منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

نجل العلامة محمد سعيد رمضان البوطي في حوار حصري للشروق / الجزء الثاني

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نبذة عن الشهيد العلامة محمد سعيد رمضان البوطي Emir Abdelkader منتدى معالم وعلماء الإسلام في الجزائر والعالم العربي والإسلامي 4 2013-07-01 08:18 PM
بالفيديو والصور : تشييع جثمان العلامة "البوطي" الى مثواه الأخير Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-03-23 05:07 PM
مقتل* ‬العلامة* ‬محمد* ‬رمضان* ‬البوطي Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-03-21 10:46 PM
استشهاد محمد سعيد رمضان البوطي Emir Abdelkader منتدى معالم وعلماء الإسلام في الجزائر والعالم العربي والإسلامي 0 2013-03-21 10:16 PM
هكذا انقلب سعيد سعدي على آيت أحمد Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-03-09 11:10 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-05-31
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي نجل العلامة محمد سعيد رمضان البوطي في حوار حصري للشروق / الجزء الثاني

نجل العلامة محمد سعيد رمضان البوطي في حوار حصري للشروق / الجزء الثاني

الحاقدون افتروا على والدي الكثير من الأكاذيب في علاقته مع الرئيس حافظ الأسد

يعود الدكتور محمد توفيق رمضان البوطي، نجل العلامة الشهيد محمد سعيد رمضان البوطي، وأبو أحمد الذي قضى رفقة جده خلال التفجير الذي استهدفه بمسجد الإيمان بدمشق، في هذا الحوار الذي خصّ به الشروق، إلى حقيقة ما جرى خلال تلك العملية التي آلمت الكثير من المسلمين وغير المسلمين عبر العالم، ويروي تفاصيلها كما أفاده بها من كُتبت لهم النجاة من طلبة والده. ويُعرّج في هذا الحوار أيضًا، على الخصال التي اتّصف بها البوطي رحمه الله وسط عائلته، وكيف كانت علاقته بأفرادها، كما يعود إلى تشخيص علاقة البوطي بالرئيسين حافظ الأسد الأب والابن، ويكشف توفيق البوطي، بأنّ والده حذّر من مؤامرة تهدف إلى تمزيق سورية وتفتيتها بفتنة عمياء، وقد اطّلع البوطي رحمه الله، على بعض تفاصيل تلك المؤامرة التي رُسمت في الغرف المظلمة.
أسئلة ذات علاقة بالمشهد السوري، وأخرى حول علاقة البوطي بالجزائر، أجاب عنها الدكتور توفيق البوطي بصدر رحب، بهدف الرد على كثير من الشائعات التي روّج لها عددٌ من المغرضين، عقب رحيل العلامة محمد سعيد رمضان البوطي.

نوع العلاقة التي كانت تربط الوالد رحمه الله مع حافظ الأسد الأب، وكيف كانت علاقته ببشار الأسد الابن؟
لا بدّ بادئ ذي بدء من أن أوضّح أن العلاقة بين العلامة الشهيد وبين الرئيس الراحل حافظ الأسد، بدأها الرئيس حافظ الأسد نفسه، وذلك إثر إقامة معرض الكتاب الأول لمكتبة الأسد الوطنية. عندما قرأ للإمام الشهيد كتابه: نقض أوهام المادية الجدلية.
واستمرّت الزيارة الأولى سبع ساعات متواصلة، نتج عنها أن اتّصل مكتب الرئيس بالوالد رحمه الله ونقل سرور الرئيس بهذه الزيارة ومحبّته للوالد، وعرض أنه مستعدٌّ لأن يُقدّم له ما يرغب، فقال له رحمه الله: أنا ولله الحمد مكتف بما آتاني الله، إنما أريد: أن يخلى سبيل الموقوفين، وأن يعود من خرجوا من البلاد إلى وطنهم.
وفي الزيارة الثانية التي كانت بعد أشهر قليلة من الأولى استجاب الرئيس لطلب والدي، وخرج آلاف المساجين على دفعات، وعاد أكثر الذين خرجوا إلى وطنهم.
ومنهم شخصيات قيادية، في مقدمتهم الشيخ عبد الفتاح أبوغدة رحمه الله، وكنت أتابع شؤون العائدين وتسوية أمورهم بنفسي.
وكان يرسل إلى الرئيس الأب كل ما يرى من المهم أن يطلبه منه: رفع الحظر عن الكتب الإسلامية التي منعت آنذاك، رعاية التعليم الشرعي وحمايته؛ وكان البعض يحاول الحدّ منه. تنظيف الإعلام من الأمور المخالفة للقيم الأخلاقية والدينية، إلغاء منع الحجاب في المدارس، ومعالجة ظاهرة منع الصلاة في الجيش التي كان البعض يمارسها بسبب ردّة فعل إزاء أحداث الثمانينات.
عدم التعرُّض للنشاط الديني النسائي...الخ، وقد استجاب الرئيس لأكثر هذه المطالب، واعتذر عن أمرين ...، بأنّ البعض يمارس أموراً بطريقة شخصية وسوف يكون الزمن كفيلاً بمعالجتها.
وقد افترى عليه الحاقدون الكثير من الأكاذيب في علاقته مع الرئيس الأسد، في الوقت الذي كانوا يتوجّهون إلى العلامة الشهيد برجاء التوسُّط للسماح لهم بالعودة إلى سورية...! أعني هنا بعضهم وليس كل المفترين .
هذه العلاقة كان لها امتدادها في ولاية الرئيس بشار. وإن كانت العلاقة في البداية أضعف منها في عهد الرئيس الأب.
ولعلَّ بعض أفراد من البطانة كان يسعى لوضع الحواجز بين والدي والرئيس الدكتور بشار بشكل أو بآخر، كما كان في تقدير والدي.
وعندما تولى وزير الأوقاف الحالي: الدكتور محمد السيد الوزارة توطّدت العلاقة بعض الشيء..، ومع بداية الأزمة تجذّرت العلاقة بصورة أقوى.
لأن أوضاع البلاد كانت تتطلب معالجة على مختلف الصُعد. وكان الرئيس الدكتور بشار يريد أن يعالج الأمور باتّصال مباشر مع مختلف قطاعات الشعب. ومن أهمّها القطاع الديني والأكاديمي. ثم الاقتصادي.
لم يألُ الإمام الشهيد جهداً في توجيه النصح للرئيس الدكتور بشار الأسد سواء في زيارات خاصة أم برسائل كان يوجّهها إليه. وكان يجدُ أثراً واستجابة بصورة واضحة .

وكيف كان ينظر إلى المعارضة المسلحة؟
كان ينظر إليها أنها خروج من شأنه أن يعود على البلاد والعباد بالفساد والضرر، سواء بصورة مباشرة، أم بصورة غير مباشرة. وهو أمر مُشاهَد يراه ويشعر به كلُّ مواطن منصف ليس له انحياز إلى جهة دون أخرى .

هل كان يقول بأنّ ما يحدث إنما هو حرب دولية ساحتها سوريا؟
كثيراً ما قال ذلك بصورة واضحة. وعلى القرّاء أن يرجعوا إلى خطبه في الأشهر الأخيرة في موقعنا نسيم الشام.
قبل أن تعصف الأزمة بسوريا، بدأت أحداث معارضة لأنظمة الحكم لدى بعض الدول العربية فيما يُطلق عليه الآن مسمّى "الربيع العربي" هل كانت للشهيد رمضان البوطي قراءة معيّنة لتلك الأحداث؟
في الوقت الذي كان يدرك أن فساداً وظلماً كان يجري في تلك البلاد إلا أنه لم يكن يرى طريقة الإصلاح تجدي بالأسلوب الذي تمّت به. وكان يرى أن ثمة صفقة كانت تتم بين الجهات الخارجية وبين الذين أُسند إليهم الأمر...، وأن ما ينتظره الناس من الأنظمة الجديدة لن يتحقق .. .!!

كيف كان ينظر رحمه الله إلى مستقبل سوريا؟
كان رحمه الله متفائلاً بل كان موقناً بأن المحنة إلى انحسار، ولكنه كان يعتقد أن صدق العودة إلى الله والاصطلاح معه، وصدق التضرع إليه هو المؤشر لحصول الفرج.
وكان رحمه الله يقول: كما رأيت المحنة قادمة رأيتها تنحسر، ولسوف تنحسر. أنا موقن بأن انحسارها قريب. وفي الحلقة الأخيرة من برنامج: مع البوطي في قضايا الساعة قال: لا أقول إنه قد اقترب انحسار المحنة، بل أقول قد أوشك...!
هو كان متفائلاً ..، وأنا أنصح القرّاء أن يشاهدوا الحلقة الأخيرة من برنامج: مع البوطي في قضايا الساعة، وهي بعنوان: صورة سورية بعد انحسار الطغيان عنها؛ والتي سجَّلها قبل استشهاده بساعات، فقد وضع فيها النقاط على الحروف بصورة صريحة وواضحة تجاه الأزمة في سورية .

في تسعينيات القرن الماضي زار والدكم رحمه الله الجزائر في عز الأزمة الأمنية التي عصفت بها، ويذكر الجزائريون مواقفه المعتدلة الداعية إلى الحوار، هل حدّثكم عن زياراته تلك، وعن رأيه فيما كان يحدث في الجزائر؟
لعلّ كثيراً من القرّاء الذين يتابعون كتابات الإمام الشهيد رحمه الله ومحاضراته يعلمون أنه كان شديد الرفض لطريقة معالجة الإسلاميين لمشكلة ما جرى في الجزائر آنذاك.
ولما تحوّلت المسألة إلى صراع دموي ألّف كتابه: (الجهاد في الإسلام: كيف نفهمه وكيف نمارسه) لكبح جماح الحماس الذي كان يدفع بالشباب في فتنة دموية باسم الجهاد.
وتعرّض آنذاك لهجوم من كثير من الإسلاميين، ومنهم من تهجّم عليه خلال هذه الفتنة أيضاً. ووُجّهت انتقادات شديدة نحو هذا الكتاب ردّ عليها بكتيّب ثم ضم هذا الكتيّب إلى الكتاب نفسه.
كنتُ أشعر بمدى محبّته للجزائر، لا سيما وأنه واكب الصحوة الإسلامية فيها...، من مراحلها الأولى وكيف تطوّرت حتى بلغت المرحلة التي واكبت أحداث السنوات السوداء.
والتي أعتقد أنها جرت لإجهاض تلك الصّحوة، ولعلّ الكثيرين يذكرون أنه وجّه حديثاً متلفزاً إلى الشعب الجزائري دعاه فيه إلى تصحيح طريقة معالجة الأمور...، وقد نشرنا في موقعنا حديثه الموجّه إلى الشعب الجزائري...، والذي كان له أثر كبير في كبح جماح الفتنة.

كيف كان الوالد رحمه الله ينظر إلى علاقة المسلمين بالغرب عموما وبإسرائيل خصوصا؟
كانت للوالد زيارات متعدّدة لفرنسا وألمانيا والنمسا وبلجيكا وهولندا...، وكان له نشاطه الدعوي المؤثر. وكان له وطيد الأمل بتزايد إقبال الناس على الإسلام. وكان معجباً بصدق المسلمين الجدد، وإخلاصهم. متأثراً باندفاعهم المخلص. ولذا خصّ جمعية المسلمين الجدد في فرنسا باهتمام خاص.
أما الحكومات الغربية، فقد كانت لها مواقفها الحاقدة على الإسلام والحريصة على إظهاره بصورة مشوّهة. فأكثر الحكومات لم تنل فرصة الحكم إلا بعد نيل شهادة قبول من جهة متنفّذة تتحكّم في السياسة العالمية.
والموقف العدائي الذي يقفه الغرب من الإسلام، لا يمنع من ضرورة عرض حقائق الإسلام لهم؛ فهم هدف للدعوة كأيّ إنسان، يجب أن نبلّغهم الدعوة ضمن المجال المتاح. وقد ألقى- رحمه الله - في البرلمان الأوروبي كلمة حول حقوق الأقليات في الإسلام أصبحت وثيقة وُزّعت على كل الدول، كما لم يوفّر فرصة لبيان حقائق الإسلام إلا ووظّفها حيثما كان.
أما إسرائيل فهي العدو الذي لا يمكن أن نحمل إزاءه إلا الحرب، لأنّ وجودها بحدّ ذاته ظلم وعدوان. وهي مصدر التآمر على الإسلام والمسلمين.

هل هناك رسالة معيّنة توجّهونها إلى السوريين في خضم هذه الأزمة العاصفة التي نتمنى أن يخرج منها أبناء سوريا بسلام؟
أعتقد أنّ كلّ سوري حر لا يحمل ولاءً لجهة أخرى، يُدركُ أنّ ما جرى ويجري في سورية قد أدى إلى خسائر نالت الجميع. وأن الرابح الوحيد من الفتنة هو الذي رسم فصولها بليل ..بهدف قتل الأمة والوطن.
ثمة أناسٌ جعلوا ولاءهم لجهة يستفيدون منها بصورة من الصور، هؤلاء لا فائدة من الحديث معهم، لأنهم لا يملكون قرارهم. وإنما الحديث إلى من تملكه الحقد أو ردود الفعل فوجّهه ذلك لاتخاذ موقف عدائي تصلّب له.
تُرى ماذا كسب هؤلاء بعد عامين ونيف؟ ماذا حقّقوا لبلادهم ولأمتهم غير الدمار والدماء.
إذا أخذنا المسألة بالمعايير الدينية فهي خروج صريح لا يسمح به الإسلام. وقد قيل إن إنكار المنكر إذا ترتّب عليه منكر أكبر فهو بحدّ ذاته منكر.
وأقول للجميع إنّ الفتنة إلى انحسار....، ولن يبقى الأمر على ما تشتهي النفوس المريضة...فلنفكر بغد تجتمع فيه جهود الجميع لإعادة بناء الوطن وتضميد جراح الأمة وإقامة مصالحة وطنية صحيحة. ترضي الله وتنفع الوطن والأمة.
ولابدّ من أنّ الإشارة إلى أنّ ما أصابنا إنما أصابنا بذنوب ارتكبت، وأنّ على الجميع أن يصدُقوا في التوبة إلى الله والعودة إلى هديه.


رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

نجل العلامة محمد سعيد رمضان البوطي في حوار حصري للشروق / الجزء الثاني



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 08:39 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب