منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > أقسام الشريعة الإسلامية > منتدى الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم > ركن مغازي الحبيب صلى الله عليه و سلم

ركن مغازي الحبيب صلى الله عليه و سلم لنتعرف على غزوات الحبيب المصطفى

غزوة الأبواء أو ودان‏‏

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
غزوة بني المُصطلق أو غزوة المريسيع DALINA ركن مغازي الحبيب صلى الله عليه و سلم 2 2013-02-14 07:47 PM
عشر نصائح حول تربية الأبناء Emir Abdelkader منتدى الأسرة العام 4 2012-10-21 08:10 PM
كلمات تدمر نفسية الأبناء abou khaled منتدى الدين الاسلامي الحنيف 3 2012-08-29 11:42 AM
وفاء الأبناء Emir Abdelkader منتدى عالم الصور والكاريكاتير 4 2012-03-08 09:21 PM
موسوعة غزوات الرسول صلى الله عليه وسلم -غزوة الأبواء نائلة منتدى الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم 1 2010-12-04 05:18 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2012-12-02
 
::مشرفة سابقا::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  DALINA غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 12196
تاريخ التسجيل : Sep 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة : TIARET
عدد المشاركات : 2,445 [+]
عدد النقاط : 1903
قوة الترشيح : DALINA has a brilliant futureDALINA has a brilliant futureDALINA has a brilliant futureDALINA has a brilliant futureDALINA has a brilliant futureDALINA has a brilliant futureDALINA has a brilliant futureDALINA has a brilliant futureDALINA has a brilliant futureDALINA has a brilliant futureDALINA has a brilliant future
B16 غزوة الأبواء أو ودان‏‏

غزوة الأبواء أو ودان‏‏
في ظلال السيوف


في صفر سنة 2 هـ، الموافق أغسطس سنة 623م، خرج رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فيها بنفسه في سبعين رجلاً من المهاجرين خاصة يعترض عيراً لقريش، حتى بلغ ودان، فلم يلق كيداً، واستخلف فيها على المدينة سعد بن عبادة -رضى الله عنه-‏.
وفي هذه الغزوة عقد معاهدة حلف مع عمرو بن مخشى الضمري، وكان سيد بنى ضمرة في زمانه، وهذا نص المعاهدة‏:‏ ‏(‏هذا كتاب من محمد رسول الله لبني ضمره، فإنهم آمنون على أموالهم وأنفسهم، وإن لهم النصر على من رامهم إلا أن يحاربوا دين الله، ما بل بحر صوفة وأن النبي إذا دعاهم لنصره أجابوه‏)‏‏.
وهذه أول غزوة غزاها رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وكانت غيبته خمس عشرة ليلة، وكان اللواء أبيض وحامله حمزة بن عبد المطلب‏. الرحيق المختوم صـ (219-220).‏

للمزيد راجع:
"ابن هشام" (2/233)، و"عيون الأثر في سيرة خير البشر" لابن سيد الناس (1/354)، و"السيرة النبوية في ضوء المصادر الأصلية" لمهدي رزق الله أحمد (330) و"سبل الهدى والرشاد في سيرة خير" العباد للصالحي (4/14)، و"زاد المعاد" لابن قيم الجوزية (3/164)، و"الرحيق المختوم" للمباركفوري (219-220).



غزوة بُواط

كانت هذه الغزوة في شهر ربيع الأول سنة 2هـ.
وقال أبو عمرو وابن حزم: في ربيع الآخر- في مائتين من المهاجرين، وحمل لواءَه- وكان أبيض- سعدُ بن أبي وقَّاص، واستخلف على المدينة- قال ابن سعد – سعدَ بن معاذ، وقال ابن هشام، وأبو عمرو: السَّائبَ بن عثمان بن مظعون، وتابعهما على ذلك في العيون والإشارة والمورد، يعترض عيراً لقريش، وكان فيها أُمية بن خَلَف ومائة رجلٍ من قريش وألفان وخمسمائه بعير، فبلغ بُواطاً، ولم يلق كيداً، فرجع إلى المدينة.

فائدة:
بُواط- بضم الموحَّدة وفتحها وتخفيف الواو وبالطاء المهملة-: جبل من جبال جُهينة من ناحية رَضْوى- بفتح الراء وسكون الضاد المعجمة – جبل بينبع، بينه وبين المدينة أربعة بُرُد. راجع: "سبل الهدى والرشاد"(4/15).
قال ابنُ إسحاق: ثم غَزَا رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - في شهر ربيع الأول يُريد قريشاً.
قال ابنُ هشام: واستعملَ على المدينة السائبَ بن عثمان بن مظعون.
قال ابنُ إسحاق: حتى بلغ بُواط، من ناحية رضوى، ثم رجع إلى المدينة ولم يلق كيداً، فلبث بها بقية شهر ربيع الآخر وبعض جُمادى الأولى.(1)

للمزيد راجع:
"سبل الهدى والرشاد في سيرة خير" العباد للصالحي (4/15)، و"زاد المعاد" لابن قيم الجوزية (3/165)، و"الرحيق المختوم" للمباركفوري (220)، و"ابن هشام" (2/240)، و"عيون الأثر في سيرة خير البشر" لابن سيد الناس (1/357).



الفوائد من غزوتي ودان وبواط

1. مشروعية المقابلة بالمثل، فاعتراض النبي -صلى الله عليه وسلم- لعير قريش التي أخذت أموال المسلمين وآذتهم ليس من باب الظلم وإنما هو من باب المقابلة بالمثل.

2. كسب المسلمون بعض القبائل المجاورة للمدينة وعقدوا معها معاهدات.

3. استخلاف الإمام الرجل الصالح العاقل على الرعية عند غيابه.


غزوة سفوان - وهي غزوة بدر الأولى-
قال ابن إسحاق : ولم يُقم رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - بالمدينة حين قدم من غزوة العشيرة إلا ليالي قلائل لا تبلغ العشر حتى أغار كرز بن جابر الفهري على سرح المدينة، فخرج رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - في طلبه واستعمل على المدينة زيد بن حارثة، فيما قال ابن هشام .
قال ابن إسحاق : حتى بلغ وادياً، يقال له سفوان، من ناحية بدر وفاته كرز بن جابر، فلم يدركه وهي غزوة بدر الأولى. ثم رجع رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - إلى المدينة، فأقام بها بقية جمادى الآخرة ورجبا وشعبان.(2)



للمزيد راجع:

"ابن هشام" (2/234)، و"عيون الأثر في سيرة خير البشر" لابن سيد الناس (1/358-359)، و"السيرة النبوية في ضوء المصادر الأصلية" لمهدي رزق الله أحمد (331) و"سبل الهدى والرشاد في سيرة خير العباد" للصالحي (4/16)، و"الرحيق المختوم" للمباركفوري (220).



الفوائد من غزوة سفوان (بدر الأولى)

1. حقد المشركين على تلك الدولة المسلمة الناشئة، ويتجلى ذلك من انتهاز أي فرصة للبطش والتنكيل بهم، ونهب ثرواتهم، وأخذ خيراتهم.

2. تأديب من تجرأ على المساس بممتلكات الدولة المسلمة.

3. يقظة القيادة المسلمة ومعرفتها بما يجري في دولتها.


غزوة العشيرة
غزوة ذي العشيرة- في جمادى الأول، وجمادى الآخرة سنة 2هـ الموافق نوفمبر وديسمبر سنة 623م ، خرج رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في خمسين ومائة ويقال: في مائتين، من المهاجرين، ولم يكره أحداً على الخروج، وخرجوا على ثلاثين بعيراً يعتقبونها، يعترضون عيراً لقريش ذاهبة إلى الشام، وقد جاء الخبر بفصولها من مكة، فيها أموال لقريش، فبلغ ذا العشيرة ، فوجد العير قد فاتته بأيام، وهذه هي العير التي خرج في طلبها حين رجعت من الشام فصارت سبباً لغزوة بدر الكبرى. وكان خروجه -صلى الله عليه وسلم- في أواخر جمادى الأولى ورجوعه في أوائل جمادى الآخرة على ما قاله ابن إسحاق.
وفي هذه الغزوة عقد رسول الله معاهدة عدم اعتداء مع بني مدلج وحلفائهم من بني ضمرة . واستخلف على المدينة في هذه الغزوة أبا سلمة بن عبد الأسد المخزومي، وكان اللواء في هذه الغزو أبيض وحامله حمزة بن عبد المطلب -رضي الله عنه -. راجع "الرحيق المختوم" 180).
قال ابنُ إسحاق : ثم غَزَا قريشاً، فاستعمل على المدينة أبا سلمة بن عبد الأسد- فيما قال ابن هشام-

الطريق إلى العشيرة:
قال ابن إسحاق : فسلك على نقب بني دينار،ثم على فيفاء الخبار فنزل تحت شجرة ببطحاء ابن أزهر يُقال لها: ذات الساق فصلَّى عندها. فثَمَّ مسجدُه - صلَّى الله عليه وسلَّم - وصُنع له عندها طعامٌ فأكل منه، وأكل الناسُ معه. فموضع أثافي البرمة معلوم هنالك، واستُقي له من ماءٍ به يُقال له "المشترب"، ثم ارتحل رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - فترك الخلائق بيسار وسلك شعبة يقال لها: شعبة عبد الله، وذلك اسمها اليوم، ثم صبَّ لليسار حتى هبط بليل، فنزل بمجتمعه ومجتمع الضبوعة، واستقى من بئر بالضبوعة، ثم سلك الفرش "فرش ملل"، حتى لقي الطريق بصحيرات اليمام، ثم اعتدل به الطريق حتى نزل العشيرة من بطن ينبع. فأقام بها جُمادى الأولى وليالي من جُمادى الآخرة، ودعا فيها بني مدلج وحلفاءَهم من بني ضمرة، ثم رجع إلى المدينة، ولم يلق كيداً .
قال ابنُ إسحاق: فحدثني يزيد بن محمد بن خيثم المحاربي، عن محمد بن كعب القرظي، عن محمد بن خيثم أبي يزيد عن عمار بن ياسر، قال: كنت أنا وعلي بن أبي طالب رفيقين في غزوة العشيرة فلمَّا نزلها رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم- وأقام بها؛ رأينا أناساً من بني مدلج يعملون في عينٍ لهم وفي نخل; فقال لي عليُّ بن أبي طالب: يا أبا اليقظان، هل لك في أن تأتي هؤلاءِ القوم فننظر كيف يعملون؟ قال: قلت: إنْ شئتَ، قال فجئناهم فنظرنا إلى عملهم ساعةً ثم غشينا النومُ . فانطلقت أنا وعلي حتى اضطجعنا في صور من النخل وفي دقعاء من التراب فنمنا، فوالله ما أهبنا(3) إلا رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - يحركنا برجله. وقد تتربنا من تلك الدقعاء التي نمنا فيها، فيومئذٍ قال رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - لعلي بن أبي طالب: (مالك يا أبا تُراب؟) لما يرى عليه من التراب، ثم قال: (ألا أحدثكما بأشقى الناس رجلين؟) قلنا: بلى يا رسول الله؛ قال: (أُحيمر ثمود الذي عقر الناقة، والذي يضربك يا عليُّ على هذه - ووضع يده على قرنه - حتى يبلَّ منها هذه. وأخذ بلحيته)(4)(5).
وقال ابن إسحاق : وقد حدثني بعض أهل العلم: أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إنما سمى علياً أبا تراب: أنه كان إذا عتب على فاطمة في شئ لم يكلمها، ولم يقل لها شيئاً تكرهه، إلا أنه يأخذ ترابا فيضعه على رأسه قال: فكان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إذا رأى عليه التراب عرف أنه عاتب على فاطمة، فيقول مالك: يا أبا تراب؟ فالله أعلم أي ذلك كان.راجع " سيرة ابن هشام" (2/243).

للمزيد راجع:
" سبل الهدى والرشاد في سيرة خير العباد" للصالحي (4/17)، و"الرحيق المختوم" للمباركفوري (221)، و"عيون الأثر في سيرة خير البشر" لابن سيد الناس (1/357)، و"السيرة النبوية في ضوء المصادر الأصلية" لمهدي رزق الله أحمد (332).



الفوائد من غزوة ذي العشيرة

1. انتهاز الفرص التي فيها خير للمسلمين.

2. جواز السيطرة على ممتلكات المحاربين وأخذها غنيمة ينتفع بها المسلمون.

3. لا يكون في هذا الكون إلا ما أراده الله - تعالى-.

4. حكمة النبي -صلى الله عليه وسلم- وحرصه على تأمين الدولة من الاعتداءات عليها، ويظهر هذا من خلال المعاهدات التي كان يعقدها مع تلك القبائل.



1 -سيرة ابن هشام (2/ 240)

2- -سيرة ابن هشام (2/ 243)

3 - أهبنا : أيقظنا

4 -أحمد في مسنده (4/263)، والحاكم في المستدرك (3/151) وقال: هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه بهذه الزيادة. والنسائي في السنن الكبرى (5/153).

5 - -سيرة ابن هشام (2/240-242)
رد مع اقتباس
اعلانات
 
  رقم المشاركة : ( 2 )  
قديم 2012-12-02
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,954 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي رد: غزوة الأبواء أو ودان‏‏

بارك الله فيك على الموضوع المفيد
و أنار دربك ان شاء الله

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 3 )  
قديم 2013-02-14
 
:: أبـو قصي ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Pam Samir غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Oct 2008
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 17,273 [+]
عدد النقاط : 892
قوة الترشيح : Pam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to behold
افتراضي رد: غزوة الأبواء أو ودان‏‏

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ربي يجزيك خير
رد مع اقتباس

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

غزوة الأبواء أو ودان‏‏



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 03:28 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب