منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

فشل وزارة الداخلية في التعامل مع ملف الصحراء يتواصل في عهد امحند العنصر

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
راية البوليساريو تصول و تجول داخل إدارة عمومية و وزارة الداخلية في خبر كان Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-04-29 05:00 PM
مسلسل الإساءة يتواصل في ظل حالة غليان في العالم الإسلامي Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2012-09-22 05:25 PM
الشرطة النمساوية تلجأ لرجل يتواصل مع... Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2012-08-21 07:38 PM
خامنئي يتواصل مع... Emir Abdelkader منتدى العام 4 2012-07-22 03:08 PM
طاجين الخوخ Ḿéřięm Ḿàjikà ركن الأطباق الرئيسية 8 2012-02-05 07:34 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-04-30
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,947 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Post فشل وزارة الداخلية في التعامل مع ملف الصحراء يتواصل في عهد امحند العنصر

فشل وزارة الداخلية في التعامل مع ملف الصحراء يتواصل في عهد امحند العنصر

لا شك أن السبب في الوضع التي وصلت إليه الصحراء هو الطريقة التي تعاملت بها الدولة مع الملف منذ عهد إدريس البصري، ورغم التخلص من هذا الأخير وإحالته على التقاعد فإن الدولة المغربية لم تتخلص بعد من الكيفية التي كان يتعاطى بها مع ملف الصحراء و التي تعتبر السبب الأول في وصول الأوضاع إلى ماهي عليه الآن، بل أن وزارة الداخلية خلال السنوات الأخيرة أثبتت على أنها عاجزة عن معالجة الملف و أظهرت مدى تغلب المصالح الشخصية على مصلحة الوطن في العديد من المواقف، بل أن البعض وصل إلى حد وصف الأقاليم الجنوبية بالخروج عن سيطرة أم الوزارات التي لازالت هراواتها تتقاطر فوق رؤوس المعطلين أمام البرلمان في حين تعجز عن وقف تصرفات خطيرة تتكرر كل يوم أمام الملأ بالأقاليم الصحراوية الهدف الأول منها هو إهانة الوطن و المواطنين و الدرس الأول منها هو أن وزارة الداخلية التي تقتمس دور الأسد في الأقاليم الشمالية تصل مدينة طانطان و تتحول إلى فأر يعجز حتى عن الدفاع عن نفسه.

ظاهرة خطيرة أصبحنا نشاهدها بالأقاليم الجنوبية، هي إلتحاق بعض المواطنين المنحدرين من الأقاليم الشمالية بالمظاهرات التي ينظمها الإنفصاليون، بل أن حضورهم كان بارزا خلال الحلقة الإنفصالية التي نظمت مؤخرا بمدينة بوجدور على هامش سحب أمريكا لمشروع قانونها، حتى إختلط الحابل بالنابل و أصبحنا لا نفرق بين الوحدوي و الإنفصالي، والأمر يزيد تفاقما يوما بعد يوم بسبب عجز وزارة الداخلية عن وضع حد لهذا النزيف الذي لايزال ينخر في صناديق الدولة التي تصرف الملايير يوميا على الصحراء، وكلما زادت مصاريفها زاد إنفصالها تفاقما حتى أصبحنا نشك فيما إذا كانت الدولة متورطة في كل ما يقع بالصحراء.

أشخاص يصرفون رواتب شهرية دون أدائهم لأي عمل، رجال أعمال يستثمرون دون أدائهم للضرائب، ومسؤولون يختلسون أموال الدولة بكل أريحية و دون محاسبة، والدليل هو أن وزارة الداخلية وخلال حملتها الأخيرة على الفساد بالجماعات المحلية لم تتخد أي إجراء تأديبي في حق أي منتخب بالصحراء وكأننا نعيش في المدينة الفاضلة، بل على العكس فكل شيء ممنوع بالرباط مباح في الأقاليم الجنوبية، لأن القانون الذي يسري هناك مخالف تماما للقانون الذي يسري هنا، حتى أصبح البعض يرى بأن الدولة سخرته عبدا لمواطنين من الدرجة الأولى، كيف لا ومعظم النساء اللاتي لبين نداء الوطن وتركن أراضيهن للإلتحاق بالأقاليم الجنوبية في إطار ماكان يعرف بمخيمات الوحدة سابقا يشتغلن كخادمات بالبيوت في ظل غياب توفير الدولة لهن أدنى شروط العيش الكريم.

السؤال الذي يطرحه البعض هو من المستفيد من الفساد ومن إقتصاد الريع الذي أصبح عادة تراها ساكنة الصحراء صباحا و مساء ا، حتتى أزكمت رائحتها الأنوف في الدول الأخرى، بطبيعة الحال هناك العديد من المستفيدين في أن يبقى الحال على ماهو عليه بالصحراء بداء ا بالإنفصاليين أنفسهم لأنهم متأكدون تماما من أنه لا توجد دولة في العالم ستمنحهم رواتب شهرية بدون عمل، وإنتهاء ا بالمسؤولين في وزارة الداخلية الذين يثقلون كاهل الدولة بفواتير الخسائر المادية عقب كل إحتكاك بين الأمن و الإنفصاليين، حتى وإن لم يخلف هذا الإحتكاك أية خسائر فالدولة تدفع ثمن زجاج سيارات و إدارات عمومية إنكسر و بنزين تم إستهلاكه رغم أن شيئا من هذا لم يقع.

وبدل البحث عن حلول واقعية تجعل المواطنين أكثر تمسكا بوحدتهم الترابية تلجؤ وزارة العنصر بتعاملها لعنصري مع المواطنين إلى رسم صورة قاتمة عن الأقاليم الجنوبية للمواطنين، حتى كره معظمهم تصرفات أم الوزارات الشوفينية إتجاه المواطنين، فالموظفين بمختلف تلاوينهم يرفضون الإستقرار هنا، و الباقي هاجر إلى مدينته بعدما سئم معاملة الدولة له كمواطن من الدرجة الرابعة.






رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

فشل وزارة الداخلية في التعامل مع ملف الصحراء يتواصل في عهد امحند العنصر



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 07:14 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب