منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

"الهوية الموشومة"..

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بعد تحول السفن العملاقة لمدن سكنية... "ماجيلان" و"ذا أورفاليز".. بإمكانك العيش بمدن ع عربية حرة منتدى السياحة والسفر 6 2016-04-21 12:46 AM
"Chat" يحوّل كوهين "اليهودي" إلى يوسف "المسلم"!! سفيرة الجزائر ركن القصة والرواية 6 2015-08-02 12:42 AM
"محاربو الصحراء" يداوون كبرياءهم المجروح بـ "التسلية" مع "العقارب" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 1 2012-06-16 10:56 AM
هل ينسي الانسان من تسبب في جرحة """"""""للنقاش إبن الأوراس منتدى النقاش والحوار 18 2012-05-19 06:10 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2012-11-15
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,944 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool "الهوية الموشومة"..

"الهوية الموشومة".. تطالب بفتح الحدود بين المغرب والجزائر



أطلق مثقفون وناشطون من المغرب والجزائر مبادرة سموها "الهوية الموشومة" بهدف تحسيس الرأي العام العربي والدولي بالوضع الصعب الذي يعيشه مواطنو البلدين معا على الحدود، والمغلقة منذ أكثر ثمانية عشر سنة، وبالتالي التفكير في الخروج من هذه الحالة.
وطالبت المبادرة الجديدة، التي توصلت هسبريس بنسخة من بيانها التأسيسي، بإعادة فتح الحدود البرية بين المغرب والجزائر، وأيضا بأن لا تبقى منطقة المغرب العربي معزولة عن التحولات الإقليمية المهمة، خاصة في خضم ما عرفته دول الربيع العربي من تغيرات سياسية مهمة، ومع تصاعد حدة الصدام السياسي في منطقة شمالي مالي، وما تعرفه من تأثيرات أكيدة على دول المغرب العربي، خصوصا منها الجزائر والمغرب".
وفي ما يلي نص البيان التأسيسي للمبادرة التي تمثل أرضية عمل شبكة "الهوية الموشومة" الجزائرية ـ المغربية للحوار الثقافي، والمطالبة بفتح الحدود بين الجزائر والمغرب:
لما نفصل بين بلدين متجاورين فنحن نفصل بين طرفي تاريخ مشترك. الجغرافيا ليست فقط علامات ومعابر وحدود برية أو بحرية، بل هي أيضا جزء لا يتجزأ من الهوية الإنسانية. إقامة حاجز بين شعبين متآلفين، مترابطين عرقيا وسوسيولوجيا، هي محاولة لإحداث شقّ في ذاكرة واحدة، تمتد إلى مئات السّنين.
ثمانية عشر سنة مرت على غلق الحدود البرية، بين الجزائر المغرب، بقرار سياسي، لم يراعي كثيرا حتميات وخصائص المنطقة الحدودية، وليست تبدو، لحد الساعة، أية بوادر انفتاح أو تقارب، من شأنها أن تعجل قرار إعادة فتح الحدود، وترفع منطقي المنع والفصل المفروضين على الشعبين.
الجزائر والمغرب هما نقطتا تقاطع مستمر. علاقة تاريخية، جد عميقة، تجمع بينهما لا يمكن أن تمحى بقرار أحادي الجانب أو بقطيعة سنوات. علي الحمامي(1902-1949)، واحد من شهود المصير المشترك الذي يجمع البلدين. الرجل – أصيل أعالي جبال جرجرة، المولود في تيارت – وقف جنبا إلى جنب مع عبد الكريم الخطابي(1882-1963) في دفاعه عن كرامة الأرض ومن يعيش عليها. وشاء القدر أن يلقى الحمامي حتفه، في تحطم طائرة في باكستان، رفقة مغربي آخر هو بن عبود، ويترك وراءه واحدة من أهم الروايات المؤسسة للأدب المغاربي باللغة الفرنسية: إدريس(1946)، التي كتب توطئة لها عبد الكريم الخطابي نفسه.
يعتقد الناقد جون ديجو، أحد أهم دراسي الأدب المغاربي، أن الرواية المغربية سنوات الستينيات تقرأ باعتبارها تواصلا مع الرواية الجزائرية. محمد ديب، إدريس شرايبي، كاتب ياسين، محمد خير الدين، نبيل فارس، آسيا جبار، عبد الكبير الخطيبي، رشيد بوجدرة والطاهر بنجلون، كلهم كتاب من طينة واحدة، ومن حساسية مغاربية مشتركة. ومجلة «Souffles»(أنفاس)، التي تأسست عام 1966، بمبادرة من الشاعر عبد اللطيف اللعبي، شاهد على التلاقي الأدبي بين المغرب والجزائر. كما إن كتاب البلدين ساهموا، في الثلاثين سنة الماضية، في نقل أعمال بعضهم البعض، من الفرنسية إلى العربية، ومن العربية إلى الفرنسية.
في الموسيقى كما في الفن التشكيلي، في الراي كما في الرقص، المشترك بين المغرب والجزائر يتسع سنة بعد أخرى. الحدود الثقافية تتلاشى والشعبان يتلاقيان فيما بينهما أكثر فاكثر، على أمل أن يسقط آخر جدران القطيعة، المنتصب على الحدود البرية بينهما.
مصير الأخوة اللقاء. الحملات الاستعمارية، الفرنسية والاسبانية، لم تزد الشعبين، المغربي والجزائري، طيلة القرنين الماضيين، سوى تقاربا، وتطلعا نحو محو إرث الجغرافيا الكولونيالية.
مهما حاول البعض إبعاد الطرفين عن بعضهما، سيظل المغربي يستشهد ببطولات الأمير عبد القادر، ويسمع قصائد الملحون الوهراني، ويردد كلمات الشاب خالد، ويتذكر الجزائري من جهته، دائما ثورة الريف، ومساندة المغاربة لثورة التحرير (1954-1962) ويردد، من عناية إلى عين تموشنت، كلمات ناس الغيوان، ويحلم بلقاء جديد، وبهوية مغربية – جزائرية موحدة، لا هوية موشومة بالنزاعات السياسية .
نوفمبر، 2012
الموقعون:
سعيد خطيبي – صحافي جزائري
محسن العتيقي – صحافي مغربي
لحسن آكلي – جامعي، الجزائر
عبد الغني زغلول – فنان، المغرب






رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

"الهوية الموشومة"..



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 06:02 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب