منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > أقسام الشريعة الإسلامية > منتدى الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم > ركن مغازي الحبيب صلى الله عليه و سلم

ركن مغازي الحبيب صلى الله عليه و سلم لنتعرف على غزوات الحبيب المصطفى

غزوة بدر وثورة أهل الشام ضد الديكتاتور بشار!

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فتوح الشام البعوث إلى الشام Pam Samir ركن مغازي الحبيب صلى الله عليه و سلم 0 2013-07-11 05:53 PM
فتوح الشام .. البعوث إلى الشام .. 3algeria ركن مغازي الحبيب صلى الله عليه و سلم 2 2013-02-14 07:52 PM
غزوة بني المُصطلق أو غزوة المريسيع DALINA ركن مغازي الحبيب صلى الله عليه و سلم 2 2013-02-14 07:47 PM
صور بشار amine128 منتدى السياحة والسفر 3 2009-09-21 02:46 PM
السياحة في ولاية بشار *** بلادي بشار*** amine128 منتدى السياحة والسفر 2 2009-04-14 06:38 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-07-23
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  أبو العــز غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 254
تاريخ التسجيل : Jan 2009
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : مغترب
عدد المشاركات : 1,111 [+]
عدد النقاط : 281
قوة الترشيح : أبو العــز محترفأبو العــز محترفأبو العــز محترف
افتراضي غزوة بدر وثورة أهل الشام ضد الديكتاتور بشار!

بسم الله الرحمن الرحيم



غزوة بدر وثورة أهل الشام ضد الديكتاتور بشار!
الكاتب: إبراهيم بن عبد اللّه الزهراني


إن من يتأمل في غزوة بدر وما سبقها ولحقها من أحداث يتبين له كثير من الحكم والأحكام، والدروس والعبر، ولا يخفى على ذي بصر أن الأمة الإسلامية ـ وهي تتطلع إلى الأخذ بزمام المبادرة، والعودة إلى سابق عهدها ـ لا يمكن لها أن تغفل عن الاستفادة من تلك الدروس إذا أرادت أن تحقق ما تصبوا إليه، وتنال ما ترغب في الحصول عليه، ومن تلك الدروس:





1) أن المصطفى - صلى الله عليه وسلم - اهتم بوحدة صف الجيش المسلم، ووحدة هدفه؛ لأن ذلك أدعى إلى الثبات، وأسرع في الوصول إلى الغاية، وأجدر بحسم مادة النزاع والاختلاف، ومن دلائل اهتمامه بوحدة الصف أن النبي - صلى الله عليه وسلم - استشار الأنصار والمهاجرين؛ فقد جاء في سيرة ابن هشام أن الرسول - صلى الله عليه وسلم - قال: (( أشيروا علي أيها الناس!)) وإنما يريد الأنصار، وذلك أنهم عدد الناس، وأنهم حين بايعوه بالعقبة، قالوا: يا رسول الله! إنا برآء من ذمامك حتى تصل إلى ديارنا، فإذا وصلت إلينا، فأنت في ذمتنا نمنعك مما نمنع منه أبناءنا ونساءنا، فكان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يتخوف ألا تكون الأنصار ترى عليها نصره إلا ممن دهمه بالمدينة من عدوه، وأن ليس عليهم أن يسير بهم إلى عدو من بلادهم، فلما قال ذلك رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، قال له سعد بن معاذ - رضي الله عنه -: (( والله لكأنك تريدنا يا رسول الله! ؟ قال: أجل، قال: فقد آمنا بك، وصدقناك، وشهدنا أن ما جئت به هو الحق، وأعطيناك على ذلك عهودنا ومواثيقنا على السمع والطاعة، فامض يا رسول الله لما أردت، فنحن معك، فوالذي بعثك بالحق لو استعرضت بنا هذا البحر فخضته، لخضناه معك؛ ما تخلف منا رجل واحد، وما نكره أن تلقى بنا عدونا غداً، إنا لصبر في الحرب، صدق في اللقاء، لعل الله يريك منا ما تقر به عينك، فسر بنا على بركة الله، فسر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بقول سعد ونشطه ذلك ))


وأخذ بمشورة الحباب بن المنذر - رضي الله عنه - في منزل القتال، قال ابن إسحاق: " فحدثت عن رجال من بني سلمة أنهم ذكروا أن الحباب بن منذر بن الجموح قال: يا رسول الله! أرأيت هذا المنزل، أمنزلاً أنزلكه الله ليس لنا أن نتقدمه ولا نتأخر عنه، أم هو الرأي والحرب والمكيدة؟ قال: (( بل هو الرأي والحرب والمكيدة، قال: يا رسول الله! فان هذا ليس بمنزل فامض بالناس حتى نأتي أدنى ماء من القوم فننزله ثم نغور ما وراءه من القلب ثم نبني عليه حوضاً فنملؤه ماءً ثم نقاتل القوم فنشرب ولا يشربونـ فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: لقد أشرت بالرأي))





2) وأما حرصه - صلى الله عليه وسلم - على وحدة الهدف، فيشهد له رده للرجل المشرك الذي أراد أن يقاتل معه لينال من الغنيمة، فعَنْ عَائِشَةَ - رضي الله عنها - قَالَتْ: خَرَجَ رَسُولُ اللّهِ قِبَلَ بَدْرٍ، فَلَمَّا كَانَ بِحَرَّةِ الْوَبَرَةِ أَدْرَكَهُ رَجُلٌ، قَدْ كَانَ يُذْكَرُ مِنْهُ جُرْأَةٌ وَنَجْدَةٌ، فَفَرِحَ أَصْحَابُ رَسُولِ اللّهِ حِينَ رَأَوْهُ، فَلَمَّا أَدْرَكَهُ، قَالَ لِرَسُولِ اللّهِ: جِئْتُ لأَتَّبِعَكَ وَأُصِيبَ مَعَكَ، قَالَ لَهُ رَسُولُ اللّهِ: (( تُؤْمِنُ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ؟ قَالَ: لاَ، قَالَ: فَارْجِعْ، فَلَنْ أَسْتَعِينَ بِمُشْرِكٍ)) قَالَتْ: ثُمَّ مَضَى حَتَّى إذَا كُنَّا بِالشَّجَرَةِ أَدْرَكَهُ الرَّجُلُ، فَقَالَ لَهُ كَمَا قَالَ أَوَّلَ مَرَّةٍ، فَقَالَ لَهُ النَّبِيُّ كَمَا قَالَ أَوَّلَ مَرَّةٍ، قَالَ: (( فَارْجِـعْ فَلَنْ أَسْتَعِينَ بِمُشْرِكٍ))، قَالَ: ثُمَّ رَجَعَ فَأَدْرَكَهُ بِالْبَيْدَاءِ، فَقَالَ لَهُ كَمَا قَالَ أَوَّلَ مَرَّةٍ (( تُؤْمِنُ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ؟)) قَالَ: نَعَمْ. فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللّهِ: (( فَانْطَلِقْ ))، ولعل السبب في ذلك أن الرجل إنما أراد بقتاله أن يصيب مغنماً دنيوياً، وهذا ليس وارد في حسبان المسلمين؛ إذ هدفهم أسمى من ذلك وأعظم، فهدفهم إعلاء كلمة الله، والتمكين لدينه في الأرض، وكبت أعدائه، والقضاء على قوتهم وسلطانهم، فلما أبان هذا الرجل عن هدف آخر غير هدف الدعوة إلى دين الله، لم يأذن له الرسول - صلى الله عليه وسلم - بالقتال معه، وهذا دليل على أهمية وحدة الهدف للجيش المقاتل.





3) ولم يهمل الرسول - صلى الله عليه وسلم - مخاطبة نفوس صحابته بما يشحذ الهمم، ويشد العزم، ويبعث على التفاؤل والنشاط، ويدفع إلى الإقدام في إخلاص وثبات، فقد خاطب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الصحابة عندما دنى المشركون بقوله: (( قوموا إلى جنة عرضها السموات والأرض، قال: عمير بن الحمام الأنصاري: يا رسول الله! جنة عرضها السموات والأرض؟ قال: نعم، فقال: بخ بخ، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ما يحملك على قول بخ بخ؟ قال: لا والله يا رسول الله إلا رجاء أن أكون من أهلها، قال: فإنك من أهلها، قال: فأخرج تمرات من قرنه فجعل يأكل منهن، ثم قال: لئن أنا حييت حتى آكل تمراتي هذه إنها لحياة طويلة، ثم رمى بما كان معه من التمر، ثم قاتلهم حتى قتل))، وبشرهم بالنصر قبل بدء القتال؛ فقد أخرج البخاري عنِ ابنِ عبّاسٍ - رضي الله عنهما - قال: (( قال النبي - صلى الله عليه وسلم - وهو في قُبَّة: اللهمَّ إني أنشُدُكَ عهدَكَ ووَعدَك، اللّهمَّ إن شِئتَ لم تُعبَدْ بعدَ اليوم؛ فأخذَ أبو بكر بيدِهِ، فقال: حَسْبُكَ يا رسولَ الله!، فقد ألححْتَ على ربِّك، وهَو في الدِّرع، فخرجَ وهو يقول: ( سَيُهْزَمُ الجَمعُ ويُوَلُّونَ الدُّبر * بلِ الساعةُ مَوْعِدُهُمْ والساعةُ أدْهى وأمرُّ) (القمر:45 ـ 46). وقال - صلى الله عليه وسلم-: سيروا وابشروا، فان الله قد وعدني إحدى الطائفتين، والله لكأني الآن أنظر إلى مصارع القوم))

رد مع اقتباس
اعلانات
 
  رقم المشاركة : ( 2 )  
قديم 2013-07-23
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Mihra غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 14734
تاريخ التسجيل : May 2012
الدولة :
العمر :
الجنس :  female
مكان الإقامة : the end of the world
عدد المشاركات : 1,531 [+]
عدد النقاط : 508
قوة الترشيح : Mihra is a glorious beacon of lightMihra is a glorious beacon of lightMihra is a glorious beacon of lightMihra is a glorious beacon of lightMihra is a glorious beacon of lightMihra is a glorious beacon of light
افتراضي رد: غزوة بدر وثورة أهل الشام ضد الديكتاتور بشار!

جزاك الله خيرا...................
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 3 )  
قديم 2013-07-24
 
:: أبـو قصي ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Pam Samir غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Oct 2008
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 17,273 [+]
عدد النقاط : 892
قوة الترشيح : Pam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to beholdPam Samir is a splendid one to behold
افتراضي رد: غزوة بدر وثورة أهل الشام ضد الديكتاتور بشار!

جزاكم الله خير وبارك فيكم أخينا أبو العز
رد مع اقتباس

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

غزوة بدر وثورة أهل الشام ضد الديكتاتور بشار!



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 11:47 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب