منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

الله يْـلعنـــــها بْـــلاد!

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من بيوت الله العامرة بذكر الله -- متجدد بأجزاء بأمر الله ايمن جابر أحمد منتدى الدين الاسلامي الحنيف 11 2012-11-26 11:06 PM
الله أكبر الله أكبر الله أكبر _ أرادوا الإساءة فأسلمت أمريكا دمعـ فرح ـــــة منتدى الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم 10 2012-09-28 06:25 PM
أجمل كلام قرأته في حب رسول الله صلى الله عليه وسلم Asma samo منتدى الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم 15 2011-12-14 09:26 PM
أبعَدُ الناس مجلسًا من رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم القيامة نور التوحيد منتدى الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم 9 2011-12-01 10:16 PM
صدقة جاريةللشيخ عبد البديع أبو هاشم رحمه الله وغفر الله له ، انشروها جزاكم الله خيراً أبو البراء التلمساني منتدى الدين الاسلامي الحنيف 9 2011-05-12 03:07 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-04-14
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,930 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool الله يْـلعنـــــها بْـــلاد!

الله يْـلعنـــــها بْـــلاد!

محمد الراجي


1)
ليلة يوم الخميس الماضي، كنتُ عائدا من بيروت؛ اليوم الأخير الذي قضّيْته هناك، كان حافلا بالروعة. من الصباح إلى حدود الثالثة بعد الظهر كنتُ أجُول، مع رفقائي وسط بيروت الفاتنة، هناك، حيثُ التسامح والتعايش والهدوء والسكينة، وروعة المباني التاريخية والنقاوة والطهارة، في أرض القداسة.
وفي الساعة الثامنة بالتوقيت اللبناني، تحركت الطائرة في اتجاه المغرب. في مطار محمد الخامس بالدار البيضاء، كان عليّ أن أستقلّ القطار نحو الرباط، في حدود الساعة الحادية عشر والنصف ليلا، لكن القطار لم يتحرك إلا بعد منتصف الليل، سأعلم لاحقا من ركاب آخرين أنهم انتظروا لساعة ونصف، أي أن القطار تأخر عن موعد الانطلاق بساعتين كاملتين، والسبب، شغب جمهور فريق الجيش، بعد نهاية مباراة فريقهم مع فريق الرجاء، ولم أصل إلى البيت إلا في حدود الثانية والنصف، فيا له من بلد متخلّف!
2)
المشاغبون الذين عاثوا في أرض الدار البيضاء فسادا، كسروا زجاج العربات، وواجهات المقاهي والمحلات التجارية، وامتدّت همجيتهم إلى تكسير زجاج حافلات نقل تلاميذ المدارس، ولم يرحموا حتى سيارة جمعية تُعنى بمساعدة مرضى القصور الكلوي المزمن، وقدّموا دليلا آخر، لمن ما يزال بحاجة إلى دليل، على أنّنا شعب متخلف، بل قلْ همجيّا إن شئت.
صحيح أنّ أولئك المجرمين ليسوا سوى قلة قليلة، لكن عندما أقارن سلوكيات اللبنانيين، الذين رأيتهم في بيروت وضواحيها، مع سلوكياتنا نحن في عمومها، وطريقة تعاملهم مع بعضهم البعض، أجزم أننا ما زلنا بحاجة إلى قرون أخرى، كي نتحضّر قليلا، ولكم أن تتصوّروا كيف سيصير أبناء هؤلاء المجرمين.
هناك، يستحيل مثلا، أن ترى شابّا يتحرّش بفتاة في الشارع العام، كما يحصل عندنا في المغرب، ولا يتبادل سائقو السيارات السباب والشتم، كما يحدث عندنا، وإن كانوا يعبرون عن غضبهم بمنبهات السيارات. كل هذا يحصل في لبنان، البلد الشرق أوسطي الذي يعجّ بالطوائف، وعاش لسنوات طوال حربا أهلية طاحنة، وليس في سويسرا أو كندا.
3)
المغرب بلد متخلف، رغم أنف الذين يقولون إنه بلد متقدم؛ فما أن تنزل من الطائرة، وتصعد إلى القطار، يستقبلك التخلف بالأحضان. القطار الذي استقللناه من المطار نحو محطة "الدار البيضاء المسافرين" كان متّسخا للغاية، وما أن تصعد إليه حتّى تزكّم أنفك رائحة نتنة تنبعث من مرحاض القطار المتعفّن، والعربات فيها من لا تتوفر على مصباح نور، أما سلوكيات الناس فحدّث ولا حرج؛ كثيرون منهم لا يجدون حرجا في نزع أحذيتهم التي تنبعث منها روائح كريهة، ومدّ أرجلهم على الكراسي، في غياب تامّ لاحترام الآخرين.
هذا هو المغرب إذن، وهؤلاء هم المغاربة؛ بلد متخلف وشعب متخلف، وعندما أقول إنّ اللبنانيين متحضّرون أكثر منّا، فليس في ذلك أيّ تجنّ ولا تزييف للحقيقة، وليس في ذلك أيّ مدعاة للتعجّب أيضا، ما دام أنّ نصف الشعب المغربي أميّ، ونظامه التعليمي رديء، لحدّ أنّ الملك شخصيا غير راض عنه، كما قال السفير الأمريكي صاموبل كابلان قبل أيام في ندوة صحافية، بينما في لبنان تصل نسبة المتعلمين إلى أكثر من 90 بالمائة من مجموع السكان، بل أكثر من هذا فإنّ التعليم عندهم مجاني مائة بالمائة، وإجباري إلى حدود بلوغ التلميذ أو التلميذة خمس عشرة سنة.
4)
إنّ ما يحزّ في النفس هو أن يصل المغرب إلى هذا المستوى القبيح من التخلف، ونجد مع ذلك من لا يجد حرجا، من عموم المواطنين، في كيْل المديح للبلد، وللحاكمين، والحال أنّ ما يجدر بنا فعْله هو الاعتراف بحقيقة أحوالنا، وأحوال البلد، وننتقد هذا القبح وهذا التخلف، أملا في غد أفضل، ومغرب أحسن.
من ينتقد المغرب ليس بالضرورة عدوّا له، لكنّك عندما تنتقده مع الأسف لابدّ أن تسمع اتهامات من هذا القبيل، حتى من أناس يعيشون أوضاعا اجتماعية مزرية، ويعانون من ويلات القهر والحاجة والحرمان، ومع ذلك لا يجدون حرجا في الدفاع عن الوضع القائم بشراسة، في تناقض صارخ مع الذات، ومع المنطلق السليم.
أنا مغربيّ ولا أحد يستطيع أن يشكّك في وطنيتي، لكنني ساخط عن الوضع القائم حاليا في البلاد، على جميع الأصعدة والمستويات، ولا أجد أيّ حرج في أن أصرخ بصوت عال وأقول: "الله يلعنها بْلاد"!


رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الله يْـلعنـــــها بْـــلاد!



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 09:32 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب