منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > منتدى الادبي

الشاعر عيسى لحيلح أَنَا المهـديُّ المنتَظِـرْ

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مصريون يعدمون لصوصا على الملأ وجهاديون يجلدون مواطنين في ليبيا Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-03-19 04:10 PM
إِنِّي أَنَا أَخُوكَ abou khaled منتدى الدين الاسلامي الحنيف 0 2012-12-18 12:03 AM
مدح ولا ذم.الحقيقة في بطن الشاعر Emir Abdelkader منتدى الادبي 8 2012-01-29 07:48 PM
قصيدة نوفمبر للشاعر عيسى لحيلح سفيرة الجزائر ركن الشعر والخواطر وابداعات الأعضاء 3 2010-05-07 09:46 PM
من أدباء الجزائر " عبد الله عيسى لحيلح " سفيرة الجزائر منتدى الادبي 2 2009-04-24 03:46 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-06-29
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
B665943ea3 الشاعر عيسى لحيلح أَنَا المهـديُّ المنتَظِـرْ

الشاعر عيسى لحيلح

أَنَا المهـديُّ المنتَظِـرْ

الشاعر عيسى لحيلح


أيها الناسُ اسمعـوا: إني أنا المهدي المنتَـظِرْ

من ألف عام في سراديب العراق بلا أنيسٍ أنتـظِرْ!..

أهفو إلى لون السمَا، وإلى تراتيل الربيع.. إلى الخريرْ!..
وإلى أصيل ناعم الأحلام في إغفائه، وإلى هواء ليس

فيه فحيحُ أنفاس "الفرزدق"أو "جريرْ"..

وإلى سماء ليس فيها مصحفٌ فوق السيوف، وصيحة

غدارة ، بالله تغزل مكرها، وبه عليه تستجيرْ

من ألف عام والدما مُهرَاقةٌ، والأدعياءُ يوزعون الأغبياءَ

على المقابر والمجازر والمسير بلا مصيرْ!..

و"الله أكبر" للجميع على الجميع؛ توحدُ الفرقاء في تفريقهم،

وتُفرّق الخُلصاء في إخلاصهم ، وتُوزع الشهداء؛ هذا للنعيم،

وذاك يُرْكَن بين أبناء السعيرْ!..

والواقفُون على قبور الميّتين كأنهم أعجاز نخْلٍ منقَعِرْ..

وأنا هنا حيثُ الزمانُ بلا زمان أنتظِرْ

إني أنا المهديُ المنتظِرْ!..

مُتطلّعا من غير شوق للغدِ..

هذا الغدُ القذر الذي من ألف عام لم يجئْ..لم يبتدِى..

لا أدَّعي أني أُحبّذُ أن أراه وأنتمُ مازال أمسكمُ بـ "برقة تهْمَدِ"!..

وسُيوفكم كخيُولكم في غمدها مقهورةٌ إلاّ على إخوانكم

لم تُغمد..

أوَ أنتمُ بالفعْل أمة" أحمدِ"

حاشا لأحمد أن تجود يمينُه بالفاسدين المفسدين، القاعدين

المقعدين الأَعْبُدِ!..

رشدت "غُزّية" من ضلالة غيها، وفقيهُكم في غيه لم يرشُد..

إني نظرتُ فلم أجد فيكم شبيها أو تبيعا للنبي "محمدِ"

ونظرتُ فيكم يا غُواةُ فلم أجد إلا حقودا حاسدا في

حاقدين وحُسَّدِ

ونظرتُ فيكم يا أحابيل الضلال فلم أجدْ إلا غويًّا فاجرا

لا يهتدي!..

ونظرتُ فيكم هل صحيحٌ ما أرى!؟. إذ لا أرى إلا جرادا

منتشرْ!..

إِني أنا المغلوب والمسلوب والمنهوبُ يا شعبُ انتصِرْ

إني أنا المهديّ المنتظِرْ!

من ألف عام والحُداةٌ يُوَلوِلون، وسيركم خَببٌ، فينسكبُ

الأمامُ إلى الوراءْ!..

لا شيء تُخرجُ أرضُكم من خبئها إلا القبورَ وبعض أعْشابِ

الرثاءْ!..

أما السماءُ فليس تُمطرُ عندكم _ إن أمطرت! _ إلا النواحَ

وبعضَ زخّات الهجاءْ

ماذا يريدُ الأغبياءُ من السما!.. ماذا يُريدُ الأغبياءْ!؟.

أو ليس يكفي ما قتلتمُ من هداةٍ أو شنقتُمُ من دعاةٍ أو

سفكتُمُ قبل هذا من دماءِ الأولياءْ!؟

كلُّ الفضاء لديكمُ..كل الزمان لديكمُ مستنسخٌ عن "كربلاءْ"!

أوَ قال ربُكُمُ اعبدوني واعبُدوا لعبادتي أسلافكم من صادقين

وأدعياءْ؟!.

أين التسنُّنُ في الكتاب، وأين آيات التشيّع أم جُعلتُمُ بعد

"أحمد" أنبياءِ!؟..

بالله أَمْ لكمُ البراءة في الزبرْ؟

يا ويحكم يا قوم.. هل من مُدّكِرْ!؟

إنِي أنا المهدي المنتظِرْ!..

من ألف عام في سراديبِ العراقِ بلا صحابْ!

لكأنَّنِي بين المواجع نطفة قُذفتْ، ولكن في الغيابْ.

الليل رملٌ، والرمال كأنها _ ياربّ _ مسْحوقُ الظلام تناثرت

ذرَّاتُه فِي كُلّ نافذةٍ وبابْ!

مَائي اشْربُوه وَارْكبُوا فرَسِي وثُوروا وامْلأوا الأرضَ اشْتِياقاً

لِلعدَالةِ يا شَبابْ!..

أَنا أَنْتَ إِنْ أَشرعْتَ صدْرَكَ لِلنِّبالَ ولِلْحِرَابِ، ورُحْت تَسْقِي

بِالدِّما عَطَشَ التُّرَابْ!..

أنا أنت يا ذاك الضئيلُ، وأنت يا ذاك النحيلُ، وأنت يا ذاك

القليلُ إذا شددتَ إلى معاليها الركابْ

أنا أنتمُ، وأنا همُ، وأنا جميع الطامحين إلى غد خَضِلِ الفصول

ومُمْرِع الأكناف، هطَّال السَّحابْ..

كنْ أنتَ أنتَ لكي أكون أنا أنا، فلربّما منك انطلقتُ، وربما

منك انبثقتُ، وربما كنت الذي به يبلغ الأجلُ النصابْ..

"ما حَكَّ جِلدك مثْلَ ظُفْرك".. هكذا قال القدامى، والقدامى صادقون لأنهم صاروا قدامى.. فاعتبرْ..

لا تنتظرْ أحداً سواك.. فَربَّما أنت الذي من ألف عام يُنْتظرْ..

إني أنا المهديّ المنتظِرْ.

لا أدّعي أني سليل الأكرمين، أو أنني في الناس مرفوع النسبْ..

أو أنني عجَب عُجاب، سوف يظهرهُ "رجَبْ".

أوْ أنني ذهبٌ تقطر من شفاه البرق إِذْ غيري خشبْ.

كَذِبٌ ولغو فاجر هذا الذي عنّي يقال ويُدَّعَي مما يُسطَّر فِي الكتُبْ..

كَذِبٌ كذبْ !!

كل القضية أنَّ أبناءً لِتمُّوزَ العراقيّ القديم استبدلوه،

فكنتم عندهمُ القناعَ المستَحبْ..

وَلِذا اعلموا، كلّ الذي أنتم عليه،عليه كان "أبو لهب"!

فنبيّكم _ لو تصدقون_ مكذَّب، وكتابُكم _ لو تصدقون _

كأنه البيت الخَرِبْ!..

لِمَ تعجبون، وأنتمُ عين العجبْ!!..

ماتَ المسيحُ كما يموت الأنبياءُ، ولا مسيحَ يحرِّر الجبناءَ

من عَسْف المذاهب والطّوائف والعُصَبْ!

ماتَ المسيحُ كَكُلِّ من وُلِدوا وماتوا وانْتهى ذَاكَ

الزمانُ، ولا مسيحَ سِوَاك أنتَ إِذا امْتشقْتَ لِأمرها سيْفَ

الغضَبْ..

واللهُ ربّ العالمين العاملين، وليس رَبَّ النائمين الحَالمِين منَ

العربْ..

فاسْتيقِظوا يا نائِمين وَحالمين، وَمَالكم نَحْو النَّباهةِ

مِنْ سَبَبْ

إِلاّ دعاءٌ باردٌ لا يُستجابَ يَنُزُّ من لُغة الخَشَبْ.

بِالحقّ يدْمغه الجوابُ مجلجِلاً ومزلزِلاً : _ "وَقلِ اعملوا ،

فَلِكلّ شخْص ما اكْتسَبْ"!..

اللهَ!.. لوْ تُغني النُّذُرْ..


أوْ أنَّ قوميَ يعلمون بأنني المهْديُّ المنتظِرْ!
رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الشاعر عيسى لحيلح أَنَا المهـديُّ المنتَظِـرْ



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 07:38 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب