منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > أقسام الشريعة الإسلامية > منتدى الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم > ركن قصص الأنبياء والصحابة والتابعين

ركن قصص الأنبياء والصحابة والتابعين خاص بقصص الأنبياء وكذا قصص القرآن الكريم من المصادر الصحيحة والصحابة والتابعن والصالحين.

عتبة بن غزوان

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عتبة بكالوريا 2012 ايمن جابر أحمد قسم تحضير شهادة البكالوريا 2018 Bac Algerie 8 2012-05-25 09:45 PM
عتبة دروس لبكالوريا 2011 ايمن جابر أحمد قسم تحضير شهادة البكالوريا 2018 Bac Algerie 7 2011-05-19 10:20 PM
الصحابة -الحلقة 76 عتبة بن غزوان - Marwa Samy ركن قصص الأنبياء والصحابة والتابعين 2 2011-04-18 12:09 PM
الصحابة -الحلقة 65 أبو حذيفة بن عتبة - Marwa Samy ركن قصص الأنبياء والصحابة والتابعين 4 2011-04-07 12:53 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-04-19
 
::مراقب عام::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  seifellah غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 16941
تاريخ التسجيل : Mar 2013
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 9,275 [+]
عدد النقاط : 1206
قوة الترشيح : seifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud ofseifellah has much to be proud of
افتراضي عتبة بن غزوان

هو عُتبة بن غَزْوان بن جابر بن وهيب. السيد الأمير المجاهد أبو غزوان المازني، حليف بني عبد شمس.

وهو من السابقين الأولين وهاجر إلى الحبشة ثم رجع مهاجرًا إلى المدينة رفيقًا للمقداد وشهد بدرًا وما بعدها وولاه عمر في الفتوح فاختط البصرة وفتح فتوحًا وكان طويلاً جميلاً.
وآخى رسول الله بينه وبين أبي دجانة.


قصة إسلام عتبة بن غزوان :

كان سابع سبعة سبقوا إلى الإسلام، وأعطوا أيمانهم لرسول ، مبايعين ومتحدٍّين قريش بكل ما معها من بأس وقدرة على الانتقام.

وفي الأيام الأولى للدعوة, أيام العسرة والهول، صمد عتبة بن غزوان، مع إخوانه ذلك الصمود الجليل الذي صار فيما بعد زادًا للضمير الإنساني يتغذى به وينمو على مر الأزمان.

ولما أمر رسول الله عليه الصلاة والسلام أصحابه بالهجرة إلى الحبشة، خرج عتبة مع المهاجرين, بيد أن شوقه إلى النبي لم يدعه يستقر هناك، فسرعان ما طوى البرّ والبحر عائدًا إلى مكة، حيث لبث فيها بجوار الرسول حتى جاء ميقات الهجرة إلى المدينة، فهاجر عتبة مع المسلمين.

أثر الرسول في تربية عتبة بن غزوان :

كان عتبة يخاف الدنيا على دينه أشد الخوف، وكان يخافها على المسلمين، فراح يحملهم على القناعة والشظف.

وحاول الكثيرون أن يحوّلوه عن نهجه، ويثيروا في نفسه الشعور بالإمارة، وبما للإمارة من حق، لا سيما في تلك البلاد التي لم تتعود من قبل أمراء من هذا الطراز المتقشف الزاهد، والتي تعود أهلها احترام المظاهر المتعالية المزهوّة, فكان عتبة يجيبهم قائلاً: "إني أعوذ بالله أن أكون في دنياكم عظيمًا، وعند الله صغيرا!".

ولما رأى الضيق على وجوه الناس بسبب صرامته في حملهم على الجادّة والقناعة قال لهم: "غدًا ترون الأمراء من بعدي".
أهم ملامح شخصية عتبة بن غزوان :

1- كثرة حبه للجهاد في سبيل الله ونشره للدعوة الإسلامية :

مضى عتبة على رأس جيشه الذي لم يكن كبيرًا، حتى قدم الأبلّة. وكان الفرس يحشدون بها جيشًا من أقوى جيوشهم. ونظم عتبة قواته، ووقف في مقدمتها، حاملاً رمحه بيده التي لم يعرف الناس لها زلة منذ عرفت الرمي..!! وصاح في جنده: "الله أكبر، صدق وعده".

وكأنه كان يقرأ غيبًا قريبًا، فما هي إلا جولات ميمونة استسلمت بعدها الأبلّة وطهرت أرضها من جنود الفرس، وتحرر أهلها من طغيان طالما أصلاهم سعيرًا.. وصدق الله العظيم وعده..!!
2- إخلاصه الشديد في طاعة الله ورسوله :

مما جعله زاهداً في الحياة وطلباً للآخرة, وذلك الذي جعله يقف ويدعو الله ألا يتولى الإمارة بعد أن رده عمر بن الخطاب إليها.
بعض مواقف عتبة بن غزوان مع الصحابة:

أرسله أمير المؤمنين عمر إلى الأبلّة ليفتحها، وليطهر أرضها من الفرس الذين كانوا يتخذونها نقطة وثوب خطرة على قوات الإسلام الزاحفة عبر بلاد الإمبراطورية الفارسية، تستخلص منها بلاد الله وعباده. وقال له عمر وهو يودّعه وجيشه: "انطلق أنت ومن معك، حتى تأتوا أقصى بلاد العرب، وأدنى بلاد العجم, وسر على بركة الله ويمنه, وادع إلى الله من أجابك, ومن أبى فالجزية, وإلا فالسيف في غير هوادة, كابد العدو، واتق الله ربك".

وكان سعد يكتب إلى عتبة وهو عامله فوجد من ذلك عتبة فاستأذن عمر أن يقدم عليه فأذن له واستخلف على البصرة المغيرة بن شعبة فقدم عتبة على عمر فشكا إليه تسلط سعد عليه فسكت عنه عمر فأعاد ذلك عتبة مرارًا, فلما أكثر على عمر قال: وما عليك يا عتبة أن تقر بالإمرة لرجل من قريش له صحبة مع رسول الله وشرف, فقال له عتبة: ألست من قريش, قال رسول الله : "حليف القوم منهم", ولي صحبة مع رسول الله قديمة لا تنكر ولا تدفع، فقال عمر: لا ينكر ذلك من فضلك, قال عتبة: أما إذ صار الأمر إلى هذا, فوالله لا أرجع إليها أبدًا, فأبى عمر إلا أن يرده إليها, فرده فمات بالطريق, وكان عمله على البصرة ستة أشهر.
ومما روى عتبة بن غزوان عن الرسول :

روى عتبة بن إبراهيم بن عتبة بن غزوان عن أبيه عن عتبة بن غزوان : أن رسول الله قال يومًا لقريش: "هل فيكم من ليس منكم", قالوا: ابن أختنا عتبة بن غزوان, قال: "ابن أخت القوم منهم وحليف القوم منهم".
بعض كلمات عتبة بن غزوان :

قال خالد بن عمير: خطبنا عتبة بن غزوان، قال: "أيها الناس إن الدنيا قد آذنت بصرم، وولت حذاء، ولم ييق منها إلا صبابة كصبابة الإناء، ألا وإنكم في دار أنتم متحولون منها فانتقلوا بصالح ما بحضرتكم، وإني أعوذ بالله أن أكون في نفسي عظيمًا وعند الله صغيرًا، وإنكم والله لتبلون الأمراء من بعدي، وإنه والله ما كانت نبوة قط إلا تناسخت حتى تكون ملكًا وجبرية، وإني رأيتني مع رسول الله سابع سبعة ومالنا طعام إلا ورق الشجر حتى قرحت أشداقنا، فوجدت بردة فشققتها بنصفين فأعطيت نصفها سعد بن مالك ولبست نصفها فليس من أولئك السبعة اليوم رجل حي إلا وهو أمير مصر من الأمصار، فيا للعجب للحجر يلقى من رأس جهنم فيهوي سبعين خريفًا حتى يتقرر في أسفلها، والذي نفسي بيده لتملأن جهنم، أفعجبتم وإن ما بين مصراعين من مصاريع الجنة مسيرة أربعين عامًا، وليأتين عليه يوم وما فيها باب إلا وهو كظيظ".

وفاة عتبة بن غزوان :

لما جاء موسم الحج، استخلف على البصرة أحد إخوانه وخرج حاجًّا. ولما قضى حجه، سافر إلى المدينة، وهناك سأل أمير المؤمنين أن يعفيه من الإمارة.

لكن عمر لم يكن يفرّط في هذا الطراز الجليل من الزاهدين الهاربين مما يسيل له لعاب البشر جميعًا.

وكان يقول لهم: "تضعون أماناتكم فوق عنقي, ثم تتركوني وحدي؟ لا والله لا أعفيكم أبدا"..!!

وهكذا قال لعتبة لغزوان.. ولما لم يكن في وسع عتبة إلا الطاعة، فقد استقبل راحلته ليركبها راجعًا إلى البصرة.

لكنه قبل أن يعلو ظهرها، استقبل القبلة، ورفع كفّيه الضارعتين إلى السماء ودعا ربه ألا يردّه إلى البصرة، ولا إلى الإمارة أبدًا, واستجيب دعاؤه, فبينما هو في طريقه إلى ولايته أدركه الموت.

وفاضت روحه إلى بارئها، مغتبطة بما بذلت وأعطت, وبما زهدت وعفت, وبما أتم الله عليها من نعمة, وبما هيأ لها من ثواب..

وتوفي بطريق البصرة وافدًا إلى المدينة سنة سبع عشرة. وقيل: مات سنة خمس عشرة، وعاش سبعًا وخمسين سنة .
رد مع اقتباس
اعلانات
 
  رقم المشاركة : ( 2 )  
قديم 2013-05-19
 
:: أبـو قصي ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Pam Samir غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Oct 2008
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 17,273 [+]
عدد النقاط : 892
قوة الترشيح : Pam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to behold
افتراضي رد: عتبة بن غزوان

جزاكم الله خيراا أخينا الكريم
رد مع اقتباس

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

عتبة بن غزوان



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 01:20 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب