منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

لهذه الأسباب يقاطعني علي بن حاج

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لهذه الأسباب حكم القاضي بالبراءة لقاتلة سندس وشقيقها Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-01-03 11:44 PM
فلم السهرة..لهذه اليلة..للكبار فقط احمد عبد السلام منتدى الأسرة العام 1 2012-09-26 05:05 PM
لهذه الأسباب لن انزع النقاب سابق بالخيرات منتدى الدين الاسلامي الحنيف 2 2010-09-22 03:13 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-01-13
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,966 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool لهذه الأسباب يقاطعني علي بن حاج

لهذه الأسباب يقاطعني علي بن حاج

يواصل الشيخ الهاشمي سحنوني، شهادته في آخر حلقة من حواره بالحديث عن الشيخين عباسي مدني وعلي بن حاج، وعن موقفهما من العمل المسلح وعن أسباب مقاطعة علي بن حاج له، وعن اتصالاته مع المسلّحين وعن سفر عباسي إلى الدوحة، وعن رأيه فيه وعلاقته مع بوتفليقة وغيرها من الأحداث المثيرة.
هل تعتقد أن الجماعات المسلحة كانت تتلقى تمويلا أجنبيا؟
سمعت كثيرا عن هذا الموضوع لكنني لم أجد شخصا لديه البينة.
كيف كان موقف عباسي مدني وعلي بن حاج من العمل المسلح وهما داخل السجن؟
للتاريخ، التقيت نور الدين شيقارة (ووظيفته في الأصل سباك) بعد أن أفرج عنهم، وقد كان برفقتهما في السجن، قال لي إن عباسي وبن حاج خرجا بفضل ضربات "المجاهدين" التي قصمت ظهر السلطة، قلت له إن كنت ترى أنهم "مجاهدون" لم لا تلتحق بهم في الجبال، من العيب أن تقول هدا الكلام ثم تبقى في بيتك. وكان سبب الإفراج عن الأربعة لمحاولة الاتصال بالمسلحين وإقناعهم بالهدنة.
هل حاول زيارة عباسي وبن حاج في فيلا جنان المفتي؟
نعم سعيت لزيارتهما لكنهما رفضا استقبالي للأسف.
لو التقيتهما ماذا كنت ستقول لهما؟
كنت أريد أن أخبرهما أن الأمور تسير نحو الفتنة وسنخسر جميعا الكثير ونفقد الأرواح وتنهار الدولة اقتصاديا واجتماعيا.
أظن أنك زرت علي بن حاج أيضا بعد الإفراج عنه في 2003؟
نعم زرته وتحدثت إليه ولم يكن يملك حلولا للأزمة.
بعد انشقاقكم عن الفيس أصبح مراني وقشي وزيرين.. أنت ماذا استفدت من السلطة؟
بوتفليقة التقى عام 99 عائلة بويعلي وطلب مساعدتها
السلطة.. لم أستفد منها شيئا ولم أطلب شيئا، بل سلبتني حقوقي الطبيعية كجزائري، سحبوا مني جواز السفر لأكثر من11سنة وكنت ممنوعا من مغادرة أرض الوطن، أويحيى نفسه زكى مواقفي ووصفها بالوطنية، وقال أنني اتخذت مواقف لصالح الجزائريين، لكنه لم يحرك ساكنا لينصفني أو يرد حقوقي، لقد عاقبوني نفسيا واجتماعيا وألحقوا بي أضرارا جسيمة "حسبي الله ونعم الوكيل".
حرمونا حتى من المساهمة في حل الأزمة، ففي سنة 94 أنشئت لجنة الحوار برئاسة يوسف الخطيب اتصلوا بي وطلبوا مقترحات، قلت لهم ساعدوني لجمع مجلس الشورى الموجودين بالسجن وخارجه وسنجد حلا للأزمة، بعدها تفاجأت بلجنة الحوار تأخذ المبادرة ومقترحاتنا وتذهب إلى عباسي وعلي بن حاج في السجن ويا ليتها نجحت في إقناعهم بشيء، عادت مثلما ذهبت.
مع مجيء الرئيس بوتفليقة عام 99 هل التقيته؟
الذي لا يعرفه الناس أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وقبل وصوله إلى رئاسة الجمهورية التقى مع إخوة بويعلي ومجموعة من الإخوة الآخرين، طلب مساعدتهم، وقال لهم حتى وأن اضطررت للصعود معكم إلى الجبال مرتديا "قشابيتي" للحوار والتفاهم واسترجاع الأمن سأفعل، وكان لبوتفليقة دور كبير من خلال الوئام المدني ونحن ساندناه لاسترجاع الأمن، والحمد لله فاز.
هل التقيته شخصيا وناقشته حول الوضع في البلاد؟
التقيته في سبتمبر 1999 في قاعة حرشة، حين قام بتجمعه الختامي للحملة الانتخابية الخاصة بالوئام المدني، طلب مني الوقوف معه، وكنت قد كتبت رسالة تفصيلية تحتوي على مقترحات سلمتها له ووعدني بالرد، بعد مدة اتصل بي المرحوم رابح بيطاط، وأخبرني أن الرئيس يشكرني على المقترحات لكن لابد من صبر ووقت لتحقيقها.
ماذا كنت قد اقترحت عليه في رسالتك؟
اقترحت عليه كرئيس للجمهورية وقائد عام للقوات المسلحة أن يعلن توقيف القتال من جهة الجيش، ثم نطلب من المسلحين أن يعينوا مفاوضين باسمهم يتوجهوا مباشرة الى رئاسة الجمهورية لمحاورة الرئيس دون وسائط، وقلت له هذا هو ضمان نجاح الوئام المدني، بعد وفاة رابح بيطاط بقيت زوجته زهرة ظريف الوسيط بيني وبين الرئاسة، وكان يحضر معنا أيضا اللقاءات عبد العزيز زياري كان حينها مستشارا لرئيس الجمهورية، وكان يحضر معنا محمد شبراك ومحمد بويعلي، بعدها أرسل إلي اللواء المرحوم إسماعيل العماري لأقابله، سألني عن رأيي، قلت له إن كل طرف يريد القضاء على الآخر وهذا سيدمر البلاد، أخبرني أنه سيسعى إلى الحوار، وانه في اتصال مع بعض الجماعات المسلحة، وأنه يريدني أن أساعده في الاتصال بجماعة حسان حطاب، فطلبت منه ضمانات.
ماذا كانت النتيجة؟
أرسلت رسالة إلى حسان حطاب فرد علي أنه يريد إطلاق سراح جميع السجينات من النساء.
هل قلت سجينات نساء؟
نعم كانت هناك أكثر من 80 امرأة في السجن، طلب حطاب إطلاق سراحهن ثم نتفق على خطوات عملية للحوار، بعدها طلب مني العماري قائمة بأسماء هذه النسوة، لكني لا أعلم ماذا حصل بعد ذلك، لأن لا أحد لم اتصل بي من الطرفين، إلى غاية أن سلم حسان حطاب نفسه وتوجه مباشرة إلى الرئاسة والتقى بالممثل الشخصي لرئيس الجمهورية، ولما جاءت المصالحة التقيت بحسان حطاب ونوابه عبد البر وأبي زكرياء وكنت برفقة عبد الفتاح زيراوي وأبي هاجر"، وشاركنا جميعا في مبادرة تطمئن الناس ودعونا المسلحين الى النزول امتثالا لديننا الحنيف، لكن للأسف هناك من نزل من الجبل ولم تسو وضعيته ووثائقه الرسمية الى اليوم، وهناك من استفاد من المصالحة ولا يزال يلقى عليه القبض الى اليوم في الحواجز الأمنية، وهناك من اعتقل، صحيح توقف سفك الدماء، لكن أعتقد أن أسبابه لا تزال قائمة ويجب القضاء عليها.
ماذا تقصد؟
لقد أرسلت آخر رسالة إلى رئيس الجمهورية وقلت يجب أن ترتقي المصالحة الوطنية إلى العفو الشامل، لطي الصفحة نهائيا، حتى الذين سرقوا أموال الشعب خلال سنوات الأزمة لا نسلبها منهم بل نشترط عليهم استثمارها في الجزائر. لكن بعض المساجين لم يطلق سراحهم الى اليوم، أذكر من بينهم عبد القادر شاقندي، كان داعية وله أتباع وأرسل رسائل مع أهله ووالده من داخل السجن إلى المسلحين في عين الدفلى والشلف، واستطاع أن يقنعهم بالنزول، ونزل 300 شخص بواسطته، بينما لا يزال هو قابعا في السجن.
ألم تكن لك اتصالات أخرى مع المسلحين لإقناعهم بوضع السلاح؟
في بداية العمل المسلح كانت عندي اتصالات مع شبوطي والسعيد مخلوفي، ومن الأمور التي أحب أن أذكرها للتاريخ، أنه مرة اتصل بي شبوطي مع السعيد مخلوفي وعز الدين باعة، كانوا مسلحين في الجبل، توجهت إليهم رفقة عيسى اكديف إلى جبال مفتاح، أخبروني بوجود قائد مدرعات في أكاديمية شرشال وعدهم انه بإمكانه إخراج 8 دبابات، ويكتب عليها "الجبهة الإسلامية للإنقاذ" ويخرج بها لاقتحام العاصمة وقلب الموازين. قلت لهم إنها كارثة، لو فعل هذا لحصل لكم ما حصل مع الزبيري في 67 ، والعاصمة تتحول الى خراب، كان رأيا جنونيا، بعدها اقتنعوا وصرفوا النظر عن العملية.
هل تصدق أنه كان بإمكانهم فعل ذلك؟
نور الدين شيقارة قال لي أن الشيوخ أفرج عنهم بفضل ضربات "المجاهدين"
الله أعلم، لكنهم استشاروني في قضية فرقة كانت تحرس مبنى التلفزيون، وعرض عليهم قادتها (أو هكذا يزعمون) المساعدة في حال أرادوا نشر بيان مباشر في التلفزيون، وبإمكانهم قطع البث وتمرير البيان، فرفضت أن تنجز أمور عشوائية وفقط، وكانوا يستشيرونني من باب الثقة، ولم يسمعوا كلامي بخصوص ترك العمل المسلح لأنهم كانوا ملاحقين ومضطهدين.
كيف توفي السعيد مخلوفي؟
السعيد مخلوفي توفي في الحدود المغربية الجزائرية، والجيش المغربي أخذ جثته، ولما التقيت برابح بيطاط سألته، قال إن الجزائر طلبت جثته من المغرب، لكنها رفضت تسليمها آنذاك، والآن لا أدري.
البعض يقول إنك بقيت تائها سياسيا سنوات الأزمة، فمرة تساند نحناح ومرة تساند جاب الله وأخرى تساند بوتفليقة.. ما الذي كنت تبحث عنه بالضبط؟
أنا أساند الذي أرى فيهم الصلاح أينما كان، ساندت نحناح، وتناقشت مع فاتح ربيعي وأبو جرة وطالبنا بقوائم انتخابية موحدة، لكنهم أبوا ذلك، وساندت جاب الله في 2004 في الرئاسيات، وكان الوحيد من مرشحي التيار الإسلامي، وساندت مناصرة في آخر انتخابات تشريعية لأنه كان أحرص إخوانه على لمّ الشمل.
هل أنت مع النظرة التي تقول إن كل الانتخابات التي تحدث في الجزائر مزورة، وموجهة والذي ينخرط فيها مشارك في التزوير؟
لو يشارك كل الشعب أي الـ21 مليون منتخب لن يكون هناك تزوير، لكن في حال عدم المشاركة فأكيد الآفلان والأرندي سيكونان المستفيدين الأولين.
كيف هي علاقتك اليوم مع علي بن حاج.. هل صحيح أنه يقاطعك؟
انقطعت علاقي معه نسبيا، والسبب أنني قمت بمبادرة مع حسان حطاب لدعوة المسلحين الى وضع السلاح.
هل هو ضد وضع المسلحين لسلاحهم؟
لا، هو زارني وقال لي إن حطاب موجود رهن الحجز وهو يتصرف تحت الضغط، ولامني بشدة كيف أشارك في هده المبادرة.
ماذا كان ردك؟
قلت له إنني مقتنع بالمصالحة الوطنية وحريص على حقن الدماء، وكأني به غضب مني، والآن لا اتصال بيننا، التقينا مؤخرا في عرس وألقى عليّ التحية، وكان يستطيع أن يتحاشاني لأنني كفيف، وشقيقه عبد الحميد لم ينقطع عن زيارتي ويبلغني دائما سلام بن حاج.
كيف ترى الفرق بين علي بن حاج وعباسي مدني اليوم في المواقف؟
لا وجه للمقارنة، فرق كبير، وحتى وضعية الاول لا تشبه لا تشبه وضعية الثاني، لا أحب الطعن في الناس لكن الظاهر يدل على كل شيء، والأمر لا يحتاج إلى تحليل، عباسي كان تحت الإقامة الجبرية وحتى بطاقة التعريف لم يكن يملكها، وفي رمشة عين يحصل على جواز سفر وتذكرة سفر، ثم إقامة مع عائلته على أعلى مستوى.
لكن الرجل ربما هرب من الضغوطات التي يعيشها علي بن حاج؟
توجه إلى بعض الإخوة بعد الإفراج عنه، وقال لهم قررت الاعتزال وسأطلب من السلطة أن تدعني أتوجه إلى سيدي عقبة مسقط رأسي لأعبد الله وأموت هناك، لكن بعد يومين سمعنا أنه سافر إلى ماليزيا، في الأول قال "خرجت من أجل العلاج"، ما جرى وراء الستار لا أعرفه، لكني أعتقد أنها صفقة بين عباسي والسلطة جعلته يخرج بتلك الطريقة، والله أعلم.
بن حاج عكس ذلك تماما له مطالب سياسية مشروعة وقضية يناضل لأجلها وسيبقى هكذا إلى أن يموت، هذا ما أخبرني به هو شخصيا.
في رأيك لو عادت الجبهة الإسلامية للإنقاد إلى النشاط، هل ستحظى بنفس التأييد الشعبي؟
لا أعتقد أنها ستحظى بنفس التأييد الذي حصلت عليه بداية التسعينيات، لكن يبقى أن لديها شعبيتها الخاصة التي لازالت الى غاية اليوم، خاصة ممن يعتقدون أن الجبهة محڤورة حتى ولو أخطأت.
أنت لو عاد بك الزمن إلى بداية التسعينيات، هل تنضم الى الجبهة؟
الله أعلم، نحن حاولنا تأسيس جمعية خيرية مؤخرا لكنهم رفضوا ومنعونا.
كيف تنظر إلى فشل وتدهور كل الأحزاب الإسلامية في الجزائر؟
هم يجنون ما زرعوا، تفرقوا وتشرذموا وشكك بعضهم في بعض فحصدوا ما زرعوا.
سعيت لزيارة عباسي وبن حاج في فيلا المفتي لكنهما رفضا استقبالي
أنا كنت قد التقيت بن بلة قبل سنوات، وحين التقيته وقف وطلب مني أن احتضنه، سألته لماذا؟ رد بأن أشخاصا أخبروه في حال التقينا سأقوم بشتمه لأنني - حسبهم - أكرهه كرها شديدا. سألته لماذا قام بحل جمعية العلماء المسلمين الجزائريين بداية الاستقلال، رد بأن القرار لم يتخذه وحده بل القيادة كلها قررت ذلك. سألته أيضا عن سبب وضع البشير الإبراهيمي تحت الإقامة الجبرية إلى أن توفى رحمه الله، فقال أيضا بأن القرار ليس قراره لوحده. ثم سألته عن حرقه الحجاب أو الحايك في ساحة الشهداء وأنه قال انتهى عهد الحجاب مادام فرنسا قد خرجت، فنفى ذلك نفيا قاطعا. وقد زارني بعدها الرئيس بن بلة في بيتي وحذرني من مواجهة الجيش لأن ذلك سيدمر كل شيء.
هل لك اتصال برموز التيار السلفي في الجزائر وخاصة الشيخ فركوس والعيد شريفي؟
مضت 20 سنة دون اتصال معهم، فركوس والعيد شريفي يملكان علما غزيرا وبإمكانهما المساهمة في نفع الناس وخدمة الوطن، لكن لديهما رأيهما في طريقة الدعوة أحترمه، وأدعوهما للمساهمة في المجتمع.
بماذا تنصح الرئيس بوتفليقة؟
بوتفليقة بدأ مشروعا رائعا وهو المصالحة والآن توقف هذا المشروع، والثقة التي وضعت فيه من قبل الكثير وخاصة الإسلاميين بدأت تزول، فأنا أقول لو أنه يخرج من مسار المصالحة الوطنية ويرقيه الى مسار العفو الشامل، ولا أنصحه بالعهدة الرابعة، عليه أن يكمل عهدة المصالحة الوطنية والعفو الشامل ويخرج من الباب الواسع.
بماذا تنصح بلخادم؟
الرجل أحترمه كثيرا، ولا ارى من هو أعلى مستوى منه، أعتقد بإمكانه أن يكون مرشحا للرئاسيات.
وحمروش؟
تعاملت معه كرئيس حكومة، لا يوجد لدي شيء ضده.
بمذا تنصح علي بن حاج؟
لو أنه يعود للدعوة إلى الله ويترك السياسة مؤقتا، ويعود لتعليم الناس العقيدة والتربية الصحيحة والأسوة بالرسول عليه الصلاة والسلام.
وعباسي؟
لو يسمع نصيحتي يعود إلى الوطن ويحاول التصالح مع إخوانه الذين عملوا معه في وقت الشدة، سيكون هذا أسلم له أمام الله، وقد تمنيت لو أنه يُسكت الأصوات التي تتهمه باتهامات كبيرة.
وكمال ڤمازي؟
هو جالس في بيته، أحسن ما فعل.
ومزراڤ؟
أقول له نحن سبقناك إلى التحزب وفي وضعية جيدة، أقول حزب سياسي جديد سيفرق المسلمين أكثر، تكفينا التفرقة الموجودة، اتقِّ الله أحسن.
بمذا تنصح مراني؟
أقول له أنت مسؤول عن أي كلمة تقولها أمام الله، واحذر من الخوض في أعراض المسلمين، كلمة حق قلها أما ما دون دلك فاجتنب.
وأبو جرة سلطاني؟
أقول له ترك لك الشيخ محفوظ نحناح أمانة، حافظ عليها، وقَعَ كسر.. حاول أن َتجبِره .. أما إذا لم تكن قادرا فانسحب.





رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

لهذه الأسباب يقاطعني علي بن حاج



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 06:02 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب