منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > أقسام الشريعة الإسلامية > منتدى الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم > ركن مغازي الحبيب صلى الله عليه و سلم

ركن مغازي الحبيب صلى الله عليه و سلم لنتعرف على غزوات الحبيب المصطفى

أحبكم شهداء احد ..

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ارتفاع عدد القتلى الى 6 شهداء بمدينة السويس بمصر Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-01-25 10:32 PM
أختكم ام عبد الرحمن تعود ......... عابر سبيل منتدى الترحيب والتهاني والتعازي 20 2012-06-24 04:00 PM
صور :: شهداء ليبيا :: نحسبهم والله حسيبهم نائلة منتدى العام 3 2011-02-26 07:38 PM
الى شهداء وأحياء قافلة الحرية صديق8 منتدى فلسطين وطن يجمعنا 4 2010-06-03 08:58 PM
أختكم عزازقة - هل من مرحب ؟ عزازقة منتدى الترحيب والتهاني والتعازي 9 2009-06-05 10:53 AM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-07-23
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  أبو العــز غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 254
تاريخ التسجيل : Jan 2009
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : مغترب
عدد المشاركات : 1,111 [+]
عدد النقاط : 281
قوة الترشيح : أبو العــز محترفأبو العــز محترفأبو العــز محترف
افتراضي أحبكم شهداء احد ..

بسم الله الرحمن الرحيم

أحبكم شهداء أحد
الكاتب: وسيم فتح الله


قامت الدولة الإسلامية في المدينة المنورة، ورسخت دعائم وأركان السيادة لشرع الله -عز وجل-، وتمثّل المؤمنون الأوائل قول الله تعالى: (واذكروا إذ أنتم مستضعفون في الأرض تخافون أن يتخطفكم الناس فآواكم وأيدكم بنصره ورزقكم من الطيبات لعلكم تشكرون) تمثلوه واقعاً وحقيقة، لا مراء فيها، وبدأ النبي - صلى الله عليه وسلم - يومئ لأصحابه بإشارات الوداع، ولكن أي وداع؟ إنه وداع المربي المعلم الشفوق بأمته الحريص على ثبات أصحابه، إنه وداع من لم تطمئن نفسه، ويسكن قلبه حتى كشف الستار عن حجرته لينظر إلى الصديق - رضي الله عنه - يؤم جموع الصحابة في الصلاة فتقر عينه، فكيف كانت إيماءات الوداع وكيف كانت وصية قائد الأمة بعد أن انقلب الضعف تمكيناً والسر بالعقيدة جهراً، ودين الله - تعالى - حكماً فوق أعناق الكفر ورؤوس الضلال؟ فلنتأمل! عن عقبة بن عامر - رضي الله عنه - أن النبي - صلى الله عليه وسلم - خرج يوماً فصلى على أهل أُحد صلاته على الميت، ثم انصرف إلى المنبر، فقال: ((إني فرطكم، وأنا شهيد عليكم، وإني والله لأنظر إلى حوضي الآن، وإني أُعطيت مفاتيح خزائن الأرض، أو مفاتيح الأرض، وإني والله ما أخاف عليكم أن تشركوا بعدي، ولكن أخاف عليكم أن تنافسوا فيها)) نعم، إن طبيعة النفس البشرية قد تميل إلى النسيان في غمرة الفرح، وفي ساعة اللذة، وفي نشوة الانتصار، ولربما كان بعض المسلمين في أواخر عهد النبي - صلى الله عليه وسلم - على غير علم بأولئك الذين سددوا القسط الوافر من ثمن الظهور والتمكين، فكان لا بد للمعلم القائد من تذكير وتنوير؛ تذكير أولئك الذين قد ينسون ما قدمه إخوانهم في بدايات الدعوة والدولة وتنوير أولئك الذين دخلوا الإسلام وللإسلام دولة؛ ولذا انصرف بأبي هو وأمي - صلى الله عليه وسلم - ليقف على شهداء أُحد، ويصلي عليهم، ليقدم لهم عربون الوفاء والحب والتقدير، وكأني به - صلى الله عليه وسلم - يقول لكل مسلم في أرضٍ و زمانٍ: هؤلاء هم الرجال، هؤلاء الذين انقلبت غيبيات الدين لديهم حقائق ماثلة لأعيانهم وشخوصهم فلم يكادوا يروا غيرها، فإذا هم يشتمون ريح الجنة ويتقلبون في أنهارها ويتفيؤون في ظلالها في حين لا يرى غيرهم إلا غبار النقع، وحر الرمضاء، وأثر الدمار والقتل والتشريد، لقد رأى أولئك الجنة كما رأى النبي - صلى الله عليه وسلم - الحوض أمامه، وهو يخاطب الصحابة على منبره؛ حقيقة لا يلوث نقاءها شك قلب مريض أو لهو نفس هاوية.


لقد كانوا سبعين شهيداً، ولكنهم كانوا أكثر من ذلك بكثير، لقد كانوا حقيقة هذا الدين، وكانوا حقيقة النموذج الإيماني، وكانوا حقيقة التلمذة في مدرسة النبي - صلى الله عليه وسلم -، نحن مدينون إذاً بعد الله - عز وجل - إلى هؤلاء، ونحن ممتنون لهم غاية الامتنان، وإننا لنقف اليوم بعد مئات السنين لنصلي وندعو لشهداء أُحد، كما فعل النبي - صلى الله عليه وسلم -، ولكن لا بد لهذه الوقفة من آية صدق، وعلامة إخلاص، وهذا ما يجب أن نقف عليه اليوم لمراجعة أنفسنا، ولقد خط لنا بأبي هو وأمي - صلى الله عليه وسلم - معالم الطريق في كلماته على المنبر آنذاك، خط لنا في ذلك الموقف معالم المنهج العقدي بنفس القوة والوضوح الذي خط به معالم المنهج العملي، وإذا كان ثمن الثبات على المنهج أشلاء ودماء فلتكن السلعة مستحقة لذلك، ولتجلُ الراية وليتضح الهدف، أهو لعاعة الدنيا أم صدق التجرد لله - عز وجل – نية، وللنبي - صلى الله عليه وسلم - متابعةً، ثم لنتساءل ونحن نعاني مواقف الخوف والتشريد اليوم عن مدى رسوخ تلك الحقائق الإيمانية في قلوبنا، وعن مدى استعدادنا لدفع الثمن كل الثمن؟!


أقولها مرة أخرى: نحن نقف اليوم، ونتشبث بديننا، وتلتهب بذلك أطرافنا، وتغلي صدورنا، وربما تشق قبورنا، ولكننا لا يمكن أن ندرك قيمة ما في أيدينا غاية الإدراك إلا إذا قدمنا عربون الوفاء والتقدير لمن سنوا لنا منهج التضحية والفداء، ولئن كان شهداء بدر وأُحد والأحزاب يدخلون في هذه الزمرة أصالةً وابتداءً، فإننا نُكنّ نفس المحبة والوفاء والتقدير لكل من سار على نهجهم تبعاً، فلا يمكن لأحدنا أن ينتحل أنسابه إلى الصدر الأول من الشهداء وهو يتبرأ من سار على نهجهم، ولا يمكن لأحدنا أن يزعم تشبثه بهذا الدين وهو يتنصل ممن لا يزالون يسددون أقساطه؛ ولهذا لابد لنا ونحن نراجع أنفسنا ومواقفنا من أن نعلن بكل قوة واعتزاز وشموخ أننا نحب هؤلاء، نعم إني أحبكم وأحب من يحبكم وإني لأبغض من تبرأ منكم وأبغض من يبخسكم حقكم، نعم أحب شهداء أُحد وأحب كل من سار على دربهم ولا أبالي، وإني أدعو كل إخواني وأخواتي إلى أن يرفعوا أوسمة المجد والعزة والفخار على جباههم وصدورهم بالانكباب على التنافس فيمن يكون ضمن الجيل القادم والذي يليه، فسفينة الإسلام لابد لها كي تسير من نهرٍ أحمرٍ تمخر عبابه، ولا بد لمن أحب هؤلاء من أن يأخذ بأسباب السير على طريقهم،
فالجنة حق
والشهادة حق
ورسول الله - صلى الله عليه وسلم - حق
والإسلام حق،
والعزة لله
والله أكبر.
رد مع اقتباس
اعلانات
 
  رقم المشاركة : ( 2 )  
قديم 2013-07-23
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Mihra غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 14734
تاريخ التسجيل : May 2012
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة : the end of the world
عدد المشاركات : 1,531 [+]
عدد النقاط : 508
قوة الترشيح : Mihra is a glorious beacon of lightMihra is a glorious beacon of lightMihra is a glorious beacon of lightMihra is a glorious beacon of lightMihra is a glorious beacon of lightMihra is a glorious beacon of light
افتراضي رد: أحبكم شهداء احد ..

مشكور اخي .........
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 3 )  
قديم 2013-07-24
 
:: أبـو قصي ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Pam Samir غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Oct 2008
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 17,273 [+]
عدد النقاط : 892
قوة الترشيح : Pam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to behold
افتراضي رد: أحبكم شهداء احد ..


جزاكم الله خير وبارك فيكم أخينا أبو العز
رد مع اقتباس

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

أحبكم شهداء احد ..



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 04:09 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب