منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > منتدى الادبي

السينات

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
السجود يفرغ الشحنات الالكترو مغناطيسية من الجسم طائر الغربة منتدى العام 1 2013-01-10 08:08 PM
السيئات الجارية احذروها قبل فوات الأوان ابو ليث ركن يــا نفسـي توبــي إلى الله 2 2012-11-01 03:47 PM
احذروا السيئات الجارية أحبتي ايمن جابر أحمد منتدى الدين الاسلامي الحنيف 9 2012-09-13 02:45 PM
تذكير بخطورة السيئات الجارية عبد العليم عثماني منتدى الدين الاسلامي الحنيف 2 2011-01-18 08:25 PM
السيئات الجارية ... احذروها قبل فوات الأوان سندس واستبرق منتدى الدين الاسلامي الحنيف 0 2009-10-16 01:10 AM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-07-25
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool السينات

السينات

بقلم: بوزيد حرز الله/ الجزائر



كانتْ تأخذُني لجميع فئاتِ الطّيش النزقِ المحمومْ…
أنا المحرومْ…
ويُلزمني النّاسُ لباسَ التّقوى، والأقوى مني حين تمزقُني قبلا عمياءَ، فيبدو الله غيورا مني، سيعاقبني…
وأصرُّ على محوي بين أصابعها الْـ….تشتعلُ النّارُ سلامًا منها.
ويظلُ لباس التقوى يلزمني الناسُ به، وأنا لا ألزمُ جيراني لمّا تتصيّدني أعينُهم ليلا ومعي ما يبقيني حيًّا طول العمرِ، فقط معها، أُسْمعُها ما أخفيه من الأفراحِ، ولا ألزم جيراني بتحمل صمتي، لن ألبسَ إلا ما يرضي المعنى في أصوات حروف العطف بأسئلتي. السين سلام منها.
ستكونُ إذن أفعالي ماضيةً في المحظورِ، الظاهرِ في كل أساليبِ الإيمانِ الطافحِ في وشمٍ وسْط الجبهةِ لا يغري حتى بالبصْق عليه،
لا أتصورُ أنثى يلسعُ جبهتَها هذا المطبوعُ الماضي في البهتان.
ولذا أفعالي لا يعنيها المستقبلُ منكم، سيان…، سلام منها.
السين سماءٌ وسرورٌ وسحابٌ وهسيسٌ…/ نسمات، لمسات، وسرير ورسو ولميس.
السين سلام منها.
ولذا أفعالي لا يعنيها البؤس، فأنا بمجردِ هذا السهوِ حفرتُ مغارةَ قلبي، وسلبتُ التفاحَ على مرأى من إبليس فداهمني الشعرُ.
سعيدا كنت ولم يلسعني الوزرُ…
سيني لا تسمح لي بالإيقاعِ أو التوقيعِ على السهو المدفوعِ. ولا تأْبه بالممنوعِ. وما بال الحكمة راسخة لا تقبل رأيا إن عارض وجهتها المشدودة للثابت…
أن تتحولَ يعني أنك خالفتَ الأعرافَ وأوشكت على الهدْر…
سيني لا تعمل في السّر…
ولذا سلمت لها كل مفاتيح السّلوى، وصنعت لها أفلاكا وسلالمَ تصْعدها لترانيَ أعبثُ بالفاعل منكم وأُسلمُه لحروف الجذرّ وأوكلُ للمفعول به أنْ يتفقدَ أحوال الرغبة في المكبوت.
أطلقتُ الشهوةَ من سين الحسنات إلى الملكوت.
سهل أن تخلعَ سينَ السبت/ ألفُ الأحد/… وتوقع أن البتّ بأمر الحد الفاصل بين الصمت وبين الحرف الساكن، يصعب أن تدركه أذناك الممعنتان، فلا تتعجلْ في التفسير، ارسمْ بحذائك خطّ السير، اقلع عن عينيك وعن عادات التحديقِ إلى الخلف، إنّا أهديناك لسانا، وهديناك النجدين، ومنحناك الشفتين، فقبلها، يأتيك سلام منها.
سهلٌ أن تتخلَّص من حربِك ضد الغامض في الحب. يكفي أن تلقي قلبكَ في الجب، ألاَّ تأبهَ بالغيب، أن تلبس سينا للـ…كرّ وأخرى للـ… فرّ./ مزقْ أثوابَ العِفَّة والطهر، واحْضنها، مرغْ أشجانك في نهديها، مُصَّ النّشوةَ من زهرتِها، وتوسدْ ساقيها،… أشْعلها، يأتيك سلام منها.
سِفْرُ الرَّغبة يقرأني لما يتفجّر نهداها أقمارا من شبق، أسكرُ.. أسكرُ.. أسكر حتى لا أقوى عن حمْل الكأس، فتحملنُي طفلا بين ذراعيها، تُلقي بي في حقل الرمّان.. هنالك في الصحراء الظمأى، وتؤثِّث غيماتٍ تطفئني وتُسْلمني لسرور لا يأتي إلا بسلام منها.
يحدث… أنْ… ساورني النسيانُ فلا ألقى حرجا في أن أتلبّس بالطفل الساكن في فجوات الروح، وأعبرَ صوبَ حدائقها مأخوذا بالألوان، ويوقفني العطر، يدلُّ عليها، وترافقني أسرابُ فراشاتٍ، تحملني، فأرى أفلاكا تعرفها الجدَّةُ،’ كانتْ ترويها بمزيد من ملح الكانونِ الضارب في برد الليلةِ… تلك الليلة لا يعرفها إلا الشيحُ، وهذي الريح أُوجّهها حيث تشاءُ السين المسعورة، أبلغ سُرَّتَها، وأشدُّ على أعشاب تتدلى من سِدرتها، أتلظّى بين أصابعها، أتوضأُ بالنازف من شهقتها وأصلي كل فرائِضها، وأنام على إيقاع لا يأتي إلا بسلام منها.
قادتني سينُ الفسحةِ قديسا يتفقّدُ أحوالَ الخلْق مساء السهرة، لمْ أسترقِ السُّكْرَ ولم أرقصْ معهم، باركتُ الكأس وأيمان الخمرة حين تساوي بين الناس. هنا يتأسى المحزون، العاقلُ والمجنونُ، الفاتنُ والمفتونُ، الطاعن والمطعونُ. هنا تتعرى الأسرار سلالاً من توتْ…
السين ظلالٌ تتمدّدُ فيها أتعابُ الصوتْ…
السين سؤال عنها…
السين رسول لا يأتي إلا بسلام منها.


رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

السينات



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 01:26 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب