منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

حملات إلكترونية تنادي بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين المغاربة

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أوراس أول مكتبة إلكترونية في الجزائر samir adjimi منتدى التسوق من الانترنت 2 2013-04-16 10:46 PM
ثوار الزنتان يهددون بإطلاق سراح سيف الإسلام القذافي Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2012-12-31 10:54 PM
النظام السوري يتعهد بإطلاق سراح حفيد الأمير عبد القادر Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2012-11-21 07:11 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-04-16
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,944 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Post حملات إلكترونية تنادي بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين المغاربة

حملات إلكترونية تنادي بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين المغاربة

أطلق مجموعة من النشطاء السياسيين الشباب بالمغرب وفرنسا حملات دولية إلكترونية من أجل المطالبة بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين بالمغرب، موردين في ديباجتها أن "صمت الجميع، من نشطاء و حقوقيين ووسائل إعلام، عن خوض مجموعة المعتقلين، منذ بداية مارس، لإضربات على الطعام و استمرار تواجد معتقلين سياسيين، دفع لإطلاق الحملة التي راسل منسقوها بفرنسا البرلمانيين أعضاء الأمم المتحدة و مسؤولين سياسيين و نقابيين و فنانين و حقوقيين من أجل الدعم و المساندة".
صمد عياش، أحد الداعين للمشاركة بكثافة في الحملة، تحدث لهسبريس عن سياق الحملة قائلا "هي تأتي في سياق، بروز هجوم خطير على حرية الرأي والتعبير بالمغرب، يستهدف الانتقام من المناضلين و المناضلات بعد مضي أكثر من سنتين على انطلاق الربيع الديمقراطي بالمغرب، والذي زاد حدة بعد تولي بنكيران رئاسة الحكومة، كما تأتي أيضا في سياق الإهمال الخطير الذي يطال المعتقلين السياسيين المغاربة من طرف الهيئات السياسية وجمعيات المجتمع المدني وعدد من النشطاء، وكذا تردي وضعيتهم بالسجون وحرمانهم من أبسط حقوقهم كالحق في الزيارة، وعدم علنية الجلسات، كما يقع الآن بمحاكمة مراكش".
وزاد عياش: " تأتي الحملة أيضا في سياق ما قد سميّ، عبر أكثر من جهة، عدم استقلالية القضاء.. وهو الذي يُوَظف من طرف الأجهزة التقريرية والتنفيذية في الانتقام من كل محاول للاحتجاج ضد الأوضاع المعيشية أو السياسية التي تتخبط فيها البلاد".
وعن الأسباب وراء الحملة في هذا التوقيت بالضبط قال الناشط الفبرايري بتنسيقية الرباط: "ما جعلنا ننخرط الأن وفي هذا التوقيت في إطلاق هذه الحملة الدولية الإلكترونية التي ستركز اشتغالها على ملف المعتقلين السياسيين و التي ستليها بالتأكيد خطوات عملية وأنشطة ميدانية ستعلن فيما بعد، هو ثلاث عوامل أساسية أولها هو محاولة النظام السياسي إيهام الرأي العام الوطني والدولي في كون المغرب خال من المعتقلين السياسيين خصوصا الرسائل التي تضمنتها تصريحات رئيس الحكومة بنكيران في قناة أجنبية، وتصريحات وزير العدل مصطفى الرميد، ثم تصريحات محمد الصبار الأمين العام للمجلس الوطني لحقوق الإنسان".
كما اعتبر عياش هذا التحرك "يهدف إلى التعريف بالمعتقلين السياسيين المغاربة وتكذيب هذه التصريحات الحكومية الغير المسؤولة و العارية من الصحة"، وأضاف: "السبب الثاني يتجلى في الهجوم الخطير الذي يطال طلبة الجامعات والحركات الاحتجاجية والمحاكمات التي تتخد طابعا جنائيا لا علاقة له بأسباب الاعتقال الحقيقية، رغبة من النظام السياسي تشويه سمعة المناضلين وإضفاء الشرعية على الاعتقالات والمس بالحق بالاحتجاج السلمي والحق في التعبير، و ثالثا دعما للمعارك التي يخوضها المعتقلون السياسيون بالسجون والمتمثلة في الإضراب عن الطعام الذي وصلت 43 يوم داخل بعض السجون، وهذا يهدد الحق في الحياة لمجموعة من المعتقلين السياسيين".
أمّا عن استمرار وجود معتقلين سياسيين في المغرب قالت وداد ملحاف، الناشطة في حركة 20 فبراير وأحد أيقوناتها، إنّ "هذا يفند ما يروج له الخطاب الرسمي في المغرب عن انفراج فيما يخص الحريات وحقوق الإنسان بعد إقرار دستور 2011، مع وجود تغيير في أسلوب الاعتقال والمحاكمة، إذ تلفق تهم لكل من شارك في الحراك السياسي الذي شهده المغرب منذ تاريخ 20 فبراير".
"يكفي أن تكون ناشطا في الحركة لتتوقع تلفيق تهم بالاتجار في المخدرات والإرهاب والضرب والجرح وإهانة موظف.. لكن الأخطر من كل ذلك هو إنكار وجود معتقلين سياسيين في المغرب في حين أن تقارير لمنظمات حقوقية سواء في المغرب أو خارجه كلها أثبتت أن سبب سجن هؤلاء الشباب مرتبط بنشاطهم في حركة 20 فبراير، وبالتالي فحملة إطلاق سراح متعتقلي حركة 20فبراير جاءت أولا لتذكير الرأي العام الوطني والدولي بأنه يوجد في المغرب شباب اعتقلوا بسسب آرائهم السياسية وثانيا للمطالبة بإطلاق سراحهم إذن من غير المعقول أن يوجد المجرمون، من ناهبي المال العام والمتورطين في الانتهاكات الجسيمة لحقول الإنسان، خارج أسوار السجن في حين يزج بخيرة شباب المغرب في المعتقلات فقط لأنهم رفعوا شعارات قيم كونية : كرامة حرية مساواة عدالة اجتماعية".
و عن عدد المعتقلين السياسيين بالمغرب قال صمد عياش: "ّنحن بصدد تحيين لائحة المعتقلين السياسيين بالمغرب، بما فيهم معتقلي حركة 20 فبراير والحركات الاجتماعية الأخرى والطلبة والمعطلين.. وبعد إطلاعنا على المعطيات الأولية فإننا وجدنا أن الرقم يتراوح بين 60 و70 معتقل سياسي على خلفية انتمائهم إما إلى حركة 20 فبراير أو الاتحاد الوطني لطلبة المغرب أو الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب أو بعض الحركات الاحتجاجية الشعبية.. واكتشفنا من خلال هذه اللائحة الأولية أن مدينة مراكش هي الأكثر من حيث عدد المعتقلين حيث وصل إلى 30 معتقل بين الطلبة ومعتقلي سيدي يوسف بنعلي".
من جهة أخرى، أعلنت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان في البيان الختامي للجنتها الإدارية المنعقدة في دورتها الثالثة عشر تحت شعار "الحرية للمعتقلين السياسيين" عن تضامنها مع جميع ضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان ومن ضمنهم المعتقلون السياسيون المضربون عن الطعام، مُطَالِبة الدولة بتحمل مسؤوليتها في إنقاد حياتهم وضمان سلامتهم البدنية.
الـAMDH وجّهت أيضا نداء إلى كافة القوى المناضلة من أجل الحقوق والحريات، وفي مقدمتها الائتلاف المغربي لهيآت حقوق الإنسان، من أجل توفير الدعم والمساندة للمعتقلين السياسيين، وفضح ما يتعرضون له من انتهاك لحقوقهم، والضغط من أجل إطلاق سراحهم فورا ودون قيد أو شرط، ومواصلة النضال ضد تصاعد الاعتقال السياسي وقمع الحريات، ومسلسل تلفيق التهم، وتزوير المحاضر، وتواتر المحاكمات غير العادلة، والتوظيف السياسي للقضاء من طرف الدولة لتصفية الحسابات السياسية، والزج بالمناضلين والمعارضين والنشطاء في السجون بسبب آرائهم ونشاطهم ومواقفهم واختياراتهم السياسية والإيديولوجية.















رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

حملات إلكترونية تنادي بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين المغاربة



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 07:56 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب