منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

شارون اعترف بفقدان 800 جندي إسرائيلي في معارك مع الجزائريين

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
120 جندي جزائري واجهوا 1300 جندي مغربي تسندهم الدبابات Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-05-27 12:25 AM
مصلحة الخدمة الوطنية تنذر المتهربين بفقدان جميع حقوقهم Emir Abdelkader قسم اخبار الصحف 0 2013-01-08 05:46 PM
جندي إسرائيلي يرقص حول فتاة محجبة مكبلة اليدين ومعصوبة العينين ام احمد منتدى فلسطين وطن يجمعنا 6 2010-10-08 11:08 PM
سجن جندي إسرائيلي بعد تسريبه معلومات عسكرية عبر شبكة الانترنت أميره مصر منتدى فلسطين وطن يجمعنا 3 2010-03-08 08:12 PM
انى اعترف امامك امولاا منتدى العام 2 2009-03-06 02:12 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-10-10
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,959 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي شارون اعترف بفقدان 800 جندي إسرائيلي في معارك مع الجزائريين

شارون اعترف بفقدان 800 جندي إسرائيلي في معارك مع الجزائريين




يؤكد العريف الاحتياطي محمد بوتيطاو من بلدية أولاد سي سليمان ولاية باتنة أن عددا كبيرا من جنود الخدمة الوطنية شاركوا في حرب أكتوبر خاصة في المعارك التي امتدت في الفترة الممتدة بين 17 أكتوبر 1973 و 26 أكتوبر 1973، حيث تم تجنيده مدة سنة إضافية وقد كان عريفا في المحافظة السياسية في الفرقة المدرعة الثامنة التي قادها آنذاك الرائد عبد الملك ڤنايزية، بعد شهر من مناورة ناجحة حضرها الرئيس الراحل هواري بومدين بالضاية ناحية بريكة ولاية باتنة.
أشار بوتيطاو إلى أن الناس يعتقدون أن الجنود العاملين فقط هم من شاركوا في هذه الحروب في حين أن شبان الخدمة الوطنية خاصة الدفعة "أ. 52" والدفعة "ب.52" شاركوا في القتال الذي أعقب معركة العبور في 6 أكتوبر بل إن عددا منهم انتهت خدمته العسكرية وحصل على الإجازة ثم أعيد ساعات بعد ذلك للذهاب لجبهة سيناء. كاشفا أن الفريق سعد الدين الشاذلي دخل الجزائر باسم مستعار وزار الرئيس الراحل بتاريخ 16 سبتمبر 1973 ليطلعه على قرار القيادة المصرية بشن الحرب على إسرائيل، ورد عليه بومدين "قرار الحرب صعب، لكن بقاء العرب في المهانة والذل أصعب من الحرب" .
في الطريق لموقع جبل عبيد موقع تمركز القوات الجزائرية، لجأت القيادة الجزائرية إلى طلاء أضواء العربات والآليات بلون رملي صحراوي يشبه طبيعة صحراء سيناء كي لا تنكشف لجواسيس وأجهزة رصد العدو الإسرائيلي، حسبما يشير إليه الراوي، ولم تنقطع الاشتباكات والتراشق بالمدفعية الثقيلة والقذائف والصواريخ مع مواقع العدو طيلة تلك الفترة وقد تمكن الجزائريون والمصريون من إسقاط 16 طائرة إسرائيلية وتدمير عدد كبير من الذخائر وكتيبة كاملة للصحة، وفي ذات الفترة أيضا أحرق الجزائريون دبابات إسرائيلية وغنموا مدافع هاوتزر تم نقلها فيما بعد إلى معرض غنائم الحرب بمصر، واعترف أرييل شارون بفقدان فيلق خاص للدبابات قوامه ما بين 800 و 900 جندي إسرائيلي بعد معارك طاحنة وخاطفة مع القوات الجزائرية التي ساهم تمركزها بقيادة الرائد عبد الملك ڤنايزية في فك الخناق عن الجيش المصري الثالث المحاصر في ثغرة الدفرسوار.
الفريق سعد الدين الشاذلي دخل الجزائر باسم مستعار وزار الرئيس الراحل بتاريخ 16 سبتمبر 1973 ليطلعه عن قرار القيادة المصرية بشن الحرب على إسرائيل، ورد عليه بومدين "قرار الحرب صعب، لكن بقاء العرب في المهانة والذل أصعب من الحرب". ولم تخلُ الحرب من خفايا عظيمة ذهبت إلى حد الشك في كل شيء تقريبا، إذ يقول العريف الاحتياطي أنهم فوجئوا بقرار من القيادة المصرية يقضي بتمركزهم في منطقة شمال جبل الرويبكي، وعند استقرارهم بها مدة خمس ساعات غير بعيد عن مواقع اسرائيلية متقدمة، جاءتهم رسالة مشفرة من القيادة الجزائرية بمغادرة المكان فورا، ولم تنقضِ سوى ساعة من الزمن وبعدما تحركوا بحوالي 3 كلم عن الموقع الأول، تمت قنبلته ودكه بشكل عنيف وشبه كامل من المدفعية والطيران الحربي الإسرائيلي، لذلك كانت القيادة الجزائرية لا تثق في أحد حتى في الجنود المصريين وذلك مفهوم من الناحية العسكرية ولتجنب اختراقات قد ينجح فيها العدو الصهيوني، وبخصوص هذه النقطة يجزم المقاتل محمد بوتيطاو الذي كان مطلعا بحكم وظيفته في المحافظة السياسية على دقائق الأمور بأن النتائج الباهرة والبلاء الحسن للجزائريين لم يكن ليتحقق بشهادة الأعداء والأشقاء، سوى لأن القيادة الجزائرية أحكمت السيطرة الإستخباراتية على الوضع ومنعت تدفق الأسرار العسكرية إلى درجة أن الجنود الجزائريين المشاركين في جبهة القتال لم يكونوا يعرفون الأماكن الدقيقة لإقامة وتواجد قادة الفيالق ناهيك عن موقع القيادة العامة الذي ظل مخفيا ومجهولا لدى العساكر ولم يكشف لهم سوى بعد العودة إلى الجزائر.
ويتذكر العريف الاحتياطي المناخ العام المحيط بميدان المعارك فيقسم أنه كان خياليا وسرياليا بدرجة حرارة تتعدى الخمسين وتقترب من الإثنتين والخمسين درجة وسط أتون ملتهب من حمم المدافع والقذائف والصواريخ وعواصف صحراء سيناء، ورغم ذلك فقد كان المقاتلون الجزائريون من الشبان العاملين أو الاحتياطيين صامدين يقارعون أنواء الطبيعة القاسية والأعداء المخادعين، فيذكر لنا على سبيل المثال واقعة احباط محاولة تسلل فريق من صاعقة الجيش الإسرائيلي داخل خطوطهم فيقول "ذات ليلة كنت قائد فريق للحراسة لا يبتعد سوى بنحو 300 متر من موقع تمركزنا، كنا عددا من الجنود منبطحين على زاوية محددة، فتلقيت إنذارا من جندي جزائري منبطح في موقع على الجانب وكانت الإشارة عبارة عن قرع حجر في علبة مربوطة بخيوط تصل بيننا، فكان السر بيننا هو جذب الخيط في حالة حدوث شيء مريب فيحدث صوت القرع المنبه، فنتحفز للطارئ، وكان المحذور هو أن مجموعة من الجنود كانوا يزحفون نحونا منبطحين مستغلين اختفاء القمر تحت سواد السحب، كلما أضاء القمر توقفوا وكلما غار تقدموا، تدبرتُ الأمر مليا ثم أعطيت الأمر بإطلاق النار فقام الجندي عمار لحفاية من ولاية سوق أهراس برمي أحدهم فأرداه قتيلا ففر الثلاثة الآخرون، وعندما استوضحنا الأمر تأكد لنا أن المقضي عليه هو ضابط صاعقة إسرائيلي كان في مهمة التسلل خلف الخطوط وتمهيدا لشن هجوم غادر، والطريف في الأمر أن جنديا مصريا تقدم وسحب جثة الضابط ونزع نيشانه كي يقدمها لقادته مدعيا القضاء على ضابط صهيوني للحصول على منحة أو ترقية.

النتائج الباهرة والبلاء الحسن للجزائريين لم يكن ليتحقق بشهادة الأعداء والأشقاء، سوى لأن القيادة الجزائرية أحكمت السيطرة الإستخباراتية على الوضع ومنعت تدفق الأسرار العسكرية إلى درجة أن الجنود الجزائريين المشاركين في جبهة القتال لم يكونوا يعرفون الأماكن الدقيقة لإقامة وتواجد قادة الفيالق ناهيك عن موقع القيادة العامة الذي ظل مخفيا ومجهولا لدى العساكر ولم يكشف لهم سوى بعد العودة إلى الجزائر.

يسترجع محدثنا شيئا من ذكريات تلك الحرب فيؤكد أنه شعر بالفخر وهو يشاهد خط بارليف بأم عينيه بعد وصوله وكيف أصبح خبرا بعد عين وقد كان مستحيلا أن يحطمه أحد، لكنه تهاوى في 6 أكتوبر من خلال هجوم كاسح شنته القوات المصرية بقيادة الفريق المرحوم سعد الدين الشاذلي في أكبر هجوم بعد الهجوم على الهند الصينية العام 1950 وفي أكبر عملية عبور تاريخي لجيش قوامه 90.000 مقاتل و 850 دبابة و 11.000 مرْكبة خلال 13 ساعة فقط، كما يشعر بالفخر لما فعله الجزائريون بعد معركة العبور في سيناء، غير أن مرارة تعلق به حينما يجزم أنه شاهد جنودا جزائريين يبكون بعد صدور قرار وقف القتال الذي اعقب لقاءات بين وزير الخارجية الامريكي هنري كيسنغر والرئيس المصري أنور السادات، وتزداد مرارته أن زميله الجندي الإحتياطي بوكميش لخضر المختص في السلاح المضاد للطيران، أصيب بانهيار عصبي بعد عودته من الحرب ولم يحفل به أحد وهو يعيش وضعية اجتماعية مزرية تتطلب العناية به وبباقي المشاركين في حروب الشرق الأوسط و تمكينهم من معاشات كافية تحفظ كرامتهم بعدما رفعوا رأس كرامة الدولة الجزائرية عاليا في الحروب ضد اسرائيل.





رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

شارون اعترف بفقدان 800 جندي إسرائيلي في معارك مع الجزائريين



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 07:21 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب