منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

هكذا رفض بلمختار رؤية والدته في النيجر

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مقتل مختار بلمختار مهندس هجوم تيقنتورين بعين امناس Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-03-03 06:13 PM
حقائق-مختار بلمختار القيادي في تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-03-03 06:01 PM
الساعدي القذافي يعيش حياته الصاخبه في النيجر Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2012-07-05 04:31 PM
هكذا نريد أن نكون بل هكذا سنكون بإذن الله Marwa Samy منتدى يوميات شباب المنتدى 5 2011-04-01 12:45 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-03-05
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,943 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool هكذا رفض بلمختار رؤية والدته في النيجر

هكذا رفض بلمختار رؤية والدته في النيجر



أصدقاء الصغر كانوا يطلقون عليه اسم ''مختار السونا''

''مختار بلمختار'' المدعو في صغره ''مختار السونا'' المولود في الفاتح جوان 1972 بثنية المخزن في غرداية، والمولع برياضة كرة القدم التي كان يمارسها في مجرى وادي ميزاب، رفقة أصدقاء الطفولة، لم يكن أحدٌ يظن أنه سيكون ذات يوم المبحوث عنه رقم 1 لدى مخابرات دول العالم.أحد رفقائه في السلاح كما يقول، والذي لعب دور الوسيط مع ''بلعور'' آخر مرة، 20 يوما قبل إعلان مقتله يوم أول أمس، إثر عملية عسكرية للجيش التشادي في منطقة أدرار بجبال أفوغاس، يروي التفاصيل السرية للإرهابي الذي نًسجت حوله الكثير من الحكايات وأُطلقت عليه العديد من الألقاب.

مدير ابتدائية كان وراء سفر بلمختار إلى أفغانستان

كانت بداية انخراط مختار بلمختار المدعو ''أبو العباس'' في العمل المسلّح سنة 1989، إثر تأثره رفقة زملاء من حيّه بالأفكار التي كانت جمعية الاعتصام التي كان يرأسها شخص يدعي''ن. ت''، وهو يعمل حاليا مديرا لمدرسة ابتدائية، حيث كانت الجمعية تشرف على برنامج عالمي سري لتجنيد مقاتلين في أفغانستان، وكانت تقدم دروسا خصوصية سرية للشباب وتقوم بعرض فيديوهات لعمليات الأفغان العرب في أفغانستان، حينها تأثّرت مجموعة من الشباب من بينهم مختار بلمختار بما يجري هناك، ليتكفّل ناشطون في ذات الجمعية من بينهم ''ط. م'' موجود حاليا في لندن، وشقيقه ''ط. س''، باستخراج جوازات سفر مختار بلمختار، رفقة آخرين من بينهم إرهابي تم القضاء عليه يدعى ''بيدة بشير'' أواخر 1993 من طرف مصالح الأمن في متليلي، والإرهابي ''عبد اللّه مصيطفى'' الذي تم القضاء عليه بحاسي لفحل في غرداية من طرف مصالح الأمن أواخر 1994، بالإضافة إلى ولاد الهدار جمال و''فتاتة''، والذين شكلوا النواة الأساسية لمجموعة مختار بلمختار بعدها، ليقوم هؤلاء بعد ذلك بالسفر إلى تونس ومنها إلى باكستان عبر عدة بلدان، ليصلوا إلى قلب المعارك في أفغانستان.

بلمختار يعود الى الجزائر عبر المغرب بعدما فقد عينه

وكشف المتحدث لـ''النهار''، أن مختار بلمختار عاد إلى الجزائر قادما من أفغانستان بعدما فقد عينه اليسرى في المعارك، حيث كان طريق العودة هذه المرة عبر المغرب، وذلك في أواخر سنة 1992، أين مكث مدة قصيرة في وهران ومنها تنقّل إلى جبال عنابة، أين التقى إرهابيين من الأغواط واتفق معهم على تنظيم نواة للعمل المسلح بالجنوب انطلاقا من غرداية.وفي سنة 1993، عاد مختار بلمختار الذي حمل في وقت من الأوقات اسم ''الحاج مارلبورو'' إلى ولاية غرداية، وشكّل النواة الأولى لما أصبح يعرف بكتيبة الشهادة رفقة عبد الله مصيطفى وغريقة نور الدين وشقيقه إبراهيم والجلود قدور والطاهري الطاهر والمتحدث وآخرين، وكانت أول عملية قاموا بتنفيذها هي اغتيال 14فردا من عناصر التدخل السريع في منطقة سيدي أعباز في غرداية، ثم تلتها بعض الاغتيالات كاستهداف عناصر أمن، وقد تم بعد ذلك تكليف المدعو مصيطفى عبد الله من طرف الإمارة الوطنية لـ ''الجيا''، بالذهاب إلى النيجر لجلب الأسلحة من هناك، ليقوم هذا الأخير بتكليف مختار بلمختار رفقة الطاهري الطاهر بالتنقل إلى النيجر، لأجل الإشراف على اقتناء الأسلحة بداية 1995.

شقيق وزير سابق سهل المهمة على بلمختار

في سياق متصل، أوضح ذات المتحدث، أن شقيق وزير سابق للبريد والتكنولوجيا السابق، والمدعو ''أحسن. ع'' الذي التحق بالعمل المسلح بالنيجر رفقة ابنه المدعو ''حمادة. ع''، هما من أشرفا على تنسيق دخول مختار بلمختار أول مرة إلى شمال النيجر والوقوف على إبرام صفقات سلاح مع طوارق وعرب النيجر.وأضاف المتحدث لـ''النهار''، أن 8 مكاتب عالمية في كل من السعودية واليمن والسودان ونيجيريا والمغرب والإمارات وغانا ولندن، كانت تابعة لتنظيم الجماعة الإسلامية المسلحة سابقا، مهمتها جلب الأموال لمختار بلمختار وتنسيق دخول المقاتلين العرب عن طريق السودان واليمن، حيث عاد مختار بلمختار رفقة مجموعته بعد قضائه شهورا بالنيجر إلى الجزائر محملا بشحنة كبيرة من الأسلحة لفائدة التنظيم الإرهابي، مكث في ولاية غرداية مدة شهور، أين التقى مع مجموعة الأغواط الذين تكفلوا بأخذ شحنة من الأسلحة إلى الشمال، بعدها قامت قيادة التنظيم المسلح بتكليف مختار بلمختار رسميا بالتوقف عن العمليات المسلحة والتكفل بتموين التنظيم الإرهابي بالأسلحة من شمال النيجر، بعد أن تم إرسال كمية كبيرة من الأموال له، وأضاف المتحدث أن المجموعة التي كان برفقتها بقيادة مختار بلمختار، قامت بالاستيلاء على سيارات تابعة لمؤسسة كوسيدار بمدينة زلفانة في غرداية والتنقل بها إلى النيجر سنة 1996، بعدها باع مختار بلمختار السيارات في النيجر واقتنى شحنة كبيرة من الأسلحة وتمت العودة إلى الجزائر وبالضبط إلى جبال بوكحيل بين بوسعادة والجلفة، أين تم تعيينه أميرا للمنطقة التاسعة المتمثلة في الصحراء، خاصة بعد أن تغير اسم التنظيم إلى الجماعة السلفية للدعوة والقتال أواخر 1996.وفي سنة 1997، تنقل بلمختار رفقة مجموعته إلى ولاية غرداية، أين نفذّ عملية راح ضحيتها مجموعة من أعوان الجمارك بالمنيعة ثم تنقل بعدها مباشرة إلى النيجر.

بلمختار يرفض فتوى عالم جزائري مقيم بالسعودية

وأضاف محدثنا، أن عودة بلمختار إلى شمال النيجر شهدت خلافات كبيرة بعد حدوث المجازر ضد الشعب الجزائري التي قام بها الإرهابيون في الشمال، أين قام مكتب التنسيق بنيجريا بالاتصال مع مفتٍ جزائري مقيم بالسعودية، نصحهم بالتخلي عن العمل المسلح، فيما رفض مختار بلمختار ذلك واختار البقاء تحت راية التنظيم الإرهابي المسلح، حينها تفرقت المجموعة وأصبحت جماعتين، مجموعة يقودها مختار بلمختار ومجموعة ثانية يقودها إرهابي سلم نفسه بعد ذلك يدعى الرويم عبد القادر من ورڤلة، ليتسع الخلاف إلى غاية سنة 1999، لما سلّم الرويم نفسه رفقة المدعو سالم بكيرات بوساطة أحد أعيان ورڤلة، فيما توالت عمليات تطليق العمل المسلح والانخراط في ميثاق السلم والمصالحة الوطنية، عندها سلّم المتحدث نفسه لمصالح الأمن بتمنراست سنة 2001 ، فيما بقي مختار بلمختار مصرا على العمل المسلح ووسّع نفوذه ليشمل شمال مالي.

بلمختار اعترف باختراق المخابرات الموريتانية لمجموعته

وكشف محدثنا، أنه كان يقوم بعملية وساطة بين السلطات الجزائرية ومختار بلمختار، لأجل أن يسلم هذا الأخير نفسه والانخراط في ميثاق السلم والمصالحة، لكن مختار بلمختار كان لا يثق في أي أحد، حتى أنه أسّر يوما لأحد الوسطاء أن لا يتحدث أمام شخص كان يجالسهم، لأنه أحد رجال المخابرات الموريتانية مدسوس وسط مجموعته، على حد قوله، ليضيف محدثنا أن عمليات الوساطة التي كان يقوم بها دامت إلى غاية 20 يوما قبل إعلان مقتله، في حين كان أحد الوسطاء في الحدود الجزائرية، لأجل أن يتنقل إلى مختار بلمختار للقائه يوم إعلان مقتله.وأكد محدثنا، أن مختار بلمختار كان يقول للوسطاء بخصوص الدبلوماسيين الجزائريين المختطفين، أن تنظيم القاعدة سلّمهم له بعدما شكوا فيه أنه يريد تسليم نفسه، وذلك من أجل إعادته لواجهة الأحداث، ليضيف المتحدث أن مختار بلمختار كان يملك كل خيوط اللعبة بخصوص الدبلوماسيين الجزائريين المختطفين، إلى غاية إعلان التدخل الفرنسي بشمال مالي.

عائلة مخـتار بلمختار ترفض الحديث عنـــه

رفضت عائلة مختار بلمختار التي تسكن بحي ثنية المخزن في غرداية، الحديث أو التعقيب عن نبإ مقتل ابنها، وقامت بإقفال باب المنزل، معتبرة أن مختار بلمختار أصبح من الماضي ولا تربطها أية علاقة به.وكشف أحد أقرباء مختار بلمختار، أنه لا يصدق الخبر لحد الساعة مطالبا بإحضار جثة أبو العباس في حال قتله، وقد انتشر خبر مقتل مختار بلمختار كالنار في الهشيم وسط سكان ولاية غرداية، في حين قابله البعض بعدم الاهتمام، لكن أحد رفاق السلاح وهو تائب كان يقود عملية الوساطة، أكد أن مختار بلمختار كان له استعداد للنزول وتسليم نفسه ولكن القدر كان قد حكم.

والدته سافرت آلاف الكيلومترات لرؤيته لكنه رفض لقاءها

كشفت مصادر ''النهار''، أن والدة مختار بلمختار قامت بالتنقل إلى مدينة عين ڤزام بأقصى الجنوب الجزائري، ثم إلى شمال النيجر رفقة أخيه الذي كان يحبه منذ صغره، وذلك بعد وساطة أحد أعيان مدينة غرداية المدعو ''الحاج.ب'' قبل أكثر من 10 سنوات، لما تم استقبالهم من طرف إحدى قبائل الأتواج في منطقة البدعة شمال النيجر تبعد حوالي 280 كلم عن مدينة عين ڤزام، إلا أن خالد أبو العباس الذي كان على بعد 7 كلم من البيت الذي نزلت به أمه، فضّل إيفاد المدعو غريقة إبراهيم إلى المنزل الذي تمكث فيه، وأرجع الخبر له بالإيجاب، وبعدها استشار رفقاءه الذين طلبوا منه عدم الذهاب، لأن لقاء والدته يعني إقناعه بتسليم نفسه، إلى أن استجاب لهم ورفض ملاقاتها.

الجزائر- النهار أون لاين

رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

هكذا رفض بلمختار رؤية والدته في النيجر



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 06:31 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب