منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > منتدى علم النفس وتطوير الذات

منتدى علم النفس وتطوير الذات [خاص] بتطوير الذات وتنمية المهارات والسلوكيات وفن التعامل

صلاح الدين وقصة كفاح

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سيرة صلاح الدين الأيوبي Emir Abdelkader منتدى الثقافة الجزائرية والعربية 2 2012-10-01 06:52 PM
صلاح الدين بصير ( الأسطورة المغربية والعربية ) zaki.ch25 منتدى الكورة العربية 0 2011-08-21 12:11 PM
صلاح الدين الأيوبي.. رحمه الله صلاح الجزائري 2009 منتدى الدين الاسلامي الحنيف 1 2011-06-30 12:42 PM
امام قبر صلاح الدين نائلة منتدى فلسطين وطن يجمعنا 6 2010-06-01 03:01 PM
ياقدسُلا تنتظري صلاح الدين نائلة منتدى فلسطين وطن يجمعنا 3 2010-02-11 08:51 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-04-17
 
::مراقب عام::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  seifellah غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 16941
تاريخ التسجيل : Mar 2013
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 9,275 [+]
عدد النقاط : 1206
قوة الترشيح : seifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud of
افتراضي صلاح الدين وقصة كفاح



صلاح الدين وقصة كفاح



صلاح الدين ...... إسم لا بد لنا من التوقف عنده والتمعن في شخصية هذا القائد العظيم ..... الذي أستعاد للأمة العربية بيت المقدس ....بعد أن دنسه اليهود عدة عقود ....

كانت حضارة جديدة عجيبة قد نشأت في سوريا وفلسطين . ذلك أن الأوربيين الذين استوطنوا هذين البلدين منذ عام 1099 قد تزيوا شيئاً فشيئاً بالزي الشرقي فلبسوا العمامة والقفطان اللذين يوائمان مناخ تلك البلاد ذات الشمس والرمال . وزاد اتصالهم بمن يعيشون في تلك المملكة من المسلمين فقل بذلك ما بين الجنسين من تنافر وعداء فأخذ التجار المسلمون يدخلون بكامل حريتهم البلدان المسيحية ويبيعون أهلها بضاعتهم وكان المرضى من المسيحيين يفضلون الأطباء المسلمين واليهود على الأطباء المسيحيين وأجاز رجال الدين المسيحيون إلى المسلمين أن يؤموا المساجد للعبادة وأخذ المسلمون يعلمون أبناءهم القرآن في المدارس الإسلامية القائمة في إنطاكية وطرابلس المسيحيتين وتعهدت الدول المسيحية والإسلامية بأن تضمن سلامة التجار والمسافرين الذين ينتقلون من إحداهما إلى الأخرى .

وإذ كان الصليبيون لم يأتوا معهم إلا قليل من زوجاتهم فقد اتخذ كثيرون ممن أقاموا منهم في الدول المسيحية لهم زوجات سوريات وسرعان ما كون أبناء هذا الزواج المختلط عنصراً كبيراً من سكان الدول الجديدة وأصبحت اللغة العربية لغة التخاطب اليومي العامة للسكان وعقد الأمراء المسيحيون أحلافاً مع الأمراء المسلمين ضد منافسيهم من المسيحيين كما كان الأمراء المسلمون في بعض الأحيان يستعينون " بالمشركين " في شئون السياسة والحرب.

ونمت صلات المودة الشخصية بين المسيحيين والمسلمين. وقد وصف الرحالة ابن جبير الذي طاف بسوريا المسيحية في عام 1183 بنى دينه المسلمين بأنهم ينعمون بالرخاء ويلقون معاملة حسنة على يد الفرنجة. وكان مما ساءه أن يرى عكا غاصة بالخنازير والصلبان تفوح منها رائحة الأوربيين الكريهة ولكنه يأمل أن يتحضر المسيحيون بالحضارة التي وفدوا إليها ولاتي هي أرقى من حضارتهم.

وظلت مملكة أورشليم اللاتينية في سني السلم الأربعين التي أعقبت الحملة الصليبية الثانية تمزقها المنازعات الداخلية على حين أن أعداءها المسلمين كانوا يسيرون بخطى حثيثة نحو الوحدة .

فقد مد نور الدين سلطانه من حلب إلى دمشق (1175) ولما مات أخضع صلاح الدين لسلطانه مصر وسوريا الإسلامية (1175) ونشر تجار جنوى والبندقية وبيزا الاضطراب في الثغور الشرقية بمنافساتهم القاتلة.
وفي أورشليم أخذ الفرسان يتنازعون للاستيلاء على العرش. ولما استطاع جاي ده لوزينان أن يشق إليه طريقه بالختل (1186) استاءت لذلك طبقة الأشراف حتى قال أخوه جوفري: " إن يكن جاي هذا ملكاً فأنا خليق بأن أكون إلهاً ".
ونصب ريجلند أمير شاتيون نفسه أميراً مستقلاً في قلعة الكرك العظيمة وراء نهر الأردن على حدود بلاد العرب وكثيراً ما خرق اتفاق الهدنة المعقود بين الملك اللاتيني وصلاح الدين

وأعلن عزمه على أن يغزو بلاد العرب ويهدم قبر النبي في المدينة ويدك أبنية الكعبة في مكة.
وأبحرت قوته الصغيرة المؤلفة من الفرسان المغامرين في البحر الأحمر واتجهت نحو المدينة ولكن سرية مصرية باغتتها وقتلتها عن آخرها إلا عدداً قليلاً فروا مع ريجنلد وبعض الأسرى الذين سيقوا إلى مكة وذبحوا في يوم عيد النحر (1183).

وكان صلاح الدين في هذه الأثناء قد قنع بشن الغارات الصغيرة على فلسطين فلما رأى ما فعله ريجلند ثارت حميته الدينية فأخذ ينظم من جديد جيشه الذي فتح به دمشق والتقى بقوات المملكة اللاتينية في معركة غير حاسمة عند مرج ابن عامر ذي الشهرة التاريخية (1183) ثم هاجم ريجلند عند الكرك بعد بضعة أشهر من ذلك الوقت ولكنه لم يستطع دخول القلعة الحصينة.

وفي عام 1185 وقع مع المملكة اللاتينية هدنة تدوم أربع سنين ولكن ريجلند مل فترة السلم الطويلة فاعترض في عام 1186 للمسلمين ونهب كثيراً من متاعها وأسر عدداً من أفرادها ومنهم أخت صلاح الدين وقال ريجنلد: " إذا كانوا يثقون بمحمد فليأت محمد لينقذهم ".

ولم يأت محمد ولكن صلاح الدين ثارت ثائرته فأعلن الجهاد على المسيحيين ونشبت المعركة الفاصلة في الحروب الصليبية كلها عند حطين بالقرب من طبرية في اليوم الرابع من شهر يوليه سنة 1187.
وكان صلاح الدين ملماً بمعالم الأرض فاختار لجيوشه الأماكن المشرفة على آبار الماء ودخل المسيحيون ميدان المعركة يلهثون من الظمأ بعد أن اخترقوا السهول في حر منتصف المحرق .

وانتهز المسلمون فرصة هبوب الريح نحو معسكر الصليبيين فأشعلوا النار في الأعشاب البرية وحملت الريح الدخان فزاد فرسانهم وقتلوا عن آخرهم وبعد أن ظل الفرسان يقاتلون قتال اليائسين ضد السلاح والدخان والظمأ خروا منهوكي القوى فقتل منهم من قتل وأسر الباقون .

ولم تظهر جيوش المسلمين شيئاً من الرأفة بفرسان المعبد أو المستشفى وأمر صلاح الدين أن يؤتى له بالملك جاي والدوق ريجنلد فلما أقبلا عليه قدم الشراب إلى الملك دليلاً على أنه قد عفا عنه أما ريجنلد فقد خيره بين الموت والإيمان برسالة النبي فلما رفض قتله.

وكان مما غنمه المسلمون في هذه المعركة الصليب الذي كان الصليبيون يتخذونه علماً لهم في المعركة ويحمله فيها أحد القساوسة وقد أرسله صلاح الدين إلى الخليفة في بغداد. ولما رأى صلاح الدين أنه لم يبق أمامه جيش يخشى بأسه زحف لتحرير عكا وأطلق فيها سراح أربعة آلاف أسير من المسلمين وكافأ جنوده بما غنمه من ثروة هذا المرفأالكثير المتاجر وخضعت فلسطين كلها تقريباً لصلاح الدين وبقيت في قبضة يده بضعة اشهر.

ولما اقترب من بيت المقدس خرج إليه أعيانها يعرضون عليه الصلح فقال لهم إنه يعتقد كما يعتقدون هم أن هذه المدينة بيت الله وإنه لا يرضيه أن يحاصرها أو يهاجمها.
وعرض على أهلها أن تكون لهم الحرية الكاملة في تحصينها وأن يزرعوا ما حولها من الأرض إلى ما بعد أسوارها بخمسة عشر ميلاً دون أن يقف أحد في سبيلهم ووعدهم بأن يسد كل ما ينقصهم من المال والطعام إلى يوم عيد العنصرة فإذا حل هذا اليوم ورأوا أن هناك أملاً في إنقاذهم كان لهم أن يحتفظوا بالمدينة ويقاوموا المحاصرين مقاومة شريفة أما إذا لم يكن لهم أمل في هذه المعونة فإن عليهم أن يستسلموا من غير قتال وتعهد في هذه الحال أن يحافظ على أرواح السكان المسيحيين وأموالهم.

ورفض المندوبون هذا العرض وقالوا إنهم لن يسلموا المدينة التي مات فيها المسيح منقذ الخلق. ولم يطل حصار المدينة أكثر من اثني عشر يوماً ولما أن استسلمت بعدها فرض صلاح الدين على أهلها فدية قدرها عشر قطع من الذهب (47.50 ريالاً ) عن كل رجل وخمس قطع عن كل امرأة وقطعة واحدة عن كل طفل أما فقراء أهلها البالغ عددهم سبعة آلاف فقد وعد بإطلاق سراحهم إذا أدوا إليه الثلاثين ألف بيزانت (270.000 ريال ) التي بعث بها هنري الثاني ملك إنجلترا إلى فرسان المستشفى. وقبلت المدينة هذه الشروط " بالشكر والنحيب " على حد قول أحد الإخباريين المسيحيين ولعل بعض العارفين من المسيحيين قد وازنوا بين هذه الحوادث وبين ما جرى في عام 099. وطلب العادل أخو صلاح الدين أن يهدي إليه ألف عبد من الفقراء الذين بقوا من غير فداء فلما أجيب إلى طلبه أعتقهم جميعاً وطلب بليان زعيم المقاومين المسيحيين هدية مثلها وأجيب إلى ما طلب وأعتق ألفاً آخرين وحذا حذوه المطران المسيحي وفعل ما فعل صاحبه وقال صلاح الدين إن أخاه قد أدى الصدقة عن نفسه وإن المطران وباليان قد تصدقا عن نفسهما وإنه يفعل فعلهما ثم أعتنق كل من لم يستطع أداء الفدية من كبار السن ويلوح أن نحو خمسة عشر ألفاً من الأسرى المسيحيين بقوا بعدئذ من غير فداء فكانوا أرقاء.

وكان ممن افتدوا زوجات وبنات النبلاء الذين قتلوا أو أسروا في واقعة حطين. ورق قلب صلاح الدين لدموع أولئك النساء والبنات فأطلق سراح من كان في أسر المسلمين من أزواجهم وآبائهن (ومن بينهم جاي) أما " النساء والبنات اللاتي قتل أزواجهن وآباؤهن فقد وزع عليهن منه ماله الخاص ماأطلق ألسنتهن بحمد الله وبالثناء على ما عاملهن به صلاح الدين من معاملة رحيمة نبيلة " ذلك ما يقوله إرنول مولى باليان.

وأقسم الملك والنبلاء الذين أطلق سراحهم ألا يحملوا السلاح ضده مرة أخرى ولكنهم ما كادوا يشعرون بالأمن في طرابلس وإنطاكية المسيحيتين حتى أحلهما حكم رجال الدين من يمينهما المغلظة وأخذ يدبرا الخطط للثأر من صلاح الدين.

وأجاز السلطان لليهود أن يعودوا إلى السكنى في بيت المقدس وأعطى المسيحيين حق دخولها على أن يكونوا غير مسلحين وساعد حجاجهم وأمنهم على أنفسهم وأموالهم وطهرت قبة الصخرة التي حولها المسيحيون إلى كنيسة بأن رشت بماء الورد وأزيل منها الصليب الذهبي الذي كان يعلوها بين تهليل المسلمين وأنين المسيحيين. وسار صلاح الدين على رأس جيشه لحصار عكا ولما وجدها أمنع من عقاب الجو سرح الجزء الأكبر من جنده وانسحب وهو مريض متعب إلى دمشق (1188) في الخمسين من عمره .

رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

صلاح الدين وقصة كفاح



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 10:45 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب