منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

القيادي المنشق عن الفيس أحمد مراني يكشف ج2

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
القيادي المنشق عن الفيس أحمد مراني يكشف... Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2012-12-02 11:07 PM
أحمد مراني يتحدث عن الفيس من الداخل Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2012-12-02 04:50 PM
ااختبار جميل يكشف لك عن خفة دمك amouna منتدى الطرائف والنكت 3 2011-08-25 12:39 PM
._|.<(+_+)>.|_(اختبــار يكشف مدى حبك للمنتـــــدى..!؟) ._|.<(+_+)>.|_. عربية حرة منتدى النقاش والحوار 4 2008-12-22 09:59 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2012-12-02
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,962 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool القيادي المنشق عن الفيس أحمد مراني يكشف ج2

القيادي المنشق عن الفيس أحمد مراني يكشف للشروق في حوار مطول ـ الحلقة الاولى

تنظيم الجزأرة يشبه الماسونية .. والسلطة غدرت بمصطفى بويعلي



تابع

ما حقيقة الخلاف الذي كان بين الجزأرة وجماعة نحناح؟
عندما سجنوا.. نحناح أصلا لم يشارك في أحداث الجامعة المركزية، بعدها سافر إلى الخارج وبايع الاخوان المسلمين وشرع في تنظيم جماعته مستفيدا من غياب جماعة الجزأرة، وأصبح هو ممثل الإخوان المسلمين، فلما خرجت قيادات الجزأرة من السجن ومعهم أيضا عبد الله جاب الله وجدوا أن نحناح استطاع أن يهيكل الساحة، وهنا بدأت مشاكل مع جاب الله الذي كان يعتبر نفسه هو من حضر للتنظيم، أما الجزأرة فكانوا يعتقدون أنهم الوحيدين الذين يمثلون الإسلام فلما فقدوا السيطرة على الساحة، راحوا يتهمون نحناح بأنه عميل للخارج وأنهم يرفضون أي ارتباط من أي نوع بالخارج، بحجة ضرورة العمل بأصول وقواعد جزائرية، فخرجت الامور عن النطاق؛ هم اتهموه بالعمالة للخارج وهو سماهم الجزأرة.
إذن أحداث الجامعة المركزية أحدثت الفرز داخل الحركة الاسلامية؟
القضية كانت من يهيمن على حساب الآخر؟ نحناح هيكل أنصاره وأصبح هو ممثل للإخوان ثم ظهرت جماعة الشرق من أتباع عبد الله جاب الله، والفرق كان في التسميات بشكل أكبر وظهرت جماعات سلفية غير منظمة يشكلها الطلبة العائدون من الحجاز..
حدثني عن اكتشاف أمر تنظيم الجزأرة خلال أحداث الجامعة المركزية؟
الجزأرة كانوا يحقدون على نحناح لأنه استغل وجودهم في السجن ليسيطر على الساحة
ليست الجزأرة من دفع لأحداث 82 بل هو تحديدا عباسي مدني الذي اغتنم الأحداث التي وقعت في الحي الجامعي لبن عكنون بين الطلبة الشيوعيين والطلبة الاسلاميين وأدت تلك الاحداث إلى مقتل الطالب امزال، وكان همّ عباسي الوحيد هو البروز كزعيم للحركة الاسلامية، وقد ورط معه الشيخين أحمد سحنون وعبد اللطيف سلطاني، وورط معه جماعة مسجد الجامعة المركزية الذين وجدوا أنفسهم مجبرين على تنظيم هذا التجمع الدي نادى له عباسي واضعا الجميع أمام الامر الواقع، هم أشرفوا على التنظيم لأنه وقع في محلهم، بعدها اعتقلت السلطة الجميع وبعضهم كشف خيوط التخطيط والتدبير من ألفها إلى يائها.
هل تقصد أنهم وشوا ببعضهم البعض واعترفوا على بعضهم؟
نعم هناك من ذكر كل الأسماء بالتفاصيل.
من تقصد؟
تحديدا الدكتور بوجلخة اعترف بأسماء كل قيادات الجزأرة.
هل تعتقد أنه تعرض للتعذيب؟
لا أدري هل تعرض للتعذيب أم لا، المهم أن خيوط العملية كلها أصبحت بيد الامن.
مرة تقول إن عباسي وراء تلك الاحداث ومرة اخرى تقول إن جماعة الجزأرة هم المخطط؟
عباسي كان هدفه احتواء المشهد حتى يظهر بمظهر المتزعم الاول للاسلاميين، بل كان يرى في نفسه أكثر من زعيم، كان يرى نفسه "خميني" الجزائر. أما قيادات الجزأرة فهي من نفذ لأن التجمع وقع في نطاقهم بالجامعة المركزية.
كيف بدأ عباسي مدني مشواره الدعوي ونحن نعرف أنه كان منخرطا في جبهة التحرير؟
في نهاية 78 رجع من بريطانيا، ثم بدأ يدير حلقات ودروس ومحاضرات ويتحرك في مختلف المساجد والجامعات، وهو من دَوّن 14 نقطة التي وزعت في بيان الجامعة المركزية.
ماذا تضمنت تلك النقاط وماذا كان مطلوبا بالضبط من السلطة.. تطبيق الشريعة مثلا؟
أهم ما احتواه البيان المطالبة بإطلاق سراح المعتقلين الذي اعتقلوا بعد أحداث الحي الجامعي لبن عكنون خاصة بعد مقتل الطالب أمزال.
واضح أنه كان هناك صراع دموي داخل الجامعات بين الاسلاميين والشيوعيين؟
بعض الشباب كانوا متحمسين للإسلام، وكانت هناك مواجهات داخل الجامعات، الامر الذي دفع عباسي مدني لينادي لتجمع الجامعة المركزية.
هناك من يقول إن السلطة كانت تضرب الاسلاميين بالشيوعيين في الجامعات من أجل إضعاف الجميع؟
هذه قراءة، ولكن لا تستند في رأيي إلى تحليل منطقي، لأنه في ذلك الوقت لا الشيوعيين كانوا قوة تهدد كيان السلطة ولا الإسلاميين كانوا قوة تخيف السلطة، عكس سنوات 90 و91 حينها كان الاسلاميون فعلا يهددون النظام بالزوال.
الذي يقرأ تاريخ الاسلاميين يكتشف أن العنف لم يبدأ مع توقيف المسار الانتخابي العام 92 بل ظهر في الجامعات وظهر مع جماعة بويعلي؟
لا.. العنف ليس مرتبطا فقط بالإسلاميين، قبل مصطفي بوعلي تبنى العنف من يسمى بولفراد وهو غير إسلامي رفع السلاح بعد أن اعتدى عناصر من الدرك الوطني على شرفه وعلى زوجته، خرج من السجن سنة 70 ورفع السلاح وأصبح يقاتل ضد الدرك الوطني، هذا قبل مصطفى بوعلي، لا يجب أن نربط العنف بالحركة الاسلامية، العنف هو ناتج عن الجهل ويأتي من إنسان جاهل يريد تغيير وضع معين ثم لا يعرف كيف يغيره، فينتج عنه عنف ما، سواء تعلق الامر بشيوعيين أو إسلاميين، وكم من حركة اضطرت إلى حمل السلاح، إذن ليس الامر خاصا بالحركة الاسلامية.
نسيت أن أسألك عن سنوات حكم الرئيس بومدين وكيف ترى الرجل وأنتم كنتم تعيبون عليه الاشتراكية والثورة الزراعية؟
الرجل كان من زعماء العالم الاسلامي كان في القمة، وطني وغيور على الوطن، يحب الفقراء ونزيه..
البعض يرى أنه ارتمى في حضن المعسكر الاشتراكي؟
لا لم يرتمي في أحضان الاشتراكية، لأنه عندما تكون خارجا لتوك من حرب طويلة واستعمار دام 130 سنة من الامبريالية والرأسمالية، أكيد تحتاج من يساعدك على بناء نفسك، لا أمريكا ولا فرنسا كانا يمثلان الحل الامثل، إذن حاول الرجل أن يتوجه شرقا ولم يتخذ الشيوعية والاشتراكية منهجا كاملا، إنما حاول بناء الجزائر بعيدا عن الهيمنة الامبريالية والرأسمالية كانت هذه نيته. أنت تحتاج في بداية طريقك إلى عوامل كثيرة منها الكفاءات والرجال الذين كانوا يعدون على الاصابع نهاية الستينيات وبداية السبعينيات.
الشيئ الثاني أن بومدين ورّث مجلس قيادات الثورة وكل عضو فيه يقول أنا القائد، والكل محدود من الناحية الثقافية، والتسيير كان يحتاج إلى عقول، فمجلس الحكومة مثلا كان يوجد فيه بين 2 و4 وزراء فقط قادرين على الانتاج، أما الآخرون فقد شاركوا في الثورة ولديهم فقط شرعية السلاح ولا يستطيع أحد إزاحتهم.
طيب أنتم الاسلاميون عارضتم الثورة الزراعية واعتبرتموها ظلما في حق ملاك الأراضي؟
عندما بدأت الثورة الزراعية لم ينادي بومدين بها كثورة، بل نادى إلى الإصلاح الزراعي، هو تكلم عن الإصلاح الزراعي لأن الزراعة كانت في حاجة لإصلاح، كنا لا نزال في عهد الخماسة ذلك النظام الإقطاعي الذي تركته فرنسا.
وصراحة الإسلاميون عارضوا الثورة الزراعية لأنهم أغبياء، عوض أن يتبنوا الإصلاح الزراعي ويساعدوه عليه، في الميدان تركوا الشيوعيين يسيطرون على بومدين ويحولوا الإصلاح إلى ثورة، للأسف أتوا لنا بالنماذج الموجودة في الدول الشيوعية وطبقوها عندنا، أما الاسلاميون فغرقوا في نقاش عقيم.
هل كان بومدين شيوعيا؟
الشيوعيون كانوا في الميدان يعملون وينقلون لنا النماذج من يوغوسلافيا ومن الاتحاد السوفياتي ويقدمونها للحكومة في قوالب مختلفة ومغلفة بالدفاع عن الطبقات الكادحة، ومن ذلك دخول الجزائر في الثورات الثلاث المعروفة.
بومدين عمل في فترة تراكمت أمامه عوائق كبيرة، لم يكن إطلاقا لا اشتراكيا ولا شيوعيا ولا رأسماليا وإنما كان يريد الخير للبلاد ومنذ الاستقلال عهده الوحيد الذي شهد محاولة بناء دولة قوية على كل الجبهات.
لكن زملاءك من الإسلاميين يتهمون بومدين بأنه كان دكتاتورا يعتمد على السجون السرية والإعدامات خارج القانون؟
لا يمكن القول إن النظام كله كان نظام تجاوزات، بل أقول إن الفترة الوحيدة التي كان فيها للجزائر تصور وبرنامج لبناء دولة قوية هي فترة بومدين لا قبلها ولا بعدها.. الآن لا تملك الجزائر أي تصور لبناء دولة وهذا الكلام قاله مسؤولون كبار.. إننا نبني دولة الرجل الواحد.
بعد أحداث الجامعة المركزية، ما سبب المشاحنات التي كانت تحدث بين تنظيمات الجزأرة وجماعة نحناح وجماعة جاب الله؟
الدكتور بوجلخة هو من اعترف للامن بالخلية المشكلة للجزأرة ووشى بكل القيادات
الحركة الاسلامية بعد 82 أصبحت ثلاثة تنظيمات كبرى: الجزأرة، تنظيم نحناح وتنظيم جاب الله، وكانت السلفية منتشرة أيضا وموجود بعض رموزها بدون تنظيم. للأسف الصراع الذي كان بين الاسلاميين وصل حتى إلى داخل المساجد، من يحتل المسجد أو ذاك، وإذا كانت جماعة ما مسيطرة على مسجد لا تسمح لباقي الجماعات بالنشاط، ووصل الأمر إلى حدوث معارك داخل المسجد ليس بين الإسلاميين والشيوعيين ولكن بين الإسلاميين فيما بينهم للسيطرة على هذا المسجد أو ذاك، وأذكر جيدا سنة 88 عندما حاول عباسي مدني زيارة تلمسان قام أنصار الجزأرة بمنعه ولم يسمحوا له بإقامة أي نشاط في مساجد تلمسان التي كان يسيطر عليها وبشكل كلي عناصر الجزأرة.
بالنسبة للشيخ عباسي مدني عندما أفرج عنه منتصف الثمانينيات كيف تعامل مع الساحة وقد وجد الجزأرة ونحناح مسيطرين على الوضع؟
عندما أفرج عنه سنة 84 زرته في بيته ووجدته في حالة نفسية صعبة، خاصة أنه في تلك الأيام ذهب إلى باتنة ومنعه أنصار الجزأرة من تقديم محاضرة هناك، وكانوا يمنعونه أيضا من النشاط في الجامعة المركزية، كانوا يعتبرون أنه هو من ورطهم وأدخلهم السجن في أحداث الجامعة المركزية وهذا أزمه نفسيا، وحتى الشيخ نحناح لم يكن يستطيع النشاط في الأماكن التي تسيطر عليها الجزأرة.
إلى هذه الدرجة كانت الجزأرة مسيطرة على الساحة؟
الذي يسيطر على لجان المساجد هو الذي يسيطر وينظم ويسمح ويمنع خاصة في مساجد الجامعات حيث كانت الصحوة الاسلامية في أوجها.
في رأيك ما هي نقاط قوة الجزأرة التي جعلتها على هذا القدر من الانتشار؟
مصالح الأمن كانت تستطيع القبض على بويعلي حيا بعد أن وظفت سائقه لصالحها
ليست قضية قوة فقط، مفاتيح المساجد، مثلا أمام المسجد تأتي أنت لتقوم بنشاط ما داخل المسجد لصالح المصلين لا يتركك، حدث لي ذلك معهم دعيت مرة إلى حي مناخ فرنسا، هم أرادوا منعي من المحاضرة وعندما علم محمد السعيد جاءني وقال لي بصراحة يا شيخ لو كنت أعلمتنا مسبقا بقدومك لكنا تكفلنا نحن بالتحضير، وفهمت أنا الرسالة حتى وإن تحدث معي بدبلوماسية، كان الجميع يبحث عن الهيمنة داخل بيوت الله.
وأنت في المسجد الذي كنت تدرس فيه في حي القصبة ألم تكن تفرض نفس الهيمنة؟
لا، أبدا، على العكس من ذلك تماما، كان في هذا المسجد جماعة الإخوان وأيضا جماعة الجزأرة وكل طرف كانت له الحرية في الدروس والخطب والنشاطات، هذه قناعتي، وحتى عباسي الذي كان ممنوعا من دخول مسجد القصبة من طرف عناصر الجزأرة كنت أنا من يدخله رغما عنهم إلى المسجد. والرجل كان محاصرا من طرفهم بشكل كبير وكنت أنا من يفك عنه هذا الحصار ويدخله العديد من مساجد العاصمة.
الجزأرة كانوا يتهمون عباسي بأنه هو من ورطهم فكيف كانت علاقتهم بعلي بن حاج؟
علي بلحاج ظهر وبرز سنوات 78،79،80، بدأ في مسجد "السنة" كشاب متحمس وأحيانا متهور فلم يكن يملك أيضا الحرية الكاملة في التحرك لأنهم كانوا يراقبونه عن كثب، والرجل كان مخلصا طيبا ولكن أحيانا يسهل توظيفه واستغلاله لقوة العاطفة الدينية لديه وحماسته الزائدة.










يتبع
رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

القيادي المنشق عن الفيس أحمد مراني يكشف ج2



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 12:15 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب