منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

هل يجتمع في قلب المغرب حبُّ فرنسا وحبُّ إسبانيا؟

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
البوليساريو تهاجم فرنسا لدعمها المغرب في قضية الصحراء Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-04-02 09:59 PM
هيُومن رَايْتْس وُوتش تدعو رئيس فرنسا للضغط على مسؤولي المغرب Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-04-02 04:56 PM
مباراة إسبانيا وإيطاليا... في صور Emir Abdelkader منتدى الكورة العالمية 0 2012-07-02 03:57 PM
الشيخ يجتمع بلاعبيه ..لا تخافو الضغط لأننا لسنا في القاهرة أبو العــز منتدى الكورة الجزائرية 0 2010-01-17 09:42 AM
كلاسيكو إسبانيا الملك منتدى الكورة العالمية 0 2009-11-27 03:03 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-04-03
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool هل يجتمع في قلب المغرب حبُّ فرنسا وحبُّ إسبانيا؟

هل يجتمع في قلب المغرب حبُّ فرنسا وحبُّ إسبانيا؟

تبقى العلاقات المغربية الفرنسية متميزة لا تتأثر بتعاقب السياسات وتداول السلطة بين الأحزاب الفرنسية. يعضدها في ذلك الحوار المكثف ، ومن دلالات ذلك اختيار الملك محمد السادس لفرنسا للقيام بأول زيارة دولة إلى الخارج سنة 2000 بعد تسلمه للحكم على إثر رحيل والده الحسن الثاني، الذي شاء القدر أن تكون نفسها فرنسا آخر زيارة له . كما أن الملك حرص أن يكون أول من يستقبله الرئيس الفرنسي الجديد هولند، أسبوعا واحدا بعد تسلمه للمهام من سلفه نيكولا ساركوزي. ولهكذا علاقات ترجمة مباشرة على كافة الميادين والمجالات :
على المستوى الاقتصادي
تتبوأ فرنسا منذ استقلال المغرب مركز الشريك التجاري الأول له برقم بلغ سنة 8 مليارأورو عن سنة 2011 منها 4.6 مليار أورو عن صادراتها في اتجاه المغرب، وهو ما يعادل 12% من اجمالي واردات المغرب. إلا أن حجم وقيمة هذه الصادرات تراجع ب0.3مليار أورو سنة 2012، ويعزى في جانب كبير منه إلى انخفاض صادرات فرنسا من القمح في اتجاه المغرب ب46% .
وفي مقابل هذا التراجع النسبي ولئن هو تاريخي. فإن الصادرات المغربية في اتجاه فرنسا عرفت نموا بنسبة 12.3 %بسبب تزايد واردات فرنسا من المغرب للسيارات السياحية بعد فتح مصنع رونو الفرنسي بطنجة. وهذا التحول ولئن انخفضت به نسبة العجز ب56 %إلا أنه غير كاف لتقليص حجم العجز الميزان التجاري المغربي لصالح فرنسا الذي بقي في حدود 560 مليون أورو.
وعلى إثر التقهقر المذكور تخلت وتخلفت فرنسا ولو إلى بعد حين عن ملكيتها لمركز الممول الأول للمغرب لصالح نظيرتها الاسبانية، التي حققت انجازا تاريخيا باجتياز صادراتها إلى المغرب 4.4 مليار أورو سنة 2012 بنسبة 25 % بسبب اقبال المغرب على استيراد المواد والمشتقات البترولية منها بمبلغ 1مليار و200 مليون يورو.
إلا أن إحراز إسبانيا لهذا التقدم في رقم صادراتها إلى المغرب لم ينل من احتفاظ فرنسا لمرتبتها وصدارتها كأول مستثمر مباشر للمغرب سنة 2012، التي ارتفعت بنسبة 20.9% وبلغت قيمتها 919 مليون أورو، إذ بقي المغرب أول وجهة للشركات الفرنسية في افريقيا بما يقدر 754 شركة، ناهيكم عن تفضيل السائح الفرنسي للمغرب ويشكلون لوحدهم نسبة 35% من السياح الوافدين عليه سنويا .
على المستوى الثقافي والعلمي والتقني
يجد هذا التعاون إطاره وسنده في أولويات اللجنة الوزارية للتعاون الدولي والتنمية ومن التوجيهات الصادرة عن رئيسي الحكومتين في اجتماعاتهم البالغة إلى حد الآن احدى عشر منذ تدشينها سنة 1997 وكذا من اتفاقية الشراكة المبرمة 2003، والتي بموجبها تم خلق مجلس للتوجيه وإدارة الشراكة وعقبها بعد ثلاث سنوات اتفاق على ورقة إطار للشراكة سنة 2006، حيث تم تحديد التوجهات الاستراتيجية ومحور الأولويات في ميادين عديدة للتدخل الفرنسي، منها الحكامة ومحاربة المجاعة والتنمية المستدامة ودعم التعليم العالي والبحث من أجل التنمية والمقاربة الثقافية للتنمية.
وفي هذا الصدد تجدر الاشارة إلى الانخفاض المستمر لعدد الطلبة المغاربة بفرنسا منذ 1990 والذين يقدرون سنة 2012 ب32000 وبلغ عدد المؤسسات التعليمية الفرنسية بالمغرب 30، وتستوعب لوحدها 31000 تلميذا نصفهم مغاربة ناهيكم عن انتشار المراكز الثقافية في المدن المغربية وبلغ عددها 11، الشيء الذي يعكسه قدرة 40% من المغاربة، حسب الأرقام الفرنسية على التعبير بها ويؤكده استمرار اللغة الفرنسية في الاستعمال في جزء كبير من الادارات والمؤسسات العمومية المغربية، الحقيقة التي لم تنل منه قوانين التعريب ودستور 30/6/2011 وبالرغم من كونها اللغة الثالثة في المغرب بعد الأمازيغية والعربية.
وبتسليمنا واقرارنا بحقيقة مفادها أن فرنسا الدولة الواهب الأول للمساعدات العمومية للمغرب من أجل التنمية بمبلغ 524 مليون أورو عن سنة 2011. فإن ثبوت حاجة المغرب إلى فرنسا وغيرها من الدول وحاجتها إلى البنك الدولي والبنك الافريقي والبنك الاسلامي وغيرها من المؤسسات والوكالات المالية الأجنبية من أجل الاستدانة لتغطية العجز وضمان السيولة. فإن ذلك يعطينا الحق آليا في طرح التساؤل حول كيف يمكن للمغرب أن يساعد اسبانيا للخروج من الأزمة؟
هذا التصريح ليس استنتاجا شخصيا، فهو ذو صبغة وطبيعة رسمية لصدورها عن أكثر من مسؤول الممثلين لأكثر من مؤسسة دستورية ، بدءا بالملك في خطاب العرش بتاريخ 30 يوليوز 2012، حيث قال جلالته"...وفي هذه الظروف الصعبة التي نجتازها نعرب مجددا عن التزامنا بتسهيل إتاحة الفرص لتوفير ظروف اقتصادية جيدة وملائمة من أجل خلق ثروات مشتركة تجسيدا لعمق التضامن الفعلي بين بلدينا. وقد أصدرنا توجيهاتنا السامية للحكومة لتفعيل هذا الشأن بما يقتضيه الأمر من اهتمام وسرعة في التنفيذ..." وردده عضو في السلطة التنفيذية وزير الاقتصاد والمالية المغربي نزار بركة وباللغة القشتالية وبعاصمة اسبانيا مدريد وفي لقاء رسمي عندما قال أن المغرب يمكن أن يساعد اسبانيا للخروج من الأزمة وهو نفس القول الذي جدده رئيس السلطة التشريعية المباشرة كريم غلاب في مدريد ولو بصيغة أكثر قبولا بقوله أن المغرب يمكن أن يكون حلا لتحسين تنافسية الاقتصاد الاسباني.
هذه العبارات ليست لغوا ولا سفسطة مجانية بل حقيقة أو تكاد تغذيها أرقام ونسب مائوية، كشفت عن تنامي العلاقات الاسبانية على كافة المستويات تجاوزا وانتقاما لحالة الاحتقان في العلاقات التي أو شكت حد التدخل العسكري، أولنقول المواجهة العسكرية؟ على خلفية حادث جزيرة ليلى سنة 2002 في عهد حكومة خوسي ماريا أزنار:
على المستوى الاقتصادي
لقد حطمت الصادرات الاسبانية للمغرب عتبة 18839Pymes سنة 2012 بنمو بلغ 28.7% بمقدار5295 مليون أورو ونفسه الرقم حطمته في الشهر الأول من سنة 2013 بارتفاع مقداره24.6%، دون احتساب لما تذره مبيعات اسبانيا من تجارة التهريب بين سبتة ومليلية والمغرب مقداره ما بين 1400 إلى 1500 مليون يورو سنويا .
وبالرغم من إسناد المغرب صفقة القطار فائق السرعة تي جي في ،المزمع ربط طنجة بالدار البيضاء، إلى دولة فرنسا وإنشاء مصنع فرنسي للسيارات السياحية رونو بطنجة ملوسة. فإن ذلك شكل أيضا مناسبة وفرص سانحة لنسيج المقاولات الصناعية الاسبانية عبر عقود المقاولة من الباطن، إذ اسند لشركاتها انجار شطرين منه على طول 63 كيلومترا بقيمة 87 مليون يورو.
وجدير بالذكر أن الأزمة الاقتصادية التي تعصف بالاقتصاد الاسباني منذ 2008 أرغم مجموعة من الشركات الاسبانية العاملة وفي سعي منها للبحث عن اسواق خارجية بعد نقص وهبوط الاستهلاك الاسباني، على اختيارها للمغرب للاستثمار. وهي تتوزع في كافة القطاعات باستثناء قطاع الاتصالات بعد انسحاب تليفونيكا من ميديتل سنة 2009 ، وجعلها تحتل اسبانيا المرتبة الثانية في حجم الاستثمارات الخارجية ب 700Pmes بنسبة 17% بعد فرنسا بنسبة 49 %من حجم الاستثمار الخارجي بالمغرب.
وعلى المستوى الثقافي والعلمي
في هذا الصدد وبغض النظر عن الاتفاقات الموقعة بمناسبة زيارة راخوي الأخيرة برفقة فريق من وزرائه إلى المغرب. فإننا نستدل ببعض الأرقام ذات مدلول عن تطور التبادل الثقافي الموازي لنمو المبادلات الاقتصادية، وهكذا فعدد التلاميذ والطلبة المغاربة في اسبانيا يحتلون المراتب الأولى. فعدد التلاميذ عن الموسم الدراسي 2010 و2011 بلغ 30466 بنسبة 27.4 في المائة من اجمالي عدد التلاميذ الأجانب في اسبانيا بينما بلغ عدد الطلبة المغاربة في المعاهد والجامعات والكليات الاسبانية عن نفس الموسم 23216 أي نسبة 31.7% من اجمالي عدد الطلبة الأجانب في اسبانيا. في وقت بلغ فيه عدد المغاربة في وضعية إدارية قانونية إلى غاية 30/9/2012 ما مجموعه 859105 وهي المرتبة الثانية بعد رومانيا أي ما يعادل 16.02%واحتل المغاربة المتجنسين عن سنوات ما بين 2006 و 2011 المرتبة الثالثة بعد الاكواتور وكولومبيا ب53975 متجنسا.
هذه الدينامية الاقتصادية وهذا النمو المهول والمضاعف للأرقام وحجم المعاملات والصادرات الاسبانية للمغرب والذي يكشف عن تهافت اقتصادي إسباني نحو المغرب لربما خلاصا واتقاء من هول الازمة وبطعم مغربي، والذي حطمت به اسبانيا من حيث لا تدري أرقاما فرنسية لم يستطع أي كيان دولة أن يزحزحها منه لسنوات وعقود منذ خروج فرنسا من المغرب واستقلاله.
فإنه لم يسفر عن حل لأية مشاكل عالقة، فاسبانيا لم تستطع التصدي لمبادرة البرلمان الأوروبي على بطلان اتفاق تجديد اتفاق الصيد البحري ولا أرغمت أوروبا على تجديدها بعد ذلك لكونها الدولة المتضررة اقتصاديا في موازاة السياسي المغربي، بالرغم من ما يقال من عزم لراخوي للضغط من أجل ذلك. ولاتلك الحركية قمينة لتغيير من عقيدة ومواقف اسبانيا إزاء القضية الكبرى للمغرب الصحراء بالرغم التزام السكوت، وهو في طبيعته ووقته من ذهب.
خلاف فرنسا وهي الدولة العضو الدائم في مجلس الأمن المالك لحق النقض التي تجهر علنا ورسميا أنها تؤيد مقترح المغرب للحكم الذاتي في الصحراء كحل لإنها النزاع، فقد اسمعته مرارا للمبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة كريستوفر روس بمناسبة آخرزيارة له لفرنسا وستترددها له في الزيارة المقبلة. وبادل المغرب فرنسا مقابلا لذلك بموقف مساند لتدخلها المباشر والمسلح في مالي ولا ندري إلى الآن حجم المساهمة المغربية هل بفتح الأجواء والقواعد؟ أوتعداه إلى أكثر من ذلك؟ أو بقي فقط في حدود توفير المعلومات الاستخبارية التي ينفرد بها المغرب؟
ففرنسا تدرك جيدا أن الاقتصاد وحده لا يكفي لانتزاع حب المغرب، فهي على اطلاع وعلم بسر ما يستهويه أكثر، وهو الموقف السياسي إزاء القضية الكبرى: إنه ملف الصحراء، لتظل فرنسا بذلكهي حب المغرب بالرغم من مفاتن وجمال اسبانيا العصية على المقاومة.


رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

هل يجتمع في قلب المغرب حبُّ فرنسا وحبُّ إسبانيا؟



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 01:46 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب