منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > أقسام الشريعة الإسلامية > منتدى الدين الاسلامي الحنيف

منتدى الدين الاسلامي الحنيف [خاص] بديننا الحنيف على مذهب أهل السنة والجماعة...

سنة الابتلاء

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نعمة الابتلاء Emir Abdelkader منتدى الدين الاسلامي الحنيف 4 2012-07-09 11:52 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2012-12-04
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,954 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool سنة الابتلاء



الابتلاء سنة لله تعالى ماضية، وحكمة من حكمه باهرة، ومحنة للعباد قاطعة، يُقطع بها صدق العباد أو كذبهم، ويُميز بها الخبيثَ من الطيب، وبها يعلم الشكور والكفور، والصبور والجزوع.
يدعي كثير من الناس قوة الإيمان والدين، ويظهرون تحليهم بالصبر واليقين، ويظنون من أنفسهم شكراً على نعم تسبغ عليهم، ورضا بمصائب تحل بهم؛ فإذا نزل البلاء تمايز الناس، وظهروا على حقيقتهم، وانكشف غطاء قلوبهم؛ فعُرف قدر ما فيها من صلابة الإيمان وقوة اليقين.
وفي القرآن قُرن ذكر الابتلاء بخلق الإنسان؛ ليعلم العبد أنه منذ وجد وهو في ابتلاء إلى أن يموت، وأن تكليفه بالدين ابتلاء، وأنه في سيره إلى ربه سبحانه يعيش مرحلة ابتلاء {إِنَّا خَلَقْنَا الإِنْسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَبْتَلِيهِ فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعًا بَصِيرًا * إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا}.(الإنسان:2-3)
إن هذه الدنيا ميدان البلاء؛ لتكون الآخرة جزاء على الابتلاء وذلك أن الله تعالى خلق الحياة للابتلاء، وخلق الموت للبعث والجزاء {إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا} (الكهف:7),ولولا ما في الدنيا من زينة الشهوات وما في النفوس من ميل لها لما كانت ابتلاء للعباد {زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ} (آل عمران:14),وقال النبي صلى الله عليه وسلم: (إِنَّ أَكْثَرَ ما أَخَافُ عَلَيْكُمْ ما يُخْرِجُ الله لَكُمْ من بَرَكَاتِ الأرض، قِيلَ: وما بَرَكَاتُ الأرض؟ قال: زَهْرَةُ الدُّنْيَا).رواه الشيخان
وهذا ابتلاء السراء الذي قلَّ في الناس من يشكره {وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ}(سبأ:13),وكان سليمان عليه السلام ممن بُلي به فعرف أنه ابتلاء فشكر وقال:{هَذَا مِنْ فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَنْ شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ}(النمل:40),وقال عبد الرحمن بن عَوْفٍ رضي الله عنه: "ابْتُلِينَا مع رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بِالضَّرَّاءِ فَصَبَرْنَا ثُمَّ ابْتُلِينَا بِالسَّرَّاءِ بَعْدَهُ فلم نَصْبِرْ", وهذا من تواضعه رضي الله عنه، وإزرائه على نفسه، وإنما أراد مزيداً من الشكر، ولا نحسبه إلا من الشاكرين، وهو من العشرة المشهود لهم بالجنة.
ويبتلى العبد بثقل الطاعة ومشقتها؛ كما ابتلي الخليل عليه السلام بأثقل شيء على النفوس وهو ذبح ابنه على كبر فاستسلم لأمر الله تعالى واستجاب: {وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ * قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي المُحْسِنِينَ * إِنَّ هَذَا لَهُوَ البَلَاءُ المُبِينُ} (الصَّفات:104-106)؛ فكانت حكمة التكليف مترددة بين الابتلاء والامتثال.
ويبتلى العبد بالمعصية لتستخرج منه التوبة؛ كما استخرجت من أبينا آدم عليه السلام بذنبه {وَعَصَى آَدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى * ثُمَّ اجْتَبَاهُ رَبُّهُ فَتَابَ عَلَيْهِ وَهَدَى}(طه:121-122),ولو لم تكن التوبة أحب الأشياء إلى الله سبحانه لما ابتلى بالذنب أكرم المخلوقات عليه؛ فالتوبة هي غاية كمال كل آدمي كما كان كمال آدم بها.
ويبتلى العبد بالضراء في نفسه أو ماله أو ولده {لَتُبْلَوُنَّ فِي أَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ}(آل عمران:186)؛ فأرشد سبحانه إلى مقابلة ذلك بالصبر والتقوى؛ فبالصبر يتجرع ألم المصيبة، وبالتقوى يثبت على الإيمان{وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأُمُورِ}(آل عمران:186),وفي آية أخرى {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الخَوْفِ وَالجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الأَمْوَالِ وَالأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ} (البقرة:155)، وبهذا الابتلاء يُستخرج من قلب العبد الإيمان بالقضاء والقدر؛ فيزاد إيمانه بالرضا والتسليم؛ ويستخرج من صاحبه الدعاء والاستكانة والخشوع، ويكسر ما في قلبه من الكبر والعلو والغرور {فَأَخَذْنَاهُمْ بِالبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ} (الأنعام:42)؛فيا له من ابتلاء ما أعظمه! وما أكثر أجره! {مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ الله وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللهِ يَهْدِ قَلْبَهُ}. (التغابن:11)
وقد يكون هذا الابتلاء عقوبة على ذنوب {كَذَلِكَ نَبْلُوهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ} (الأعراف:163), وبسبب هذا البلاء قد يرجع المذنبون إلى ربهم سبحانه وتعالى؛ فيمحو أثر ذنوبهم، ويزيل درنها من قلوبهم، إلا من جهل منهم حكمة الابتلاء، واستكبر عن عبادة مولاه؛ فلا يزيدهم الابتلاء إلا صدوداً عن الحق، واستكباراً على الخلق {وَلَقَدْ أَخَذْنَاهُمْ بِالعَذَابِ فَمَا اسْتَكَانُوا لِرَبِّهِمْ وَمَا يَتَضَرَّعُونَ}. (المؤمنون:76)
ولقد ذكر الله تعالى الابتلاء بالسراء والضراء على أنه من سننه في عباده، وجمع بينهما في قوله تعالى: {وَبَلَوْنَاهُمْ بِالحَسَنَاتِ وَالسَّيِّئَاتِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ}(الأعراف:168),وقوله سبحانه:{وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ}. (الأنبياء:35)
ويبتلى العبد بماله وأهله وولده {وَاعْلَمُوا أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌ} (الأنفال:28), وابتلاؤه بهم يكون فيما يجب عليه من الحق لهم، وقد يقصر فيه فيأثم، وفي حرصه الزائد عليهم؛ فيضيع حق الله تعالى من أجلهم، وهذا كثير في الناس، وصورته واضحة فيمن يجمعون المال من حله وحرامه؛ ليؤمنوا مستقبل أهلهم وأولادهم بهلاك أنفسهم وعذابهم، والواحد من هؤلاء يكون أهله وولده أعداء له على الحقيقة؛ كما في قول الله تعالى:{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ}. (التغابن:14)
وأصحاب الولايات في ابتلاء عظيم بإقامة شرع الله تعالى في ولاياتهم، والحكم بالعدل في رعاياهم، كما أن رعاياهم مبتلون بالسمع والطاعة لمن أقام حكم الشريعة فيهم، وبرهان ذلك أن داود عليه السلام لما حكم بين الخصمين علم أنه قد ابتلي بذلك {وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعًا وَأَنَابَ * فَغَفَرْنَا لَهُ ذَلِكَ}. (ص:24-25)
والناس يُبتلى بعضهم ببعض، في تفاوت أرزاقهم، ورفعة درجاتهم؛ فمنهم من يرضى ويقنع، ومنهم من يسخط ويطمع {وَرَفَعَ بَعْضَكُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آَتَاكُمْ}(الأنعام:165), وهذا التفاوت بينهم اعتلى أعلى درجات الابتلاء حتى صار فتنة للناس؛ فأكثر ما يسفك من الدماء، ويستحل من الحرمات بسببه.
ويبتلى الناس بعضهم ببعض في أديانهم ومذاهبهم وأفكارهم {لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا وَلَوْ شَاءَ اللهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِنْ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آَتَاكُمْ}(المائدة:48)؛ فأهل الحق يدعون غيرهم لما عندهم من الحق، وأهل الباطل يفتنون الناس عن الحق بباطلهم، وهذا أعظم ابتلاء في الأرض؛ لما يسببه من فتنة القلوب وزيغها إلا من ثبته الله تعالى على الحق {وَكَذَلِكَ فَتَنَّا بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ} (الأنعام:53),{وَجَعَلْنَا بَعْضَكُمْ لِبَعْضٍ فِتْنَةً أَتَصْبِرُونَ}. (الفرقان:20)
وفتنة أهل الباطل لأهل الحق تصل إلى حد استحلال دمائهم وأموالهم، وانتهاك أعراضهم، وأذيتهم في دين الله تعالى بالقول والفعل {أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آَمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ*وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الكَاذِبِينَ}. (العنكبوت:2-3)
وهذا البلاء الذي يصيب أولياء الله تعالى بأيدي أعدائه مراد لله تعالى، وهو من مقتضيات حكمته سبحانه، وفيه برهان الإيمان واليقين، حين يجود الإنسان بنفسه وماله لله تعالى {وَلَوْ يَشَاءُ اللهُ لَانْتَصَرَ مِنْهُمْ وَلَكِنْ لِيَبْلُوَ بَعْضَكُمْ بِبَعْضٍ} (محمد:4), وهو ابتلاء تكفر به الذنوب، وترفع الدرجات، وتنال الجنة {أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنْكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ}.(آل عمران:142)
نسأل الله تعالى أن يعافينا من شر البلاء، ومر القضاء، وأن لا يبلونا إلا بالتي هي أحسن، وأن يثبتنا إذا ابتلانا، إنه سميع قريب.

سنة الابتلاء هي سلم التمكين:
يشتد البلاء بمن أراد الله تعالى لهم التمكين حتى يبلغوه؛ فلا تمكين بلا ابتلاء, وأتباع موسى عليهم السلام ما مكن لهم في الأرض، وفضلوا على من قبلهم من الخلق، إلا لما ابتلوا ابتلاء شديداً، وعذبوا بيد فرعون وجنده عذابا أليماً؛ فصبروا مع موسى على الحق، فمكن الله تعالى لهم في الأرض {وَأَوْرَثْنَا القَوْمَ الَّذِينَ كَانُوا يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ الحُسْنَى عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ بِمَا صَبَرُوا} (الأعراف:137), وفي مقام آخر قال الله تعالى {وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الوَارِثِينَ * وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الأَرْضِ}.(القصص:5-6)
وفي آية التمكين {وَعَدَ اللهُ الَّذِينَ آَمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا} (النور:55)؛ فدلت الآية على أنهم قبل التمكين كانوا خائفين بسبب دينهم؛ لأنهم يضطهدون بسببه، وهذا هو الابتلاء.
وسئل الشافعي رحمه الله تعالى: أيما أفضل للرجل أن يمكن أو يبتلى؟ فقال: لا يمكن حتى يبتلى، والله تعالى ابتلى أولي العزم من الرسل فلما صبروا مكنهم.
ومن تأمل حال المسلمين في الأرض يجد أنهم منذ عقود قد ابتلوا في دينهم ابتلاء عظيماً، وأوذوا بسببه أذى شديداً؛ فالكفار والمنافقون يؤذونهم بالسخرية من ربهم سبحانه وتعالى، وبنبيهم صلى الله عليه وسلم، ويهزءون بشعائر دينهم، ويمنعونهم من إقامة فرائضهم التي أوجبها الله تعالى عليهم، ويجرونهم إلى المحرمات، وينشرون فيهم المنكرات، ويؤذون من يحتسب لله تعالى فينكر المنكر، ويضطهدونه في دين الله تعالى، ويكافئون من يتفلت من دينه، ويبدل شريعة ربه، ويحل حرامها، ويسقط واجبها؛ ممن يشترون بعهد الله تعالى وأيمانهم ثمنا قليلا.
فمن النفوس نفوس ضعيفة خوارة في الحق، سريعة إلى الإثم، سباقة إلى لعاعة الدنيا وزينتها، تبتغي الجاه والمال بالإثم، وتبتاع الدنيا بالآخرة؛فليس أهلها أهل تمكين؛ لأنهم ما جاوزا الابتلاء بحسن الاختيار.
ومن النفوس نفوس أبية، لا تذل إلا لله تعالى، ولا تخنع لسواه، ولا تتنازل عن الحق مهما كلفها الأمر؛ فتصبر وإن اشتد بها الابتلاء، وتتابع عليها الأذى؛ فعاقبة صبرها تمكين في الأرض، وفوز برضا الرب جل وعلا.
---------------------------------------





رد مع اقتباس
اعلانات
 
  رقم المشاركة : ( 2 )  
قديم 2012-12-05
 

مشرفة منتدى علم النفس وتطوير الذات


 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  عابر سبيل غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 8488
تاريخ التسجيل : Sep 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 6,394 [+]
عدد النقاط : 1236
قوة الترشيح : عابر سبيل has much to be proud ofعابر سبيل has much to be proud ofعابر سبيل has much to be proud ofعابر سبيل has much to be proud ofعابر سبيل has much to be proud ofعابر سبيل has much to be proud ofعابر سبيل has much to be proud ofعابر سبيل has much to be proud ofعابر سبيل has much to be proud of
افتراضي رد: سنة الابتلاء

الســــــــــــلام عليكم و رحمـــــــــــــة الله و بركاته :


جـــــــــــــــزاكم الله الفردوس الاعلى

التعديل الأخير تم بواسطة عابر سبيل ; 2012-12-05 الساعة 09:45 PM
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 3 )  
قديم 2012-12-07
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  ايمن جابر أحمد غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 1439
تاريخ التسجيل : Sep 2009
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,289 [+]
عدد النقاط : 1124
قوة الترشيح : ايمن جابر أحمد has much to be proud ofايمن جابر أحمد has much to be proud ofايمن جابر أحمد has much to be proud ofايمن جابر أحمد has much to be proud ofايمن جابر أحمد has much to be proud ofايمن جابر أحمد has much to be proud ofايمن جابر أحمد has much to be proud ofايمن جابر أحمد has much to be proud ofايمن جابر أحمد has much to be proud of
افتراضي رد: سنة الابتلاء








التعديل الأخير تم بواسطة ايمن جابر أحمد ; 2012-12-07 الساعة 03:10 PM
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 4 )  
قديم 2012-12-09
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,954 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي رد: سنة الابتلاء

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سفيــــرة النجـــاح
الســــــــــــلام عليكم و رحمـــــــــــــة الله و بركاته :


جـــــــــــــــزاكم الله الفردوس الاعلى


و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
جزانا الله و اياكم الفردوس الأعلى
ان شاء الله

نسأل الله تعالى أن يعافينا من شر البلاء، ومر القضاء، وأن لا يبلونا إلا بالتي هي أحسن، وأن يثبتنا إذا ابتلانا، إنه سميع قريب.



رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 5 )  
قديم 2012-12-09
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,954 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي رد: سنة الابتلاء

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ايمن جابر أحمد








شكرا لمرورك أخي الكريم
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 6 )  
قديم 2012-12-11
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  ابو ليث غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 15748
تاريخ التسجيل : Oct 2012
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : في قلب ابني ليث
عدد المشاركات : 189 [+]
عدد النقاط : 185
قوة الترشيح : ابو ليث مبدعابو ليث مبدع
افتراضي رد: سنة الابتلاء

جزاكم الله خيرا أخي الكريم وبارك فيكم
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 7 )  
قديم 2012-12-11
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,954 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي رد: سنة الابتلاء

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو ليث
جزاكم الله خيرا أخي الكريم وبارك فيكم


جزانا الله و اياكم خيرا أخي الكريم
و فيك البركة ان شاء الله
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 8 )  
قديم 2012-12-16
 
:: أبـو قصي ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Pam Samir غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Oct 2008
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 17,273 [+]
عدد النقاط : 892
قوة الترشيح : Pam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to behold
افتراضي رد: سنة الابتلاء

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكم الله خيرا أخي الحبيب وبارك فيكم
رد مع اقتباس

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

سنة الابتلاء



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 07:29 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب