منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

غياب تام لأحفاد رؤساء الجزائر

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مرسى بالمرتبة العاشرة كاسوأ رؤساء بالعالم Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2012-12-25 11:13 PM
كل رؤساء الجزائر حجوا إلا بومدين Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2012-10-20 11:43 PM
رؤساء أحزاب يقاطعون ويطعنون في احتفالات الخمسينية Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2012-07-08 12:06 AM
رؤساء الجزائر من سنة 1963 حتى الآن أنور منتدى تاريخ الجزائر وثورة 1954 1 2011-11-24 04:11 PM
رؤساء الدول الحاليين عنقاء منتدى العام 7 2011-05-04 06:30 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-01-13
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,962 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool غياب تام لأحفاد رؤساء الجزائر

التاريخ الجزائري حاضر لكن الحاضر غائب غياب تام لأحفاد رؤساء الجزائر

في الجزائر، يحافظ التاريخ على حضوره من خلال أحفاد الأمير عبد القادر، لكن الماضي الجزائري القريب يغيب عن الساحة إذ لا حضور لأحفاد زعماء الجزائر، ولا لرؤسائه السابقين.
الجزائر: تنفرد الجزائر ببروز خاص لأحفاد الزعماء التاريخيين، على منوال الأمير عبد القادر (1807-1883) مؤسس الدولة الجزائرية الحديثة، وأبو الحركة الوطنية الزعيم مصالي الحاج (1898 – 1974). بيد أن أحفاد هؤلاء ينشطون بشكل خاص في الشق التاريخي للجزائر، عبر مواقع التواصل الاجتماعي من دون مقابلات صحفية، متجنبين الخوض جديًا في الوضع السياسي بالجزائر.
وبدرجة أقل، يحضر آخر عناقيد كبار القادة الثوريين، على "مصطفى بن بولعيد، والعربي بن مهيدي، وعبان رمضان، بينما تنتفي آثار أحفاد رؤساء الجزائر.
حفيدة الأمير
على خطى الأمير عبد القادر الذي أبهر قدماء المحتلين الفرنسيين وأنهى حربًا طائفية بالشام بمصالحة تاريخية بين المسلمين والمسيحيين هناك، تبقي حفيدته الأميرة بديعة الحسني الجزائري الشعلة متوقدة، وهي التي شاركت في المقاومة الشعبية وتنشط حاليًا في حركة الفكر والأدب في سوريا والمنطقة المغاربية، حيث دأبت على تأليف الكتب التي قاربت من خلالها فكر جدها الأمير عبد القادر (1992)، لتهتم بـ"الأسس الاقتصادية في الإسلام" (1993)، قبل أن تلامس "الجذور الخضراء" (1994)، فضلًا عن سلسلة من الإصدارات والمقالات في صحف ومجلات جزائرية ومهجرية.
كما حرصت الأميرة بديعة على إلقاء عديد المحاضرات، والدفاع عن مواقف جدها. وأكثر خرجاتها كانت على منتديات التواصل الاجتماعي، بعدما شدّدت لدى لقاءها بالوزير الأول الجزائري السابق أحمد أويحيى على ضرورة "إيقاف تشويه نضالات الأمير وإزالة مفردة "استسلام الأمير" من المقررات الدراسية.
معتقل في سوريا
من جهته، لا يزال الدكتور خلدون الحسني الجزائري، حفيد الأمير عبد القادر، يصنع الحدث بعدما أصدر القضاء السوري حكمًا بإعدامه في الصيف الماضي، غداة إصداره مؤلفًا أغضب نظام الرئيس بسار الأسد، مع الإشارة إلى أن والد خلدون هو الدكتور مكي الحسني الجزائري، من أوائل العلماء النوويين المشهورين في المنطقة العربية، والحائز على درحة دكتوراه في الفيزياء النووية، وعضو مجامع اللغة العربية ولجان التعريب في العديد من الجامعات العربية.
يقبع خلدون في أحد السجون السورية، إثر اعتقاله في دمشق التي وُلد بها في شتاء العام 1970، ولم تجد رسالة الاستغاثة التي بعثت بها والدته إلى الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة في إنهاء محنته، علمًا أن له العديد من الدراسات والأبحاث الشرعية، أهمها "إلى أين أيها الحبيب الجفري" و "وقفات هامة" وغيرهما.
النائب المثيرة للجدل
كان آخر مواقف حفيدات الأمير عبد القادر موقف البرلمانية الجزائرية أسماء بن قادة، التي تمكنت من خطف الأضواء بعد انفصالها المثير عن طليقها الداعية يوسف القرضاوي، واقتحامها عالم السياسة بترشحها لتشريعيات العاشر من آيار (مايو) الماضي، وانتخابها نائبًا في البرلمان الجزائري.
ظلت أسماء شغل الجزائر الشاغل على طريقتها خلال الأشهر القليلة الماضية، بعد الهجوم الذي طالها من لدن النائب الإسلامي السابق عدة فلاحي، واتهامه لها بالخوض في عدة محاذير. بيد أن المرأة التي تقول إنّها تحمل جينات الأمير عبد القادر لم تبالِ بخصوماتها الكثيرة، وأصرت على التألق سياسيًا خلال المرحلة القادمة رئيسة للجنة التربية والتعليم في مجلس الشعب.
حضور محتشم
عدا أحفاد الأمير، لم يكن هناك بروز كبير لأحفاد بقية الزعماء، إذ اقتصر الأمر على الدكتور شكيب بن قلفاط، حفيد الزعيم التاريخي مصالي الحاج، الذي عاد قبل فترة لينتقد استمرار تغييب جده من الذاكرة الجمعية المحلية، مشددًا على أن عائلته بعيدة كل البعد عن الخيانة، مثلما تحرص بعض الأطراف على الترويج لذلك.
وإذ كشف بن قلفاط المقيم بكندا في آخر ظهور له عن تعرض مذكرات جده للتحريف في العام 2005، فإنّه ثمّن موقف الرئيس الجزائري الحالي عبد العزيز بوتفليقة عندما أعاد الاعتبار لمصالي الحاج، بإطلاق اسمه على المطار الدولي لمدينة تلمسان.
في سياق متصل، يبقى حضور أحفاد الثوار الجزائريين محتشمًا إلى حد ما، عدا الكتاب الذي ألّفه الدكتور بلعيد عبان، وسعى فيه لإنصاف الرمز الثوري عبان رمضان ضدّ رياح الطمس، وذهابه إلى حد مهاجمة الرئيس الراحل أحمد بن بلة، والرئيس السابق علي كافي، والمفكر الشهير مالك بن نبي. أما حفيد الشهيد مصطفى بن بولعيد (1917 – 1956) فقد حُرم من نيل منصب محترم في خارجية بلاده.
رؤساء بلا أحفاد
على صعيد رؤساء الجزائر المتعاقبين، لا حضور للأحفاد في الواجهة السياسية. فالراحل أحمد بن بلة، أول رؤساء الجزائر، لم يثمر زواجه بالراحلة زهرة سلامي بأولاد منذ ارتباطهما أواخر ستينيات القرن الماضي، ما اضطرهما إلى تبني طفلتين هما مهدية ونورية. ولم يتسرب شيء عما إذا كانتا قد تزوجتا، لكن الأكيد أن مهدية ظلت ملازمة لوالدها في فيلا "المنزل" بحي حيدرة الراقي في أعالي العاصمة الجزائرية، وبقيت مهدية في الفترة التي سبقت موت بن بلة حريصة على تكذيب الأنباء التي خاضت في صحة والدها ووصفتها آنذاك بـالمشينة.
ولم يكن لثاني رئيس جزائري، الراحل الهواري بومدين (1932 – 1978)، أبناء من زوجته أنيسة، في حين أنجب الرئيس الجزائري الثالث الشاذلي بن جديد (1929 – 2012) ستة أبناء. لكن سلالة هؤلاء ظلت محاطة بسياج من الأسرار، ولم يظهر أحد منهم إلى الواجهة، إذا ما استثنينا الضجيج الذي صاحب تصريحات ساخنة أطلقها توفيق بن جديد، نجل الراحل قبل سنوات، وتحدث فيها عما اعترى فترة حكم والده إبان فترة حكمه (1979 – 1992).
ولا يشكل الرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة استثناءً، حيث لم ينجب من زوجته آمال تريكي، بنت الدبلوماسي السابق يحيى تريكي، منذ ارتباطه بها في آب (أغسطس) 1990.
وظلّ الظهور مقتصرًا على أبناء أشقاء بوتفليقة، حيث دأب حاكم البلاد على اصطحاب نجل شقيقه الراحل ناصر في مواعيد انتخابية سابقة، قبل أن يكسر القاعدة في آخر اقتراع، حيث التقطت له الكاميرات صورًا مع نجلي شقيقه سعيد، من دون أن يتعدّ الأمر طابعه الحميمي.




رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

غياب تام لأحفاد رؤساء الجزائر



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 02:15 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب