منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

مَا الأسبابُ الواقفة وراءَ تدميرِ إسلاميّي مالِي لأضرحة الأولياء؟

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عندما يكون إهمال الأولياء قنبلة موقوتة Emir Abdelkader منتدى النقاش والحوار 12 2012-10-31 03:58 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2012-12-25
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,973 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool مَا الأسبابُ الواقفة وراءَ تدميرِ إسلاميّي مالِي لأضرحة الأولياء؟




بعدَمَا أقدمَ الإسلاميُّونَ المهيمِنُونَ علَى شمال مالي، في وقتٍ سابق، علَى تدميرِ عددٍ من أضرحة الأولياء، عادُوا مجدداً في الثالث والعشرين منَ دجنبر الجاري إلَى تدمير أضرحة أخرى في تمبوكتو، التي تعدُّ أيقونة الثقافة الإسلامية بِإفريقيا، بسببِ النظر إلى تلكَ الأضرحة كأوثانٍ تجري عبادتُهَا تنافياً مع تعاليمِ الدين الإسلامي، وقدَ صعَّد تنظيم أنصار الدين، الذي يحتلُّ شمالَ البلاد إلَى جانب تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، وتيرة تدميره للأضرحة بعدَما أعطت منظَّمةُ الأممِ المتحدة الضوء الأخضرَ لإرسال قوة دولية إلى المنطقة.
وانتقاماً من منظمة اليونيسكُو، التي قررت إدراجَ مدينة تومبكتُو ضمنَ التراثَ العالميَّ للإنسانيَّة، كانَ الإسلاميُّونَ بشمالِ مالِي قد دمَّروا مجموعةَ أضرحةٍ فِي يوليُوز المنصرم فيمَا يصفه المختص في الجماعات الإسلامية، ماثيو غيدار، بأفعال ذات غاية تواصليَّة، مؤكداً في حوارٍ لهُ معَ "لونوفيل أوبسيرفاتُور" أنَّ ظاهرة الأضرحة تعودُ تاريخيًّا إلى السنوات الأولَى للإسلام.
يدفعُ تدمير إسلاميي مالي أضرحة الأولياء إلَى التساؤلِ عما تمثلهُ تلكَ الأضرحة بالنسبة إلى المسلمين؟
تضربُ أضرحة الأولياء بجذورهَا فِي السنوات الأولى للإسلام، وهيَ أضرحةٌ لأولياء اشتهَرُوا منذ القرن الثامن بورعهم، لمَا قامُوا بهِ من أشياء عدتْ استثنائية، فَأولئك الأشخاص كانُوا أتقياء ورعين، عاشُوا الإملاقَ، ودأبوا على مساعدةِ الناس وإسداء النصحِ لهم، ويمكنُ أن نجملَ القولُ في أنهم كانُوا أشخاصاً غير ذوي عيوبٍ تماماً. ومن ثمةَ فإنَّ الناس هيَ التي حددت من يستحقّ منهم أن يكونَ وليًّا، لتستحيلَ أضرحتهمْ بعدَ رحيلهم أمكنةً تزارُ للتبركِ، واقتفاء الأثر.
وفي ظلِّ توافدِ الناس لأجل الاستغراق في التأمل وعيشِ أجواء روحانية، تمت بناءُ أمكنةٍ لاستقبال الزوار، كالقاعات أو المستوصفات، علماً أَنَّ في جميع بلدان العالم الإسلاميِّ تقريباً أضرحة للأولياء؛ كموريتانيا وتونس والجزائر..
أيُّ إسلامٍ كانَ يدعُو إليهِ أولئكَ الأولياء؟
لقد كانَ أولئك الأولياء يبثُّونَ آراءهم بصفة شفهية، حتى وإن تركَ بعضُ العلماء آثاراً كتابية، وكان البارزونَ منهم ذوي انتماء صوفي، وفي كل بلد إسلامي تجد اسماً لولي مشهور أو أسماء للعديد منهم ، ومعظم الأولياء الماليين كانُوا منتمين إلى التيار الصوفي، يلقنونَ إسلام مسالمةٍ وتأمل، وخشوع. بحكمَ أنَّ مالي ظلت على الدوام بلداً ذا إسلام هادئ وورع.
يدعُو تنظيم "أنصار الدين" إلى تدميرِ تلك الأضرحة وينادي بإسلام آخر، ترَى متَى ظهرت تلكَ القطيعة؟
منذُ أمدٍ طويل، تعايشت نزعاتٌ كثيرة مع بعضها البعض، وكانَ ابن تيمية، المتوفى عامَ 1328، أولَ من حثَّ على العودة إلى منابعِ الإسلام، ممثلاً بذلكَ مؤسساً للسلفية، في دعوتهِ إلى التصدي لحركة الصوفية بسببِ خمولها، وعدمَ قيامهَا بالكثير لأجل الدفاع عن الإسلام، وهوَ أمرٌ يشكل وفق نظرته، سبباً للتأخر الذي عرفهُ المسلمونَ في العالم.. ومنذُ ظهور التعارض بين الصوفية والسلفيَّة حدثتِ القطيعة الإيديلوجيَّة والمذهبيَّة.
أمَّا القطيعة الثانية فقد حصلت في وقت متأخر شيئاً ما، في القرن الثامن عشر، رافقتها تحركات عنيفة، معَ دعوةِ أحد أتباع ابن تيمية، الذي ليسَ إلا عبد الوهاب، إلى تدمير كل ما لهُ صلةٌ بالصوفية، حتَّى تستطيعَ الأمَّةُ الإسلاميَّةُ أنْ تستعيدَ قوتها ومجدهَا.
وقد بدأت المسألة في المملكة العربية السعودية، معَ محو كافة أضرحة الأولياء، بمَا في ذلكَ ضريح النبي وابنته الزهراء، بحكمِ أنَّ القرآن ينصُّ على وجود علاقةٍ مباشرة بينَ المؤمن والله، لا حاجةَ معهَا إلى توسطِ رجل الدين بين المؤمن والله حينَ يودُّ سؤال شيءٍ مَا. حتّى أنَّ تلكَ الأضرحة غدت شبهَ منعدِمةٍ بِشبهِ الجزيرة العربيَّة. فالسلفية الوهابيَّة منعتِ الأضرحة حيثُمَا امتدَّ نفوذُهَا.
وعلاوةً على ذلكَ، عمدتِ الوهابية إلى منعِ تأثيث المساجد وتزيينهأ، ما دامتْ أماكنَ للعبادة والصلاة، لا يستقيمُ أنْ تبعثَ إشاراتٍ توحِي بالثراء، كنزعِ السجاد على سبيل المثال. معَ عدمِ جعلِ قبور المسلمين بارزةً، إعمالاً لمبدأ تساويهم في الموت.. والأمور السالفُ ذكرهَا تمثِّلُ المدامكَ الثلاث للوهابية، كمَا نجدُهاَ حاضرةً في مختلف الجماعات التي تنادي بها اليوم.
هل يمكن تفسير عدم رفضِ المملكة العربية السعودية اليوم لتدمير الأضرحة بكونها متفقة مع تلك الجماعات فيمَا تقومُ به؟
المملكة العربية السعودية متفقة في الواقع مع عقيدة التوحيد، فالأمر لا جدالَ فيه بِالبلد، بخلافِ الدول المغاربية والإسلامية الأخرى السنية المالكية، القريبة من الصوفية، مما يضحي معهُ جدَّ عاديٍّ، انبراءُ المغرب والجزائر مثلاً إلى إدانة تلكَ الأفعال، ما دامت أضرحةُ الأولياء فيهما كثيرةً.
هل ينتمي أنصارُ الدين إلى ذَلكَ التيار؟
يمكنُ تعريف "أنصار الدين"، بوضوحٍ كسلفيّين. لكنَ في داخل صفوفِ التنظيم، هناكَ عدةُ تياراتٍ كالسلفية الوهابية. معَ الإشارة إلى أنَّ هناكَ صراعَ سلطة فيمَا بينهَا. فموازين القوى تستعرضُ بين الفينة والأخرى، لتحديد الجماعة المسيطرة؛ إن كانت السلفية المعتدلة، أم الوهابية منها، أم المالكية، أم الصوفية أم السنية؟
أمَّا الجناحُ الراديكالي الذي يقومُ بتدمير الأضرحة، فإن لديه بالكاد خمسين مقاتلاً، دونَ اعتبار طالبان التي دمر المنتمون إليها في ظرف دقيقتين اثنتين 20 متراً من تماثيل "باميان". ففي مالي يأخذُ الواحدُ من السلفيَّينَ المعولَ والإزميل للشروع في تدمير الأضرحة، وهوَ ما يجعلُ التدمير الحاصل حتَّى الآن غير خطير أو منظم. كمَا أنَّ لا مطالب واضحة يرفعُهَا زعماءُ تلكَ الجماعات.
وبناءً على ما ذكر، يمكنُ القولُ إنَّ الأمرَ أشبهُ بعملية تواصل، حتَّى وإن كانَ تواصلاً على درجة كبيرة من السوء، فحسب اعتقادي، يمثل تدمير الأضرحة الوسيلةَ الوحيدة لاسترعاء الإسلاميين الانتباه إليهم، كيْ يفرضُوا أنفسهم جهةً وحيدةً يمكنُ التحاور معهَا.




رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

مَا الأسبابُ الواقفة وراءَ تدميرِ إسلاميّي مالِي لأضرحة الأولياء؟



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 10:33 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب