منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > منتدى علم النفس وتطوير الذات > ركن سر نجاحي

مهارات التغلب على الضغوط

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فنيات التعامل مع الضغوط النفسية seifellah منتدى علم النفس وتطوير الذات 0 2013-04-17 10:51 PM
الديك و الثعلب Emir Abdelkader منتدى الادبي 2 2012-07-18 10:51 PM
الخوف عند الأطفال وكيفية التغلب عليه نسيم الجنة منتدى الأسرة العام 10 2012-04-05 06:57 PM
طرق التغلب على شرود الذهن Emir Abdelkader قسم الطب والصحة 14 2012-01-03 11:34 AM
الضغوط النفسية واثرها على مسيرة المنتدى~ سفيرة الجزائر منتدى العام 2 2009-08-19 07:32 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-06-24
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  همس الامل غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 12763
تاريخ التسجيل : Nov 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 4,775 [+]
عدد النقاط : 789
قوة الترشيح : همس الامل is a splendid one to beholdهمس الامل is a splendid one to beholdهمس الامل is a splendid one to beholdهمس الامل is a splendid one to beholdهمس الامل is a splendid one to beholdهمس الامل is a splendid one to beholdهمس الامل is a splendid one to behold
11 مهارات التغلب على الضغوط


بسم الله الرحمن الرحيم


سنتناول بإذن الله هذه المحاور:
ما هي الضغوط ؟
وما هي أنواعها ؟
وكيف تتكون الضغوط؟
ثم بعد ذلك ما هي المواقف التي تحدثها الضغوط ؟

وبعد ذلك نتحدث عن المهارات: المهارات الاعتقادية, والمهارات القولية, والمهارات العملية والعملية الدينية والسلوكية الحياتية بشكل عام .

ما هي الضغوط ؟
هي ناتج تفاعل الفرد مع الأمور الحياتية، أو ما يحصل بداخله، سواء كانت أمور داخلية أو خارجية.

1. الأمور الداخلية: مثل: التفكير السلبي وأن ينظر الإنسان لنفسه نظرة دونية, وهذه تعتبر أمور داخلية تسبب الضغوط؛ فالإنسان عندما يسيء الظن بالله سبحانه وتعالى, ويقول: "أنا ماذا عملت حتى يفعل بي ربي كذا"،أو قوله: " أظن أن ربي لن يستجيب لدعائي" ,وغيرها من الأقوال،؛ فهذا ظن سيء.

2. الأمور الخارجية : وهي تتنوع بتنوع الحياة أو بتنوع الظروف، من هذه المصادر:
أولا : ضغوط شخصية : كما قلنا ينظر الإنسان إلى نفسه نظرة دونية مثلا تقول: "أنا لست محبوبة - أنا أعمل دائما مثل الناس لكن ليس لي حظ" ؛ فهذا كله يعتبر مصادر شخصية أنتِ أحدثتيها فسببتي لنفسكِ الضغوط.
ثانيا: ضغوط أسرية: مثل: (حالات الطلاق - عقوق الأبناء لآبائهم - المشاحنات الأسرية بين الأخوة والأقارب)وغيرها من الأسباب.
ثالثا: ضغوط اجتماعية: مثل: ما يحدث في المجتمع ؛ففي بعض الأحيان يكون المجتمع سبباً في الضغوط مثل: مراجعة الدوائر الحكومية، فهي متعبة جدا؛ فتسبب ضغط، وللأسف ليس لدينا ثقافة خدمة المراجع؛فلا ثقافة حضارية، ولا تمسكنا بديننا وهدي نبينا صلوات الله وسلامه عليه؛لأن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول: (من مشى في حاجة أخيه كان خيرا له من اعتكاف عشر سنين). إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما
انظري إلى فضل خدمة المراجع؛ لكن للأسف الشديد، تنقصنا هذه الثقافة,وكذلك الابتسامة في وجه المراجع؛فيكسب بهذه الابتسامة الأجر قال رسولنا الكريم صلوات الله وسلامه عليه:( تبسمك في وجه أخيك صدقة) إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما ؛فلو تبسم الموظف لكل مراجع كم سيكسب من الأجر على هذه الابتسامات ؟

إذاً تتنوع الضغوط بتنوع مصدرها، وأيضا تنال أهمية من الإنسان بقدر أهميتها في حياته؛ لذلك لابد على الإنسان أن يتعامل مع هذه الضغوط، وكلنا لدينا ضغوط ؛ لكن لا بد أن ينجح الإنسان في تعامله مع هذه الضغوط.

الضغوط قد تكون سلبية وقد تكون إيجابية :
1.الضغوط الإيجابية: رجال الإعمال الناجحين والعلماء الناجحين هؤلاء يعانون من الضغط، ولكن ضغوطهم إيجابية فهم يحافظون على وقتهم.
2. الضغط السلبي: وهو الذي سنتحدث عنه ونريد أن نعالجه.
الضغط السلبي: هو الذي يتسبب بمشاكل سواء كانت نفسية أو صحية أو اجتماعية,وغيرها .

ما هي أنواع الضغوط ؟

قد تكون مادية، وقد تكون نفسية، وقد تكون اجتماعية،وغيرها.
ما هي المواقف التي تحدثها الضغوط ؟
1/العلاقات المضطربة والغير مستقرة: مثال: العلاقة بين الزوجين إذا كانت مضطربة ؛فكل يوماً تحدث مشكلة،وكل يوم ترتفع أصواتهم وتزداد مشاحناتهم, ويكثر الخلاف بينهما؛فهذه تعتبر علاقات مضطربة.
أيضا إذا كان هناك عقوق من الأبناء؛ فتكون العلاقة بين الأبناء والآباء علاقة مضطربة.
2/ عدم القدرة على الاسترخاء: فعندما يكون الإنسان لديه ضغط في العمل أو ارتباطات اجتماعية, ولا يجعل لنفسه وقت استرخاء؛ فهذا من أسباب الضغوط ،إذ لا بد للإنسان أن يأخذ له قدر من الاسترخاء، والاسترخاء مهم جدا في حياتنا، ومن المهم أن الإنسان يخصص وقتاً للراحة، وحتى وإن كنتِ مضغوطة؛ لأن هذا مفيد جدا لراحتك النفسية والصحية.
فعندما يسترخي الإنسان يكون عنده مقدرة على التنفس أكثر, وكل ما تنفس الإنسان دخل أوكسجين إلى الجسم، ووجد الجسم راحة، وقويت الذاكرة؛فالأكسجين عند دخوله تتحرك الدورة الدموية,ونشطت الكريات الحمراء، وعندما تنشط تتحرك خلايا المخ، وبذلك يرتاح الإنسان نفسيا وتنشط ذاكرته.
3/من أسباب الضغوط الثورات الانفعالية والغضب الشديد: بعض الناس بطبيعته يغضب بسرعة؛ لكن الرسول صلى الله عليه وسلم وجهنا إلى علاج الغضب؛فعن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [يا أبا ذر بلغني أنك اليوم عيرت أخاك بأمه فقال : نعم ؛فانطلق أبو ذر ليرضي صاحبه؛ فسبقه الرجل فسلم عليه؛ فذكر ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يا أبا ذر ارفع رأسك فانظر ثم اعلم أنك لست بأفضل من أحمر, ولا أسود إلا أن تفضله بعمل ثم قال: إذا غضبت فإن كنت قائما فاقعد وإن كنت قاعدا فاتكيء وإن كنت متكئا فاضطجع] إسناده صحيح؛ فالإنسان لا بد له عندما يغضب أن يعالج غضبه،وإلا فسيكون أثر هذا الغضب على من أمامه؛ فإن كانت زوجته طلقها، وإن كان أبناءه ضربهم، وإن كانت الخادمة أو السائق نهرهم,وغيره من ثمرات الغضب.
ولا بد من المسارعة إلى علاج الغضب؛ فإن كنت قائما فاجلس، وإن كانت جالسا فاضطجع, والجسم كلما التصق بالأرض كلما أفرغ شحنات أكثر، وهذه دارسة علمية، وتجد ذلك بالصلاة؛ فعندما يسجد الإنسان على الأعضاء السبعة يحدث تفريغ للشحنات،والإنسان بتعامله مع الناس وكلامه وانفعالاته يكون في الجسم شحنات، تتفرغ بالصلاة يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: [أرحنا بها يا بلال]إسناده صحيح؛ لذلك الرسول صلى الله عليه وسلم إذا حزبه أمر فزع إلى الصلاة, وأيضا من علاج الغضب الاستعاذة من الشيطان, ومن علاج الغضب الوضوء.
فعلينا أن نسارع إلى ما تيسر من علاج الغضب، حتى لا تتراكم الضغوط .

4/ من المواقف السلوكية الإتقان والكمال في الحياة:
بعض الناس يتعب,ويرغب أن يصل إلى درجة الكمال، والكمال شيء مطلوب لكن وفي حال عدم بلوغنا إياه لا نتضايق ولا نغضب؛ فنسعى إليه,ولكن لا يشترط تحقيقه ؛بل نسعى إليه؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: [إن الله تعالى يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه] حسن, والإتقان شيء رائع،ولكن إذا كانت قدراتكِ وظروفكِ غير مواتية, ولا تستطيعي عمل شيء معين فاتجهي إلى أمر آخر.
5/ من المواقف الميل نحو التنافس المفرط: ودائما ما يحصل هذا عند النساء, وأحيانا عند الرجال بسبب الغيرة أحيانا؛ فتكون فيه غيرة الإنسان غير قادر على التحكم بها.
والغيرة شيء فطري،ولكن يجب ضبطه ؛فلو سيطرت الغيرة على التفكير يكون التنافس هو مركز التفكير مما يسبب الضغوط.
6/ من أثر الضغوط التسلط في السلوك والتعامل:
التعامل بمرونة يسهل الأمور ، ولكن عندما يطلب شيء ولا يتنازل عنه, ويجد من حوله لا يحققون مطالبه هذا هو التسلط في السلوك .
7/ من الأسباب فقدان الصبر والتحمل:
الصبر فطرة من الله،ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم يقول: (من يصبر يصبره الله). صحيح
أي الإنسان إذا كان ليس طبعه صبوراً، ويتصبر يأخذ هذه الملكة, و يبدأ التعود على الصبر.
قارني نفسك بين وضعكِ الآن, ووضعك عندما كنتي أصغر عمراً، عندما كنتي أقل صبراً على ما يجري خلاف ما تريدين ، ولكن مع كثرة المكابد يتعود الإنسان على الصبر.

هل كلنا قادرون على التعامل مع الضغوط؟
التعامل مع الضغوط يختلف باختلاف ظروف الإنسان بحسب:
1- عمره، فكلما نضج الإنسان كلما استطاع التعامل مع الضغوط أكثر.
2- النضج العقلي، الفكري، الثقافي، المهاري في التعامل مع الحياة، ومع الأقارب، والتعامل مع الزوج، وهذا يعتبر نضج من جميع الجوانب.
ففي بعض الأحيان يكون الإنسان ناضج في عمره؛ لكن لم ينضج في فكره، ولم يتوسع في فكره ولم يبحث ممن حوله، ولم يطّلع على مشاكل العصر؛ فهنا لا يستطيع أن يواجه مشكلاته ويحلها.
3- أيضا من الأمور التي تساعد على التخلص من الضغوط الثقة بالنفس؛فكلما كان الإنسان واثق من نفسه، كلما كان قادر على التخلص من الضغوط أكثر والعكس .
5- الاتجاهات والمعتقدات الشخصية: فالإنسان قد يكون لديه فكرة معينة، يقول: "مستحيل أن أستطيع التغيير" ؛فإذاً سيكون من المستحيل أن ينجح في حل هذه المشكلة؛لذلك فلنترك هذه الاعتقادات حول أي مشكلة, ونستفيد من المعتقدات في حلها؛ لكن لا نجعلها عائق في حل المشكلة.
6- أيضا درجة المساندة الاجتماعية: فكلما كان عند الإنسان مساند اجتماعيا، كلما كان قادراً على حل الضغوط مثل: الأقارب, والأنظمة الدولة, وبعض الدوائر الحكومية.
7- توقع الضعف: إذا عرف الإنسان طبيعة الحياة، وأن الإنسان خلق في كبد، وعرف هذه القاعدة؛ فلا يستنكر أي ضغط؛ لأنه يعلم أن هذه هي سنة الحياة, وعليه بالصبر.
8- حداثة الموقف الضاغط: فعندما تكون المشكلة التي سببت الضغط حديثه يكون الإنسان قادر على حلها، ولكن إذا أجلتي حل المشكلة وتركتها زادت صعوبة .

ما هي آثار الضغوط؟
للضغوط آثار إيجابية، وسلبية.
أولاً: الآثار الإيجابية:
أ. تعويد الإنسان نفسه على الصبر.
ب.التعاون لحل المشكلات؛ لأنك تستشيرين من حولكِ.
ج.التنافس، والتنافس الشريف.
د. الرغبة في العمل.
هـ.الشعور بالرضا في الحياة الاجتماعية.
و. الشعور بالإنجاز.
ز. قلة الغياب بالنسبة للموظفين.
ح. المشاركة في حل المشكلات الاجتماعية؛ فلا يقتصر على الأسرية فقط.

ثانياً: الآثار السلبية:
أ.أنه يولد نوع من العنف والتطرف والنقمة على الواقع: فعندما تم إجراء دراسة على الذين يصنعون المتفجرات تبين أن لديهم مشاكل أسرية؛ لذلك يسعون إلى تعليم الناس الحوار حتى يتعلم الآباء والأمهات كيف يحاورون أبنائهم,وكيف يفسح الأبناء لآبائهم حتى لا يلجوا إلى جماعة ضالة أو غيرها .
ب.الانعزالية.
ج.النظر إلى الناس نظرة سلبية؛ فهذا لا يحبني،وهذا يقوم باستفزازي, وهكذا.
د. يؤدي إلى أمراض عضوية تؤثر على الصحة، الغدة الدرقية – قرحة المعدة – أمراض القلب –التهاب المفاصل – ألم الأسنان –سقوط الشعر,وغيرها من الأمراض,ولا بد من علاجها وفق الكتاب والسنة,وفي حال إهماله فقد يؤدي إلى أمراض نفسية .

يتبع
رد مع اقتباس
اعلانات
 
  رقم المشاركة : ( 2 )  
قديم 2013-06-24
 
:: أبـو قصي ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Pam Samir غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Oct 2008
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 17,273 [+]
عدد النقاط : 892
قوة الترشيح : Pam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to behold
افتراضي رد: مهارات التغلب على الضغوط

جزاكم الله خير أختنا همس

في انتظار التكملة

++
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 3 )  
قديم 2013-06-24
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  همس الامل غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 12763
تاريخ التسجيل : Nov 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 4,775 [+]
عدد النقاط : 789
قوة الترشيح : همس الامل is a splendid one to beholdهمس الامل is a splendid one to beholdهمس الامل is a splendid one to beholdهمس الامل is a splendid one to beholdهمس الامل is a splendid one to beholdهمس الامل is a splendid one to beholdهمس الامل is a splendid one to behold
افتراضي رد: مهارات التغلب على الضغوط

سعيدة بمرورك اخي sql


شكرا جزيلا لك

ان شاء الله
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 4 )  
قديم 2013-06-24
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  همس الامل غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 12763
تاريخ التسجيل : Nov 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 4,775 [+]
عدد النقاط : 789
قوة الترشيح : همس الامل is a splendid one to beholdهمس الامل is a splendid one to beholdهمس الامل is a splendid one to beholdهمس الامل is a splendid one to beholdهمس الامل is a splendid one to beholdهمس الامل is a splendid one to beholdهمس الامل is a splendid one to behold
افتراضي رد: مهارات التغلب على الضغوط

ما هو علاج الضغوط؟
العلاج دلنا إليها الله سبحانه، ورسوله صلى الله عليه وسلم، وهناك علاجات أوصى بها علماء النفس.

من المهارات للتخلص من الضغوط : مهارات إيمانية، و مهارات معرفية،و مهارات سلوكية دينية، وسلوكية حياتية.

المهارات المعرفية:

أولا: لابد للإنسان أن يكون لديه معرفة، ومعرفة الإنسان نفسه، ومن الذي خلقه؟ فأنتِ مملوكة لله، ولابد أن تسألي نفسكِ هل أنتِ أعلم بحالكِ ممن خلقك؟ الله قدر لكِ هذا الأمر فلا تجزعي مما قدر الله لكِ، واستسلمي لأمر الله لأنك ملك لله.

الثاني: معرفة طبيعة الحياة يقول الله سبحان وتعالى: }لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي كَبَدٍ{﴿4﴾سورة البلد ، وهذه أيام مداولة؛ فهناك أيام سعادة وأيام شقاء, وقال الرسول صلى الله عليه وسلم: (الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر)صحيح ,ومنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر عليه بجنازة ، فقال : (مستريح ومستراح منه) . قالوا : يا رسول الله ، ما المستريح والمستراح منه ؟ قال : ( العبد المؤمن يستريح من نصب الدنيا وأذاها إلى رحمة الله ، والعبد الفاجر يستريح منه العباد والبلاد ، والشجر والدواب )صحيح ؛ فقوله يستريح دليل على أن هذه طبيعة الحياة.

الثالث: معرفة سنة الله في عباده؛ فعن سعد بن أبي وقاص قال: قلت يا رسول الله أي الناس أشد بلاء قال: (الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل ؛ يبتلى الرجل على حسب دينه؛ فإن كان في دينه صلبا اشتد بلاؤه ، وإن كان في دينه رقة ابتلي على قدر دينه؛ فما يبرح البلاء بالعبد حتى يتركه يمشي على الأرض وما عليه خطيئة) حسن صحيح ؛فالبلاء يغسل المؤمن من الخطايا، ويقول أحد السلف: لولا المصائب لوردنا الدنيا مفاليس؛ لأنه ليس لدينا أعمال؛ لكن المصائب تغسل خطايانا.

2) المهارات الإيمانية
:
أ. تقوى الله: والتقرب إليه بالأعمال الصالحة، قال تعالى: }وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا{﴿4﴾سورة الطلاق, وكذلك قصة الثلاثة الذين كانوا في الغار، ناجوا الله بأعمالهم الصالحة؛ ففتح الله عليهم بسبب هذه الأعمال.
ب. حسن الظن بالله: يعقوب عليه السلام قال لأبنائه: }يَا بَنِيَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِنْ يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلَا تَيْئَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ {﴿87﴾سورة يوسف ؛ فلا ييأس الإنسان من روح الله مهما كان في عسر فيتيقن أن اليسر قريب؛ فلا بد للإنسان أن يحسن الظن بالله، يقول الرسول صلى الله عليه وسلم:( قال الله عز وجل أنا عند ظن عبدي بي؛ فليظن بي ما شاء) رجال أحمد ثقات ؛ فجزائك بحسب ظنكِ بالله، إن كنت متفائلة أعطاكِ الله سبحانه بقدر ذلك التفاؤل، وإن كنت متشائمة كذلك.
وهذا يدل على الفأل، والفأل هو الذي يفتح ويعتبر من الدعاء.
في البرمجة العصبية يتناولون هذا الجانب وأحيانا يربطونه بالشرع وأحيانا لا؛ فيتطرقون له بإعطاء النفس رسائل إيجابية: [أنا إنسان ناجح- واثق من نفسي] وغيرها من الكلمات الايجابية.
في حرب التتار يقال أن ابن تيميه قال: [منصورون منصورون]، قالوا: يا شيخ قل: [إن شاء الله]، قال: [أقولها تحقيقا لا تعليقاٍ]. أي: يقولها متحقق من وقوعها.
وهذا دليل على أنه إذا كان الأمر تمنى فلا أقول: إن شاء الله؛ لأنك تتمنين من الله ,أما إذا كان أمر سلوكي وأنتِ تريدين أن تفعليه فقولي: إن شاء الله، }وَلَا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَدًا{﴿23﴾سورة الكهف؛لأن "إن شاء الله" تفيد التراخي، والتعليق, ولكن أنتِ قوليها وأنتِ متحققة من وقوع الأمر، وتفائلي في أموركِ كلها، ويعطيكِ الله بقدر تفاؤلكِ.
فأعطي أبنائكِ وزوجكِ وزميلاتكِ وكل من حولكِ رسائل إيجابية، وعلقيهم بالله سبحانه.
أجريت دراسة على مجموعة من الأطفال جزء منهم عيونهم زرقاء، وجزء منهم عيونهم سوداء فأخذوا وقت يعطونهم رسائل إيجابيه يقولون:( أن أصحاب العيون الزرقاء متفوقون)، وأخذوا وقت وهم يرددون هذه العبارة حتى تؤتى الثمار، وبعد مدة عملوا اختبار, وبالفعل تفوق أصحاب العيون الزرقاء؛ لذلك أعطي كل من حولكِ رسائل إيجابية, وهذا من حسن الظن بالله.
ج. الإيمان بالقضاء والقدر: قال تعالى:} مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ * لِكَيْ لَا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آَتَاكُمْ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ{. ﴿22-23﴾سورة الحديد
يقول: }مَا أَصَابَ{.....}إِلَّا فِي كِتَابٍ{ ؛ حتى لا يحزن العبد على ما فات، ولا يفرح بالذي أتاه؛ لأن الفرح الزائد شيء مذموم؛فيفرح الإنسان بما أعطاه الله؛ولكن لا يتيقن بقاء هذه النعمة؛فقد تزول في أي يوم من الأيام، وعلى ذلك يجب الإيمان بالقضاء والقدر.
يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (واعلم أن الأمة لو اجتمعوا على أن ينفعوك لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك) إسناده صحيح ,ويقول الرسول عليه السلام: (فتعلم أن ما أصابك لم يكن ليخطئك,وأن ما أخطأك لم يكن ليصيبك, وأنك إن مت على غير هذا دخلت النار)صحيح، إذا لو مت على غير الرضا بالقضاء والقدر لدخلت النار، وهذا دليل على وجوب الإيمان بالقضاء والقدر.
د. الإيمان بالفرج: فعلى الإنسان أن يتيقن الفرج، وإن طال العصر فاصبر؛ فإن وعد الله حق قال تعالى: }فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا{﴿5﴾سورة الشرح ,يقول العلماء: إن مع كل عسر يسرين.
هـ. التوكل على الله: لا بد للإنسان أن يتوكل على الله في كل أعماله، وما دام أنه متوكل على الله لا يضره شيئا، يقول الشيخ عبد الرحمن السعدي رحمه الله: "متى اعتمد القلب على الله, وتوكل عليه ولم يستسلم للأوهام ولا ملكة الخيالات السيئة, ووثق بالله وطمع بفضله، اندفعت عنه بذلك الهموم والغموم، وزالت عنه كثيرا من الأسقام القلبية والبدنية، وحصل لقلبه من القوة والانشراح والسرور ما لا يمكن التعبير عنه"؛فلا بد من الاستسلام لله، والتوكل عليه.

3) المهارات القولية :
يجهل كثير من الناس المهارات القولية وقد يعلمونها ولكن ينسيهم الشيطان,ومنها:
أ‌. الإكثار من الاستعاذة من الشيطان:
يقول سبحانه: }وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ{ ﴿200﴾ سورة الأعراف ,وهذا أمر من الله سبحانه وتعالى، والشيطان له صفتان قويتان وصفه الله بها في سورة الناس قال سبحانه: {مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ }﴿4﴾سورة الناس ؛فتكون وسوسته قوية إذا غفل الإنسان، ويضعف الشيطان بذكر الله سبحانه، يقول ابن عباس:"إن الشيطان واضع خرطومه على قلب ابن ادم؛ فإذا ذكر الله خنس وإذا غفل وسوس"؛ فالشيطان مع ابن آدم أينما ما حل وارتحل، وجلس وقام؛ فهو يجري معه مجرى الدم.
الشيطان يدخل بين الأقارب بالمشاحنات وقطيعة الرحم، وهو المتسبب بها (إن الشيطان يئس أن يعبده المصلون في جزيرة العرب، ولكن في التحريش بينهم(رواه مسلم في "صحيحه" (2812) ، والترمذي (1937) ، وكذلك بين الإخوة كما في قصة يوسف وهو نبي وابن نبي وإخوته أبناء نبي وقع بينهم الشيطان؛ فنحن إذن من باب أولى، يقول سبحانه: }قَالَ يَا بُنَيَّ لَا تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُوا لَكَ كَيْدًا إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوٌّ مُبِينٌ{ ﴿5﴾سورة يوسف ؛فالذي أحدث بينهم الغيرة هو الشيطان, وفي نهاية القصة: }مِنْ بَعْدِ أَنْ نَزَغَ الشَّيْطَانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِي{﴿100﴾ سورة يوسف,وما يحدثه الشيطان بين الناس من الشحناء سبب التخاصم والفراق، يقول سبحانه: }إِنَّمَا النَّجْوَى مِنَ الشَّيْطَانِ لِيَحْزُنَ الَّذِينَ آَمَنُوا { ﴿10﴾ سورة المجادلة ؛فالشيطان يريد أن يحزن ابن آدم؛فهو يحزن ويخوف ويشارك الإنسان بالأموال والأولاد, وحريص على إدخال المشاحنة، وعلاج ذلك الاستعاذة؛ فإذا أكثرتِ من الاستعاذة ترين الحق حقا، والباطل باطلا.

ب‌. أيضا كثرة ذكر الله:
وللذكر فوائد، يقول سبحانه: }يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا{﴿41﴾ سورة الأحزاب ؛فلابد أن نذكر الله كثير، ولا نؤجله لوقت الفراغ؛بل دائما يكون معنا,وهو المعين على ذلك، يقول الرسول صلى الله عليه وسلم:(أكثروا ذكر الله حتى يقولوا: مجنون) حسن ؛ فحتى لو قالوا مجنون استمر على ذكر الله.
وصية الرسول صلى الله عليه لأم أنس قال:(وأكثري من ذكر الله؛ فإنك لا تأتين الله بشيء أحب إليه من كثرة ذكره) إسناده جيد ، والرسول صلى الله عليه أمر بالاستمرار عليه، قيل: (مرني بأمر أتشبث به فقال: لا يزال لسانك رطبا بذكر الله عز وجل). إسناده جيد
* ومن النتائج:-
- أن الملائكة تصلي عليك.
- دليل الإيمان.
- أنه سبب الاطمئنان قال تعالى: }أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ{. ﴿28﴾ سورة الرعد
- سبب في ذكر الله له، يقول الله سبحانه: (يقول الله عز وجل : أنا عند ظن عبدي, وأنا معه حين يذكرني؛ فإن ذكرني في نفسه ، ذكرته في نفسي, وإن ذكرني في ملاً ذكرته في ملاً خير منه ). صحيح
- إنه أفضل العبادات : (أفضل العبادة درجة عند الله يوم القيامة الذاكرون الله كثيرا). حسن
- إنه سبب في المغفرة، قال سبحانه: }وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا{. ﴿35﴾ سورة الأحزاب
- السابقون إلى الجنة (سبق المفردون " قالوا : وما المفردون ؟ يا رسول الله ! قال " الذاكرون الله كثيرا ، والذاكرات). صحيح
- من ذكر الله في الخشية كان من السبعة الذين يضلهم الله في ظله.
- وهو من إعمار أهل الجنة.
- وفي الذكر معية الله للذاكر، يقول الرسول صلى الله عليه وسلم في الحديث القدسي: (أنا مع عبدي ما ذكرني وتحركت بي شفتاه)صحيح؛ فما دام الله معكِ هو الذي سيريكِ طريقكِ، ويريكِ الحق حقا، ويحل مشكلاتكِ، ويخفف عليكِ الضغوط ويباركِ في وقتكِ.
- إن الذكر سبب في طرد الشيطان، (إذا دخل الرجل بيته ، فذكر الله عند دخوله وعند طعامه، قال الشيطان : لا مبيت لكم ولا عشاء ,وإذا دخل فلم يذكر الله عند دخوله. قال الشيطان : أدركتم المبيت, وإذا لم يذكر الله عند طعامه . قال : أدركتم المبيت والعشاء ) صحيح,وقال الرسول صلى الله عليه وسلم: (مثل الذي يذكر ربه والذي لا يذكر ربه مثل الحي والميت). صحيح


* وعدم ذكر الله من صفات المنافقين: قال الله سبحانه وتعالى: }إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلَاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلَا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِيلًا{ .﴿142﴾ سورة النساء
* الوعيد من الله: }فَوَيْلٌ لِلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ أُولَئِكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ{. ﴿22﴾ سورة الزمر
* دليل على استحواذ الشيطان .

ج. الدعاء:
لو تأملنا قصص الأنبياء والرسل لوجدنا أن لكل رسول دعوة، ثم تلت هذه الدعوة استجابة، الرسل سارعوا بالدعاء فسارع الله لهم بالإجابة.
الدعاء له فضل عظيم تحدثت عنه آيات القرآن الكريم, وأحاديث رسول صلى الله عليه وسلم، في فضله, وكيف يستجيب الله لمن دعاه قال تعالى: }وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ{﴿60﴾ سورة غافر, وقال: }فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ {.﴿186﴾ سورة البقرة

د. كثرة الاستغفار :
من أهم الأسباب التي تعالج الضغوط الاستغفار، ومن فوائد الاستغفار:
- نزول المطر.
- دخول الجنة.
- الذرية.
- زيادة القوة.
- المتاع الحسن.
- دفع البلاء.
- سبب في مجيء الفضل من الله .
- فرج من الهموم والضيق والرزق الواسع، يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (من لزم الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجا ومن كل ضيق مخرجا ورزقه من حيث لا يحتسب ). صحيح

هـ.الاسترجاع:
في بعض الأحيان تتكون الضغوط من فقدان الأقارب، ما فائدة الاسترجاع؟ قال الله تعالى: }وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ{ ﴿155-157﴾ سورة البقرة ,صلوات دعاء، ورحمة, وهداية, وبشرى، فأربعة أمور يحصل عليها الإنسان من الاسترجاع.

و. حمد الله:
حين يبتلى الإنسان ببلاء ويصبح عنده ضغوط لا يستطيع حلها؛ فليحمد الله؛ لأن الحمد له جزاء والرسول صلى الله عليه وسلم قال: (إذا مات ولد العبد قال الله لملائكته : قبضتم ولد عبدي ؟ فيقولون : نعم . فيقول : قبضتم ثمرة فؤاده فيقولون : نعم . فيقول : ماذا قال عبدي ؟ فيقولون : حمدك واسترجع ، فيقول الله : ابنوا لعبدي بيتا في الجنة وسموه : بيت الحمد ) حسن،وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا مرض العبد بعث الله تعالى إليه ملكين فقال: انظروا ماذا يقول لعواده ؟ فإن هو إذا جاؤوه حمد الله وأثنى عليه رفعا ذلك إلى الله عز وجل وهو أعلم فيقول : لعبدي علي إن توفيته أن أدخله الجنة, وإن أنا شفيته أن أبدل له لحما خيرا من لحمه ودما خيرا من دمه, وأن أكفر عن سيئاته). إسناده مرسل صحيح

ز. الصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم:
هي من أسباب دفع الهموم.


4) المهارة التفكيرية:
لا بد للإنسان أن يفكر في الأمور التي حوله,ومنها:
1.النظر في العاقبة }وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ{ ﴿83﴾ سورة القصص ,وفي حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (ما يصيب المسلم من نصب ، ولا وصب ، ولا هم, ولا حزن, ولا أذى, ولا غم ، حتى الشوكة يشاكها ، إلا كفر الله بها من خطاياه ). صحيح
2. أن يكون فكرك متعلق بالآخرة:فعن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (من كانت الآخرة همه جعل الله غناه في قلبه, وجمع له شمله ، وأتته الدنيا وهي راغمة ، ومن كانت الدنيا همه جعل الله فقره بين عينيه ، وفرق عليه شمله ، ولم يأته من الدنيا إلا ما قدر له). صحيح
3. ذكر الموت: فعند ذكر الموت تعلمين أن الدنيا ممر، يقول الرسول صلى الله عليه وسلم:(استكثروا ذكر هادم اللذات فإنه ما ذكره أحد في ضيق إلا وسعه ولا ذكره في سعة إلا ضيقها عليه ) . إسناده حسن
ذكر الموت يقنع الإنسان بما أعطاه الله, وتجعلنا ننظر لأنفسنا في الدنيا كعابري السبيل، فعندما يستعد الإنسان للسفر فإنه يتجهز بالأكل والشرب والملابس , وهكذا، ونحن جميعاً بالفعل مسافرون إلى الله إلى الحياة الأبدية.

5) المهارات السلوكية:

1. العمل الصالح: قال سبحانه: }مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً{. ﴿97﴾سورة النحل
2. الاستعانة بالصبر والصلاة، والصبر له فضل عظيم,منه:
- التأسي بالرسل؛ كما صبر أولي العزم.
- معية الله للصابرين.
- محبة الله لهم قال تعالى: }وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ{. ﴿146﴾ سورة آل عمران
- الإمامة في الدين.
- الخيرية.
- لا يضره كيد الأعداء.
3. متابعة مجالس الذكر، ومن فضائل الذكر:
- أن الله يباهي بالذاكرين عند الملائكة.
- تحفهم الملائكة
- وصف الله لها بأنها من رياض الجنة.
- هم أهل الكرم.
- يباهي الله بمجالس الذكر.
- حسرة على الإنسان كل مجلس لم يذكر الله فيه.

ولا بد للإنسان أن ينظم سلوكياته الحياتية ,ومن ذلك:
أ) وضع أهداف معقولة: فلابد أن يضع الإنسان أهداف بحسب الظروف.
ب) من الأمور المعينة تنظيم الوقت: لا بد أن ينظم الإنسان وقته بين شخصيته وبين عمله وبين أبنائه,وبين أموره كلها.

6) المهارات الاجتماعية:

مثال على المهارات الاجتماعية:
1. العلاقات مع الناس,ومنها: الترحيب- كيفية استقبال الناس والزملاء، ولابد من اكتساب هذه المهارات حتى نتخلص من الضغوط.
2. التوازن: من الأمور المساعدة على التخلص من الضغوط؛ فلا نركز على عمل, على حساب عمل آخر يفوقه في الأهمية.
3. الواقعية: لابد أن نكون واقعيين؛ فلا نطلب أشياء خيالية, ولا يمكننا الحصول عليها,ثم نشعر بعد ذلك بالإحباط.
4. تطبيق السلوك الحازم مع الغضب: احذري من اتخاذ القرار أثناء الغضب، واجعلي قراركِ فيما بعد.
5. تنمية المهارات الإدارية مثل: التخطيط والتنظيم .
6. الاسترخاء: النوم العميق.
7. الاستفادة من الأوقات المناسبة: مثل: بعد صلاة الفجر؛ لأنه ينتشر غاز الأوزون الذي يساعد على تنشيط الذاكرة.
8. أدعية الهم والحزن: وهي كثيرة, وقد أرشدنا إليها الرسول صلى الله عليه وسلم.
9. لا ننسى أجسامنا: فلابد من متابعة الصحة.
10. تهوين الأمور: لا تصعبين الأمور, وثقي أنكِ قادرة على حلها.
ومن الأشياء التي تشد العزيمة على تهوين الأمور يقول ابن تيميه:"ماذا يفعل أعدائي بي؟ فإن قتلوني فقتلى شهادة، وإن نفوني فنفيي سياحة، وإن سجنوني فسجني خلوة، وأنا جنتي في قلبي وقلبي ملك لربي )، فنظر رحمه الله للأمور السلبية بنظرة ايجابية.
الخليفة عمر بن عبد العزيز ,والذي امتد ملكه إلى أسيا و أوروبا وأفريقيا، "كان ذات يوم يمشى في السوق ومع أحد زملائه، وبدون قصد صدم أحد الرعاة، قال له: أنت أعمى؟ قال له الخليفة: لا.فلما هم الوزير بعقاب الذي قال للخليفة أنت أعمى، قال الخليفة للوزير: إنما هو سأل وأجبته"؛فسهل الخليفة عمر بن عبدالعزيز الأمر.
يوسف عليه السلام عندما جاءه إخوته فقال:}قَالَ لَا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ { ﴿92﴾سورة يوسف؛ فلا بد من تهوين الأمر, والعفو والصفح حتى تكوني من المحسنين } وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ{ ﴿134﴾ سورة آل عمران ، والعفو والصفح من مهارات التغلب على الضغوط؛ لأن الإنسان الذي لا يصفح يستمر بالتفكير كيف ينتقم، ويفكر في الكلام الذي قيل له وكيفية الرد عليه؛ لكن العفو يفتح لكِ به الله, ويشد أزركِ, وتنالين محبة الله .

اللهم علمنا ما ينفعنا, وانفعنا بما علمتنا, واغفر لنا يا رب العالمين.

--------------------------------------------------------

مهارات التغلب على الضغوط.................................................. ................د.فاطمة الجارد
رد مع اقتباس

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

مهارات التغلب على الضغوط



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 05:51 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب