منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

صحافي "دار المخزن" الذي حوّل الولاء إلى "بلاء"

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بعد محنة "دانيال".. الملك يترأس حفل الولاء بخمس "ركعات" للمبايعين Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-08-11 08:08 PM
"بيان الكرامة" يدعو لإلغاء طقوس "الولاء" حفاظا على سمعة البلاد Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-08-10 03:56 PM
أحمد ياسين.. سيرة "المُقعَد" الذي أسّس "حماس" لتُرعب إسرائيل Emir Abdelkader منتدى فلسطين وطن يجمعنا 2 2013-03-23 08:09 PM
"أبو البراء".. الخضـّار الذي تحوّل إلى "أمير" إرهابي Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-01-20 07:59 PM
هل ينسي الانسان من تسبب في جرحة """"""""للنقاش إبن الأوراس منتدى النقاش والحوار 18 2012-05-19 06:10 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-08-12
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,937 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool صحافي "دار المخزن" الذي حوّل الولاء إلى "بلاء"

مصطفى العلوي.. صحافي "دار المخزن" الذي حوّل الولاء إلى "بلاء"



لم يدرك مصطفى العلوي، أو "صحافي دار المخزن" كما يحلو للبعض أن يسميه، أنّ زلة لسان "صغيرة" أثناء تعليقه على حفل الولاء الذي أقيم بالقصر الملكي بالرباط، السبت الماضي، كانت كافية لأن تجعله موضوع تحليلات وتعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الالكترونية.
مصطفى العلوي الذي زلّ لسانه أثناء تعليقه على حفل البيعة مباشرة على القناة الأولى، بعد أن وصف "الولاء" بـ"البلاء" لا بد أنه تذكر جيدا ولسانه يتلعثم زوال السبت الماضي غضبة الحسن الثاني عليه سنة 1984 بعد أن ركنه لـ"كراج" الإذاعة والتلفزة المغربية، بسبب زلة كلفته الكثير.
فالملك الذي كان يشاهد في قصره فعاليات الألعاب الأولمبية لسنة 1984 بلوس أنجليس التي شهدت تألق كل من سعيد عويطة ونوال المتوكل، سمع النجم التلفزيوني الرسمي، مصطفى العلوي، يعلق ويقول منتشيا بتألق المغاربة: "ها هو مغرب عويطة ونوال". حينها أمر الحسن الثاني غاضبا بـ"إخراس هذا المعلق". فكان ذلك، لكن العلوي نفى هذه "الرواية" ملقيا باللوم على "صراع" بين الأجيال.
وُضع العلوي بعد غضبة الملك الراحل في "الكراج" وبقي هناك لمدة سنتين إلى أن فكّ "أسره" إدريس البصري، وأعاده للواجهة لتقديم الأخبار، قبل أن يخلق له البصري "النشرة الجهوية" داخل دار البريهي وكلفه برئاستها سنة 1993.
كان البصري يعتبر العلوي وكيلا للداخلية في التلفزيون الرسمي، حيث لقنه أصول "مخزنة الأخبار" كما حرض البصري على جعل مصطفى العلوي يقتنع بأن تغيير جواربه يجب أن يكون بأمر من "دار المخزن" وهو ما تشربه حتى بات يصرح به نجم برنامج "حوار" دون عقدة نقص.
بين سنة 1984 وسنة 2013 مرت مياه كثيرة تحت جسر دار المخزن لكنها مع ذلك بقيت على حالها محافظة على تقاليدها وغير مستعدة لأن تغير من طقوسها، لهذا كانت زلة لسان مصطفى العلوي بوصفه حفل الولاء بحفل "البلاء" مناسبة ليعيد البعض النبش في تاريخ هذا الصحافي المثير للجدل الذي يرى أن المغرب "بلد الخير والنماء" وأن "المغاربة يخرجون أفواجا عن بكرة أبيهم للتملي في الطلعة البهية، حيث قبائل زيان وعبدة وبني يزناسن يلوحون لجلالته فرحين ويبادلهم الحب بيديه الكريمتين".
مرّ مصطفى العلوي من منعرجات كثيرة، حيث تم تهميشه مباشرة بعد تولي الملك محمد السادس للحكم سنة 1999 بعد أن حاول المحيط الملكي حينها تغيير الوجوه القديمة بأخرى جديدة، لكن العلوي ومثل طائر الفينق عرف كيف ينبعث من رماده وينزع عنه عباءة صديقه الحميم ووزير الداخلية القوي على عهد الحسن الثاني إدريس البصري، الذي كان يعتبر العلوي "وكيله" في دار البريهي، وصوت الداخلية المسموع في الإعلام الرسمي، ليتأقلم مع "العهد الجديد" ورجالاته بعد أن فهم جيدا ما معنى "التغيير" في إطار الاستمرارية.
ابن مكناس المزداد سنة 1948 والذي دخل دار البريهي وهو في العشرينات من عمره، عرف كيف يتسلق السلالم ويجعل له مكانا في التلفزة المغربية، التي كانت تحت وصاية وزارة الداخلية لسنوات طويلة.
كان "مسقط الطائرات" كما يصفه البعض يعرف جيدا ما يريده، مما جعله يحقق نقلة نوعية في مساره المهني بعد أن تحول لتغطية الأنشطة الملكية ضمن طاقم صغير ضم حينها "العلوي والداودي والمودن" حيث تفرغ هذا الثلاثي للأنشطة الملكية دون سواها مع امتيازات مالية كبيرة تليق بالمنصب الجديد.
صاحب القاموس الخصب في التعابير العربية الفصيحة، والمسكون بالتفخيم والتركيب والتعظيم، وجد نفسه يوم السبت الماضي في أسوا موقف عجز عن استدراكه، مما جعله أمام فوهة التعاليق الساخرة التي أعادت إليه ذكريات 1984 لكن بطريقة أخرى بعد أن أصبح مقطع شريط "زلة البلاء" يصبح من أكثر ما شاهده المغاربة نهاية الأسبوع المنقضي.




رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

صحافي "دار المخزن" الذي حوّل الولاء إلى "بلاء"



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 05:41 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب