منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

"مشاهير" تعرضوا للإهانة في وقفة التنديد بالعفو على "دانيال"

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شباب "تمرد" المغربية يدينون "الميوعة" و"العبث" بشؤون البلاد Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-07-27 12:55 AM
"السكتة" لوقف الشهود.. "الهبّالة" لمنع الطلاق والحناء "ترطب" القاضي Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-04-18 11:56 PM
"البلاك بلوك" لـ"الإخوان": "إحنا مسلمين وموحدين بالله وبلاش فتنة" Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-01-29 06:58 PM
هل ينسي الانسان من تسبب في جرحة """"""""للنقاش إبن الأوراس منتدى النقاش والحوار 18 2012-05-19 06:10 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-08-03
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,957 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي "مشاهير" تعرضوا للإهانة في وقفة التنديد بالعفو على "دانيال"

"مشاهير" تعرضوا للإهانة في وقفة التنديد بالعفو على "دانيال"










































سارع عناصر من قوات الأمن

، التي تكلفت بتفريق الوقفة الاحتجاجية المناهضة للعفو الملكي على متهم إسباني
بالاغتصاب، (سارع) الى ضم و تقبيل الممثل محمد الشوبي بعدما انهال بعصاه على كتف الفنان و ذلك بعد التعرف عليه. الشوبي الذي بقي، طيلة الوقفة، ممسكا بيده من شدة الألم قال ساخرا إن رجل الأمن قبّل الشوبي الممثل الذي يسعده صحبة أهله على شاشة التلفزيون وعنّف الشوبي المواطن الذي خرج للتنديد بالعفو عن المغتصبين.
من جهة أخرى لم تشفع النجومية لعدد من المخرجين والممثلين و الصحفيين في تحصينهم من العنف حيث تعرض للركل أو الدفع أو السب كل من محمد عبد الرحمان التازي مخرج فيلم "البحث عن زوج امرأتي" ومسعود بوحسين رئيس النقابة المغربية لمحترفي المسرح بالإضافة إلى الممثلة لطيفة أحرار صاحبة مسرحية "كفر نعوم".
الممثل فريد الركراكي استشاط غضبا هو الآخر بعد الاعتداء عليه بطريقة وصفها بالمهينة، بينما لم تسلم مريم الزعيمي وهي واحدة من أبرز وجوه سلسلة بنات "لالة منانة" من غضب الأمنيين.
عبد العاطي المباركي المخرج الحائز على جائزة أحسن إخراج بمناسبة الدورة الأخيرة للمهرجان الوطني للمسرح ورئيس شعبة التمثيل بالمعهد العالي للمسرح والتنشيط الثقافي شوهد هو الآخر و هو يتلقى الضربات التي طالت يوسف العرقوبي، السينوغراف المغربي الأكثر شهرة والحائز على أربع جوائز وطنية وأخرى دولية.
الفنانون الحاضرون لم يكتفوا برفع الشعارات، ما استطاعوا الى ذلك سبيلا، بل تقدموا بالمساعدة لعدد من المصابين حيث تكفل العازف على آلة العود والملحن رشيد لبرومي بمساعدة رئيسة قسم التواصل بالمجلس الوطني لحقوق الانسان وإسعافها بعدما سالت دمائها أمام إحدى الوكالات البنكية بشارع محمد الخامس.
من جهة أخرى نالت الصحفية فاطمة الافريقي، صاحبة برنامج "عتاب" الذي تم توقيفه من طرف إدارة القناة الأولى والصحافية مريا مكريم وكذا توفيق بوعشرين، مدير نشر "أخبار اليوم"، نصيبهم من الإهانة كما تعرض يونس لزرق، مقدم برنامج "كورسة" على القناة الثانية لإصابة على مستوى الفم مما أدى إلى جرح على مستوى شفته السفلى.
أما المشهد الذي زاد من جرعة حفيظة المارة قرب الوقفة فهو الطريقة التي أهينت بها الصحفية، نادية لمليلي، مسؤولة تحرير سابقة بعدد من الصحف المكتوبة بالفرنسية والعضو المؤسس لشبكة النساء الصحفيات بالمغرب حيث رُمِيَ بها أرضا و سط عشب الشارع، الغارق في مياه سكبتها السلطات لعرقلة الاحتجاج، و الرفس على هاتفها النقال وهو ما انهارت أمامه الصحفية باكية خاصة أنها كانت تكتفي بالملاحظة أو التصوير بعيدا عن النقاط الساخنة.
نعيمة زيطان، المخرجة المسرحية ورئيسة فرقة "أكواريوم" صرحت لهسبريس أن الوجوه المعروفة في مجال الصحافة والمسرح والسينما والتلفزيون عليها مسؤولية مضاعفة في إظهار مواقف واضحة من القضايا التي تهم المجتمع منددة في الوقت نفسه بصمت عدد من الوجوه التي كانت تستغل قضايا مثل "الاغتصاب" للدعاية شاجبة الصوم عن الكلام في ظرفية يعتبر فيها الكلام أشرف وأشجع ما يكون.. تقول ذات المتحدثة.


لم يكنُ تعنيفُ محتجين، أمس بالرباط، في ملاحقاتِ كرٍّ وفر بين قوات الأمن وناشطين، لتمرَّ دونَ تسليطِ كبرياتِ الصحف العالميَّة ضوءهَا على ما استعر من غضبٍ، في المغرب، خلال الأيام القليلة الماضية، على إثر شمل المغتصب "دانيال"، بعفو ملكِي، بمناسبة عيد العرش.
صحيفة "التلغراف" البريطانية نقلتْ صورة ابن خديجة رياضِي، وهو يرفعُ شارة النصر بيد، فيما أمسك بيده الأخرى منديلًا على جرح في جبهته التي كان الدمُ يزفُ منها، على إثر تعنيفه، إلى جانب والدته.
"تلغراف"، ذكرت أنَّ العشراتِ جرحُوا خلال الوقفة التي تم تشتيتها، مقدرةً عدد من خرجُوا بالآلاف، لاستنكار تمتيع مغتصب الأطفال "دانيال" بالعفو الملكِي. حيث نقلت الصحيفة عن متظاهرين كانُوا في شارع محمد الخامس قولهم بأنَّ ما حصل كانَ عاراً، وأنَّ الدولة المغربيَّة تدافعُ عن مغتصب أطفالهم.
أمَّا لوموند الفرنسيَّة، فنحدثت بدورها عن خروج الآلاف إلى الشارع للاحتجاج على العفو، وساقت صورة لناشط مضرجاً بالدماء وقد أُغمِيَ عليه. لوموند نقلت عن الاقتصادِي المغربِي فؤاد عبد المومنِي، إنَّ العنفَ الذِي مورس على المحتجين يؤكد أنَّ الدولة لا تفسير لها للعفو عن دينيال، وكأنها تريدُ أن ت ما تُوصل بالقمع ما مؤداه أنَّ الملك لا يرتكبُ أخطاء. كما نقلت لوموند شعارَ "عاش الشعب".
الصحيفة الفرنسية أوردت على لسان إحدَى الطالبات قولها إنَّ خرجت كي تحتجَّ لأول مرة بعدما ساءها أن يتمَّ العفو على مغتصب أطفال، تدافع عنه الدولة التي تحمِي مغتصب الأطفال"، الطالبة المغربيَّة أردفت للوموند أنَّ كرامة المغاربة أهينتْ.
أمَّا صحيفة "rtl" البلجيكيَّة فعنونت مقالها عن وقفة أمس الاحتجاجيَّة "فضيحَة في المغرب: الدولة تدافعُ عن مغتصبِي الأطفال"، قائلةً إنَّ قمع الوقفة الذِي بدأ قبل موعدها المحددن أسفرَ عن جرح العشرات، كما أشارت إلى تفريق قواتِ الأمن وقفاتٍ أخرى في كل طنجة وتطوان.
الصحيفة البلجيكيَّة قالتْ إنَّ إسلاميِّي المغرب وقفُوا إلى جانبِ المحتجين، بقول عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، عبد العلي حامي الدين، الذِي كان حاضراً في الوقفة، إنَّ العفو عن المغتصب "دانيال" كانَ خطأً، مضيفاً أنَّ المغاربَة من حقهم أن يحتجُّوا متَى ما أحسُّوا بالإهانَة، دون أن تكون قواتُ الأمنِ محقَّة في التدخل بما كان من عنفٍ".
في سياقٍ ذِي صلةٍ، ذكرت الصحيفة ذاتها أنَّ تورطَ أوربيين في اغتصاب الأطفال المغاربة أضحتْ حقيقَة مؤلمةً في المغرب، بعدما اشتبه في يونيُو الماضي، في بريطانِي استدعيَ تم التحقيق معه في مدينة تطوان، كما أنهُ قبلَ شهرٍ من ذلك، أدين فرنسيٌّ، يبلغُ من العمر 60 عاماً، بـ12 سنة من السجن النافذ، في محكمةٍ بالدار البيضاء.
إلى ذلك، قالت "فوكس" نيوز إنَّ ناشطين كانُوا ينوون الاحتجاج على تمتيع دانيال بالعفو، جوبهُوا رغم سلميتهم بعنفٍ من لدن قواتٍ الأمن، التِي عمدت إلى تفريق الوقفة، التي قالت صحيفة "ميامِي نيوزْ دايْ" الأمريكية إنَّ ناشطِي حركة عشرين فبراير، الذِين قادُوا الحراك في المغرب مع اندلاع الربيع العربِي، شاركُوا فيها للتعبير عن رفضهم للعفو.
"اعتدت عليّ القوات العمومية على مستوى الرأس والرجل، بل إن أفرادها أسقطوني أرضا بعدما تمت محاصرتي، لينهالوا عليّ بالركل والسب والشتم بألفاظ نابية مخجلة" هكذا تتحدث لطيفة البوحسيني، الناشطة الحقوقية والأستاذة الجامعية عما وقع البارحة أمام البرلمان، حيث أكدت أنها أرادت الاحتجاج رفقة عدد من الأصدقاء والمواطنين والمناضلين الحقوقيين الذين تواجدوا بكثافة لإعلان غضبهم واحتجاجهم ضد قرار عفو شمل مجرم كبير، إلا أن العصا انهالت عليها وعلى أصدقائها مثل عزيز إيدامين وفدوى مروب ورشيدة الروقي في ليلة دامية عرفت سقوط العديد من الجرحى.
وزادت البوحسيني في تصريح خصت به هسبريس، أنها خرجت بشكل عفوي استجابة لنداء الضمير، رفقة الآلاف من المغاربة الرافضين لقرار العفو الملكي عن دانيال، ضد ما أسمته انعدام الشفافية وانتشار البيع والشراء في لجنة العفو المخوّل لها أخذ مثل هذه القرارات، مشددة على أن العفو يوجد في أكبر الديمقراطيات العالمية، وهو آلية لا تطرح مشكلا في حد ذاتها، بل المشكل هو طريقة تدبيرها بالمغرب والتي أصبحت تستوجب تدخلا حقيقيا من اجل إصلاح مسارها، وإعادة النظر في منهجية اشتغالها كي تكون بالفعل في خدمة العدالة وليس ضدا عليها، منادية بالاستفادة من التجارب الديمقراطية التي ينبني فيها العفو (عفو الرئيس المنتخب) على أسس الشفافية وعلى معايير تحترم السير العادي للديمقراطية.
وأكدت البوحسيني أنه ليس من مصلحة المغرب والنظام المغربي، وليس من مصلحة الملك هو الآخر أن تستمر الآليات المعتمدة في إصدار العفو باسمه في الاشتغال بطرق عتيقة ولا علاقة لها بالعصر، هي الطرق التي قالت إنها قائمة على الرشوة والفساد والابتزاز واستغلال السلطة والنفوذ، وعليها أن تتحول إلى آليات تعبر على إرادة التحديث بناء على معايير واضحة ومتفق عليها، لتجنب الوقوع في مثل هذه الأخطاء الفادحة المتمثلة في الإفراج عن مجرم كبير لا إنسانية له. مضيفة أن من قدم للملك لائحة العفو الأخيرة المتضمنة لاسم هذا المجرم يسعى في العمق إلى تشويه سمعة المغرب وسمعة الملك هو بذاته، ومستطردة بأن وزارة العدل والحريات تتحمل جزءا من المسؤولية في هذه الواقعة، على اعتبار صلاحيتها ومسؤوليتها داخل لجنة العفو.
" إن تدخل قوات الأمن لقمع الوقفة السلمية بشكل همجي، يؤكد وجود جهات ولوبيات نافذة لا رغبة لها بتاتا في التقدم إلى الأمام في مجال حماية حقوق الإنسان عكس الخطاب المروج له. ماذا كان سيضر النظام في أن يعتذر أولا عن زلته الفظيعة ويترك المواطنين يحتجون بشكل سلمي؟" تتساءل الأستاذة بالمعهد الوطني للعمل الاجتماعي، مشيرة إلى أن ما وقع أمس، يتناقض بشكل صريح مع الدستور ومع القوانين ومع الخطاب الرسمي للدولة المتحدث عن الاستثناء المغربي، ويسير في اتجاه التأكيد على أن معركة المغاربة ضد الفساد والاستبداد لا زالت طويلة، ومع ذلك "فخروج المواطنين للاحتجاج، دليل قاطع، على أنهم لن يصمتوا أبدا أمام المزيد من الإساءة لكرامتهم، وأن جدار الصمت قد سقط دون رجعة". على حد تعبير البوحسيني.
لم تفرق هراوات رجال الأمن بين الصغير والكبير وبين الصحفي والفنان والحقوقي، وهي تسعى إلى تشتيت مئات المتظاهرين الذي حجوا ليلة أمس أمام البرلمان للتظاهر ضد قرار العفو الملكي على مغتصب الأطفال الإسباني.. فالجميع أخذ نصيبه من التعنيف إما سبّا وشتماً أو بالدفع والركل والرفس أحيانا، وغالبا بضربات "الزرواطة" التي انهالت على المارة كما المتظاهرين.
وشوهد تكسير كاميرات بعض الصحفيين وتساقطهم على ساحة البرلمان وتألّمهم من شدة هراوات قوات الأمن العنيفة التي عمدت على تشتيت المتظاهرين بشكل هستيري، في مسلسل لم يتعود التمثيل فيه حتى الفنانون والمخرجون، الذي نالوا نصيبهم منه، وهو ما أثار موجة من الغضب عارمةَ عبّر عنها المواطنون الذين كانوا شاهد عيان على تلك المشاهد، ما حداهم إلى رفع شعارات "هذا عيب هذا عار.. الصحافة والفن في خطر".
محمد العوني، قال إن حضوره للوقفة كإعلامي جاء للمساهمة في الكشف عن "الشوهة"، ولمشاركة المواطنين والمواطنات في التعبير عن آلامهم تجاه ما حصل من الافراج عن مغتصب الأطفال، منددا في الوقت ذاته عن الاعتداءات التي طالت صحافيين "رغم معرفة قوات الأمن بهواتهم المهنية"، مشيرا أن تلك القوات حاولت عزل بعض الصحفيين وتعنيفهم وحجز آلاتهم التصويرية.
رئيس منظمة حريات الإعلام والتعبير،اعتبر أن ما حدث للصحفيين من اعتداء، إضافة إلى الاعتداء على المحتجين على قرار العفو الملكي، هو "اغتصاب ثالث" ينضاف إلى اغتصاب الأطفال من طرف المتهم الاسباني وإلى الاغتصاب الثاني المتمثل في قرار العفو الملكي على "دانيال"، معبرا عن استياءه من "اغتصاب" حرية التعبير والإعلام في الوقفة المناهضة لذلك القرار "الصحفيون يقمعون لأنهم ينقلون فقط حقيقة ما يجري في الشارع".
توفيق بوعشرين، مدير نشر يومية أخبار اليوم، قال في تصريح لهسبريس، إن حضوره للوقفة هو للتعبير عن رسالة غضب وعدم رضى كباقي المواطنين، ضد قرار العفو على "وحش قنيطرة" الذي اغتصب 11 طفلا، واصفا ردة فعل الشرطة والأمن بـ"الهمجية" في حق مواطنين عُزّل تظاهرون بشكل سلمي "وجاؤوا للتعبير على غضبهم من قرار العفو الملكي وليتكلموا عن قضية إنسانية التي هي حماية الطفولة".
ونبه بوعشرين إلى أن القسوة التي وجه به المتظاهرون توضح "أننا في المغرب ما زالت فيه شعارات الحق والقانون سرابا وافتراضية وغير حقيقية على أرض الواقع"، مشيرا أن ما حصل من العفو الملكي على مغتصب الأطفال الإسباني هو خطأ "ومتيقن أن الملك لم يكن على علم حين وقّع على اللائحة"، مضيفا بالقول "الآن يجب علاج الأمر لكن ليس بهذه الطريقة المؤسفة".
الإعلامية فاطمة الافريقي، عبّرت هي الأخرى في تصريح لهسبريس، عن غضبها وسخطها على قرار العفو الملكي، واصفة الأمر بالإهانة التي وجهت للشعب المغربي وأبنائه، منددة بما وصفته "الهمجية" في تفريق الوقفة الغاضبة على القرار، "إنها إهانة أخرى نتعرض لها بعض إهانة العفو".
وقالت الافريقي إن الشعب المغربي مطالب بأن يكون له صوت قوي وحرية في التعبير عن مواقفه "رغم السياسة الهمجية التي تواجه بها التظاهرات السلمية"، مضيفة بالقول: "لا مصلحة وطنية مع إهانة لأطفال وأبناء الشعب.. والعفو عن مغتصب الأطفال الإسباني هو إهانة لكرامة شعب بأكمله".
ووجهت الافريقي تحية الشكر للمتظاهرين "الذين قدموا البطولات في الوقفة.. وكانوا يمدون صدورهم وظهورهم للهراوات إصرارا منهم لأجل إيصال صوتهم"، معبرة عن فخرها بحضور فنانين مغاربة كبار "واجهوا أمام أعين الجميع كل القمع.. منهم المخرج الكبير محمد عبد الرحمان التازي ورئيس النقابة المغربية لمحترفي المسرح مسعود بوحسين والمخرج عبد العاطي المباركي والفنانين محمد شوبي ولطيفة أحرار وحسنة طمطاوي والكثير من الإعلاميين والصحفيين".





رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

"مشاهير" تعرضوا للإهانة في وقفة التنديد بالعفو على "دانيال"



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 09:29 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب