منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > أقسام الشريعة الإسلامية > منتدى الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم > ركن مغازي الحبيب صلى الله عليه و سلم > ركن السيرة النبوية الطاهرة الزكية

ركن السيرة النبوية الطاهرة الزكية على صاحبها أفضل الصلاة وأتم التسليم

وقفات مع أحداث الاستهزاء ....

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وقفات قبل شهر الخير Emir Abdelkader منتدى الدين الاسلامي الحنيف 9 2016-05-27 12:28 AM
وقفات ذهبية abou khaled منتدى الدين الاسلامي الحنيف 7 2012-02-03 04:21 PM
وقفات ومسائل حول يوم عرفة .... أم الشهداء منتدى الدين الاسلامي الحنيف 3 2011-11-07 08:12 PM
الاستهزاء و المستهزئين ايمن جابر أحمد منتدى الدين الاسلامي الحنيف 6 2011-03-10 11:19 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2012-09-28
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  3algeria غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Oct 2008
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : شباب الجزائر
عدد المشاركات : 1,316 [+]
عدد النقاط : 652
قوة الترشيح : 3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold3algeria is a splendid one to behold
افتراضي وقفات مع أحداث الاستهزاء ....

بسم الله الرحمن الرحيم

وقفات مع أحداث الإستهزاء بالنبي صلى الله عليه و سلم


الخطبة الأولى:

الحمد لله الذي أثنى على عبده ورسوله محمّد في غير موضع من محكم كتابه، وامتدحه بجميل خلقه وكريم آدابه، أحمد ربي وأشكره، وأتوب إليه واستغفره، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، هو ربّنا الرحمن آمنّا به، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمداً عبد الله ورسوله أنزل عليه الذكر وحفظه على مرّ الدهر وتعاقب أحقابه، صلى الله وسلم وبارك عليه، وعلى الطيبين الطاهرين آله، وعلى الأبرار المكرمين أصحابه، والتابعين ومن تبعهم بإحسان ما طلعت شمس نهار وأضاء كوكبُ شهابه.
أما بعد: اتقوا الله في أقوالكم وأعمالكم تكونوا من المفلحين لا زالت أحداث الإساءة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ورود أفعالها متوالية ولذلك نقف معها بعض الوقفات.
أيها المسلمون:




الوقفة الأولى:
إنَّ من المتقرر أن رسول الله محمداً خاتم الأنبياء وأفضل الرسل وأزكى البشر، وأنَّ حرمته أعظم الحرمات، وأنَّ محبته دين وانتقاصه كفر، ويدل على ذلك الوعيد الشديد الذي جاء فيه هذه الآية (إنَّ الذين يُؤذونَ اللَّهَ ورسولَهُ لعنهم الله في الدنيا والآخرة وأعدَّ لهم عذاباً مهينا) (الأحزاب: 57).
ومن أعظم الأذى الاستهزاء به والسخريّة منه وتنقُّصه بأيِّ أسلوبٍ وأيّ طريقة.
إنَّ سيرة رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم أصحُّ سيرة لتاريخ نبي مرسل، سيرة واضحة مدقّقة محققة في جميع أطوارها ومراحلها، قال عنها كاتب من غير المسلمين: (محمد هو النبي الوحيد الذي وُلد تحت ضوء الشمس)، إشارة من هذا الكاتب إلى دقّة سيرته عليه الصلاة والسلام وصحّتها وتوازنها.
يُقال ذلك ويثار. عباد الله. والمسلمون يعيشون اليوم هذه الحملة المسعورة الموجهة نحو دينهم ونبيهم محمد صلى الله عليه وآله وسلم، حملة ظالمة آثمة هي امتداد لحملات من التشويه والنيل والجور التي طالت رسالة الإسلام ونبي الإسلام. وصدق رسول الله إذ قال: (سيأتي على الناس سنوات خداعات يصدق فيها الكاذب ويكذب فيها الصادق ويؤتمن فيها الخائن ويخون فيها الأمين...)(1)(صحيح الجامع: 3650).




الوقفة الثانية:
لقد بدأت هذه العداوة للرسول صلى الله عليه وسلم بالظهور علانية من قِبَلِ مَنْ عندهم علم من الكتاب من اليهود الذي فيه البشارة بنبي آخر الزمان، الذين واجهوه بالحسد والبغضاء لما اختاره الله وبعثه بالهدى ودين الحق.
وفي سنوات بعثته الوضيئة تعرض النبي صلى الله عليه وسلم لأصناف من الناس يعادونه، ولصنوف من البلاء يلاقيها كلها بصبر وثبات، يوصف بالساحر والكاهن والكذاب والشاعر، ويستهزأ بأصحابه وأتباعه، وفي المدينة النبوية يقال له السخريات، وفي الحروب يشج وجهه، وتكسر رباعيته، ويمثل بعمه، وهو ساكت لا يتأفف، ولما علم الكفار وأهل النفاق منزلة أم المؤمنين عائشة لديه بين سائر نسائه. صلى الله عليه وسلم. لم يتركوه إلا وخاضوا في عرضها بعدما كانوا يرمونه بالألقاب البذيئة، بل يدعو لهم صلى الله عليه وسلم بعد أن طلب منه ملك الجبال أن يطبق عليهم الأخشبين فقال: (بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم مــن يعبد الله ولا يشرك به شيئاً، ثم مات عليه الصلاة والسلام متأثراً بطعام صنعته يهودية من يهود المدينة)(2).
ثم تحصل فتنة الردة بعد وفاته، ويظهر أدعياء النبوة كفئة حاسدة للنبي على مكانته، وتستمر صور العداء في تواصل تذكية روح الشر وعدم الرضى التي قال الله عنها: (وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ) (البقرة: 120).
إنّهم يعلمون ونعلم، ويرون ونرى. إنَّ الذي يدخلون في دين الإسلام في ازدياد وتنامٍ على الرّغم من كل الظروف والمتغيرات والأحداث والمقاومات، بل والتهديد والتشويه للإسلام وأهله ونبيه وقرآنه في تعدد وتبادل للأدوار بين أعداء الإسلام والمسلمين، وتشكيك في بعض شعائر الإسلام، كالتعدد والطلاق والحدود والجهاد، وتعددت صور الحرب والعداء على الإسلام ونبيه وكتابه وأهله. قال تعالى: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُوراً وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ) (الأنعام: 112).



أيها المسلمون:
هذه نماذج مجملة وغيض من فيض للسخرية والاستهزاء الذي تعرض له رسول الله (ص).
وإن من صور العداء والنكير على الإسلام وأهله ذلك الدور المشين الذي يتبوأ به منافقوا كل زمان ومكان.

الوقفة الثالثة:


الوقفة الرابعة:
إن ما رأيناه وما سمعناه من تفاعل المسلمين في كل مكان وبخاصة من بعض الحكومات سياسياً، وكذا موقف كثير من رجال الأعمال اقتصادياً فضلاً عن المقالات والكتابات علمياً، وموقف الشعوب المسلمة، النفوس المؤمنة ويحدد فيها ضرورة الوحدة بين المسلمين، وأن لا عز للمسلمين إلا بهذه الوحدة، وبهذه الوحدة يعرف القاصي والداني أهمية الوحدة للمسلمين وأثرها في الواقع العالمي.


إن مما يؤكده تلاحق هذه الأحداث وسوء هذه الحملات المسعـورة، أن هناك اتجاهاً عالمياً مقصوداً يهدف إلى تصعيد الكراهية والعداء للإسلام والمسلمين بكل الوسائل، والإصرار على تحويل موضوع الكراهية والحقد ضد الإسلام إلى ثقافة رابحة في ذهن كل غربي، من خلال المنتجات الإعلامية التي يتم تعليبها في صورة (أفلام ومسلسلات وبرامج إذاعية ورسوم كاريكاتيرية ولوحات فنية) ومنتجات ثقافية في صورة (مقالات وكتب ودراسات وقصص وروايات ونصوص مدرسية ومناهج تعليمية وكتابات ساقطة)، كلها تعمل على تشويه صورة العرب والمسلمين في عيون الرأي العام الغربي، وكلها تعمل على تعمية بصيرة الغرب وتجهيله عن الإطلاع بوضوح على الإسلام وحضارة العرب والمسلمين، وكلها تصر جاهدة على استمرار تفريخ صورة الكراهية ضد الإسلام والمسلمين، وتصر على قذف منتجاتها الإعلامية والثقافية في سوق الغرب على هيئة قنابل حارقة تنفجر بصورة هستيرية في المخ الغربي لترسخ في داخله صورة هذا العداء من خلال تصوير أن الإسلام دين الإرهاب والعنف.
اللهم أبطل كيد الكافرين، وأعز الإسلام وانصر المسلمين.
أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم.



الخطبة الثانية:
إنَّ الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضلَّ له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، اللهم صلّ وسلم على عبدك ورسولك محمد، وعلى آله وأصحابه وأتباعه بإحسان.
عباد الله:

الوقفة الخامسة:
إن محبة الرسول- صلى الله عليه وسلم- عقيدة راسخة في قلوب المؤمنين، ثمرتها الاقتداء والبذل والعطاء والتضحية والجهاد في سبيل نصرة دينه وإعلاء لوائه وحماية سنته، وهذا الحبُّ العميق الدقيق ليس حباً إدعائياً، ولا عاطفة مجردة، ولكنه حب برهانه الاتباع والطاعة والانقياد والاستسلام، وأيّ فصل بين الحب والاتباع فهو انحراف في الفهم وانحراف في المنهج. الحب الصادق يقود إلى الاتباع، والاتباع الصحيح يذكي مشاعر الحب. وقد سبق تفصيل ذلك في الخطبة السابقة، لكن هذه الأحداث تملي علينا تعميق الإتباع والإقتداء.


الوقفة السادسة:
إن من الحقيقة التي نؤمن بها أن الهجوم على الإسلام ونبيّ الإسلام لا يزيد الدين وأهله إلا صلابة وثباتاً وانتشاراً وظهوراً، وفي كتاب ربنا: (هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيداً) (الفتح: 28).
على أهل الإسلام أن يتحلّوا باليقظة والوعي لما يتعرّض له الإسلام والمسلمون من تهديدات ومخاطر، وأن لا يستجيبوا لاستفزازات المتعصبين، ولتكن مواقفهم محسوبة، مع حُسن تقدير للعواقب، كما يجب التآزر والتعاون في التصدي لهذه الحملات المغرضة الجائرة، وأن يبذلوا كل جهدٍ ممكن وإمكانات متوفرة من أجل دحض هذه الافتراءات وكشف زيفها وكذبها.
اللهم اكفنا شر الأشرار، واجعلنا من أنصار سيد الأبرار.


الوقفة السابعة:
أن هذه الحملات لا تعني أن نغير ديننا إلى دين سباب وشتائم بل ديننا دين العدل والإنصاف ولذا يجب على المسلمين أن يبينوا دينهم كما أنزل على محمد، كما ندعو كل منصف وكل طالب للحقيقة أن يقرأ ديننا من مصادره، وأن يطّلع على سيرة نبينا محمد- صلى الله عليه وسلم-، فهي مدوّنة محفوظة تدويناً وتوثيقاً، لا يدانيه توثيق، ولا يقاربه تحقيق. وليعلم طالب الحقيقة ومبتغي الإنصاف أنّ المسلمين يكفيهم فخراً وشرفاً أن دينهم يحرّم كل انتقاص أو تكذيب لأيّ نبي من أنبياء الله، ويأمر باتباع ما جاؤوا به، (شَرَعَ لَكُمْ مِنْ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحاً وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ) (الشورى: 13).
بل لقد نُهي المسلمون عن التعرض لأديان المشركين حفاظاً على الحق وحماية لجناب الله عزّ شأنه، ففي محكم التنزيل: (ولاَ تسُبُّوا الَّذين يدعون من دون الله فيسُبُّوا الله عدْواً بغير علم كذلك زينَّا لكل أمة عملهم) (الأنعام: 108).
إنَّ المسلمين يحترمون جميع رسل الله، ويوقّرون كلَّ أنبياء الله، عليهم جميعاً أفضل الصلاة والسلام: (ءامَنَ الرَّسولُ بما أُنزلَ إليهِ من ربِّهِ والمؤمنون كُلٌّ ءامنَ بالله وملائكته وكُتُبه ورُسُلِهِ لا نُفرّق بين أحدٍ من رسله وقالوا سمعنا وأطعنا غُفرانك ربَّنا وإليكَ المصير) (البقرة: 285).


الوقفة الثامنة:
إننا- معاشر المسلمين- نعتقد اعتقادا جازماً أن الله سبحانه سيحمي سُمعة رسوله محمد عليه الصلاة والسلام، ويصرف عنه أذى الناس وشتمهم بكل طريق، حتى في اللفظ.
ففي البخاري ومسند أحمد عن أبي هريرة قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم-: (ألا ترون كيف يصرف الله عني شتم قريش ولعنَهم، يشتمـــون مُذمَّماً، ويلعنون مُذمَّماً، وأنا محمد)(3).
فنزَّه الله اسمه ونعْتَه عن الأذى، وصرف ذلك إلى من هو مُذمَّم، وإن كان المؤذي إنما قصد عينه".
قال تعالى: (إنَّا كفيناك المستهزئين) (الحجر: 95)، وقد سبق ذكر أقوال أهل العلم في ذلك في سياق الخطبة السابقة.


الوقفة التاسعة:
إن هذه السخرية والاستخفاف لهي سبب من أسباب النصر، إذ جعلت أمة الإسلام تستيقظ وتتلاحم وتتآزر، وتعرف حقيقة العدو، وكيف يتربص بها وبدينها وقيمها، وستجعل فاصلاً واضحاً بين المسلم الحق وبين المتلبس بالإسلام، والإسلام منه بريء. فالمسلم الحق سيجد نفسه مضطراً للدفاع عن نبيه ورسوله، سيلتحم مع إخوانه في تغيير هذا المنكسر، وردع فاعله بكل وسائل الردع المتاحة له. المسلم الحق سيجهز نفسه للوقوف ضد من حارب الله ورسوله، سيبذل كل غال ونفيس في نصرة الإسلام والذود عن رسول الهدى والرحمة. والمتلبس بلباس الإسلام سيخنس خنوس الشيطان، سيجد سبيلاً إلى الصمت والرضا بهذا المنكر، وما قصه إسلام حمزة بن عبد المطلب بسبب استخفاف أبي جهل برسول الله صلى الله عليه وسلم عن هذا ببعيد.
ولذا على كل فرد أن يعمل ما باستطاعته سواء لهذا الحدث أو غيره.


الوقفة العاشرة:
إن هذه الأحــداث وردودها التي عمت، ستثير فضول الكثيرين من أهل الغرب لمعرفة حقيقة هذا الرسول العالمي- عليه الصلاة والسلام- ولهذا
السبب سوف يُهرع الكثير منهم للقراءة عن شخصيته... والأخذ بزمام المبادرة بنشر سيرته الصافية السالمة من التحريف والتشويه أمر يفرضه الدين ويتطلبه الواقع، فالذب عنه فريضة.. قال تعالى: (فالَّذين آمنوا به وعزَّروه ونصروه واتَّبعوا النُّور الذي أُنزل معه أُولئكَ هم المُفلحون)(الأعراف: 157)، فعلق الفلاح بالنصرة، فمـن لم ينصره فليس من المفلحين.
قال الشيخ محمد ابن عثيمين- رحمه الله-: (ومن حقوق النبي صلى الله عليه وسلم الدفاع عن شريعته وهديه بما يستطيع الإنسان من قوة بحسب ما تتطلبه الحال من السلاح، فإذا كان العدو يهاجم بالحجج والشبه فمدافعته بالعلم ودحض حججه وشبهه وبيان فسادها، وإن كان يهاجم بالسلاح والمدافع فمدافعته بمثل ذلك.
ولا يمكن لأي مؤمن أن يسمع من يهاجم شريعة النبي صلى الله عليه وسلم أو شخصه الكريم ويسكت على ذلك مع قدرته على الدفاع).
وإن ما سمعناه من توجه ولاة أمر هذا البلاد- أيدهم الله- لإنشاء مُجمَّع متخصص لخدمة السنة والسيرة النبوية على غرار مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف لسبق يذكر ويحمد...(وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ)(يوسف: 21).
ومن هنا عباد الله علينا دراسة سيرة نبينا صلى الله عليه وسلم وقراءتها والاستفادة منها وتعليمها لأبنائنا وبناتنا وكل فرد منا.

أيها المسلمون:
اعملوا على كلّ ما تكون به العناية بحقوق نبيّكم عليكم، وفي الطليعة من ذلك الاستمساكُ بسنته، والاهتداءُ بهديه، والتخلُّق بأخلاقه، والتحلّي بشمائله، والذود عن كلِّ ذلك بحكمة وعلم وروية وإخلاص.


عباد الله:
إنّ الله تعالى قد أمركم بالصلاة والسلام على خاتم النبيين وإمام المتقين
ورحمة الله للعالمين، فقال سبحانه في الكتاب المبين: (إنَّ اللَّه وملائكته يُصلُّون على النَّبي يا أيُّها الذين آمنوا صلُّوا عليه وسلّمُوا تسليما) (الأحزاب: 56).


المصدر : شبكة السنة النبوية و علومها




(1) أخرجه ابن ماجه في سننه برقم (4036) عن أبي هريرة رضي الله عنه، في الفتن، باب شدة الزمان.

(2) أخرجه البخاري في بدء الخلق، باب ذكر الملائكة، برقم (2992) ومسلم في الجهاد والسير، باب ما لقي النبي صلى الله عليه وسلم من أذى المشركين برقم (3352) عن عائشة رضي الله عنها.

(3) أخرجه البخاري في كتاب المناقب، باب ما جاء في أسماء رسول الله صلى الله عليه وسلم برقم (3269) عن أبي هريرة رضي الله عنه. وأخرجه أحمد في مسنده برقم (7029) من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.



رد مع اقتباس
اعلانات
 
  رقم المشاركة : ( 2 )  
قديم 2012-09-29
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  المشتاق إلى الجنة غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 9338
تاريخ التسجيل : Dec 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : عين البيضاء
عدد المشاركات : 4,227 [+]
عدد النقاط : 954
قوة الترشيح : المشتاق إلى الجنة is a splendid one to beholdالمشتاق إلى الجنة is a splendid one to beholdالمشتاق إلى الجنة is a splendid one to beholdالمشتاق إلى الجنة is a splendid one to beholdالمشتاق إلى الجنة is a splendid one to beholdالمشتاق إلى الجنة is a splendid one to beholdالمشتاق إلى الجنة is a splendid one to beholdالمشتاق إلى الجنة is a splendid one to behold
افتراضي رد: وقفات مع أحداث الاستهزاء ....

اللهم صلي وسلم وبارك عليه

جزاك الله الفردوس الأعلى أخي
رد مع اقتباس

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

وقفات مع أحداث الاستهزاء ....



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 08:47 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب