منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

عمي أحمد بوصوف (المسؤول السابق عن أمن الملاعب): هذه تجربتي مع داربي المولودية و الاتحاد

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اغتيال محمد بن عثمان المسؤول في الاخوان المسلمين في مصراتة في ليبيا Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-01-28 05:24 PM
وأغض طرفي إن بدت لي جارتي.. ... ..حتى تواري جارتي مأواها abou khaled منتدى الدين الاسلامي الحنيف 3 2012-11-23 08:02 AM
وفاة الفريق محمد العماري قائد الأركان السابق بمستشفى طولقة ببسكرة 3algeria منتدى العام 6 2012-02-14 03:45 PM
تجربتي مع المرأة المسامح كريم منتدى العام 11 2011-11-30 03:36 PM
إنحراف الفتيـات من المسؤول ؟؟؟؟؟ سفيرة الجزائر منتدى النقاش والحوار 4 2009-03-27 04:47 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-05-01
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Post عمي أحمد بوصوف (المسؤول السابق عن أمن الملاعب): هذه تجربتي مع داربي المولودية و الاتحاد

عمي أحمد بوصوف (المسؤول السابق عن أمن الملاعب): هذه تجربتي مع داربي المولودية و الاتحاد
خلال جلسة جمعتنا بعميد الشرطة عميد أحمد الذي تولى مهمة أمن الملاعب خلال السنوات الماضية قبل أن يخرج إلى التقاعد، تطرق إلى عديد ذكرياته مع نهائيات كأس الجمهورية التي عاشها كمسؤول عن أمن الملاعب، بالإضافة إلى بعض النقاط الأخرى التي أجابنا عنها.

بعد خروج عمي أحمد إلى التقاعد ومغادرته أجواء الملاعب، ما هي نشاطاته اليوم؟

منذ أن نلت التقاعد عينت في جمعية متقاعدي الشرطة بعد 40 سنة كاملة قضيتها في العمل، وحاليا أشغل منصب الكاتب العام للجمعية بالإضافة إلى إشرافي على مدارس الشرطة التي أقدم فيها دروسا لأفرادها.


لا شك أن داربي نهائي الكأس الذي سيجري يوم الأبعاء سيحظى بمتابعة عمي أحمد لأجوائه، هل ستكونون من الحاضرين بالملعب؟

بكل صراحة سوف لن أتواجد بالملعب يوم اللقاء، إذ رغم الخدمات التي قدمتها في ملاعبنا عبر كامل التراب الوطني وتعاملي الطويل مع الفاف والرابطة الوطنية لكرة القدم، إلا أن الجميع نسيني، إذ لم تصلني ولا دعوة من الهيئتين لحضور مثل هذه المواعيد، وبالتالي فأنا غاضب جدا من هذا الإجحاف في حقي، حيث لم يتذكرني أي أحد رغم الخدمات والتعاون الذي قمت به من أجل تأمين الملاعب، فلولاي رفقة أفراد الشرطة لما كان النشاط في الملاعب ليستمر بهذا الشكل، وهنا بودي الإشارة إلى أن النشاط السنوي الكروي أصبح حقيقة بفضل ما قدمناها في هذا المجال.


بالعودة إلى تجاربكم العديدة في الملاعب وأجواء نهائيات الكأس، كيف تتوقعون أن تكون ظروف نهائي هذا العام؟

دعني أولا أثير نقطة كثيرا ما شكلت مادة دسمة في وسائل الإعلام من خلال وصفها مواعيد لقاءات الداربي ونهائيات كأس الجمهورية بالخطيرة في حين كنت دائما أقول إن المواجهات التي تجمع المولودية والإتحاد هي بمثابة عرس كروي على منوال كل اللقاءات الأخرى، وبالتالي لا خطر ولا خوف على الأجواء التي ستسود اللقاء، وبالعودة إلى نهائي الأربعاء أقول إن أحسن المقابلات التي عشتها وحضرتها كانت تلك التي جمعت بين المولودية والإتحاد لأنهما فريقان كبيران يتواجد أنصارهما بباب الوادي، القصبة، وسوسطارة وفي مختلف أنحاء العاصمة والجزائر، بل هناك في أفراد العائلة الواحدة مشجعون للفريقين ومع ذلك لم يحصل أي مكروه لحد الآن.
وأتوقع أن يسير نهائي الموسم في ظروف جيدة، وبالمناسبة أقول للجماهير إن لقاءات الكرة هي قبل كل شيء فرجة وفضاء للترويح عن النفس وبالتالي أطلب من المناصرين أن يحولوا اللقاء إلى عرس كروي حقيقي وبمثابة يوم عيد بالنسبة للعاصمة.
وفي جانب آخر أقول إن كل النهائيات الكروية التي تجري في العالم تكون بمثابة أعراس يستمر الإحتفال بها لعدة أيام، وأتذكر أنني كنت أضمن أجواء احتفالات الرقص والغناء التي يقوم بها الأنصار وأسهر على تأمين حركة المرور دون أن تحدث أي مشاكل، وهذا عبر كل أحياء العاصمة.


هل هناك لقاء نهائي مازلت تتذكر أجواءه؟

رغم أن كل النهائيات جرت في ظروف حسنة، إلا أن النهائي الذي جمع بين أولمبي المدية وشباب بلوزداد ما يزال عالقا بذهني، كونه جرى في ظروف أمنية خطيرة عاشتها الجزائر تطلبت فرض حظر التجول بعد منتصف الليل، غير أن أجواء الاحتفالات التي أعقبت اللقاء جعلت المناصرين يطلبون مني السماح لهم بمواصلتها إلى بعد منتصف الليل وقد وافقت على ذلك، حيث استمرت الهتافات إلى غاية الثانية صباحا دون أن تحدث أي تجاوزات.


عرفت ملاعبنا في السنتين الأخيرتين وقوع عدة حوادث أدت إلى وفاة بعض الأنصار، بما تفسر هذا الأمر؟

ما من شك أن وجود الآلاف من الأنصار في بعض الملاعب والذين يصل عددهم إلى 50 ألفا من شأنه أن يتسبب في وقوع بعض التجاوزات والحوادث المؤلمة، إذ هناك أنصار يتسببون في وقوع الفوضى والتجاوزات، فلا يعقل أن يصعد المناصر إلى العمود الكهربائي ويشجع فريقه، وهي المظاهر التي لم تكن موجودة عندما كنت أشرف على أمن الملاعب.
وفي هذا الإطار أقول إن التعاون بين الشرطة ومسيري الأندية والأنصار ضروري لتفادي مثل هذه الحوادث المؤملة، وأنا أتذكر أننا طلبنا من الأندية تكوين لجان أنصار تتكفل بتوجيه الجماهير وتأطيرها.


هناك صور التقطتها عدسات المصورين تبرز الأنصار وهم يحملون أسلحة بيضاء في أيديهم، بما تفسر ذلك؟

إن المتعارف عليه هو أن خلال كل مقابلة كروية تتم عملية تفتيش الأنصار، غير أنه يمنع على الشرطة تفتيش جيوب المناصرين بل يقتصر دورها على لمس جسم المناصر لتجريده من أي سلاح أو شيء لا يسمح به القانون من السكاكين والحجارة. كما تهتم الشرطة كذلك بتفتيش المدرجات قبل انطلاق اللقاءات.
في ظل كل هذه الاحتياطات الأمنية، ما دور الكاميرات ومدى فعاليتها في العملية؟

هي بالتأكيد وسيلة فعالة تستعمل خاصة في اللقاءات التي تعرف توافدا كبيرا للجماهير، حيث تجوب عدساتها كل المدرجات وأرجاء الملاعب، ويتم التركيز على تكبير عدسة الصورة عندما تحدث تجاوزات من الأنصار لتحديد الفاعلين الذين يتسببون في الشغب ومعرفة هويتهم، وهذا من خلال الإتصالات التي تتم بين أعوان الشرطة المتواجدين بالمرجات الذين يحددون المكان بالضبط وتستعمل في هذه المجالات أجهزة الأمن كالتلفزيون والراديو. وبالمناسبة أستطيع القول إن الكاميرا لعبت دورا كبيرا في الحد من ظاهرة الشغب على نحو ما يحدث في مختلف دول العالم، حيث تتواجد مراكز مراقبة متطورة جدا لتحديد هوية ومكان المشاغبين بوسائل متطورة.


من بين الوسائل الأخرى التي تعتمد عليها أجهزة الأمن، طائرات «الهيليكوبتر» ما مدى فعاليتها؟

عادة ما تستعمل في تحديد اتجاه الأنصار ومحيط الملعب بهدف تنظيم حركة المرور واتخاد الإجراءات التي يمكن اتخاذها عندما تسير الجماهير نحو الملاعب، حيث يعلمنا طاقم الطائرة بحجم الأنصار الراجلين أو على متن السيارات والحافلات، وعلى ضوء المعلومات نتحكم في الوضع وعملية دخول الأنصار إلى الملعب.


ما رأيكم في قرار انسحاب الشرطة من الملاعب؟

بودي هنا توضح أمر مهم، وهو أن العملية لا تعني بتاتا انسحاب أجهزة الأمن، وباعتبار أن المقابلات الكروية هي في الأساس أعراس، فإن المطلوب من مسؤولي الملعب ومسيري الفريقين تنظيم هذا العرس، فيما تبقى الشرطة متواجدة خارج الملعب، متمركزة في شكل مجموعات داخل الملعب كذلك في أمكنة معينة، ويتولى أعوان الملعب المهمة في المدرجات، حيث يتوجب تكوينهم بطريقة جديدة، لأن المتواجدين اليوم هم في الأساس عمال البلديات أو الفرق ليس إلا. إن أعوان الملاعب يجب أن يتمتعوا بكامل لياقتهم لمراقبة الأنصار في المدرجات من خلال وضعيتهم داخل الملاعب كذلك، وإذا لم يتمكنوا أحيانا من احتواء تجاوزات الأنصار فإن تدخل مجموعات الشرطة يتم بطريقة آلية من خلال تدخلهم في المدرجات بالإضافة طبعا إلى مهمتهم خارج الملعب.


ألا تعتقدون بأن انسحاب الشرطة تماما يتطلب وقتا وبشكل تدريجي؟

بالتأكيد فإن قرار انسحاب الشرطة سيتم تدريجيا موازاة مع تكوين أعوان الملاعب الذين سيتولون لاحقا المهمة.


من هو الفريق الذي سيناصره عمي أحمد خلال النهائي؟

أنا لا أنحاز لأي فريق لأنني محبوب كل الجماهير الجزائرية وتربطني علاقات طيبة مع كل الفرق.


الأكيد أن في العائلة من يناصر المولودية والاتحاد؟

لدي أبناء منهم من يناصر المولودية ومنهم من يشجعون الإتحاد وشباب بلوزداد، وغالبا ما تحدث مناوشات كلامية لكنها لاتصل إلى حدود غير معقول.


أخيرا ما هو النداء الذي توجهونه للأنصار قبيل النهائي؟

أقول لجميع محبي الفريقين إن اللقاء لا يتعدى الـ 90 دقيقة وهو فرصة للجميع للتمتع بالفرجة والترويح عن النفس ليس إلا.

حوار: حسن. ب



AlgerieNews
رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

عمي أحمد بوصوف (المسؤول السابق عن أمن الملاعب): هذه تجربتي مع داربي المولودية و الاتحاد



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 08:13 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب