منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > أقسام الشريعة الإسلامية > منتدى الدين الاسلامي الحنيف

منتدى الدين الاسلامي الحنيف [خاص] بديننا الحنيف على مذهب أهل السنة والجماعة...

آفة الغرور

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
متاع الغرور احمد عبد السلام ركن قصص ومواعظ اسلامية 4 2013-01-26 10:51 PM
متاع الغرور احمد عبد السلام ارشيف المواضيع المحذوفة والمكررة 0 2012-12-23 07:35 PM
الغرور يقلل من قدرك Emir Abdelkader منتدى العام 10 2012-11-21 04:37 PM
الغرور والاعجاب بالنفس Doct-ML منتدى علم النفس وتطوير الذات 21 2012-04-02 09:03 PM
قصة الغرور والحب Marwa Samy منتدى العام 3 2010-12-20 08:07 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-09-21
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,966 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
Manqool آفة الغرور

آفة الغرور




الغرور آفة مهلكة سببه الانغماس في متع الحياة الدنيا وشهواتها فقد يغتر الإنسان بقوته أو بماله وولده، أو بجاهه ومنصبه، أو بمظاهر زينة الحياة الدنيا، ومتى أصيب الإنسان بهذه الآفة تعاظم على إخوانه وألَّب القلوب ضده، وحرض الناس على بغضه وقضى على ما في النفس من أمل وسعادة، فالغرور إعجاب الإنسان بما حوله من أشياء فيتزين له الخطأ بأنه صواب، والمنكر بأنه معروف، ولذلك فقد يعجب العالم بعلمه، والتاجر بتجارته، والصانع بصنعه، ويدعوه هذا إلى تنقص الآخرين ويجعل بينه وبينهم سداً من عدم التواصل والتعاون.
ولا ينزل الغرور على الإنسان إلا عند قمة النشوة وغمرة الذهول، وإذا استحكم على حياته وتصرفه، عصف به عن جادة الصواب، وأوهمه أن له قوة أعظم من قوة غيره، ومقاماً أعلى من مقام غيره، ونتيجة ذلك أن يتيه في الحياة، ويتكبر على الناس، ويعرض عن قبول الحق، ويتمادى في الاستعلاء والطغيان، والله تعالى يحذر عباده من ارتكاب صفات الغرور كقوله سبحانه:(وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا إِنَّكَ لَن تَخْرِقَ الْأَرْضَ وَلَن تَبْلُغَ الْجِبَالَ طُولًا( 37 ) كُلُّ ذَلِكَ كَانَ سَيِّئُهُ عِندَ رَبِّكَ مَكْرُوهًا( 38 )) سورة الإسراء، ويقول جل ذكره:(وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا إِنَّ اللَّـهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ( 18 )) سورة لقمان .
إن الغرور يورث فقدان النظر السديد، واتباع الهوى والانسياق إلى الهلاك والردى، ومن أعظم أنواع الغرور، أن يغتر الإنسان بأمله في طول البقاء فيؤخر التوبة ويتمادى في المعصية، ويعطي نفسه أماناً، وينسى فجأة الموت وأحداث الزمان، ولا يفكر في المصير الذي سيصير إليه ومن أعظم الغرور كذلك أن يرى هذا المغتر تتابع نعم الله عليه ثم يقيم على ما يكره، قال ابن الجوزي:(أعجب الأشياء اغترار الإنسان بالسلامة وتأميله الإصلاح فيما بعد وليس لهذا الأمل منتهى ولا للاغترار حد) .
إن العلاج الصحيح لهذه الآفة المهلكة يُلتمس في تعاليم الإسلام التي تصلح النفوس وتجمع القلوب، وتؤكد للناس حقيقة واضحة جاءت في قوله تعالى:(تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ(83 )) سورة القصص
فلو خلص المغتر عمله من حب الدنيا وقارنه بطلب الآخرة لنجا الناس من فتن عظيمة.
فالعاقل يسعى دائماً إلى تطهير نفسه من الأدناس، وتنزيههما من الأرجاس، وحملها على معالي الأمور، فلا تقيم على نقيصة، ولا ترضى بالذل، ولا تقبل التعالي والغرور، ولا تميل إلى شائن الأفعال، بل تأخذ بزمام صالح الأعمال، وتسير في مناهج فاضل الأخلاق، والحياة لا تستقيم إلا بصلاح الدين والأخلاق، وسلامة الصدر من كل العيوب والآفات.



رد مع اقتباس
اعلانات
 
  رقم المشاركة : ( 2 )  
قديم 2013-09-22
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  غيث غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 7200
تاريخ التسجيل : Apr 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 2,407 [+]
عدد النقاط : 1387
قوة الترشيح : غيث has much to be proud ofغيث has much to be proud ofغيث has much to be proud ofغيث has much to be proud ofغيث has much to be proud ofغيث has much to be proud ofغيث has much to be proud ofغيث has much to be proud ofغيث has much to be proud ofغيث has much to be proud of
افتراضي رد: آفة الغرور

قال الله تعلى :وَلاَ تَمْشِ فِي الأَرْضِ مَرَحًا إِنَّكَ لَن تَخْرِقَ الأَرْضَ وَلَن تَبْلُغَ الْجِبَالَ طُولاً {الإسراء:37}،
قال البغوي في تفسيره وقال الشوكاني في تفسيره: ولا تمش في الأرض مرحاً.. المرح: قيل هو شدة الفرح، وقيل التكبر في المشي، وقيل تجاوز الإنسان قدره، وقيل الخيلاء في المشي، وقيل البطر والأشر وقيل النشاط. والظاهر أن المراد به هنا الخيلاء والفخر، قال الزجاج في تفسير الآية: لا تمش في الأرض مختالاً فخوراً، وذكر الأرض مع أن المشي لا يكون إلا عليها أو على ما هو معتمد عليها تأكيداً وتقريراً، ولقد أحسن من قال:
ولا تمش فوق الأرض إلا تواضعاً فكم تحتها قوم هم منك أرفع
وإن كنت في عز وحرز ومنعة فكم مات من قوم هم منك أمنع

جزاك الله كل خيرا اخي


التعديل الأخير تم بواسطة غيث ; 2013-09-22 الساعة 06:41 PM
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : ( 3 )  
قديم 2013-09-22
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,966 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي رد: آفة الغرور

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غيث
قال الله تعلى :وَلاَ تَمْشِ فِي الأَرْضِ مَرَحًا إِنَّكَ لَن تَخْرِقَ الأَرْضَ وَلَن تَبْلُغَ الْجِبَالَ طُولاً {الإسراء:37}،
قال البغوي في تفسيره وقال الشوكاني في تفسيره: ولا تمش في الأرض مرحاً.. المرح: قيل هو شدة الفرح، وقيل التكبر في المشي، وقيل تجاوز الإنسان قدره، وقيل الخيلاء في المشي، وقيل البطر والأشر وقيل النشاط. والظاهر أن المراد به هنا الخيلاء والفخر، قال الزجاج في تفسير الآية: لا تمش في الأرض مختالاً فخوراً، وذكر الأرض مع أن المشي لا يكون إلا عليها أو على ما هو معتمد عليها تأكيداً وتقريراً، ولقد أحسن من قال:
ولا تمش فوق الأرض إلا تواضعاً فكم تحتها قوم هم منك أرفع
وإن كنت في عز وحرز ومنعة فكم مات من قوم هم منك أمنع

جزاك الله كل خيرا اخي



جزانا الله و اياكم خيرا ان شاء الله
شكرا لتعقيبك الطيب أخي
رد مع اقتباس

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

آفة الغرور



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 10:04 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب