منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

مصر بين الإخوان وأعدائهم!؟

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قيادات الإخوان مع مبارك وإبنيه في سجن واحد Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-08-01 01:41 AM
الإخوان المسلمون إرهابيون يجب ضربهم بلا هوادة Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-07-27 12:11 AM
مبارك : الإخوان عملوا فى سنة واحدة... Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-07-22 11:19 PM
الإخوان المسلمون.. قرن من الصدامات والإعدامات Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-07-07 12:18 AM
هل سيعاد السيناريو الجزائري في مصر ، بانتقام الإخوان ؟ Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-07-05 12:45 AM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-08-04
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,966 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي مصر بين الإخوان وأعدائهم!؟

مصر بين الإخوان وأعدائهم!؟

من كانوا يستبعدون السيناريو الجزائري في مصر وحتى في تونس قد يضطرون لمراجعة آرائهم، وربما أيضا الاعتذار إلى الجزائر لاتهام شعبها بأنه عنيف، وأن ما شهدته الجزائر لن تشهده مصر ولا تونس، لأن شعبيهما مثقفان وهادئان. ها هي الأحداث الحاصلة في البلدين في الأيام الفائتة تثبت العكس، وأن كلا البلدين مهددان بالعنف، الذي هو من طبيعة التيارات الإسلاموية المتغلغلة في المجتمعات العربية والإسلامية، وفي مصر تحديدا. الأحداث الأخيرة في مصر، كشفت عن الوجه الحقيقي للإخوان المسلمين، كشفت أنهم ليسوا حزبا سياسيا يقبل التداول على السلطة، يحترم مفهوم الدولة والمجتمع، وقبول الرأي الآخر، والمبادئ الديمقراطية التي كانوا حتى وقت قريب يعتبرونها كفرا، ثم قبلوا استعمالها وقبول لعبة الصندوق حتى التمكن، والوصول إلى الحكم، ثم الانقلاب عليها، بفرض مشروعهم الذي لا يمت إلى مبادئ الديمقراطية والتنوير بصلة، وهو نفس ما كان يمني به نفسه الفيس المحل في الجزائر، لما كان علي بلحاج يصرح في كل صلاة بأن الديمقراطية كفر، وأن الانتخابات البرلمانية في الجزائر ستكون آخر انتخابات.
إخوان مصر الذين اضطرهم الانقلاب على الرئيس مرسي، على رئيسهم مثلما يحلو لهم تسميته، إلى بصق كل مرارتهم، وكشف أوراقهم على حقيقتها في ساحة الاعتصام برابعة العدوية، فتحول شيوخهم إلى إرهابيين يتوعدون الآخرين بكسر عظامهم، ويهددون المصريين بحمام من الدم. وأكثر من ذلك أظهروا أنهم طائفة دينية، قسمت المجتمع المصري إلى قسمين، هم وأعداؤهم، أما هم، أي الإخوان، فهم في نظرهم، شعب اللّه المختار وحاملو راية الإسلام، والآخرون الكفرة والملحدون والمرتدون الذين تحل فيهم إقامة الحد، والقتل، وقد شهدت ساحة رابعة العدوية أمثلة لذلك، بقتلهم مواطنين أبرياء وشباب لا ذنب لهم إلا أنهم قالوا لهم لا تقولوا كلاما كهذا عن الجيش المصري.
والدليل أن المعتصمين جاءوا بنسائهم وأبنائهم، ألبسوا أطفالهم الأكفان يعدونهم إلى الموت والاستشهاد، ما يعني أنهم سيلحقون نفس الأذى بأبناء الآخرين ”أعداؤهم” في مفهوم الإخوان، وما يعني أيضا أن المستهدف لاحقا من حمام الدم الذي وعد به صفوت حجازي والبلتاجي، الشعب المصري، لن يستهدف فقط الجيش والشرطة، بل أيضا سيستهدف النساء والأطفال، ولا يهم الطريقة التي سينفذون بها جرائمهم. فقد وجدوا لها مبررا وغطاء دينيا، فالشرعية التي ينادون بها اليوم ليست الشرعية التي منحتهم إياها الصناديق، وإنها شرعية الشريعة التي يهدفون إلى تطبيقها على الجميع دون اعتبار للأقليات الدينية.
وما كان للظواهري أن يتحرك ويرد على ما حدث في مصر، لو أن الإخوان لم يربطوا مفهوم الشريعة بالشرعية.
ولم يخطئ عصام العريان، لما كان يصرخ ويقول ”رئيسنا ودولتنا وحكومتنا” وهو يعني بذلك رئيس الإخوان ودولتهم وحكومتهم، حتى أن مرسي لم يقبل لما كان رئيسا أن ينفتح على المعارضة ويشاركها في الحكومة، وأظهر أنه رئيسا لطائفته فقط، يتوجه بخطاباته لها، بدل أن يتوجه إلى الشعب المصري، ويعين للمناصب من الجماعة، ويقصي الآخرين الكفرة الأعداء من غير المنتمين إلى التنظيم.
وغيرها من الأخطاء الجسيمة التي كلفت مرسي منصبه، والتنظيم الإقصاء من الحياة السياسية وربما أيضا النكسة التي ستكلفه غاليا ليس فقط في مصر وإنما في بقية البلدان العربية والإسلامية.
حدة حزام


يومية الفجر
رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

مصر بين الإخوان وأعدائهم!؟



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 05:26 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب