منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

"الإخوان" و"السلفيون" .. تحالف أم صراع؟

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
"Chat" يحوّل كوهين "اليهودي" إلى يوسف "المسلم"!! سفيرة الجزائر ركن القصة والرواية 6 2015-08-02 12:42 AM
"البلاك بلوك" لـ"الإخوان": "إحنا مسلمين وموحدين بالله وبلاش فتنة" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-01-29 06:58 PM
"الدَّعْوَة الإسْلاميَّة" بَيْنَ "التـّرْغـِيبِ" و "التـّرْهِيبِ".. ! الجزء الأول Emir Abdelkader منتدى العام 2 2012-12-27 08:11 PM
"محاربو الصحراء" يداوون كبرياءهم المجروح بـ "التسلية" مع "العقارب" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 1 2012-06-16 10:56 AM
هل ينسي الانسان من تسبب في جرحة """"""""للنقاش إبن الأوراس منتدى النقاش والحوار 18 2012-05-19 06:10 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-02-27
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,948 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي "الإخوان" و"السلفيون" .. تحالف أم صراع؟

"الإخوان" و"السلفيون" .. تحالف أم صراع؟



ينتظر الكثيرون ما ستسفر عنه الأيام المقبلة من صفقات أو تفاهمات بين جماعة الإخوان المسلمين وحزب النور السلفي في مصر، استعدادا لانتخابات مجلس النواب المقبلة المقرر عقدها في نهاية أبريل 2013، وذلك رغم احتدام الصراع بينهما، والانتقادات الإعلامية التي يوجهها السلفيون لجماعة الإخوان المسلمين.
فرغم الصراع والخلاف الواضح بين الطرفين إلا أن هناك قناعة لدى الكثير من المصريين، بأن جماعة الإخوان المسلمين ستسعى خلال الفترة المقبلة للتحالف من جديد مع السلفيين رغبة في الحصول على دعمهم في الانتخابات المقبلة، من خلال بعض الوعود بمناصب سياسية وحقائب وزارية. ويرى المعارضون أن الإخوان يحاولون استثمار قلة الخبرة السياسية لدى السلفيين السياسية.

الخروج من عباءة الإخوان
يقول الدكتور عمار علي حسن، الباحث السياسي والخبير في شؤون الجماعات الإسلامية، لـ" إذاعة هولندا العالمية"، إن التيار السلفي لا يستخدم المراوغة والكذب ويتصرف ببراءة في الحياة السياسية، مشيرا إلى أن الخلاف بين حزب النور السلفي وبين جماعة الإخوان المسلمين بدأ يظهر على السطح منذ تقديم السلفيين لمبادرة سياسية لحل الخلاف بين المعارضة والسلطة تتفق في مجملها مع مبادرات المعارضة، ليتحالف السلفيون للمرة الأولى مع جبهة الإنقاذ المعارضة.
ويضيف إن الرئيس المصري محمد مرسي الذي ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين حاول استمالة السلفيين، وعقد مؤخرا لقاء معهم وعدهم فيه بالاستجابة لمبادرتهم، لكن يبدو أن وعوده لم تكن كافية لهم، ولم تحل الأزمة، التي اشتعلت مرة أخرى وبشكل كبير مع قرار الرئيس إقالة مستشاره لشؤون البيئة، عضو الهيئة العليا لحزب النور السلفي خالد علم الدين، وما تبعه من استقالة زميله بسام الزرقا من منصبه كمستشار للرئيس.
وتابع حسن إن السلفيين اكتشفوا "خداع" الإخوان وسعيهم للانفراد بالسلطة، مشيرا إلى أن الإخوان المسلمين استغلوا إمكانيات السلفيين في مواجهة بقايا النظام السابق، وفي الحصول على مزيد من الدعم في الاستفتاء على الدستور الجديد، فالسلفيون مثل الإخوان لديهم قدرة على حشد الناخبين في الشارع، ولهم تأثير كبير على المواطن المصري البسيط، معربا عن أمله في ألا تشهد الأيام المقبلة نوعا من التحالف مرة أخرى بين الطرفين لمواجهة قوى المعارضة في انتخابات مجلس النواب، ومتمنياً أن ينجح السلفيون في "الخروج من عباءة الإخوان".

تفجير "النور" من الداخل
من جانبه يؤكد الدكتور وحيد عبد المجيد، عضو جبهة الإنقاذ الوطني المعارضة، لـ" إذاعة هولندا العالمية" على أن الخلاف بين السلفيين والإخوان ليس وليد اللحظة، بل نتيجة تراكمات نتجت عن تدخل جماعة الإخوان المسلمين في عمل الرئيس، والتفافها على المبادرات السياسية التي قدمتها الأحزاب المختلفة للتوافق الوطني.
ويقول إن حزب الحرية والعدالة الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين حاول تفجير حزب النور من الداخل، ونتج عن ذلك انشقاق بعض قيادات الحزب، مشيرا إلى أن هذه سياسة يمارسها الإخوان مع كل من يعارضهم، محذرا من أن استمرار التعامل السياسي بين الأحزاب بمنطق المصلحة الشخصية والحزبية سيؤدي إلى انهيار البلاد.

تحالف ثم انشقاق
ورغم وجود خلال أيدلوجي بين الإخوان والسلفيين إلا أنهم تحالفوا معا منذ ثورة 25 يناير سعيا لتحقيق مكاسب سياسية إلى أن بدأ الخلاف السياسي بينهما يظهر على السطح منذ إنشاء ما سمي بـ"التحالف الديمقراطي" بين أحزاب النور والحرية والعدالة الممثل لجماعة الإخوان المسلمين، وحزب الوفد، قبل الانتخابات البرلمانية السابقة، وهو التحالف الذي لم يكتمل بسبب تخوين السلفيين للإخوان المسلمين، فانشق حزب النور عن التحالف، وخاض الانتخابات وحيدا، وفاجأ الجميع بحصوله على 25 % من المقاعد.

وقبيل الانتخابات الرئاسية الماضية كشفت وسائل الإعلام عن لقاء بين قيادات حزب النور ياسر برهامي وأشرف ثابت، مع الفريق أحمد شفيق، منافس الرئيس محمد مرسي في الانتخابات، وهو ما اعتبرته الجماعة خيانة ومحاولة للانشقاق من جانب السلفيين، فحاولت ضمهم مرة أخرى عبر وعود بتعيين بعض قادتهم في مؤسسة الرئاسة كمستشارين ومساعدين، ومنحهم بعض الحقائب الوزراية، ليكستشف النور فيما بعد استغلال الإخوان لهم مرة أخرى، وأن ما حصلوا عليه لا يمثل شيئاً مهماً، ليفاجأ المصريون بتصريحات إعلامية لقيادات حزب النور تتحدث بنبرة احتجاج عن "أخونة الدولة"، وتعيين الآلاف من أعضاء الجماعة في مناصب حكومية. ويستمر الصراع، ويصل إلى ذروته مع إقالة الرئيس لمستشاره السلفي، لتبدأ الحرب الإعلامية بين الجانبين التي وصلت إلى حد مطالبة الدكتور نادر بكار، المتحدث باسم حزب النور السلفي بمحاكمة الرئيس مرسي على قتل المتظاهرين.

حرب وهمية
يؤكد الدكتور أسامة الغزالي حرب، رئيس حزب الجبهة الديمقراطية وعضو جبهة الإنقاذ الوطني المعارضة، إن حزب النور أدرك سعي الإخوان المسلمين للانفراد بالسلطة، وأن هذا سيقودهم إلى الهاوية، مما سيعطي فرصة للسلفيين باعتبارهم الفصيل السياسي المنافس الذي لديه القدرة على الحشد والتأثير في الشارع المصري، إضافة إلى أنه بالتأكيد سيكون في صالح المعارضة، لذلك سعى السلفيون إلى التحالف مع قوى المعارضة وعلى رأسهم جبهة الانقاذ.

بينما وصف أبو العز الحريري، المرشح السابق لرئاسة الجمهورية، الصراع بين السلفيين والإخوان بانه "حرب وهمية"، لأن الطرفان لهما نفس الأهداف السياسية، وكلا منهما ساند الآخر في الانتخابات، وفي تمرير الدستور.
وأوضح أن الخلاف بينهما هو مجرد صراع على تقسيم السلطة، فكلٌ منهما يرى أنه أحق بالسلطة، ويسعى للاستحواذ على المناصب، مؤكدا أن هذا الصراع سيستمر بين الطرفين، لحين انتصار قوى المعارضة.
ويعتقد علاء أبو النصر، الأمين العام لحزب البناء والتنمية، وهو حزب إسلامي، ان الصراع بين الطرفين يضر بالمشروع الإسلامي، مؤكدا على ضرورة لم الشمل.







رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

"الإخوان" و"السلفيون" .. تحالف أم صراع؟



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 05:00 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب