منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > أقسام الشريعة الإسلامية > منتدى الدين الاسلامي الحنيف

منتدى الدين الاسلامي الحنيف [خاص] بديننا الحنيف على مذهب أهل السنة والجماعة...

حقيقة قوة الإيمان تتمثل في الابتعاد عن المخالطة للنساء

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أسباب زيادة الإيمان ونقصانه وحرص السلف على زيادة الإيمان لحن الحياة منتدى الدين الاسلامي الحنيف 8 2017-07-03 03:40 PM
فوائد الرياضة للنساء كنزة 02 منتدى العام 10 2013-03-21 02:27 PM
الحجاب ليس للنساء فقط بل هو انواع. محاربوا الصحراء ركن كن داعيا 6 2011-06-28 07:55 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-07-04
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Mihra غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 14734
تاريخ التسجيل : May 2012
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة : the end of the world
عدد المشاركات : 1,531 [+]
عدد النقاط : 508
قوة الترشيح : Mihra is a glorious beacon of lightMihra is a glorious beacon of lightMihra is a glorious beacon of lightMihra is a glorious beacon of lightMihra is a glorious beacon of lightMihra is a glorious beacon of light
افتراضي حقيقة قوة الإيمان تتمثل في الابتعاد عن المخالطة للنساء

حقيقة قوة الإيمان تتمثل في الابتعاد عن المخالطة للنساء
أخواتي في الله أعجبني جد كلام الشيخ محمد بن عبد الله الإمام ـ حفظه الله تعالى في كتابه الرائع "المؤامرة الكبرى ضد المرأة المسلمة الفصل الرابع ـ الاختلاط وأضراره":
قال الله عن عباده: "ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به"وقد فسرها كثير من علماء التفسير إنها الغُلْمَة (بضم الغين).
والغلمة هي: الشهوة إلى النساء, واجمع بين هذا التفسير وبين قول الذكيات عند أن وقعن في الزنا: (لم نستطع أن نضبط أنفسنا), فكيف بالرجال, والنساء خلقن لهم؟. اعلم أخي المسلم واعلمي أختي المسلمة أن هذا الجسد الذي تحمله والنفس المتوقدة التي تحركه تكمن فيه أشد وأقوى عوامل السحر والإثم والرذيلة والنشوة, وفيه تكمن أيضا أقوى عوامل الفضيلة والطهر والجمال وفيه ثورة ونار وهدوء وسكون وفيه الجنون المطبق وفيه العقل النير.ولهذا كان بعض العلماء يفسر قوله تعال: "وخلق الإنسان ضعيفا"أنه لا يصبر على النساء, فالقوي فينا هو الذي يتجنب أسباب الزنا, ويسد أبوابه ومنافذه الموصلة إليه. ولهذا ترى هذا المخلوق من أجل الحصول على شهوة الفرج يتحمل أتعابا كثيرة, ومصائب جسيمة, ما لا يتحمل ذلك في غيرها.ومما ينبغي أن يعرف أن الإنسان ضعيف, عند هيجان الشهوة, فقلّ أن يستطيع أحد مقاومتها, وليس معنى كلامي أن الشخص يستسلم لشهوته ويرتكب ما حرم الله, بل الواجب على كل مسلم ومسلمة أن يتقي الله ويراقبه, ويضع أمامه العواقب الوخيمة التي تعود عليه وعلى أسرته ومجتمعه وعلى دينه, فيجتنب هذا المنكر العظيم.
عوامل هذه الفتنة المهيجة لها:
•النفس:
فالنفس مهما كان فيها من خير فهي قابلة للشر, فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم : "ما رأيت من ناقصات عقل ودين أذهب للب الرجل الحازم من إحداكن"? متفق عليه من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه. فانظر كيف تقبل أنفس الصالحين الافتتان بالنساء, وما نجوا إلا بالابتعاد عنهن. فمن يأمن نفسه بعد هذا الحديث؟ والواقع شاهد بهذا, فكم فتنت المرأة المتبرجة من صالحين؟ فما بالك بغيرهم من الفساق ومرضى القلوب؟ أيكونون أبعد عن الفتنة وهم دعاتها ومروجو انتشارها؟ وليتهم خافوا على أنفسهم من هذه الفتنة كما يخاف الصالحون, ولكنهم فتحوا أبوابها إليهم وادعوا طهارة قلوبهم, وما أخبثها من قلوب, فهي في الحقيقة قلوب شيطانية في جثمان الإنس.
•ضعف الإيمان:
فأكثر المسلمين ضعفاء الإيمان, وهذا لا ينكره إلا مكابر أو جاهل, وبسبب هذا يكونون سريعي الاستجابة من بعضهم لبعض إلا من رحمه الله. ولهذا قال الرسول صلى الله عليه وسلم : "?لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن?" متفق عليه من حديث أبي هريرة. وكم ظن مسلم ومسلمة أنهم أقوياء الإيمان, وأنهم عند الاختلاط لن يقبلوا الشر, فوقعوا فيما لم يكن يتوقع.
مع العلم أن حقيقة قوة الإيمان تتمثل في الابتعاد عن المخالطة للنساء غير المحارم, وأما من خالطهن في الأعمال والوظائف والدراسة وما إلى ذلك؛ فهو في الحقيقة ضعيف الإيمان , وإن ظن غير ذلك.
•الشيطان:
الشيطان يسعى للفتنة بكل ما أوتي من قوة, ويسخر جنوده لذلك, فإذا كان المسلم والمسلمة عندهما حياء أو خوف من عار أو يريان قبح هذا العمل؛ فإن الشيطان يزين هذه المعصية وينسي ما فيها من عيوب وعواقب وخيمة, ولهذا رأى الرسول صلى الله عليه وسلم شابا وشابة, فقال لأحد أصحابه: "?إدركهما, فإني خشيت الشيطان عليهما? "رواه أحمد والترمذي من حديث علي, وقال صلى الله عليه وسلم :" المرأة عورة, فإذا خرجت استشرفها الشيطان"? رواه الترمذي عن ابن مسعود.
قال بعض السلف: إن الشيطان يقول: "المرأة نصف جندي". ولا يجهل أي مسلم أن الشيطان يزين الشر ويسعى لإفساد العبد, وكيف لا والرسول صلى الله عليه وسلم يقول: ?"إن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم?" متفق عليه من حديث أنس وصفية.
وهو قد أغوى أبانا آدم وأمنا حواء, وأخرجهما من الجنة. فادعاء القوة والمدافعة مع البقاء بجانب المعصية فيه مخاطرة ظاهرة بالإيمان والخلق والحياء والعفاف, وهي جرأة المفسدين في الأرض.
•المعاصي:
إن المعاصي تجر بعضها بعضا, فالنظرة تجر إلى الكلمة والكلمة تجر إلى الابتسامة, وهلم جرا.والمعصية الصغرى تجر إلى المعصية الكبرى, والمعصية السرية تجر إلى المعصية الجهرية, وهذا ظاهر في المجتمع, والمعصية القائمة على نوع من الحياء والخجل تجر إلى المعصية بطريق الوقاحة والتظاهر والتحدي, وكل هذا مشاهد في أوساط الناس.
ولهذا قال الرسول صلى الله عليه وسلم "?العينان زناهما النظر والأذنان زناهما السمع واليدان زناهما البطش والرجلان زناهما المشي واللسان زناه التكلم والقلب زناه التمني, والفرج يصدق ذلك أو يكذبه"? متفق عليه من حديث أبي هريرة, فمن فتح على نفسه باب معصية؛ فلا يتوقّف عندها فحسب.فلا توقف عند معصية لمن فتح باب المعصية, وهذه نقطة مهمة جدا, قل أن ينتبه لها المسلم, والانجرار وراء المعاصي قد يكون في أول الأمر باختيار الشخص, وبعدها قد يكون بدون اختياره الكامل, فبداية الدخول في المعاصي تكون في نظر العبد سهلة والخروج منها صعب والله يتوب على من تاب.
•كلام الناس:
إن العبد يتأثر بكلام الآخرين, إن شرا فشر, وإن خيرا فخير, فلما يجد العبد نفسه بين أصدقائه وزملائه غير راضين عنه لأنه لم يوافقهم حاول أن يرضيهم وأن يفعل ما يريدونه منه, وإن كان يعلم أن هذا حرام, وهذا الأمر لا يحتاج إلى دليل, لشدة ظهوره في الساحة, ولهذا قال صلى الله عليه وسلم "من أرضى الناس بسخط الله سخط الله عليه وأسخط عليه الناس, ومن أرضى الله بسخط الناس رضي الله عنه وأرضى عنه الناس"? رواه الترمذي وغيره من حديث عائشة رضي الله عنها.فكم أهلك أشخاص أنفسهم بالمعاصي بسبب أنهم يريدون إرضاء أصدقائهم, فلا يجوز للمسلم مصاحبة من يدعو إلى مخالفة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم .
•جهة الضغط:
إن المرأة المسلمة قد تجد من يضغط عليها ويقول لها بكل وقاحة وجرأة: لا يمكن أن تبقي في العمل إلا إذا كنت على كيت وكيت, ولا يمكن أن تنالي الشهادة إلا إذا فعلت كيت وكيت. وقد يحصل الاستسلام, وعند ذلك تحصل الدواهي, وسيأتي الكلام على طرق الضغط بعد قليل. فهذه الأسباب والعوامل وما إليها تجعل الاختلاط بالنساء فتنة لكل مفتون وأصلا لكل بلية وشرا يجلب الشر العظيم.
ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــ
لتحميل الكتاب من هنا
http://www.olamayemen.com/book/books...84%D9%84%D9%87
رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

حقيقة قوة الإيمان تتمثل في الابتعاد عن المخالطة للنساء



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 07:22 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب