منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > أقسام الشريعة الإسلامية > منتدى الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم

منتدى الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم قال تعالى ( وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين )

محبة الرسول صلى الله عليه وسلم.

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صراحة الرسول صلى الله عليه وسلم Emir Abdelkader منتدى الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم 10 2012-09-21 10:57 PM
صلو على الرسول صلى الله عليه وسلم semsouma منتدى الدين الاسلامي الحنيف 1 2012-02-08 03:54 PM
مالذي ابكى الرسول صلى الله عليه وسلم حتى سقط مغشيآ عليه ؟ Marwa Samy منتدى الدين الاسلامي الحنيف 4 2011-05-12 12:12 AM
هل هكذا هم أهل القرآن ؟؟ وأين نحن من الرسول صلي الله عليه وسلم والصحابة رضوان الله smiley daily منتدى القران الكريم وعلومه 1 2010-08-12 07:35 PM
حقيقة محبة النبي صلى الله عليه وسلم نرمين18 منتدى الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم 1 2009-12-10 11:44 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2012-09-28
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  احمد عبد السلام غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 15537
تاريخ التسجيل : Sep 2012
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 118 [+]
عدد النقاط : 251
قوة الترشيح : احمد عبد السلام محترفاحمد عبد السلام محترفاحمد عبد السلام محترف
B11 محبة الرسول صلى الله عليه وسلم.

درس الجمعة لهذا اليوم.
(27/09/2012)



بداية تعريف المحبة: لغة: تطلق على حفظ المودة.
اصطلاحاً: هي رمز لتعلق القلوب وميلها إلى ما ترضاه.
أو: ميل القلب فطرة وأدركاً ومعرفة ما يوافقه يستحسنه.
أولاً: محبة الله عز وجل وهدي السلف.


الأدلة: (يا أيها الذين آمنوا من يرتد منكم عن دينه فسوف يأت الله بقوم يحبهم ويحبونه.)
(إن الله يحب التوابين. إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفاً كأنهم بنيان مرصوص.)
(ومن الناس من يتخذ من دون الله أنداداً يحبونهم كحب الله). (قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله.)
روى البخاري ومسلم عن أنس: أن رجلاً سأل النبي: متى الساعة؟ قال: ((وما أعددت لها))
قال: ما أعددت لها من كثير صلاة ولا صوم، ولكني أحب الله ورسوله قال: ((أنت مع من أحببت)).


ثانياً: محبة الرسول
مفهومها: أن يميل قلب المسلم إلى رسول الله ميلاً يتجلى فيه إيثاره على كل محبوب لأسباب موجبة لمحبته عقلاً وشرعاً.

ثالثاً: الصلة بين محبة الرسول ومحبة الله:
قال ابن تيمية: (الرسول إنما يحب لأجل الله، ويطاع لأجل الله، ويتبع لأجل الله).
قال تعالى: (قل إن كان آباؤكم وأبناؤكم وإخوانكم وأزواجكم وعشيرتكم وأموال اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها
ومساكن ترضونها أحب إليكم من الله ورسوله وجهاد في سبيله فتربصوا حتى يأتي الله بأمره
)
وروى البخاري ومسلم عن أنس مرفوعاً: ((ثلاث من كن فيه وجد بهن حلاوة الإيمان: أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما..)).

رابعاً: حكم محبة الرسول:
(قل إن كان آباؤكم وأبناؤكم وإخوانكم وأزواجكم وعشيرتكم وأموال اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها
ومساكن ترضونها أحب إليكم من الله ورسوله وجهاد في سبيله فتربصوا حتى يأتي الله بأمره
.)
وفي حديث البخاري عن أبي هريرة مرفوعاً: ((فوالذي نفسي بيده لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين)).
وروى البخاري عن عبد الله بن هشام: كنا مع النبي وهو آخذ بيده عمر فقال عمر: يا رسول الله لأنت أحب إلي من كل شيء إلا من نفسي
فقال: ((لا والذي نفسي بيده حتى أكون أحب إليك من نفسك، قال عمر: فإنه الآن، لأنت أحب إلي من نفسي، فقال: الآن يا عمر)).

- يقدم أمر الرسول.
- حب النفس طبع وحب الآخرين اختيار.
- التفت عمر إلى هذا.
- امتحن عمر نفسه ووصل.

خامساً: أسباب ودواعي محبة الرسول:
أ‌- أن حبه تابع لحب الله عز وجل.
ب‌- أن الله تعالى اختاره وأحبه:
روى مسلم عن واثلة بن الأسقع مرفوعاً: ((إن الله اصطفى كنانة من ولد إسماعيل، واصطفى قريشاً من كنانة،
واصطفى من قريش بني هاشم، واصطفاني من بني هاشم))
.

وروى البخاري عن أبي هريرة مرفوعاً: ((إذ أن الله إذا أحب عبداً نادى جبريل أني أحب فلاناً فأحبه)).
ج- كمال رأفته ورحمته بأمته وحرصه على هدايتها:
لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم.
وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون.
وروى مسلم عن ابن عمرو: أن رسول الله تلا هذه الآية: رب إنهن أضللن كثيراً من الناس فمن تبعني فإنه مني ومن عصاني فإنك غفور رحيم.
وإن تعذبهم فإنهم عبادك وإن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم.
فرفع يديه وقال: ((اللهم أمتي أمتي وبكى، فقال الله يا جبريل: اذهب إلى محمد وربك أعلم فسله فأتاه جبريل فسأله،
فأخبره بما قال: وهو أعلم، فقال الله يا جبريل: اذهب إلى محمد فقال: إنا سنرضيك في أمتك ولا نسوءك))
.

وروى البخاري عن أبي هريرة مرفوعاً: ((لكل نبي دعوة مستجابة، فتعجل كل نبي دعوته، وإني اختبأت دعوتي شفاعة لأمتي يوم القيامة،
فهي شاملة إن شاء الله من مات من أمتي لا يشرك بالله شيئاً))
.

د- كمال نصحه للأمة.
لقد منّ الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولاً من أنفسهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة
وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين
كما أرسلنا فيكم رسولاً منكم يتلو عليكم آياتنا ويزكيكم ويعلمكم الكتاب والحكمة ويعلمكم ما لم تكونوا تعلمون.
هـ -ذو أخلاق عالية.وإنك لعلى خلق عظيم.

سادساً: مظاهر محبة الله لرسوله:
1- اختاره لمقام الرسالة: الله أعلم حيث يجعل رسالته.
يا أيها النبي إنا أرسلناك شاهداً ومبشراً ونذيراً.
2- أنزل عليه القرآن: لقد آتيناك سبعاً من المثاني والقرآن العظيم.
3- انشراح صدره: ألم نشرح لك صدرك.
4- الصلاة عليه: إن الله وملائكة يصلون على النبي.
5- تشريفه بالخلة.ففي حديث مسلم عن جندب مرفوعاً: ((إني أبرأ إلى الله أن يكون لي منكم خليل، فإن الله قد اتخذني خليلاً كما اتخذ إبراهيم خليلاً)).
6- رحمة للعالمين: وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين.
وروى مسلم عن أبي هريرة: قيل للرسول: أدع على المشركين قال: ((إني لم أبعث لعاناً، وإنما بعثت رحمة)).

سابعاً: مظاهر محبتنا للرسول :
1- طاعته: قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله.
فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجاً مما قضيت ويسلموا تسليماً.
فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم.
من أطاع الرسول فقد أطاع الله ومن تولى فما أرسلناك عليهم حفيظاً.
وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمراً أن يكون لهم الخيرة من أمرهم.
2- تعظيم النبي وتوقيره:
كان محمد بن المنكدر إذا ذكره بكى حتى يرحمه الجالسون.
وكان ابن مهدي إذا قرأ حديث النبي أمر الحاضرين بالسكوت
(
لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي ولا تجهروا له بالقول كجهر بعضكم لبعض أن تحبط أعمالكم وأنتم لا تشعرون.)

ثامناً: الناس في تعظيم الرسول:
1- جفاء وتفريط: روى البخاري عن أبو سعيد الخدري قال: بينما نحن عند رسول الله وهو يقسم قسماً أتاه ذو الخويصرة
وهو رجل من بني تميم فقال يا رسول الله: اعدل ، فقال:(( ويلك ومن يعدل إذا لم اعدل قد خبت وخسرت إن لم أكن أعدل.
فقال عمر: يا رسول الله ائذن لي فيه فاضرب عنقه، فقال: دعه فإن له أصحاب يحقر أحدكم صلاته مع صلاتهم، وصيامه ومع صيامهم،
يقرءون القرآن لا يجاوز تراقيهم يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية))
.

قال المعري:
لولا انقطاع الوحي بعد محمد قلنا محمد عن أبيه بديل
هو مثله في الفضل إلا أنه لم يأته برسـال جبريل
2- الغلو ورفعه فوق مرتبه:
ولعلاجه:
1-يجب أن يفرق بين حق الله وحق الرسول.
2-الفرق بين التعظيم المشروع والممنوع:
المشروع: اللائق به، وأساسه الاتباع والاقتداء.
الممنوع: تعظيم بما لا يليق.
روى أحمد عن أنس: أن رجلاً قال: يا محمد، يا سيدنا، وابن سيدنا، وخيرنا وابن خيرنا فقال:
((عليكم بقولكم ولا يستهوينكم الشيطان، أنا محمد بن عبد الله، عبد الله ورسوله، والله ما أحب أن ترفعوني فوق منزلتي التي أنزلني الله عز وجل))
.

وروى البخاري عن ابن عمر مرفوعاً: ((لا تطروني كما أطرت النصارى عيسى بن مريم، فإنما أنا عبد فقولوا: عبد الله ورسوله)).
وروى أحمد عن ابن عباس: أن رجلاً قال للنبي: ما شاء الله وشئت، فقال له: ((أجعلتني واللهَ عدلاً، بل ما شاء الله وحده)).
3- تذكره وتمنى رؤيته:
وروى مسلم عن أبي هريرة مرفوعاً: ((من أشد أمتي لي حباً ناس يكونون بعدي يود أحدهم لو رآني بأهله وماله)).
وروى أحمد عن أنس بن مالك قال : قال : ((يقدم عليكم غداً أقوام هم أرق قلوباً للإسلام منكم))
قال : فقدم الأشعريون فيهم أبو موسى الأشعري، فلما دنو من المدينة جعلوا يرتجزون يقولون:

غداً نلقى الأحبة محمداً وحزبه
فلما أن قدموا تصافحوا فكانوا هم أول من أحدث المصافحة.
وهذا بلال وهو يحتضر نادته امرأته: واويلاه وهو يقول: وفرحاه!!غدا نلقى الأحبة ، محمداً وصحبه.
4- محبة قرابته وآل بيته وأزواجه:
وروى مسلم عن زيد بن أرقم مرفوعاً: ((ألا أيها الناس فإنما أنا بشر يوشك أن يأتي رسول ربي فأجيب،
وأنا تارك فيكم ثقلين: أولهما كتاب الله فيه الهدى والنور، فخذوا بكتاب الله، ثم قال: وأهل بيتي اذكركم الله في أهل بيتي))
.

5- محبة سنته والداعين إليها:
والذين جاءوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان.
تاسعاً: آثار محبة الرسول:
1- تتربى فيه صفة المحبة الصادقة للرسول.
2- أن يكون متقرباً بالطاعات اقتداءً بحبيبه.
3- يكون معظماً للرسول وسنته مجانباً للبدع والخرافات.
4- يكون متخلقاً بأخلاقه.
5- يكون مستقيماً على شرع الله طائعاً.
6- يحب العلماء الداعين إلى السنة.
7- يتحمل الأذى في سبيل نصر دين الله وإعزازه.

أما عن أفعال النبي الأخلاقية.

نبدأ بخلق الإيثار: كان النبي يخرج لصلاه الفجر كل ليله و كانت المدينة شديدة البرودة فرأته امرأة من الأنصار
فصنعت للنبي عباءة ( جلباب ) من قطيفة وذهب إليه
وقالت : هذه لك يا رسول الله ففرح بها النبي ولبسها النبي وخرج فرءاة رجل من الأنصار
فقال : ما أجمل هذه العباءة أكسينيها يا رسول الله , فقال له النبي : نعم أكسك إياها وأعطاها النبي لهذا الرجل ,
- بعد غزوة حنين كان نصيب الرسول من الغنائم كثير جداً لدرجة
إن الأغنام كانت تملأ منطقة بين جبلين , فجاء رجل من الكفار و نظر إلى الغنائم
و قال : ما هذا ؟ ( يتعجب من كثرة الغنائم ) , فقال له رسول الله : أتعجبك ؟ فقال الرجل : نعم ,
فقال الرسول : هي لك , فقال له الرجل : يا محمد أتصدقنى ؟ , فقال له الرسول : أتعجبك ؟ فقال الرجل نعم,
فقال الرسول : إذاً خذها فهي لك , فأخذها الرجل و جرى مسرعاً لقومه يقول لهم : يا قوم : أسلموا , جئتكم من عند خير الناس , إن محمداً يعطى عطاء من لا يخشى الفقر أبداً.
خلق الوفاء : كان في مكة رجل أسمة أبو البخترى بن هشام و كان كافراً و لكنه قطع الصحيفة التي كانت تنص على مقاطقة بنى هاشم و نقض العهد بينهم
فقال الرسول للصحابة : من لقي منكم أبو البخترى بن هشام في المعركة فلا يقتله وفاء له بما فعل يوم الصحيفة .

شهامة الرسول : كان هناك أعرابي أخذ أبو جهل منه اموالة فذهب هذا الأعرابي لسادة قريش يطلب منهم أمواله من أبو جهل فرفضوا ,
ثم قالوا له أذهب إلى هذا الرجل فإنة صديق أبو جهل و سيأتى لك بمالك , ( و أشاروا على رسول الله إستهزاء به )

فذهب الرجل إلى النبي و قال : لي أموال عند أبى جهل و قد اشاروا على القوم أن أذهب إليك و أنت تأتى لي بأموالى ,
فقال الرسول : نعم أنا أتيك بها و ذهب الرسول معه إلى أبو جهل و قال له : أللرجل عندك أموال ؟
فقال أبو جهل : نعم , فقال له النبي
: أعطى الرجل مالة , فذهب أبو جهل مسرعاً خائفاً و جاء بالمال و أعطاة للرجل .

خلق الرحمة : جاء رجل إلى الرسول و هو يرتعد و خائف و كان أول مرة يقابل النبي ,
فقال له النبي : هون عليك فإنى لست بملك , إنما أنا عبد آكل كما يأكل العبد و أمشى كما يمشى العبد و إن امى كانت تأكل القضيب بمكة ( أقل الأكلات ) ,

- جاءت امرأة إلى الرسول و قالت له : يا رسول الله : لي حاجة في السوق أريد إن تأتى معي لتحضرها لي ,
فقال لها النبي : من أي طريق تحبي أن آتى معك يا امة الله ؟ فلا تختاري طريقاً إلا و ذهبت معك منة.
خلق الصدق : وقف النبي على جبل الصفا و قال : يا معشر قريش , أرءيتم إن قلت لكم أنه خلف هذا الجبل خيل تريد أن تغير عليكم أكنتم مصدقي
؟ قالوا نعم , ما جردنا عليك شيء من قبل فأنت الصادق الأمين , فقال لهم النبي : فإنى نذير لكم بين يدى عذاب شديد .
خلق الأمانة : كان هو أكثر أمين في مكة فكانوا يسمونه بالصادق الأمين و كان الكفار نفسهم يتركون عنده الأموال لأنهم يعلمون أنه أكثر أمين في مكة .
خلق العفو : عندما دخل النبي مكة وفتحها قال لأهلها
: ما تظنون أنى فاعل بكم ؟ قال خيراً أخ كريم وابن أخي كريم,
فقال النبي لهم
: أذهبوا فأنتم الطلقاء . شفاعة النبي : يأتي النبي يوم القيامة و يسجد تحت العرش و يحمد الله بمحامد لم يحمده بها إنسان من قبل
ويقول : يا رب أمتي يا رب أمتي , فيقول له الله تعالى , يا محمد ارفع رأسك واسأل تعط واشفع تشفع

======================
حشرني الله واياكم مع حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم

التعديل الأخير تم بواسطة نور التوحيد ; 2012-10-02 الساعة 09:00 PM
رد مع اقتباس
اعلانات
 
  رقم المشاركة : ( 2 )  
قديم 2012-09-28
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  المشتاق إلى الجنة غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 9338
تاريخ التسجيل : Dec 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : عين البيضاء
عدد المشاركات : 4,227 [+]
عدد النقاط : 954
قوة الترشيح : المشتاق إلى الجنة is a splendid one to beholdالمشتاق إلى الجنة is a splendid one to beholdالمشتاق إلى الجنة is a splendid one to beholdالمشتاق إلى الجنة is a splendid one to beholdالمشتاق إلى الجنة is a splendid one to beholdالمشتاق إلى الجنة is a splendid one to beholdالمشتاق إلى الجنة is a splendid one to beholdالمشتاق إلى الجنة is a splendid one to behold
افتراضي رد: محبة الرسول صلى الله عليه وسلم.

(ومن الناس من يتخذ من دون الله أنداداً يحبونهم كحب الله. قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله.)

انبه للأيات جيدا ربي يجازيك كل خير
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 3 )  
قديم 2012-10-02
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  نور التوحيد غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 7936
تاريخ التسجيل : Jul 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة : فوق سحابة التفاؤل
عدد المشاركات : 4,095 [+]
عدد النقاط : 1403
قوة الترشيح : نور التوحيد has much to be proud ofنور التوحيد has much to be proud ofنور التوحيد has much to be proud ofنور التوحيد has much to be proud ofنور التوحيد has much to be proud ofنور التوحيد has much to be proud ofنور التوحيد has much to be proud ofنور التوحيد has much to be proud ofنور التوحيد has much to be proud ofنور التوحيد has much to be proud of
افتراضي رد: محبة الرسول صلى الله عليه وسلم.

السلام عليكم

بارك الله فيك أخي

وحبذا لو تضع آيات القرآن الكريم بين قوسين

حتى تميز عن باقي الكلام

جزاك الله الجنة

رد مع اقتباس

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

محبة الرسول صلى الله عليه وسلم.



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 10:32 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب