منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

اسماعيل يكشف في حوار مع جريدتي...

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سيرة الشيخ د.محمد اسماعيل المقدم سندس منتدى معالم وعلماء الإسلام في الجزائر والعالم العربي والإسلامي 6 2013-02-14 10:15 PM
صوتيات ومرئيات للاخ المجاهد اسماعيل هنية ابن القسام منتدى فلسطين وطن يجمعنا 3 2009-11-26 01:41 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-05-06
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,943 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool اسماعيل يكشف في حوار مع جريدتي...

ابن الشهيد عبد الرحمان ميرة، اسماعيل يكشف في حوار مع جريدتي : والـد سعيـد سعـدي خـان الثورة وابن عميـروش استضـاف وزير الدفاع الفرنسي في بيته




بؤر التوتر وتعميق الهوة وأجيج الحقد والكراهية واختلاف الاتجاهات، كان وما يزال قائما بين نجل الشهيد عبد الرحمان ميرة (اسماعيل ميرة) وكل من سعيد سعدي رئيس حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية سابقا بمعية نجل الشهيد عميروش (نور الدين ايت حمودة) وحسين آيت احمد زعيم جبهة القوى الاشتراكية سابقا، ومن يشاطرهم الرأي من الوجوه التي ذاع صيتها في منطقة القبائل أمثال فرحات مهني وغيره.
لمعرفة الحقائق لابد من الغوص في محيطات هؤلاء والتنقيب عن الأسباب التي أدت إلى ذلك، فكان لـ«جريدتي” حوار مع نجل الشهيد عبد الرحمان ميرة (اسماعيل ميرة).
إسماعيل ميرة، رئيس بلدية تازملت، رئيس أهم فوج من المقاومين، ابن الرائد عبد الرحمان ميرة، قائد الولاية الثالثة التاريخية، كان من أول المبادرين لخلق فوج الدفاع ضد الجماعة الإسلامية المسلحة مع بداية سنة 1990، نائب سابق بالمجلس الوطني الشعبي ما بين 2007/2012. عضو لجنة الدفاع الوطني وقد عرف إسماعيل ميرة برئيس بلدية تازملت منذ سنة 1985 وكان على رأس فوج يقدر عدده بـ 2000 مقاوم على مستوى كل قرى القبائل الصغرى وهو تابع للمؤسسة العسكرية بصفته مسؤول منطقة القبائل.

وجهتم اتهامات خطيرة لرئيس حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية سابقا سعيد سعدي ما جوابكم أمام قاضي التحقيق عندما تصل القضية للمحاكم؟
هنا لا بد من التوضيح، ما دامت الفرصة قد أتيحت لي مع الإشارة إلى أنه لم يكن في نيتي أبدا طــــرح هذه المسألـــة أمام الرأي العام، لكن فجأة ومنذ مدة لاحظت تحالفا ضدي باستمرار يقوده ابـــن عميروش “نور الدين ايت حمودة” موجها أصابع الاتهام لأبي عبد الرحمان ميرة بخصوص معاشرته للنساء، ذات يوم اتصل بي نور الدين ايت حمودة (ابن عميروش) من فرنسا ليقول لي إنه عثر على وثيقة مفادها سبب قتل والدي طلبت منه أن يقرأ علي محتواها الذي جاء فيه أن الرائد عبد الرحمان قتل بسبب قصة امرأة أو من طرف امرأة بلّغت عنه جيش الاحتلال، حيث أكدت له أن الوثيقة مزورة لأنني لم أسمع لا أنا ولا عائلتي الحديث عن هذه المرأة، وأن والدي قد استشهد تقريبا بأعالــــي اقبو بآيت علان شلاطة كما طلبت منه ألا يسرد هذا الموضوع لكن ايت حمودة نور الدين، عمد إلى العكس وقام بترويج هذا الافتراء ونقله إلى وزراء وضباط سامين في الجيش، مع العلم أن هذا غير صحيح سواء ما تعلق بالوثيقة أو بالمرأة التي لم نسمع عنها في المحيط العائلي ولا الظروف التي استشهد فيها والدي عبد الرحمان ميرة، والتي لا تتطابق مع الحقيقة والدليل على ذلك أن كل الناس على علم بأن أبي سقط شهيدا في كمين نصبه جيش المستدمر الفرنسي باقبو، وقد سبق وأن قلت لتلفزيون الشروق بأن والدي صحيح تزوّج بعدة نساء بصفة شرعية على سنة الله ورسوله وكانت والدتي هي أولهن في تلك المرحلة هناك من كان يتزوّج النساء بطريقة منافية للشريعة الإسلامية وأنا على أتم الاستعداد لموافاتكم بالحقائق... وعلى ابن عميروش أن يخلد للعلاج لأنه مصاب بمرض في رأسه.
لقد توصّلت من خلال التنقيب أن السعيد سعدي من وراء خرجات ايت حمودة الذي يلعب دور الناطق باسم سعيد سعدي.
من باب التجربة أنا على يقين بأن كل الذين ضد الجزائر هم حركى أو أبناء حركى أو أشخاص لهم مشاكل مع الدولة الجزائرية وربما ايت حمودة حالة استثنائية لأن والده عميروش بطل الثورة ولكن ابنه يقضي وقته في شتم الجزائر بدون مبرر.

إلى هذا الحد الأدلة التي قدمتموها لا تزال غير مقنعة؟
أنا لديّ أدلة قاطعة وتتمثل في وثائق بحوزتي منذ أمد طويل وقبل مغادرتي لجريدتكم أترك لكم وثيقة تؤكد تصريحاتي، ولا أخفي عليكم أن الوثيقة التي تجرّم أب السعيد سعدي كانت بحوزتي منذ مدة إلا أني تكتّمت عنها حفاظا على سمعة منطقة القبائل وماضي حرب الجزائر المشرّف وهذا ما يحز في نفسي.
الغريب في الأمر أن ابن عميروش استضاف وزير الدفاع الفرنسي سابقا “ليوطار” ببيته بالإضافة إلى أنه منخرط في حزب سياسي يرأسه سعيد سعدي الذي عمل والده ضد المبادئ التي ناضل واستشهد من أجلها والده عميروش. كان من واجب ابن عميروش الترفع على التفاهات والكلام الذي لا طائل من ورائه حتى يتسنى له احترام خصال وبطولة والده وحتى لا يكون ابن عاق وما دام لم يكف عن التهجم علي فإنه بوسعي أن أكشف عن حقائق تمس بشخصية والده عميروش وهي حقائق واقعية لكنها ليست في صالح والده ولا في صالح تاريخ الجزائر.

في هذه الآونة قرّرتم الكشف على أن والد السعيد سعدي كان حركيا؟
لم أتفوه بهذا وما هو إلا تأويل من طرف الصحافة، لقد قلت لدي وثيقة وبإمكاني تسليمكم نسخة منها تثبت وجود اسم والد السعيد سعدي ضمن قائمة تحمل أسماء الخونة الذين أعدمهم المجاهدون ومن بينهم مندوب خاص كان والد سعيد سعدي نائبا له. عثرت عليها قوات الاحتلال بحوزة قائد ناحية اغتيل (استشهد) من طرف قوات المستعمر كما وجد بحوزة الشهيد وثيقة بإمضاء مسؤول لصاص بقرية تفريت افري موجهة إلى مسؤول لصاص بقرية اغريب مسقط رأس والد سعيد سعدي يطلب منه توفير الحماية اللازمة له، كونه يعمل لصالحنا ضد الثورة ومهدّد من طرف المجاهدين وعلى هذا الأساس فإنني مستعد لإظهارها لكل المحاكم إذا تطلب مني ذلك. مروا إلى سؤال آخر من فضلكم.

نفترض أن الاتهامات الموجهة لوالدكم قد يكون لها مصدر؟
كل ما أعرفه أن ضابط برتبة ملازم أول في جيش التحرير اسمه جبالي محمد وأعراب قتل فتاة بآيت اغيل امقران، وكانت فتاة قمة في الجمال، ولما رجع والدي من قيادة الولاية أخبره والد الفتاة بأن جبالي محمد وأعراب قتل ابنته فاستدعاه والدي في الحين وحقق معه في القضية فكان مبرّره أنها كانت تحوم حوله وكان والدي في مهمة مستعجلة إلى تونس فقال لجبالي محمد وأعراب سأحوم حولك أنا بعد عودتي من تونس. هذه القصة سمعتها من محمدي السعيد شخصيا، وعندها ارتد جبالي محمد وأعراب والتحق بصفوف العدو وألقى خطابا بأغزر امقران وكل من اقبو وتازمالت مشوها سمعة والدي إذ يقول أن عبد الرحمان ميرة تزوّج من فتيات في مقتبل العمر وكثير من النساء.

لكن اتهاماتكم لم تتوقف عند هذا الحد، بل اتهمتهم وجوها بارزة في منطقة القبائل بغض النظر على سعيد سعدي مثل آيت احمد عميروش وغيرهم، ألا ترون في نظركم من هو أجدر بالثناء؟
اسمحوا لي سؤالكم هذا لم يعجبني كيف تسمحوا لأنفسكم بتصنيف عميروش البطل ضمن هذه المجموعة.

عفوا، أنا أتكلم عن عميروش الابن وليس الأب؟
إذن أجيبكم، على أي رموز تتكلمون إذا كان عميروش الابن دعوني أضحك.
إن كل المصائب التي نزلــــت على منطقة القبائل سببها الافافاس والارسيدي مع العلم أن سي الحسين ايت احمد رجل يشهد له التاريخ بماضيه الثوري ومواقفه البطولية بدليل أن حزبه في البداية كان قويا وكان الكل ينتظر منه المعارضة في الاتجاه الصحيح لكنه حاد عن وطنيته وأصبـــح يُطالب بالتحالف ضد الجزائر وما إلى غير ذلك مما يتصف به من غرور، وكأنه الرجل الوحيد في الجزائر الذي لا يقوى أحد على منافسته وبالموازاة معه بهدف تحطيم حزبه أسسوا حزب سعيد سعدي ليكون نقيضا له، إلا أنه أثبت العكس، حيث سرعان ما ظهرت عيوبه وسلبياته سواء فيما يتعلّق بالعنف والتطرف وما إلى ذلك مما يكنه من كراهية وحقد للأمن العسكري، مع الإشارة إلى أنه الوحيد من بين رؤساء الأحزاب الذي يتنقل بسيارة مصفحة وحراس، كما يتمتع بحماية من الدولة حتى لا يغتال فتتخذه بعض الأطراف حجة على أساس أن الأمن هو الذي اغتاله ورغم هذا فإنه يتهم الأمن بمحاولة اغتياله، ناسيا أنه من السهل اغتياله في أي لحظة لو أراد له الأمن الاغتيال. إن سعيد سعدي وأمثاله لا يريدون الخير ولا الاستقرار للجزائر، والدليل على ذلك على سبيل المثال لا الحصر تحريض التلاميذ على الإضراب ومقاطعة الدراسة طيلة سنة كاملة بمنطقة القبائل ألا تعتبر هذه جريمة في حق أبنائنا، وهنا أتساءل ما المرجو من وراء مقاطعة الدراسة ومن المتضرر ونحن نعلم أن أبناءهم يزاولون دراستهم خــــارج منطقة القبائل ومنها على سبيـــل المثال بقسنطينـــة والجزائر العاصمة. أنا استغرب من اتباع هؤلاء الأولياء الذين يتفقون معهم على حرمان أبنائهم من الدراسة إنها إحدى المصائب التي ابتليت بها منطقة القبائل، وبإمكاني ذكر مصائب أخرى، هذه الوجوه التي تعتبرونها من العيار الثقيل بمنطقــــة القبائل ليس لها مصداقية على الإطلاق .

هل تعتقدون بأن لكم مصداقية لتتّهموا كل من لا يسايرونكم؟
أنا لا أعتبر نفسي قمقوم، بالعكس أنا رجل متواضع وهذا ليس مجاملة مني فكل المسؤولون من مدنيين وعسكريين يعرفونني. أنا لا أحتقر المواطنين مثل ابن عميروش الذي يحتقر المواطنين والنساء على وجه الخصوص وهو يعي ما أقول وقد قلتها أمام كاميرات التلفزيون، وإذا أراد أن يعرف الهدف من ذلك فإنها تتعلق بقضية حياته الخاصة ولا يسعني أن أقول أكثر من هذا.
أنا لا أعامل الناس بترفع وكبرياء ولا أستعمل السلطة في منطقة القبائل، مع العلم أني معروف وأتحاور مع عامة الناس بأسلوب جد متواضع، وإذا أردتم الوصول إلى الحقيقة فما عليكم إلا أن تسألوا القبائل .
في ليلة 29 مارس 2013 ابن عمكم سمير حمل رشاشكم من نوع كلاشنكوف، حيث أحدث الرعب والهلع في أوساط سكان قرية تابودة بلدية اث مليكاش وهو يشتم ويهدّد السكان هل أنتم على علم بهذا.
هذه مجرد دعاية مفتعلة من طرف مناضلي الافافاس ضخّموها وهي في الواقع مبالغ فيها. فعلا وقعت مناوشات بين سمير ابن عمي وبعض الأشخاص في تلك الليلة، حيث كان معهم داخل السيارة وهم يتعاطون المخدرات (الكيف) فلم يتحمل رائحته مما جعله يدخل معهم في نزاع، إلا أن حمله للسلاح غير وارد وغير صحيح وقد تنقّل عناصر الدرك الوطني إلى عين المكان، وأكدوا أنه لا وجود للسلاح ولكم أن تطلعوا على محضر الدرك إن شئتم لتقصي الحقائق.

رغم كونكم أحد رموز منطقة القبائل، إلا أنكم متهمون بالتقرب من المؤسسة العسكرية، هل هذا صحيح؟
نعم هذا صحيح أنا من المقربين من المؤسسة العسكرية، لأن أبي رحمه الله ضابط في جيش التحرير الوطني والجيش الوطني الشعبي سليل جيش التحرير الوطني، وعليه فأنا أعتبر أبناء الجيش الوطني الشعبي أبناء أبي، وهذا ما يؤكد أني مع مبادئ أبي الذي ضحى من أجل هذا الوطن، فكيف لا أكون خلفا له وعلى هذا الأساس فأنا مقرب من المؤسسة العسكرية واعتز بذلك وليكن في علمكم أني حملت السلاح واحتفظت به للدفاع عن الجزائر وسأدافع دوما على بلدي رغم تقدمي في السن وإلى الممات أو إلى أن تأمرني الدولة بالتوقف.

هل هذا هو ما يسمى بالتقرب من المؤسسة العسكرية؟
الجدير بالملاحظة أنه إذا عمل أحد لصالح بلده حتى وإن كان والده حركيا، فإنه يمحو سواد ماضي والده ولكن إذا كان أحد يعمل ضد المبادئ التي دافع من أجلها والده فإنه يعتبر خائنا لأمانة والده. أنا عرفت أبي وساهمت في بعض التحضيرات للحرب مع الجاهدين، وقد شاهدتهم في سن المراهقة يتعذّبون. ويموتون فأنا أعرف معنى الحرب.

أنتم مقرّبون من المؤسسة العسكرية، ورغم هذا لكم مشاكل مع الدرك الوطني فما سر ذلك؟
هذه المسألة قديمة، عندما كنت رئيس بلدية تازملت التي ترأستها 19 سنة، وقد زالت تلك الحساسيات وأصبحنا أصدقاء، وكنت أساعدهم وما زالت إلى يومنا هذا بحكم أني رئيس بلدية مع تبادل الاحترام والثقة.

يوم 29 جوان 1998 اتهمتم من طرف الافافاس بإطلاق النار على تجمع بتازملت فقتلتم شابا من أبناء القرية، وقد كذّبتم الاتهام فحكم لكم بالبراءة وتمت معاقبة الافافاس على التصريحات الكاذبة.
يجدر بنا أن نشير إلى التناقض حيث هناك قضيتان، الثانية كانت اغتيال شاب يوم 13 جويلية 2007 في مكتبه ولم ينقله إلى المستشفى وقد علم الخبر من طرف شقيق الضحية الذي جاء إلى مكتبه ولما سأله عن سبب خروجه من المنزل أخبره بأنه خرج لشراء الخبز ولكنني استبعدت ذلك واعتقدت أنه خرج للمشاركة في المظاهرة وبعد مدة وجيزة عاد شقيق الضحية إلى مكتبي وأخبرني بأن شقيقه قد توفي كما اتصل بي والد الضحية طالبا مني مساعدته للحصول على فدية إلا أنه بتواطؤ مع مناضلي الافافاس أخذ زوجته إلى القناة الثالثة الفرنسية ببجاية بصفتها شاهدة على أن إسماعيل ميرة هو الذي قتل ابنها، إلا أن العدالة أثبتت براءته مع معاقبة الأفافاس على التصريحات الكاذبة هذا بالنسبة للضحية الثانية.
أما الضحية الأولى التي كانت حادثتها يوم 29 جوان 1998 فقد كنت في مهمة بأمر من العقيد بوعمامة للاطلاع على مجموعة إرهابية، كانت متمركزة في واد وعندما اكتشفت حوالي70 إرهابيا يتدرّبون على الأسلحة مردّدين الله اكبر اتصلت بالناحية العسكرية الخامسة وبلّغت عنهم، كما أخبرت المسؤول بوجودهم في الناحية العسكرية الأولى وليس الخامسة وبالتحديد في يكوران ناحية ازفون، وقد استشرتهم أن أبلغ الناحية العسكرية الأولى أو أقوم أنا بالعملية، فأمرني بالرجوع، ولما رجعت مررت بالدرك بياكورن وبعدها اتصل بي أحد الزملاء وأخبرني بأنهم هاجموا الدرك ثم فرّوا، لكنهم وقعوا في كمين للجيش قضي على أربعة منهم مع استرجاع اربيجي – افام – 2كلاش، ولما وصلت إلى قمة جبلية وإذا بشخص هناك حييته فلم يرد التحية سألته عن سر تواجده هنا فرد علي هذا لا يهمك، وعندما أردت تفتيشه قاوم إلى أن وصل بنا الأمر إلى التشابك بالأيدي، وكان السلاح في يدي لتخرج رصاصة منه فأصابته دون أن يكون في نيتي رميه ولما سقط أرضا طلب مني ألا أطلق ثانية، أمرته بالنهوض لأحمله إلى المستشفى فرفض لأنه خرج من السجن منذ أيام قليلة وصمّمت على نقله إلى المستشفى واتصلت بالدرك لطلب سيارة إسعاف من المستشفى لإيصاله إلى هناك وقد توفي بالمستشفى بعد مضي 14 يوما، وقد راسلت جهات رسمية قبل وفاته طالبا رفع الحصانة، وصلني قرار رفع الحصانة واستدعيت من طرف قاضي التحقيق ولا أزال إلى يومنا هذا تحت الرقابة القضائية.

رئيس بلدية تازملت منذ 1985، إنه مشوار طويل هل يفضلك مواطنو هذه البلدية إلى هذه الدرجة أم اغتنمتم الفرصة على حساب والدكم للظفر بنفس المنصب طيلة هذه المدة؟
للإجابة على هذا السؤال، عليكم بتوجيهه لسكان بلديتي الذين استمروا في وضع ثقتهم في شخصي لأنهم يعرفونني جيدا ويحبونني منذ 1985، مع العلم أني المنافس والمتصدي الوحيد للافافاس، وللتذكير فإني لم أترشح للانتخابات المحلية (البلدية) فكان الفوز للافافاس قبل العهدة الحالية وخلال التحضير للعهدة الحالية اتصل بي اعيان المنطقة وطلبوا مني الترشح تفاديا للفتنة حسب رأيهم التي سيشتعل فتيلها إذا وصل الأفافاس إلى رئاسة البلدية، فقبلت العرض احتراما للأعيان، حتى وإن لم أكن أرغب في الترشح فكان الفوز لنا بعشرة مقاعد ثم صار إحدى عشرة مقعدا بعدما انضمت إلينا سيدة مترشحة وحصل الأفافاس على ستة مقاعد زائد مقعد لحزب عهد 54.
^^ ألا تضنون أنكم أحسن من غيركم لأنكم ابن البطل عبد الرحمان ميرة؟
كلا أبدا إحساسي هو أن أكون أنا لا كبيرا ولا صغيرا بل جزائري يحب وطنه، ولم يخطر ببالي أبدا أني أهم من غيري من الجزائريين، بل بالعكس أنا رجل ميدان والميدان نتعلم منه التواضع، أتذكر أن والدي رحمه الله بعد عودته من تونس، دعاني للقائه ولا أزال أتذكر ذلك المكان الذي التقينا فيه، حيث حذّرني بشديد اللهجة ألا أتصور نفسي أحسن من غيري إنها وصية والدي وهي بمثابة أمانة يستوجب عليّ المحافظة عليها إلى الأبد ولذا اعتبر نفسي من عامة الجزائريين.
حــــــــــاوره : السبتــــــــــي تلايليــــــــــــه

جريدتي

رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

اسماعيل يكشف في حوار مع جريدتي...



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 06:23 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب