منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > منتدى العام

منتدى العام [خاص] بالمواضيع التى لا تتبع لأي تصنيف...

كلمات راقيــــة

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كلمات لها صدى Asma samo منتدى العام 10 2012-03-31 07:36 PM
قصه من 8 كلمات فقط Emir Abdelkader منتدى الطرائف والنكت 21 2012-03-30 06:48 PM
كلمات من نور Emir Abdelkader منتدى الدين الاسلامي الحنيف 12 2012-03-04 09:12 PM
كلمات............. فراشة الذهبية منتدى العام 3 2012-02-16 01:45 AM
كلمات من ذهب مسعود9 منتدى الحكم والأمثال الشعبية 10 2012-02-06 07:10 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-07-03
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  اختلاج العبير غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 12997
تاريخ التسجيل : Nov 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة : متقاعدة في كوكب زحل
عدد المشاركات : 2,129 [+]
عدد النقاط : 1635
قوة الترشيح : اختلاج العبير has a brilliant futureاختلاج العبير has a brilliant futureاختلاج العبير has a brilliant futureاختلاج العبير has a brilliant futureاختلاج العبير has a brilliant futureاختلاج العبير has a brilliant futureاختلاج العبير has a brilliant futureاختلاج العبير has a brilliant futureاختلاج العبير has a brilliant futureاختلاج العبير has a brilliant futureاختلاج العبير has a brilliant future
افتراضي كلمات راقيــــة


الرِّزقْ و العَمَلْ :

لا يحسبنّ الذي يحصل على ماله من المسألة لغير الله أنه يُرزق بغير عمل ولا سعي، لأن الرزق ليس مالا فحسب وإنما هو كرامة العمل وشرف العمل وأجر العمل أيضا.



سرّ دُموعْ المَرْأة :

سرّ دمعات المرأة السريعة رهافة إحساسها، وسرّ رهافة إحساسها فطرة الله التي أودعها فيها، وسرّ الفطرة رحمته سبحانه وتعالى بعباده أن شاء وهو مالك المُلك أن تنضج الثمار بحرارة الشمس ، وينضج الطعام بطبخ النار، وتنضج الأزهار بعصف الرياح ، وينضج الإنسان بحنان المرأة ورعاية المرأة و رحمة المرأة.



التَوكُّل :

لا يتوكل على الله حقّ التوكُّل من يقعد عن السعي والإجتهاد،لأن التوكُّل تعظيمٌ لله وتعظيم العبد الذي يكدّ ويتعب أبلغ من تعظيم العبد الذي يعجز عن الحركة إلى أهدافه.



إنْتشَارْ الإشَاعَة :

يحسب صانعُ الإشاعة لكلّ شيئ من شروطها حسابه ماعدا حساب إنتشارها، فهو يتركه لك ولغريزة القيل والقال فيك، وإن أردت أن لا تكون مُعينًا لوجستيًا مجانيًّا بين يدي ناشري الإشاعات فعليك بالقليل من التحكم بالنفس والقليل من إمساك اللسان.



الفُروقْ بينَ البَشرْ :

الفروق بين البشر مبنيَّةٌ على التمايز لا على التفاضل،ولا تفاضل بين بني آدم إلا في شيئ واحد هو تقوى الله، أمّا ماعدا ذلك فميزات يختلف بها الناس بعضهم عن بعض ، فهذا يتميّز على ذاك بأنه أبيض وذاك يتميّز على هذا بأنه أسود، وهذه تتميّز على تلك بأنها عربية وتلك تتميّز على هذه بأنها أعجمية، ولا يتفاضل أحدٌ منهم على أحدٍ إلا بالتقوى.



دوَاءُ الحَسَدْ :

من سبقك إلى شيئ فقد سبقك إلى رزقه لا إلى رزقك، ومن علا عليك بشيئ فقد علا عليك بحظّه لا بحظّك، ومن نال شيئا أكثر منك فقد ناله من نصيبه لا من نصيبك، فهل تنظر إلى أرزاق الناس يا بن آدم ورزقك لك محفوظ لا يُخطئك إلى بشرٍ غيرك ولا تُخطئه إلى رزقٍ غيره.



الإنسَانْ الفُضُولي :

الفضوليُّ إنسانٌ عادل، لا يطمئن ولا يرتاحُ له بال حتى يحقّق المساواة بين حواسه في حظّها من العالم، ولذلك تجده إذا رأى فلا بدّ من أن يسمع وإذا سمع فلا بدّ من أن يرى.



مُحاسبَة النَّفسْ وَ مُحاسبَة النّاسْ :

عندما يُحاسب الناسُ الناسَ يظلم الناس الناس، وعندما يُحاسِبُ الناسُ أنفسَهُم يصْدُق الناسُ أنفسَهُم، فحاسِب نفسك ولا تُحاسب غيرك ولو كنت على صواب، لأن المسألة ليست مسألة صواب أو خطأ، ولكنّها مسألة صدق أو ظلم.



الغيرَة :

عندما يغار الزوج على زوجته غير آمنٍ عليها من غيره فغيرته طبيعية بل مندوبة، لكنه حين يغار عليها غير آمنٍ منها عليه فهذه هي الغيرة المرضية ، لأن الأولى فيها ثقة بالمحبوب مع الصيانة له والحرص عليه، أما الثانية ففيها سوء الظنّ به مع الحرص على النفس.



آلَة التَصويرْ :

عندما يتعلّق الأمر بما نعتبره " أحداثًا هامّة" في حياتنا ( على أساس أن هناك أحداث هامّة وأخرى غير هامّة) لا نستغني نحن معشر البشر عن آلة التصوير، فهذه الوسيلة هي الذاكرة التي تحفظ لنا ما لاتحفظه ذاكرتنا العضوية، غير أننا قد ننسى أن آلة تصوير أكثر تطوُّرًا بل وأكثر قداسة وجبروتًا ودقّة، تُصوِّر لحظات حياتنا كاااااملة بلا نقصان، فهي -أي حياتُنا- عند الحسيب عليها هامّة كلُّها طالما كنّا مكلّفين فيما
استُخلِفنا فيه من نعم ربّنا ( والعمر نعمة)، وما من بشرٍ إلا ويُعرَضُ عليه ما التُقِط له أو ما جُمع بالأحرى ( الجمع أبلغ في هذا الموقف من الإلتقاط) في يوم لا ريب فيه...
في ذلك اليوم ستُعرض علينا صورٌ لنا لم تُعرض علينا من قبل ، صورٌ لا تُظهر الملامح الساكنة أو الأفعال المتحركة فحسب، بل تُطلعُ على النوايا وكل ما يخفى...فإن كنت مستعدًّا للتصوير فلا تقُل تشيييييز ولا بغريييير، ولكن قُل آمنتُ بالله واستقِم.



سرّ السَّعادَة :

عندما يعيش الإنسان للعطاء لا يجدُ الحزنُ إلى قلبهِ طريقًا، لأنه لا ينتظر شيئا من الخَلق ولا يخشى ضياعا على مغنم من مغانم الدنيا، وعندما يكون الأخذ ديدَنه في معاشِه فإنّ ضربات هذه التي يطمع فيها ويرجُو منها ويخشاها ستتوالى على ظهره...فلا يذوق طعم السعادة إلا قليلا.



جهَادْ النَّفسْ :

جهاد النفس على أن تكون كلمة الله فيها هي العليا هو الجهاد الأكبر بالنسبة لجهاد الناس ، والضرب فيما بين الجنبين في سبيل الله أكبر من الضرب فيما بين المشرق والمغرب ، وفي النفس البشرية ديارٌ مثل ديارِ الأرض ، فهذه دار إسلام وتلك دار حرب وبينهما دار العهد...فأمّا دارُ الإسلام فما صلح من خلال الإنسان وصفاته وأخلاقه ومضامينه، وأمّا دار الكُفر فما خبُث منها ووجب إقتلاعه، وأمّا دار العهد فما كان من النفس في وفاق مع دار الإسلام فيبقى الفرد على سلام معها حتى تعتدي حدودها وتنقض عهدها مع الخلال الصالحة في نفس المؤمن.


مُجْتمَع اُخروي:

في المجتمعات الدُنيوية ، يوجد شيئ إسمه إقتصاد وهو عصب الحياة في هذه المجتمعات، ويتشكّل من أفرعٍ كثيرة تُكوِّن نظامه تُسمَّى " القطاعات"، فهذا قطاع التجارة، وهذا قطاع الزراعة وذاك قطاع الخدمات والنقل والصيد وغيرها...هذا عن المجتمعات الدُنيوية ، أما الحالة في مجتمع أُخروي فغير ذلك: المُجتمع الأُخروي فيه إقتصاد وفيه نصيب للدنيا ولكنَّ عصبَ الحياةِ فيه هو الخير والبرّ والتقوى والمعروف، وقطاعاته هي الأعمال الصالحة الكثيرة وأبواب الجنة العديدة...ولكم أن تتصوروا مُجتمعا فيه لعيادة المريض قطاع، ولكفالة اليتيم قطاع، ولإغاثة المُحتاج قطاع!!!



السَلفيُونْ :

في قادم الأيام بإذن الله، عندما يقولون لي بأن السلفيين يلفُّون الحبال على أعناق الناس ويضعون الأغلال في أقدامهم وعلى ألسنتهم، سأقول بأنني مُعدٌّ لهمُ الحبالَ وبأنني مُركِّبٌ معهم الأغلال، لأنني أصبحت على قناعة بأن التعاون معهم مُبارك في كلّ شيئ




المتحجّبات:


من منّا لا يتمنى أن يرى للإلتزام بالدّين صورةً تصبغُ شوارعنا وتزيّن وتُنير أزقّتنا، ومن منّا لا يتمنى لو يكون للعقيدة في القلوب رائحةٌ تعبّق الدروب بأريج شريعة الإسلام، ومن منّا لا يتمنى أن يكون للطاعة صوتٌ مثلُ دويِّ النحل يهتف بل ينادي بتسبيح الله...هذه محضُ أمنيات ولكنّ ماهو واقع أفضل منها وأجمل : المتحجّبات في ساحاتنا رايات شامخات لطاعة الله،وصوتٌ يدوِّي بكلماته التامّات، ومظهرٌ صريحٌ للمجتمع المسلم خيرُ مجتمعٍ أُخرِج للناس.



الجهلانية:

الإلحاد والكفر بالله تعالى مرتبط بنظرية التطوّر التي تُنسب إلى العلم بينما هي جهلٌ بحقيقة الخلق، والإباحية مرتبطة بنظرية الكبت التي تُنسب إلى العلم أيضا بينما هي جهلٌ بقيمة العفّة وعلاقتها بسلامة الإنسان النفسية والجسمية والإجتماعية ( في الدنيا) والمصيرية ( في الآخرة)... ولذلك يكون الإنسان جهولا عندما يعصي ربّه لجهله وظلوما عندما ينسب معصيته للعلم وهي ليست منه في شيئ، وجَهلانيا ظُلمانيا عندما يجعل جَهُوليته وظَلُوميته دأبًا له ومذهبا وهويّة فكرية.



الحُبّ:

إذا كنت ترتاح وتطمئنُّ وتسعدُ بحبٍّ مجرَّدٍ من حِمل نيّة و ثِقل هَمّ فأنت لا تحبّ حقًّا، وإذا زعمت أنّك أحببتَ ثم فارقتَ من أحببتَ فأنت لم تحبَّ مطلقًا، وإذا كنت تؤمنُ بالحبّ دون الزواج فإنكّ لن تحبّ أبدًا.



تعدُّد العواطف:

من الأفضل أن يعيش الإنسان في اللحظة الواحدة متعدّد العواطف مثنى وثلاث ورباع، لأن العاطفة الواحدة في اللحظة الواحدة من شأنها أن تستبدّ بصاحبها ومن شأنها أيضا أن تُفسد الودّ بينه وبينه إخوانه، فأن تشعر فقط بشعور الغضب مثلا من إساءة أخ أو صديق ليس كأن تشعر مع شعورك بالغضب بحُسن نية مُحتملة من سلوكه أو بدافع وجيه تصَرَّف لأجله،والفرق طبعا هو الذي يحدّد ما نختاره لأنفسنا من عواطفنا بين الراحة وصفاء الذهن وبين القلق الدائم...بين عاطفة الذات وأنانيتها وبين العواطف المتعدّدة وإجتماعيتها.



أنَانيةُ القِطَط:

نلوم قططنا على أنانيتها وعلى نفوسها اللئيمة عندما لا تقترب منا إلا لمأكل أو مرقد وننسى أنها لم تُخبرنا يوما بأنها تحبّنا لأنفسنا، وهذا ما يُحسب لها.


وصفةٌ للتواضُع:

أن لا يكون للشخص الأفضل منا في شيئ ما وجود في عقولنا لا يعني أنه غير موجود في مكان ما من هذا العالم الواسع.



التوبة:

لا يستطيع الإنسان أن ينال فضلا على إخوانه في الأفعال، لأنه مثلهم في ما جانب الصواب منها: على وزن "فعّال"، لكنّه يناله عليهم عندما يكون وزنه في التوبة من الذنوب مثل وزنه في إقترافها، فكلّ بني آدم " فعّال للخطأ" وخيرُ الفعّالين للخطأ "الفعّالون للتوبة"، وفعلُ التوبة ثم فعلُها ثم فعلُها إلى درجة أن يصير فاعلُها فعّالا لها يعني أنها تتبعُ الذنب والخطأ و تُلاحقه حيثما كان زمانا و مكانا، فتقضي عليه في محلّه وتقضي على أثره في أي محلّ كان، وهذه هي التوبة النصوح التي تجعل صاحبها من خير بني آدم.



السرّ:

مثلما تُخفي الصخور العقارب تحتها، تمنح "السِريّة" فرصا كثيرة للخطأ،ولذلك من الأفضل أحيانا أن يجعل الإنسان الشطر الأكبر من تصرّفاته من نصيب العلن.


الصراحة:


عندما نقول الحقيقة في حقوق الغير نسمّيها صراحة، وعندما تُقال الحقيقة في حقوقنا نسمّيها بعد أن نرضخ لحقيقة كونِها حقيقة:"حقيقةً مرّة"...إننا نُضيف لها طعما، وأيُّ طعمٍ نُضيف!

حُسن الظن:


نحن أمة إحسان، كتب الله علينا الإحسان في كل شيئ، فإذا قتلنا نحسن القتلة وإذا ذبحنا نُحسن الذبح...وإذا ظننّا نُحسن الظن.



بين الإيجابية وترك ما لا يعني:

إننا للأسف كثيرا ما نخالف أوامر ديننا على الضفتّين أو بالتعبير العامّي gauche droite!!...يحصل هذا عندما نرى منكرا حقيقيا فلا ننكره -ولو بقلوبنا- فنخالف " من رأى منكم منكرا فليغيره"، وعندما نرى أمرا لا يعنينا من سائر حياة الناس الخاصة فلا ننشغل عنه بأنفسنا -ولو إنشغال اللسان-فنخالف " من حُسن إسلام المرء تركه ما لايعنيه".



الإنطِباع:

حتى تحكُم على شخص أو شيئ أو ظاهرة ما، أنت في حاجة إلى إحدى طريقتين: التقييم أو الإنطباع، فأما التقييم فهو الحكم على كلّ الشخص أو الشيئ أو الظاهرة بناءا واستنادا على كلّه وأمّا الإنطباع فهو الحكم على كلّه بناءا على جزءه.
فإذا قلت عن طبق بأنه لذيذ بعد أن تذوقت طعمه فهذا تقييم أما إذا قلت عنه نفسَ الحُكم ( لذيذ) ولكن لمجرد أنك شممت عبقه فهذا إنطباع، وقِس على ذلك ما يُقاس...
الإنطباع حُكم مبني على أساس غير كامل لكن هذا لا يعني أنه غير صحيح، أو لنعترف بأنه لا خيار لنا غير الإعتماد عليه ، وذلك ما نفعل وعلى أوسع نطاق، ولا أدلّ على هذا من إعتمادنا على الإنطباع في الحُكم على تعلُّم المتعلّمين، فالإمتحانات ( في العالم الثالث على الأقل) قائمة على مبدأ الحكم على كلّ تعلّم الطالب من خلال جزءه، فهي تُعطيه علامة تعبّر عن درجة حفظه وفهمه لدروس عام كامل من خلال تقييم لحفظه وفهمه لبضعة دروس فقط، وهكذا هي حياتُنا الدنيا إنطباعاتٌ عنّا وإنطباعاتٌ منّا...أما الدار الآخرة فأمر آخر
" مَا لِهذا الكتابِ لا يُغادرُ صغيرةً ولا كبيرةً إلا أحْصَاهَا".

الإحترام:

الإحترام خُلقٌ حميد، وهو فوق ذلك أساس جودةِ كلِّ شيئ مما يعمل البشر ومما يصنعون ومما يقولون أيضا...
فالتاجر الذي يحترم زبائنه يُحسن خدمتهم، والصانع الذي يحترم المصنوع لهم يجوّد صناعته، والمعلّم الذي يحترم تلاميذه وطلابه يعلِّم بشكل أفضل...الدولة التي تحترم شعبها دولة جيّدة، والشعب الذي يحترم قوانين بلده شعب راقي، الإعلامي التي يحترم قرّاءه يعرف ما يكتب، والقارئ الذي يحترم نفسه يعرف لأيّ الكتّاب يقرأ.








التعديل الأخير تم بواسطة اختلاج العبير ; 2013-07-03 الساعة 03:06 PM
رد مع اقتباس
اعلانات
 
  رقم المشاركة : ( 2 )  
قديم 2013-07-03
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  loupi غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 10974
تاريخ التسجيل : Apr 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة : الجزائر
عدد المشاركات : 2,391 [+]
عدد النقاط : 797
قوة الترشيح : loupi is a splendid one to beholdloupi is a splendid one to beholdloupi is a splendid one to beholdloupi is a splendid one to beholdloupi is a splendid one to beholdloupi is a splendid one to beholdloupi is a splendid one to behold
افتراضي رد: كلمات راقيــــة

حرفكِ جدا ( له مذاق الإبداع ) ,,**** مشكوررررررررةة **

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 3 )  
قديم 2013-07-03
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  اختلاج العبير غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 12997
تاريخ التسجيل : Nov 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة : متقاعدة في كوكب زحل
عدد المشاركات : 2,129 [+]
عدد النقاط : 1635
قوة الترشيح : اختلاج العبير has a brilliant futureاختلاج العبير has a brilliant futureاختلاج العبير has a brilliant futureاختلاج العبير has a brilliant futureاختلاج العبير has a brilliant futureاختلاج العبير has a brilliant futureاختلاج العبير has a brilliant futureاختلاج العبير has a brilliant futureاختلاج العبير has a brilliant futureاختلاج العبير has a brilliant futureاختلاج العبير has a brilliant future
افتراضي رد: كلمات راقيــــة

طلتك طلة مميزة
دائما هكدا انت بتواجدك
اشكرا ايما شكر
على هدا التواجد
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 4 )  
قديم 2013-07-08
 
:: أبـو قصي ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Pam Samir غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Oct 2008
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 17,273 [+]
عدد النقاط : 892
قوة الترشيح : Pam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to behold
افتراضي رد: كلمات راقيــــة


سلمت اناملك أختنا أختلاج راق لي طرحك كثير

ربي يجزيك خير
رد مع اقتباس

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

كلمات راقيــــة



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 06:16 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب