منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

La secte “Qadianiya”, présente en Algérie(مترجم)

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
La secte “Qadianiya”, présente en Algérie... Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-05-27 03:50 PM
Bedjaoui : “je n’ai jamais ni présenté... Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-04-07 03:42 PM
la secte des assassins tue Cheikh Al Bouti Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-03-22 06:12 PM
Le nouveau Facebook est présenté ce jeudi… Emir Abdelkader ركن اللغة الفرنسية | french Forum 0 2013-03-07 12:52 PM
لالجيري بلادي ساكنة في قلبي...l'algerie mon amour l'algerie pour touhours ²²dark_lordulk²² ركن الشعر والخواطر وابداعات الأعضاء 12 2010-04-23 07:54 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-05-27
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي La secte “Qadianiya”, présente en Algérie(مترجم)

La secte “Qadianiya”, présente en Algérie, est une “émanation des services de renseignements étrangers”




الطائفة "Qadianiya" المعروف أيضا باسم "الأحمدية" هي واحدة من "تداعيات الاستعمار الغربي وأجهزة الاستخبارات الأجنبية، في تهمة التجسس على الدول العربية ومسلم، أعلنت المنظمة:" الدولي "Khatm Ennouboua" (النبوءة الأخيرة).

"هذا الفرع هو محاولة لإقناع المجتمعات التي تعمل فيها الغرب هو ضرورة مطلقة وأنه هو في مصلحتهم أن يقدم إلى هيمنتها وتنفيذ تصاميمه، والأكثر إلحاحا هو السماح لإسرائيل وقالت المنظمة في بيان أنفسهم في جزء الدولة العاديين في الشرق الأوسط ".

وبعد أن حذر من خطر عبادة "Qadianiya"، وتقع في بلاد المغرب العربي، لاحظت المنظمة أن "المستعمرين البريطانيين كانوا وراء إنشاء Qadianiya أوائل القرن العشرين "، مبينا أن الطموحات التوسعية من تزامنت مع الطائفة التي أحمد ميرزا ​​(1839-1908) وصف الاستعمار الإنجليزي مؤسس" لا مفر منه "، ودعا المسلمين إلى" الاستفادة بدلا من المقاومة ".

وقد برزت هذه الأقلية في باكستان قبل عام 1974 و "حاول بكل الوسائل أن ندعي أن يكون طائفة دينية بعد استقلال البلاد"، وذكر البيان أن الحكومة الباكستانية قد وصفت الطائفة في عام 1973 "أقلية دينية متطرفة "ومنعت أعضاءها من التماهي مع المسلمين أو لبناء المساجد. "مكشوف وبعد غيابه لتقويض باكستان ودول الخليج، قررت Qadianiya لتغيير المسار واتجهت غربا ليستقر في البلدان الأفريقية والعربية، حيث أنها لا تزال غير معروفة،" يقرأ وقال البيان.

"يحاول Qadianiya، ومقرها في لندن، لإغواء الشباب المسلم، بما في ذلك الطلاب الذين لا يدركون خطورة هذه الطائفة وخسر أن يستغل الأحداث في تونس، ليبيا، مصر والسودان، ل انتشار السم له، واختتم البيان ".

صحيفته باللغة العربية بعنوان'' ونشرت صحيفة'' بشرى في حيفا

ميرزا ​​غلام أحمد القادياني، من أصل هندي، مؤسس الطائفة الأحمدية أو Qadianiya اسم قريته (القاديانية) لم يخف قط ولائه للحكومة البريطانية، هو نفسه يعترف بعد أن عملت بلا كلل " إزالة الأفكار البغيضة من الجهاد قلوب المسلمين ". نمت الطائفة وذلك بفضل كبير إلى الدعم المالي الهائل من إسرائيل والمملكة المتحدة من إنجلترا. مددت لها فروع في جميع أنحاء العالم، ولا سيما في أفريقيا. وتنشر الصحف في عدة لغات. صحيفته باللغة العربية بعنوان'' ونشرت صحيفة'' بشرى في حيفا في جبل الكرمل (إسرائيل) حيث لديه الطائفة المرافق والمعدات بما في ذلك طابعة ومكتبة كبيرة. أعضائها، فإن الغالبية العظمى تعتقد أن طائفتهم هو مسلم لكنها لا توافق مع غيره من المسلمين في مسائل فرعية للأهمية قليلة.

وخلافا للقرآن، وتعتقد الطائفة أن يسوع قد صلب حقا، لكنه لم يمت. صدر فقط عندما تم وضعه في القبر. ثم احياؤها من قبل التوابل والعطور، وقال انه ارتفع وذهب إلى الهند حيث تزوج، وكان الأطفال وتوفي في العمر.

الخدع والكفر ضد الإسلام

الطائفة لديه دراسات واسعة النطاق، والكامل من الخداع والكفر ضد الإسلام، والقرآن والنبي محمد: بعد المعلنة في عام 1891، ويلقى باللوم على المسيح المنتظر، مؤسس الطائفة لل في عام 1901 على لقب النبي، أو "أفضل من الأنبياء والمرسلين،" من الله قد قدم سلسلة من الوحي الخاص. ويدعي أنه وردت من علامات الله والكشف عن أسرار الحياة والمعاني الخفية من القرآن أن النبي محمد لم تتلق. كما يدعي أنه التقى الله مرارا وتكرارا.

منذ انقسام في عام 1914، هذه الحركة فقد اثنين من تيارات مختلفة، والجماعة الاحمدية مسلم وحركة الاحمدية لاهور (الاحمدية Anjuman Ishaat-I-Islaman). عدد أتباع الحركة - الأحمدية - تقدر عموما ب 10 ملايين على الرغم من انه يدعي لنفسه أكثر من 200 مليون في جميع أنحاء العالم. في عام 1999، ادعت حركة 4.7 مليون أعضاء في باكستان، والتي تم الطعن من قبل السلطات مسلم. ما يقرب من 130،000 الأحمديين هم لاجئون في الهند.

في الواقع، هذه الطائفة لا علاقة له مع الإسلام.

حذر المفتش العام لوزارة الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى، في الآونة الأخيرة من موجات الراديو سلسلة III، هل تذكر، بأن الطائفة الاحمدية "لديها تدخل والتواطؤ مع القوات الأجنبية، بما في ذلك مع الصهيونية العالمية "



رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

La secte “Qadianiya”, présente en Algérie(مترجم)



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 07:32 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب