منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

شكرا للإرهاب.. ولعنة الله عليه أيضا!!

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شكرا شكرا جزيلا Aseel3 منتدى التعليم الابتدائي 4 2012-05-08 09:31 PM
أبعَدُ الناس مجلسًا من رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم القيامة نور التوحيد منتدى الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم 9 2011-12-01 10:16 PM
مالذي ابكى الرسول صلى الله عليه وسلم حتى سقط مغشيآ عليه ؟ Marwa Samy منتدى الدين الاسلامي الحنيف 4 2011-05-12 12:12 AM
فراش من ينام عليه يري رسول الله صلى الله عليه وسلم فى المنام XMoDaMeRX منتدى الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم 10 2010-11-20 09:36 AM
هدية لك أخي ولك أيضا أنت أختي ايمن جابر أحمد منتدى الدين الاسلامي الحنيف 5 2010-10-30 02:21 AM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2012-12-13
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,944 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool شكرا للإرهاب.. ولعنة الله عليه أيضا!!


قد يبدو العنوان عجيبا وغريبا للبعض، وصادما ومستفزا للبعض الآخر، لكن المقصود منه ليس تمجيد الإرهاب مثلما مجّده بعض أبناء جلدتنا في الداخل والخارج، ولا توجيه الشكر للإرهابيين والمجرمين وشركائهم الذين سرقوا منا سنوات من أعمارنا وخطفوا من بيننا أرواحا زكية، وحطموا مكاسب تعبنا من أجل تحقيقها، وعطّلوا عجلة تنمية وطنية كان يمكن أن توازي اليوم أو تفوق ما تحقق في الهند وكوريا والبرازيل، لولا الدمار والخراب الذي حدث في تلك العشرية السوداء التي لا تزال هاجسا مريبا لن ننساه. وعندما ألعن الإرهاب فإنني أقصد أفعاله وجرائمه، وخاصة تداعياته وآثاره النفسية والاجتماعية التي تخيف الجزائريين اليوم من كل تغيير حتى لو كان ضروريا وسلميا وهادئا وديمقراطيا يصب في مصلحة الوطن. وبسبب الخوف من تكرار التجربة المُرَّة، صرنا نتحسس من كل النوايا بما فيها تلك الصادقة التي تدعو إلى إصلاح البلاد وتصحيح الأخطاء وتغيير السياسات والأشخاص إذا اقتضت الضرورة..

لن أتردد اليوم في توجيه الشكر للإرهاب الذي كان قدرنا وضرب الجزائر وشعبها في الصميم، لأن قسوته ودماره وحقده وتداعياته قادتنا في غمرة ما يسمى الربيع العربي، إلى الابتعاد عن المغامرة مجددا بمصير الوطن، وتكرار تجاربنا الفاشلة والقاسية والحاقدة والمدمرة لكل شيء جميل في وطن عانى أبناؤه معاناة لا مثيل لها أثناء الاستعمار وطيلة سنوات الدم والدمار، وأظهر وعيا كبيرا ونضجا عميقا بأن تكرار التجربة تحت أي عنوان أوتسمية أخرى هو مغامرة قد تعصف بما تبقى من مقومات هذا الوطن.
أما الدعاء باللعنة على الإرهاب فلأنه للأسف الشديد لا يزال "بعبعا" يتحجج به المترددون ويخيفون به أبناءنا كلما أرادوا انتقاد السياسات والممارسات، ورفض كل أشكال الظلم والفساد، ولأنه تسبب في خسائر بشرية ومادية وآثار نفسية لا تزال قائمة إلى اليوم، وسمح بظهور نوع آخر من الإرهابيين والانتهازيين والمنتفعين الذين يزايدون علينا في الإيمان والوطنية ويتاجرون بدماء الشهداء ودموع اليتامى.
صحيح أن ما اصطلح على تسميته "بالربيع العربي" تحوّل إلى جحيم في بعض البلدان بسبب التدخل الأجنبي وغياب المشروع البديل، وصحيح أننا خرجنا منذ سنوات من جحيم أكبر وأكثر ضررا، لكن ذلك لن يثنينا عن السعي إلى تصحيح الأخطاء وإصلاح البلاد وتغيير السياسات والرجال، مع الاستثمار في خصوصياتنا ومميزاتنا الاقتصادية والاجتماعية الثرية والفريدة من نوعها، والابتعاد عن كل أشكال التطرف والعناد والحقد والتخوين لبعضنا البعض.
في الجزائر.. رغم تطرفنا في الكره والحقد، وتطرفنا في الحب والتسامح، ورغم المتاعب والمشاكل لن نكرر سيناريوهات الفشل، ولن يكفينا فصل واحد لتحقيق المبتغى، لأننا بحاجة إلى كل فصول السنة والى كل السنين إذا أردنا الذهاب نحو جمهورية ثانية متفتحة متسامحة ومتصالحة، تقدر العلم وتقدس العمل وتحترم الكفاءات وتتيح الفرصة لكل أبنائها، وتكشف المزيّفين والانتهازيين والمنتفعين.
عندما أشكر وألعن إرهاب تسعينيات القرن الماضي، لا يعني أني سأفعل الشيء نفسه مع الإرهابيين الجدد. إرهاب اليوم بشكله الجديد يستحق "اللعنة" فقط لما يخلفه من فساد وتخلف وظلم وافتراء من قبل المفسدين والمنافقين وبعض السياسيين والمفكرين وأشباه الإعلاميين المستفيدين والنافذين وأصحاب "الشكارة"، ومصاصي الدماء الذين يرهبون شعبنا ويسرقون آمالنا وطموحاتنا كل يوم وبكل الأشكال أمام أنظار المتواطئين والمتحالفين معهم.

الكاتب:
حفيظ دراجي



رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

شكرا للإرهاب.. ولعنة الله عليه أيضا!!



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 10:26 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب