منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > أقسام الشريعة الإسلامية > منتدى الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم > ركن مغازي الحبيب صلى الله عليه و سلم

ركن مغازي الحبيب صلى الله عليه و سلم لنتعرف على غزوات الحبيب المصطفى

خروج جيش عمرو بن العاص إلى الشام

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حلويات رمضان بلح الشام DALINA ركن الحلويات 2 2013-01-27 07:29 PM
رسالة من الشام غيث ركن الشعر والخواطر وابداعات الأعضاء 10 2012-08-10 01:22 PM
أبـــــــــــــــــكي على الشام... أم أنس ركن المرئيات والصوتيات الاسلامية 6 2011-12-21 06:55 PM
الصحابة -الحلقة 20 عمرو بن العاص - Marwa Samy ركن قصص الأنبياء والصحابة والتابعين 1 2011-02-21 04:58 PM
من الشام إلى العراق ...!! malikx10 ركن القصة والرواية 8 2009-05-28 02:04 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2012-09-27
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  3algeria غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Oct 2008
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : شباب الجزائر
عدد المشاركات : 1,316 [+]
عدد النقاط : 652
قوة الترشيح : 3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold
افتراضي خروج جيش عمرو بن العاص إلى الشام


بسم الله الرحمن الرحيم

:: فتوح الشام ::
خروج جيش عمرو بن العاص إلى الشام


بعد أن وصلت الجيوش الإسلامية إلى منطقة الأردن وسوريا جنوب دمشق بنحو 50 كلم، لم يحدث أي نوع من القتال، وتجمع جيش رومي قوامه 3 آلاف مقاتل من غزة، بقيادة سرجيوس، أراد أن يلتف حول المسلمين من الخلف حتى يفاجئهم، ويقطع المدد القادم من المدينة المنورة جنوبًا، فاتجه إلى منطقة العربة جنوب البحر الميت، وكانت عيون المسلمين منتشرة في المكان، فاستطاعت أن تنقل ما حدث إلى أبي عبيدة بن الجراح ، فأمد جيش يزيد الذي كان قوامه 3 آلاف مقاتل بألف من المجاهدين من جيش شرحبيل بن حسنة فأصبح جيش يزيد 4 ألاف مقاتل، وأمره بالتوجه إلى العربة، قبل أن يتخطاها جيش سرجيوس، ودار بين الفريقين قتالٌ عنيف، وكان النصر-بفضل الله - للمسلمين.
ولا تُّعدُّ هذه الموقعة من المواقع الكبرى في حروب المسلمين مع الروم، إذ إنها بين قوة إسلامية أكبر من قوة الروم (4 آلاف من المسلمين، يواجهون 3 آلاف من الروم) وعلى الرغم من هزيمة جيش الروم فيها، إلا أنه لم يُقتل منه الكثير، وفرَّ معظمه عائدًا إلى غزة، وفي اليوم التالي تتبع الجيش الإسلامي جيش الروم داخل الأراضي الفلسطينية، فقابله جيش الروم في منطقة داثنة شرق غزة، وحدث قتالٌ آخر، وانتصر فيه المسلمون أيضًا، وقتل من جيش الروم أحد قواده، وفر سرجيوس إلى بيت المقدس، ثم إلى دمشق شمالاً, وبعد انتصار المسلمين في العربة وداثنة عاد يزيد بن أبي سفيان بقواته إلى معسكره مرة أخرى.

في الوقت ذاته يصل المدد الذي أرسله أبو بكر الصديق إلى جيشي يزيد وأبي عبيدة، ثم يأتي بطاركة العرب (نصارى العرب الموجودن في المنطقة، وأكثرهم من قبائل غسان) وينضمون إلى جيش الروم، فزاد عدده مرة أخرى، وأرسل أبو عبيدة بذلك إلى الصديق طالبًا المدد..


أسباب اختيار مسار الجيش:

ولهذا الاختيار حكمته وأهدافه التي نحاول أن نبينها كما يلي:
1- تواجدت الجيوش الإسلامية الثلاثة في شرق الشام حتى الآن (بين بصرى وعلياء جنوب دمشق) فلم يبق إلا جنوب الشام، الذي إن حوصر فإن الروم سيكونون بذلك محاصرين تمامًا، لأن البحر الأبيض المتوسط في الغرب، ولم يكن هناك حروب بحرية آنذاك!
2- تأمين الجيش الإسلامي الموجود في شرق الشام، كان إحدى غايات الصديق من هذا الجيش، لأنه منذ أيام حدثت موقعتا العربة وداثنة، والتف جيش جرجيوس خلف الجيش الإسلامي، ولولا بعد نظر العيون الإسلامية المنتشرة في المكان لفوجئ جيش المسلمين بذلك الأمر، ولكن الله سلم، وبهذا الجيش يؤمَّنُّ الجيش الإسلامي الموجود في الشرق، ويقطع الطريق على الرومان من الالتفات خلفه مرة أخرى.
3- يوجد في منطقة أيلة مسلمون من بعض البطون من قضاعة، وبعض القبائل الأخرى كجثام وهم لم يخرجوا للجهاد قبل ذلك، لا ضد الفرس ولا ضد الروم، فيمر بهم جيش عمرو بن العاص، لكي يحمسهم على الخروج للجهاد في سبيل الله، حتى يخرج منها من استطاع، ويعمل ذلك على زيادة الصف المسلم.
4- كان لتغيير مسار الجيش الرابع أثر بالغ حتى لا يتمكن الروم من متابعة مسار الجيوش الإسلامية، ولا يرصدون خط سير المسلمين، (فإذا كانوا قد علموا بالجيوش الثلاثة، وأنها مرت من تبوك، فلا يعرفون أمر هذا الجيش لأنه مر من طريق مختلف تمامًا، وغير مأهول) على الرغم من أن هذا الطريق أشد وعورة وخطورة من الطريق الآخر المعروف المعتاد.


موقعة مرج الصفـر ووضع المسلمين بعدها:

في الرابع من محرم عام 13هـ، تصل الأخبار إلى المسلمين أن عددًا من الروم قد خرج من دمشق متجهًا لجيش أبي عبيدة لقتاله، وعرف المسلمون أنهم مجموعة قليلة، وليسوا جيشًا كبيرًا، فأخرج لهم أبو عبيدة فرقة من جيشه، بقيادة خالد بن سعيد (الذي كان أبو بكر قد عينه قائدًا عامًّا على الجيوش ثم عزله لتسرعه في القتال بناءً على نصيحة عمر بن الخطاب) مع أهله وقبيلته وعشيرته مع بعض المسلمين لقتال الروم جنوب دمشق، والتقى معهم خالد في مرج الصفر.
وكان الروم بقيادة باهان في مجموعة من الجنود توازي مجموعة خالد بن سعيد ، فتسرع خالد في قتالهم، (وهو لا يجيد التخطيط للحرب كما قال عنه عمر: ضعيف التروءة) دون أن يحمي ظهره.
(كان خالد بن الوليد ، بعبقريته الفذة في القتال في حروب فارس -مثلاً- حريصًا كل الحرص على حماية ظهره حتى لا يلتف من خلفه أحد) فالتف جيش باهان الرومي حول المسلمين في مرج الصفر ففاجأهم وقاتلهم، وحدثت مقتلة عظيمة، قُتِلَ فيها كثير من المسلمين، واستشهد سعيد بن خالد بن سعيد في هذه المعركة، فلما قُتِلَ ابنه، تسرع خالد بن سعيد في الهروب ، فثبت بعض المسلمين مع سيدنا عكرمة بن أبي جهل وقاتلوا باهان حتى ردوه عن مرج الصفر، ولم يقتل عدد يذكر من جيش الروم، فَعُدَّتْ هذه هزيمة لجيش المسلمين، وهي أول هزيمة للمسلمين في الفتوحات بشكل عام.... (وظهر بذلك بُعْدُ نظر عمر ، حينما عارض أبا بكر في أن يقود خالد بن سعيد جيش المسلمين كله، وقال عنه: إنه ضعيف التروءة، وفعلاً ظهر ذلك في هزيمة تلك الفرقة أمام الروم) وأحدثت تلك الهزيمة هزة نفسية للمسلمين في الشام، وفي المدينة المنورة، إذ وصلت الأنباء لأبي بكر الصديق في المدينة، وحزن حزنًا شديدًا، وجمع حوله عمر بن الخطاب، ومستشاريه لكي يقيموا الأمر من جديد.


وضع المسلمين آنذاك:

- في الشام: انتصر المسلمون في العربة وداثنة، وهما موقعتان صغيرتان، وخسروا في مرج الصفر، جيش أبو عبيدة (7 آلاف مقاتل)، جيش شرحبيل (7 آلاف مقاتل), جيش يزيد (7 آلاف مقاتل )، جيش عمرو بن العاص (3 آلاف مقاتل), أي أن جيش المسلمين بالشام 24 ألف مقاتل, خرجوا في رجب 12هـ، وهم الآن محرم 13هـ، أي أنهم قد أمضوا (5 أشهر) داخل الشام..
- في فـارس: عين أبو بكر جيشين لفتح العراق من الجنوب بقيادة خالد بن الوليد، ومن الشمال مرورًا بدومة الجندل بقيادة عياض بن غنم، وقد مر عليهما عام في قتال الفرس، التقى فيها خالد مع الفرس في موقعة كاظمة (المعروفة بذات السلاسل) وانتصر عليهم، ثم فتح الحيرة (9 مواقع في شهرين حتى فتح الحيرة)، وبينما استعصت دَوْمَة الجندل على عياض بن غنم، تقدم خالد أيضًا وفتح الأنبار، وعين التمر، وانتصر (18 ألف ضد 100 ألف من فارس)، ثم أُمِرَ أن يذهب لنجدة عياض بن غنم في دومة الجندل, فذهب إليه بـ9 آلاف، وانتصر على الفرس هناك بعد يومين من وصوله، وفتح دومة الجندل, كان ذلك في 24 رجب 12هـ..
حقق جيش خالد بن الوليد انتصاراتٍ متتالية في فارس، حتى دانت له السيطرة غرب الفرات دون قتال، وغدا مالكًا لكل أرض العراق حتى نهر دجلة، كل ذلك في أقل من سنة, إنجازٌ لا يتخيله عقل مما جعل الصديق يفكر في إرسال خالد لقيادة قوات المسلمين في الشام، وكان عمر يرفض ذلك، ويرى عزل خالد، حتى لا يقترن النصر في أذهان المسلمين بشخص خالد بن الوليد .
ولكن أبا بكر اتخذ قرارًا حاسمًا بنقل سيدنا خالد من العراق لقيادة جيوش المسلمين في الشام..
الصديق يبحث عن المدد:

نفد الرجال عند الصديق (بعد أن أرسل كل من كان عنده من الرجال في المدينة، وبعد أن استعان بأهل اليمن، فقرر الاستعانة بأهل مكة، الذين يُعدُّون حديثي عهد بالإسلام (أسلموا في فتح مكة، العام الثامن للهجرة)، وكانوا قادة الكفر في الجاهلية، فكانت استعانة المسلمين بهم يجب أن تكون على حذر، وقبل أن يرسل لهم الصديق رسالة للاستعانة بهم، كانوا يفكرون -من تلقاء أنفسهم- في الخروج للجهاد في سبيل الله، ويعدون لذلك العدة، وأراد الصديق أن يستفيد من خبرتهم في التعامل مع الروم (في رحلات التجارة) في كيفية حربهم، بعد أن اطمأنَّ الصديق لإسلامهم، فتحدث إلى عمر بن الخطاب ، أن يرسل إلى رءوس القبائل الموجودة بمكة، حتى يعقدوا مجلسًا للشورى في كيفية إدارة القتال داخل أرض الروم، لكن عمر رفض ذلك، وأصرَّ على ألا يستشيرهم الصديق، وقال: إنا كنا منذ قليل نقاتلهم، وكانوا يقاتلوننا، وكانوا يعبدون من دون الله آلهة أخرى، فكيف إذا نصرنا الله عليهم، وجاءت الغنيمة، جئنا بهم نستشيرهم؟ فليس من العدل أن تقدم هؤلاء على قدامى المسلمين من المهاجرين والأنصار (فكان عمر يرى أن الأولى بالمشورة، والأولى بالنصيحة هم هؤلاء المهاجرون والأنصار، ما دامت لديهم الحكمة، والخبرة في القتال، ولا نقدم عليهم الذين أتوا بعدهم، وكانوا مقاتلين لرسول الله لأمد طويل) فوافقه أبو بكر رأيه، وقال: إن كان ذلك فنعم. (وهذا من طبع الصديق ، أنه لين الجانب، حسن الظن بالمسلمين، فيريد أن يستشيرهم، ولكن عمر ينظر إلى الأمر من زاوية العدل، والعدل يقتضي ألا يضيع حق من سبقوا بالإسلام).

وصل ذلك إلى سادة القبائل في مكة، وعلموا أن أبا بكر كان يريد أن يستشيرهم، وأن عمر رفض ذلك، فقال الحارث بن هشام (وهو من كبار سادات قريش): إن عمر بن الخطاب في شدته علينا قبل أن نسلم كان مصيبًا، أما الآن فلا نراه إلا قاطعًا (يقصد قاطعًا للرحم) فرأى أن يجمع وفدًا منهم، ويذهبوا إلى الصديق لكي يعرضوا عليه ذلك الأمر، وكان هو على رأس هذا الوفد، ومعه سهيل بن عمرو, وهو من أحكم العرب في الجاهلية والإسلام.


موقف مُسْلِمَة الفتح:

وصل الوفد إلى أبي بكر، وكان عمر بن الخطاب عنده، فقالوا له: أما أنت فقد برئت ذمتك منا، أما أنت يا عمر فلا نراك إلا قاطعًا.
فقال عمر: والله ما فعلت ذلك إلا عدلاً، وإني لأُفَضِّلُ من هو أفضل منكم.
فلم يكن من سهيل بن عمرو إلا أن قال يخاطب أهل المجلس كله بما فيه من المهاجرين والأنصار: فإن قلتم إنما فَضَلْتُمُونا بالجهاد في سبيل الله، فوالله لنستكثرنَّ منه (أي من الجهاد)، وأشهدكم أني حبيسٌ في سبيل الله، ووالله لأقفنَّ مكان كل موقف وقفته على حرب رسول الله موقفين على أعداء الله، ولأنفقن مكان كل نفقة أنفقتها على حرب رسول الله، نفقتين في سبيل الله، وهي منتهى الحكمة من هذا الصحابي الجليل ، إذ إنه يعلم أن المهاجرين والأنصار يفضلون أهل مكة في كل شيء، في الصلاة والصيام والزكاة والذكر والطاعة، ويفضلونهم في الجهاد، ولكنه يعلم أن هذا الجهاد هو الذي رفع درجتهم عاليًا, وخَصَّ الجهاد؛ لأنه ذروة سنام الإسلام.
ومن حكمته أنه وجه حميته توجيهًا صحيحًا، فلم ينطلق للتحدي، أو الانتصار لنفسه، ولكنه قال إنه سينافسهم فيما فضلوه فيه، ونأخذ من حديثه أيضًا المسارعة في الخيرات، وأنه إذا حدثتك نفسك بخير، فلا تؤخر ذلك الخير، فها هو سهيل يتمنى لو كان قد أسلم مع المهاجرين منذ البداية، ولكن هيهات!!... والله يقول: {سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ} [الحديد: 21]، ويقول في صفة أهل الإيمان: {كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ} [الأنبياء: 90], ويقول: {لا يَسْتَوِي مِنْكُمْ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُولَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِنَ الَّذِينَ أَنْفَقُوا مِنْ بَعْدُ وَقَاتَلُوا وَكُلاَّ وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى} [الحديد: 10], فمن ينفق في وقت الضعف والحصار، أعظم ممن ينفق في وقت العز والتمكين، وكذلك من يجاهد في حالة الضعف أعظم ممن يجاهد بعد أن استقرت الأمور وأصبح الإسلام قويًّا..

(ولا شك أن سهيل بن عمرو يتذكر الآن ما حدث بينه وبين رسول الله، حينما كان يحارب رسول الله في صفوف المشركين، فسهيل هو الذي وقف لرسول الله في صلح الحديبية، وكان يعترض على ما يكتبه الرسول في ورقة الصلح، فقال له: اكتب (من محمد بن عبد الله، لو كنت رسول الله ما كتبنا هذه المعاهدة)، وهو الآن يندم على موقفٍ كهذا..
وهذا إشارة لنا ألا نؤخر خيرًا قط راودتنا به أنفسنا، ونذكر موقف المخلفين الثلاثة في غزوة تبوك، وكيف أن نياتهم كانت للخروج في سبيل الله، ولكنهم أخروا الخروج يومًا بعد يوم، حتى تغلب عليهم الشيطان، ولم يخرجوا للجهاد في سبيل الله.
بعد أن خرج سهيل بن عمرو، وسادات قريش معه من عند أبي بكر الصديق، يلتفت سهيل إليهم، ويقول: "لا تجزعوا مما ترون، فإنهم دُعُوا ودُعِينا؛ فأجابوا وأبطأنا، ولو ترون فضائل من سبقكم إلى الإسلام عند الله عليكم، ما نفعكم عَيْشٌ، وما من أعمال عند الله أفضل من الجهاد في سبيل الله، فانطلقوا حتى تكونوا بين المسلمين وبين عدوهم، فتجاهدوهم دونهم حتى تموتوا (يلفت أنظارهم إلى أنهم يجب أن يكونوا في مقدمة جيش المسلمين، وأن يقاتلوا ليس للنصر، وإنما للشهادة في سبيل الله) فعَلَّنا أن نبلغ بذلك فضل المجاهدين".
وهكذا بكل حكمة، ورغبة في الخير، يريد سهيل أن يقدم لله ورسوله كل ما يستطيع، آملاً أن يحصل على أجر، وثواب من الله، ربما يوازي ثواب المهاجرين الذين سبقوه إلى الإسلام.


عمرو بن العاص أمير على المدد:

بعد أن وافق الصديق على خروج سادات قريش للجهاد في سبيل الله، أخذ يفكر فيمن يضعه أميرًا عليهم، وكلهم سادات وأمراء، وكان من حكمته ، أنه لم يؤمر عليهم إلا سيدًا شريفًا مثلهم، حتى لا يوغر صدورهم، فهم حديثو عهدٍ بالإسلام، ومتوجهون للجهاد في سبيل الله، وأمامهم معركة شديدة مع الروم، فيجب أن تكون أنفسهم راضية تمامًا بمن سيؤمر عليهم، حتى يسمعوا له ويطيعوا.
فوفقه الله لاختيار عمرو بن العاص ، وهو من أشراف العرب، وحكمائهم، ومن أفضل المقاتلين في الجاهلية والإسلام، أسلم عام 7هـ، بعد فتح خيبر، لم يمض على إسلامه أكثر من 6 سنوات، ولكن حسُنَ إسلامه، حتى إن رسول الله أَمَّره على غزوة ذات السلاسل، وكان في جيشه –آنذاك- أبو عبيدة .
وكان رسول الله قد بعثه جابيًا لصدقات المسلمين من قبائل قضاعة شمال الجزيرة العربية قبل وفاته، واستدعاه أبو بكر في حروب الرِّدَّة، وأمره على الجيش الخامس لمقاتلة مرتدي قضاعة، ولم يحدث قتال، فأعاده بعد الحرب إلى جمع الصدقات منهم.
فأرسل الصديق خطابًا له يطلب منه المجيء لكي يقود الجيوش الإسلامية الخارجة من مكة، فقال له: "إني كنت قد رددتك إلى العمل الذي كان رسول الله ولاَّكه مرة، وقد أحببت -أبا عبد الله- أن أفرغك لما هو خير لك في حياتك ومعادك، إلا أن يكون الذي أنت فيه أحب إليك", نلحظ في هذا الخطاب التأدب مع رسول الله ، في هذا الخطاب يقول أن رسول الله كان قد ولاه هذا الأمر، فهو يستحيي أن يعزله منه، ويوليه في أمر آخر -حتى وإن كان هذا الأمر أفضل منه- دون استئذانه، مع أن هذا الأمر من رسول الله ليس أمرًا تشريعيًّا، ولكنه أمر يتغير بتغير الأحوال، واختلاف الأمراء، لكن الصديق في أدب مع رسول الله، يستأذن عمْرًا في أن يستجيب لطلبه، ويخاطبه بكنيته (أبو عبد الله) فيناديه بأحب الأسماء إليه، ويقول له: (إلا أن يكون ما أنت فيه أحب إليك)..

وهذا من ذكاء الصديق ، وهو يعلم أنه بهذه المقولة، من الصعب جدًّا على عمرو أن يرفض طلبه، وهذا ما حدث من ابن العاص ، إذ سَرْعَان ما اختار الجهاد في سبيل الله، وأرسل للصديق يقول له: "إني سهم من سهام الإسلام، وإنك بعد الله الرامي بها والجامع لها، فانظر أشدها وأخشاها وأفضلها فارم به شيئًا إن جاءك من ناحية من النواحي", وجاء إلى المدينة في جيش من قضاعة، على الرغم من أن الصديق لم يطلب منه ذلك، إلا أنه شعر أن من مسئولياته الدعوة إلى الجهاد في سبيل الله..

(في غزوة ذات السلاسل كان عمرو قد أُمِّرَ على المسلمين، وعندما وصل إلى ذات السلاسل وجد أن عدد المشركين في ذلك الوقت كبير، فطلب المدد من رسول الله ، فأرسل له الرسول مع أبي عبيدة مددًا، وقال له إذا أتيت عمرو بن العاص فلا تختلفا، ولكنه لم يحدد له من الذي سيقود الجيش، فلما جاءه أبو عبيدة، قال له عمرو: جئتني مددًا، ولم يجعله أمير الجيوش، فلم يكن من أبي عبيدة إلا أن قال له: أمرني رسول الله ألا نختلف، ولئن عصيتني لأطيعنك، ودخل تحت إمرة عمرو في تلك الغزوة).

وهنا لا شك أن الصديق يذكر ذلك الموقف، وكذلك عمرًا، وأبو عبيدة هو أمير الجيوش في الشام، فمن الممكن أن يتكرر الموقف مرة أخرى، يقول أبو بكر: يا عمرو؛ هؤلاء أشراف قومك يخرجون مجاهدين في سبيل الله، بائعين أنفسهم لله، فاخرج فعَسْكِرْ حتى أندب الناس معك، فقال عمرو: يا خليفة رسول الله ألستُ أنا الوالي على الناس؟ قال: بلى، أنت الوالي على من أبعثه معك من هاهنا؛ فقال: بل على من أُقْدِمُ عليه من المسلمين؛ فقال أبو بكر: لا، ولكن أحد الأمراء فإن جمعتكم حرب فأبو عبيدة أميركم؛ فسكت عمرو, وكلنا نعلم منزلة أبي عبيدة في الإسلام، وعند أبي بكر..
(ولكن لماذا ولىَّ أبو بكر أبا عبيدة على الجيوش الإسلامية الأربعة، ولا يولي عمرًا، مع أن عمرًا أحكم في القتال من أبي عبيدة وأقدر وأعلم بالحرب؟ فأبو عبيدة من المقاتلين المهرة، ولكن حكمة ودراية ابن العاص تفوقه، ولا شك!).


المصدر :: قصة إسلام ::
رد مع اقتباس
اعلانات
 
  رقم المشاركة : ( 2 )  
قديم 2012-09-28
 
::مشرفة سابقا ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  قلم حبر غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 14438
تاريخ التسجيل : Apr 2012
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة : بلــ ـالمحبّـةه ــد
عدد المشاركات : 7,247 [+]
عدد النقاط : 2100
قوة الترشيح : قلم حبر has a reputation beyond reputeقلم حبر has a reputation beyond reputeقلم حبر has a reputation beyond reputeقلم حبر has a reputation beyond reputeقلم حبر has a reputation beyond reputeقلم حبر has a reputation beyond reputeقلم حبر has a reputation beyond reputeقلم حبر has a reputation beyond reputeقلم حبر has a reputation beyond reputeقلم حبر has a reputation beyond reputeقلم حبر has a reputation beyond repute
افتراضي رد: خروج جيش عمرو بن العاص إلى الشام

باركـ الله فيكـ و جزاكـ كل خير

جعلها الله في ميزان حسناتكـ

شكرا لكـ
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 3 )  
قديم 2013-02-14
 
:: أبـو قصي ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Pam Samir غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Oct 2008
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 17,273 [+]
عدد النقاط : 892
قوة الترشيح : Pam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to behold
افتراضي رد: خروج جيش عمرو بن العاص إلى الشام

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ربي يجزيك خير
رد مع اقتباس

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

خروج جيش عمرو بن العاص إلى الشام



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 07:20 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب