منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

عائلتا هارون وإبراهيم تطالبان بشنق المتهمين الثلاثة أمام الملإ

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
يحدث هذا في مغرب موازين: مسنة تبيت أمام الخيرية ببني ملال Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-05-26 07:16 PM
المتهمين في مقتل ابراهيم و هارون يعترفان بجرمهما و السكان يطالبون بالاعدام Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-03-13 09:44 PM
قاضي "اكديم إيزيك" يطالب المتهمين بالأجوبة عوض شعارات الانفصال Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-02-11 06:46 PM
أنت لا تملك الشجاعة لقول الحقيقة يا علي هارون ! Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2012-12-25 09:48 PM
إسبانيا تسعى للتأهل أمام العراق .. وجنوب أفريقيا تأمل في هز الشباك أمام نيوزيلندا aanis88 منتدى الكورة العالمية 0 2009-06-17 11:53 AM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-07-23
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,966 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool عائلتا هارون وإبراهيم تطالبان بشنق المتهمين الثلاثة أمام الملإ

والد إبراهيم سكب البنزين على جسمه وهمّ بالانتحار حرقا خارج المحكمة

عائلتا هارون وإبراهيم تطالبان بشنق المتهمين الثلاثة أمام الملإ




ماذا بعد حكم الإعدام الذي أصدرته محكمة الجنايات في القضية الاستثنائية في حق الجانيين كاتاستروف ومامين سفاحي قسنطينة، اللذين تورّطا في قتل البريئين هارون وإبراهيم؟ سؤال حملناه إلى عائلتي الضحيتين بعد ساعات من صدور الأحكام، حيث قلبت المحاكمة أوجاعهما، ولأول مرة التقى أفراد العائلة بالجانيين اللذين كانا على بعد ثلاثة أمتار فقط من المفجوعين في ابنيهما.
وإذا كان البكاء وأحيانا الإغماء هو ما ميّز المحاكمة، فإن حالة أبي إبراهيم كانت في حد ذاتها مأساة مزلزلة، فالسيد مراد حشيش الذي كان يصحب ابنه إبراهيم كل يوم سبت إلى ورشة النجارة التي يشتغل فيها في حي بوذراع صالح، لمؤانسته وإبعاده عن مخاطر الشارع، تخلف ذاك السبت الحزين عن عادته فكانت المصيبة.
السيد إبراهيم، فقد وعيه يوم المحاكمة فكان يخرج باكيا ثم يدخل قاعة المحاكمة مغيّب الذهن، وفي لحظة قنوط وهو خارج المحكمة، سكب على جسمه البنزين وأراد الالتحاق بابنه في أقرب وقت، ولولا تدخل رجال الأمن لكانت المصيبة الكبرى، كان منظره أصعب من التحمّل إلى غاية المحاكمة.

والدة إبراهيم: لن يصبرني سوى شنق الجناة أمام عيني
والد إبراهيم كان محتفظا بأمل في أن يعود ابنه نور البيت إليه، خاصة أن إبراهيم هو الابن الوحيد من الذكور مع ست بنات. السيد مراد استرجع بصعوبة رشده ووقف إلى جانبه زميل عمره هشام الذي أخرجه بصعوبة من بيته فصلّى التراويح، ودعا لابنه ولنفسه بالرحمة، وهو يصرّ على أن لا يبقى حكم الإعدام نظريا وينتقل للتطبيق. أما أخوات إبراهيم البنات فاعتبرن المحاكمة تصويرا حيا للحادثة المأساوية.
قالت شقيقته عبير، زوال أمس، لـ"الشروق اليومي"، إن العائلة فقدت بوصلة الزمان والمكان عندما عادت إلى البيت بعد المحاكمة، فكانت كل زاوية تذكرها بإبراهيم، ففقدت لذة الإفطار الذي مضى دون أن تأكل لقمة واحدة، ولحسن الحظ أن الإيمان بالله ردّها إلى العلي القدير ومنحها جرعة من الصبر، فتوجهوا إلى أداء صلاة التراويح في مناجاة ربانية لأجل الرحمة ولقاء البريء إبراهيم، الذي كان يحفظ كتاب الله ويردّده دائما، وتعجز لبنى وملاك شقيقتا إبراهيم عن توقيف شلال الدموع الذي لم يتوقف منذ الفاجعة، وتصرّان على أن التنازل عن تطبيق حكم الإعدام لن يكون أبدا، وتصرّان أيضا على ألا ينزل الحكم عن الإعدام في حق الشريك الثالث المدعو بلال الذي كان ينقل للجناة الطعام وهما يمارسان جرائمهما الوحشية في حق البريئين. أما والدة إبراهيم، السيدة ياسمينة حشيش، فقالت لنا بأن لا شيء يمنحها الصبر سوى متابعة مشهد شنق الجانيين أماما عينيها، لأجل ذلك طلبت العائلتان من المحامين الأربعة المتطوعين لصالحهما بالطعن بالنقض لدى المحكمة العليا.

والد هارون: المتهم الثالث شريك في الجريمة ولا بد من إعدامه
لم يختلف جو الحزن لدى عائلة الضحية هارون بودايرة، فأمه السيدة نضيرة منذ أن عاشت مع ابنها في المنام عندما أدت مناسك العمرة، نزلت عليها سكينة إلهية منحتها الصبر الجميل، فطوال حديثنا معها وهي تذرف الدموع وتردّد: حسبي الله ونِعم الوكيل، ولكنها لا ترى من جدوى في إصدار حكم الإعدام الذي لا يطبق وهو الحكم الذي لم يُنفذ على قتلة ياسر وياسين رغم مرور سنوات من الحكم، مما جعل أفلام الاغتصاب والذبح والخنق تتواصل وقد تبقى لسنوات أخرى. بينما يرى جمال بودايرة والد هارون أن مشاركة المتهم الثالث في مشاهد الرعب بتوفير الطعام للسفاحين يجعله شريكا لهما، ويجب أن ترفع المحكمة من الإدانة والحكم إلى سقف الإعدام، ويتفق الجميع على أن يتم الإعدام فعلا ويُعلن عنه إعلاميا، وليس ضروريا أن يكون علنيا، أما أن يبقى في صيغته النظرية فمعنى ذلك أن كاتاستروف ومامين سيبقيان على قيد الحياة، وسيموت أطفال آخرون في مدن أخرى وزمن قادم، مع الإشارة إلى أن حكم الإعدام لم ينفذ في الجزائر منذ حادثة مطار هواري بومدين الإرهابية، وكل القتلة المحكوم عليهم بالإعدام يعيشون في ما يسمى رواق الموت بمختلف السجون وعددهم بالمئات وهم مستفيدون من زيارة الأهل.




رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

عائلتا هارون وإبراهيم تطالبان بشنق المتهمين الثلاثة أمام الملإ



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 07:19 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب