منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

القصة الكاملة لحوار عاشور عبد الرحمان

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
القصة الكاملة لمواجهات الجزائر مع بلاد السامبا Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-06-28 12:39 AM
عبد الرحمان أبو تاشفين الأول محمد الأمين التلمساني منتدى التعليم الجامعي 4 2011-04-08 04:03 PM
في نهاية القصة ستنزل دموعك رغما عنك !! اقرأ هذه القصة المؤثرة أبو البراء التلمساني منتدى الأسرة العام 44 2010-09-05 12:44 PM
من أدباء الجزائر " عاشور فني " سفيرة الجزائر منتدى الادبي 4 2009-09-13 09:30 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-07-25
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,962 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي القصة الكاملة لحوار عاشور عبد الرحمان

صحفيتا الشروق ترويان تفاصيل السبق الصحفي الذي دوخ الجميع

القصة الكاملة لحوار عاشور عبد الرحمان

تعودت الشروق سنويا على التقرب من السجون لإطلاع الرأي العام على وضعية المساجين وإجراء حوارات معهم عن وسائل التكفل بهم وإدماجهم تعليميا ومهنيا، ومن الطبيعي أن يرافق عمل كهذا تراخيص قانونية من طرف وزارة العدل، على أساس إجراء روبورتاجات عن وضعية المساجين داخل السجن، والذي يظن انه بالإمكان إجراء هذه الروبورتاجات دون استنطاق الحالات الموجودة داخل السجن، لا يعرف معنى الصحافة، خاصة في ظل تعليمات الحكومة المتكررة بفتح المؤسسات والهيئات العمومية أمام وسائل الإعلام لتنوير الرأي العام واستجلاء الحقائق.
هذا العمل الميداني تعودت الشروق على إنجازه كل سنة بنفس الطريقة وبالحصول على ترخيص من نفس الجهة وزارة العدل، وتمكنا حتى من محاورة عاشور عبد الرحمان نفسه في مرات سابقة، خاصة عند نجاحه في شهادة البكالوريا وفي عام 2007 عن طريق محاميه، بدليل صور عاشور عبد الرحمان ببدلة السجن المنتشرة في الصحافة خلال السنوات الأخيرة، هي كلها من جهد مصور وطاقم الشروق الذي يحاول دائما المبادرة للحصول على الجديد.

الترخيص الذي حصلنا عليه موقع من وزارة العدل نفسها، ويعطي الحق لصحفيتي الشروق بالدخول إلى سجني الحراش وسركاجي لإجراء روبورتاجات حول وضعية المساجين.

مدير السجون ومدير سركاجي حريصان على تطبيق القانون
حرص كلا من المدير العام للسجون السيد مختار فليون، ومدير سجن سركاجي منذ البداية على احترام قانون السجون، خاصة عدم الخوض مع المساجين في تفاصيل القضايا التي هم مدانون بشأنها، وفيماعدا ذلك الحديث معهم في أوضاعهم داخل السجون ووضعياتهم الإدماجية، وقد شدد كلاهما على ضرورة احترام كرامة السجين وحريته الشخصية والحرص على اتباع تعليمات الأعوان المرافقين لنا، مع ضرورة التركيز على الوضعيات الإدماجية من خلال التقرب من المساجين لمعرفة حياتهم اليومية داخل السجن، خاصة في هذا الشهر الفضيل من تعليم وتحفيظ للقرآن وتراويح وتثقيف، وهي المحاور التي كنا ننوي التركيز عليها طيلة مكوثنا في السجن.
حصلنا على الرخصة وطلبنا من المدير العام لإدارة السجون أن تتاح لنا فرصة التعرف عن قرب على المساجين المدمجين نساء وقصر ورجال في سجني "الحراش" و"سركاجي"، ولم يكن في ذهننا أي من السجناء الذين يمكن أن نلتقيهم لا عاشور عبد الرحمان الذي لم نعلم أصلا بنقله من الحراش إلى سركاجي ولا غيره من المساجين الآخرين.
في الخامس من شهر رمضان المبارك تنقلنا إلى سجن الحراش، هناك التقينا مساجين تحصلوا على شهادات البكالوريا وحاورناهم ونقلنا توبتهم داخل السجن وكان من بينهم سجين تحصل على 12 بكالوريا خلف السجن، وآخر دكتور في الفنون الجميلة ومستشارا سابقا في رئاسة الجمهورية وغيرهم من المساجين على أمل أن تنشر لاحقا اعترافاتهم وشهاداتهم مع السجن وطريقة إدماجهم التي حولتهم الى أناس آخرين يمكن أن يفيدوا المجتمع.

مدير سركاجي طلب منا أن لا نأخذ إلا اعترافات الحائزين على البكالوريا
في سجن سركاجي استقبلنا المدير العام تنفيذا للتعليمة التي وصلته من وزارة العدل، وبدوه كان أشد حرصا من سابقه على احترام القانون بكل حذافيره، بل حدد لنا خطوطا حمراء باعتبار هذا السجن يحوي العديد من الحالات الخاصة، وطلب منا أن لا نتكلم إلا مع المساجين الحائزين على شهادة البكالوريا أو التعليم المتوسط، وفق الرخصة التي منحت لنا.
وكان أعوان الحراسة يرافقوننا في كل زاوية حتى أنهم رافقونا إلى المطبخ المخصص للطهي، وكنا ننتقل في سجن سركاجي تحت مراقبتهم اللصيقة حتى غادرنا السجن وما قمنا به كان كله بحضورهم.
حرصا على مهنيتنا جعلنا نواكب المساجين المدمجين حتى داخل المكتبة، وفي المكتبة التي تضم عددا من حملة البكالوريا، التقينا سجينا محكوما عليه بـ 12 عاما، متورطا في قضية فساد، وكان أيضا أحد تجار العملة الصعبة بحيدرة، وآخر متورط في فضيحة تصدير المخدرات، وهؤلاء جميعا كانوا يطالعون الكتب، وفي زاوية من المكتبة كان شخص ضخم الجثة يرتل من المصحف الشريف بصوت خافت، وبمحاذاته سجين آخر عرفنا انه حائز على شهادة البكالوريا لهذه الدورة، دردشنا معه تحت أعين حراس السجن.

لأننا صحفيون لا يمكن أن نمر على عاشور عبد الرحمان مر الكرام
تقربنا من السجين الذي كان يرتل القرآن، وإذ بنا نكتشف أنه المدان في فضيحة 3200 مليار.. عاشور عبد الرحمان، الذي حاز على شهادة البكالوريا، فما كان منا غير اغتمام فرصة لا تعوض ولا تتكرر دائما.
ولأننا صحفيون لا يمكن ان نتعرف على عاشور عبد الرحمان دون ان نحاول الحديث إليه، خاصة انه حائز على شهادة البكالوريا، وهو بالتالي سجين مدمج تحصل على بكالوريا لثاني مرة خلف القضبان، كان أول سؤال وجهناه لعاشور عبد الرحمان عن شهادة البكالوريا والتخصص الذي يريد دراسته، وطبعا فإن أي صحفي محترف ومهني لا يمكن أن يفوت هذه الفرصة في طرح بعض الأسئلة مما أتيح لنا مع رجل أدين بسرقة 3200 مليار ، لذلك جاءت الأسئلة سريعة وعفوية ودون تحضير مسبق، خاصة أن قضية هذا الرجل معروفة لدى العام والخاص.
وكان أعوان السجون حريصون جيدا على إيقافنا في كل سؤال نطرحه قد يتعلق بقضية عاشور عبد الرحمان، حيث لم يسمح لنا إلا بطرح اسئلة الإدماج على عاشور، وهذا لم يمنعنا من افتكاك بعض الإجابات منه تخص شخصه ومستقبله وعائلته.
وكم كانت دهشة عاشور عبد الرحمان عندما سألناه بالقول.. نحن الصحفيون لم نجد ما نكتبه عنك غير قضيا الفساد والاختلاس واللصوصية، ليرد هو بالقول انه يحترم حكم العدالة ويثق فيها.

مدير سركاجي.. لم يجرم
مما نعترف به أن مدير سجن سركاجي كان أحرص الناس على تطبيق القانون، وهو الذي أوكلت له مهمة تنفيذ ترخيص صادر له من وزارة العدل، وقد لمسنا شدته وحرصه على احترام القانون ووقوفه على ذلك إلى غاية إكمال المهمة، وهذا يكفي للشهادة له بأنه رجل يعرف مهنته جيدا ويحرص على ضمان احترام القانون، إلا أن الإجراء الاحترازي بتوقيفه بحجة انه سمح لنا بإجراء الحوار مع عاشور عبد الرحمان، ولسنا ندري ما الذي استجد حتى يصبح هذا الحوار تهمة يقال بسببها مسؤول التزم بالأوامر الصادرة إليه، وقد كنا كل سنة نحصل على نفس الرخصة ونقوم بنفس الحوارات، ويقال لنا شكرا على مهنيتكم واحترافيتكم، خاصة أن الحوار مع عاشور عبد الرحمان كان في مجمله عن حياته الشخصية وليس عن المال المسروق.







رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

القصة الكاملة لحوار عاشور عبد الرحمان



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 12:15 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب