل المؤمنُ يذكر اللهَ ربَّه فلا يجيءُ شيءٌ، ثم أصاب سمكةً عند غروب الشَّمس، وبينما هو يُمسِكُها بيده ليستخصلَها من الشَّبكةِ إذ اضطربتِ السَّمكةُ فوقعت منه في الماءِ، فرجع المؤمنُ وليس معه شيءٌ، ورجع الكافرُ وقد امتلأت شبكتُه بالسَّمك، فأسِفَ ملَكُ المؤمنِ الموكَّلُ به، فلمَّا صعِد إلى السماءِ، أراه اللهُ مسكن المؤمنِ في الجنة.

فقال: والله ما يضرُّه ما أصابه بعد أن يصيرَ إلى هذا، وأراه مسكنَ الكافرِ في النَّار، فقال: واللهِ ما يُغني عنه ما أصاب من الدُّنيا بعد أنْ يصيرَ إلى هذا.

(في حال النقل من المادة نأمل الإشارة إلى كتاب "ولكن سعداء.." للكاتب أ. محمد بن سعد الفصّام، والمتوفّر في مؤسسة الجريسي للتوزيع)



رد مع اقتباس
اعلانات
 
  رقم المشاركة : ( 2 )  
قديم 2012-09-20
 

مشرفة منتدى علم النفس وتطوير الذات


 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  عابر سبيل غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 8488
تاريخ التسجيل : Sep 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 6,394 [+]
عدد النقاط : 1236
قوة الترشيح : عابر سبيل has much to be proud ofعابر سبيل has much to be proud ofعابر سبيل has much to be proud ofعابر سبيل has much to be proud ofعابر سبيل has much to be proud ofعابر سبيل has much to be proud ofعابر سبيل has much to be proud ofعابر سبيل has much to be proud ofعابر سبيل has much to be proud of
افتراضي رد: اصبر وتجلَّد على عاديات الزمان

الســـــــــلام عليكم و رحمــــــــــة الله و بركــــــــاته :


بــــــــــــارك الله فيكم أخيــــــــــــنا Emir Abdelkader


فأسِفَ ملَكُ المؤمنِ الموكَّلُ به، فلمَّا صعِد إلى السماءِ، أراه اللهُ مسكن المؤمنِ في الجنة.

فقال: والله ما يضرُّه ما أصابه بعد أن يصيرَ إلى هذا، وأراه مسكنَ الكافرِ في النَّار، فقال: واللهِ ما يُغني عنه ما أصاب من الدُّنيا بعد أنْ يصيرَ إلى هذا.


فالآخــــــــــرة خير و ابقـــــــــى اما على الدنــــــــــيا مهما نكسب فيها فمـــــــــآلها الى الزوال


اللهم ثبت قلوبنا و احسن خاتمتنـــــــــــا يا ارحم الراحميــــــــــــن

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 3 )  
قديم 2012-09-20
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي رد: اصبر وتجلَّد على عاديات الزمان

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم عبد الرحمن
الســـــــــلام عليكم و رحمــــــــــة الله و بركــــــــاته :


بــــــــــــارك الله فيكم أخيــــــــــــنا emir abdelkader


فأسِفَ ملَكُ المؤمنِ الموكَّلُ به، فلمَّا صعِد إلى السماءِ، أراه اللهُ مسكن المؤمنِ في الجنة.

فقال: والله ما يضرُّه ما أصابه بعد أن يصيرَ إلى هذا، وأراه مسكنَ الكافرِ في النَّار، فقال: واللهِ ما يُغني عنه ما أصاب من الدُّنيا بعد أنْ يصيرَ إلى هذا.


فالآخــــــــــرة خير و ابقـــــــــى اما على الدنــــــــــيا مهما نكسب فيها فمـــــــــآلها الى الزوال


اللهم ثبت قلوبنا و احسن خاتمتنـــــــــــا يا ارحم الراحميــــــــــــن



آمين يا رب العالمين

شكرا لمرورك العطر
اختي الفاضلة
رد مع اقتباس

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

اصبر وتجلَّد على عاديات الزمان



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 04:47 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب