منتديات شباب الجزائر

العودة   منتدى شباب الجزائر لكل العرب > الأقسام العامــة > قسم اخبار الصحف

قسم اخبار الصحف [خاص] بما تنشره الصحف الجزائرية والعربية[كل ما ينشر هنا منقول من الصحف والجرائد]

هاية مـأساوية لمنتخب الساجدين

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تعادل سلبي لمنتخب الجزائري ضد نظيره جنوب افريقيا Emir Abdelkader منتدى الكورة الجزائرية 4 2013-01-14 09:51 PM
أكدت راضية صلاح -موفدة برنامج أصداء العالم إلى جنوب إفريقيا- أن المدير الفني لمنتخب houda azz منتدى الكورة الجزائرية 4 2010-06-18 04:57 PM
تعريف ند المنتخب الجزائري القائمة الأولية لمنتخب سلوفينيا bahaa edd منتدى الكورة الجزائرية 3 2010-05-27 11:25 AM
هجوم "إيطالى" على شحاتة و"منتخب الساجدين".. مصرية منتدى الكورة العربية 1 2010-01-15 07:38 PM

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 2013-10-18
 
:: الادارة العامة ::

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

  Emir Abdelkader غير متواجد حالياً  
رقم العضوية : 11609
تاريخ التسجيل : Aug 2011
الدولة :
العمر :
الجنس :  male
مكان الإقامة : باتنة
عدد المشاركات : 45,947 [+]
عدد النقاط : 3119
قوة الترشيح : Emir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond reputeEmir Abdelkader has a reputation beyond repute
افتراضي هاية مـأساوية لمنتخب الساجدين



لا يزال المصريون تحت الصدمة يعيشون حالة من الغم والحزن، ليس بسبب الأوضاع السياسية التي تشهدها بلادهم منذ فترة، وإنما بسبب الهزيمة الثقيلة التي تلقاها منتخب "الساجدين" أمام غانا، بسته أهداف مقابل هدف واحد، في لقاء ذهاب الدور الفاصل المؤهل لمونديال البرازيل، وتبخر حلمهم في رؤية الجيل الذهبي للمنتخب في كأس العالم.
وأعلن نجم المنتخب المصري، محمد أبو تريكة، اعتزاله الميادين بعد لقاء العودة ومباريات دوري أبطال إفريقيا مع ناديه الأهلي المصري، وهذا بعد الانتقادات اللاذعة التي تلقاها من طرف المحللين والنقاد، الذين حملوه رفقة اللاعبين الكبار السن في المنتخب مسؤولية تلك الهزيمة، مشيرين إلى ضرورة ابتعادهم، وترك الفرصة للشبان، الأمر الذي جعل أبو تريكة يقدم على هذه الخطوة، وعلى العكس، فإن زميله وائل جمعة رفض الرضوخ لهذه المطالب، بحيث قال في تصريح له نقلته مختلف وسائل الاعلام المصرية: "هل كان أحد يتوقع أن نخسر بستة أهداف؟ فلماذا لا نحقق الفوز في القاهرة بخماسية؟"، مضيفا بشأن اعتزاله: "هذا قراري وأنا فقط من أحدد متى اعتزل دولياً، وسأقوم باتخاذ هذا القرار في الوقت المناسب".
.
لعنة كأس العالم تطارد الفراعنة
وكان المصريون قد عاشوا أحلاما جميلة في الأيام التي سبقت هذه المباراة، متمسكين بتحقيق أمل التأهل للمونديال مرة أخرى، بعد غياب طويل منذ مشاركتهم في نسخة إيطاليا 1990، إلا أن هذه الأماني لم تكن سوى "أضغاث أحلام" أيقظهم منها كابوس النجوم السوداء، الذين دكوا مرمى إكرامي والشناوي بستة أهداف كاملة، مبددين آمال الفراعنة في التأهل لمونديال، وليت الأمر توقف عند هذا الحد، لأن الهزيمة الكبيرة الفريدة من نوعها في تاريخ المنتخب المصري بشهادة جميع الخبراء والمختصين، قضت على الجيل الذهبي لمنتخب الساجدين، الذي استطاع الفوز على منتخب النجوم السمراء نفسه في نهائي دورة أنغولا 2010، كما توجوا قبلها باللقب الإفريقي عام 2008 في غانا أيضا، بقيادة أبو تريكة، وائل جمعة، أحمد حسن والبقية..
هذا المنتخب الذي لطالما أسعد المصريين كثيرا، وجلب لهم الكؤوس الإفريقية الواحدة تلو الأخرى، خلال نهائيات أعوام 2006 و2008 و2010، وحقق إنجازات عظيمة في تاريخ الكرة المصرية، عجز عن تحقيق الحلم الكبير للمصريين، وهو التأهل للمونديال، بحيث ظلت لعنة كأس العالم تطارد نجوم مصر الذين لم يتذوقوا طعم وحلاوة مقابلات المونديال طيلة مشوارهم الكروي، رغم أنهم تمكنوا من بسط سيطرتهم على الكرة الإفريقية خلال العشر سنوات الماضية، لذلك، يجب عدم لوم هذا الجيل الذهبي الذي قدم الكثير للكرة المصرية.
.
هل مقدر على مصر انتظار تنظيم إيطاليا لكأس العام حتى تتأهل؟
المنتخب المصري الذي لن يكون حاضرا في بلاد السامبا شهر جوان القادم بنسبة كبيرة، سبق له أن ذاق طعم التأهل للمونديال في مناسبتين فقط، الأولى سنة 1934 والثانية سنة 1990، ومن المفارقات أن كلا الدورتين كانتا في إيطاليا، ما جعل أحد المصريين يقول عبر موقع التواصل الاجتماعي "الفايسبوك" "هل يعني أن المنتخب المصري يجب عليه انتظار تنظيم ايطاليا لنهائيات كأس العالم حتى يتمكن من التأهل للمونديال؟، سؤال يوضح بشكل كبير مدى الحسرة التي أصابت المصريين بعد نتيجة لقاء غانا.
.
جيل أبو تريكة كان بإمكانه التأهل.. لولا..
جيل أبو تريكة وبشهادة الجميع كان يستحق على الأقل أن يشارك في دورة واحدة لنهائيات كأس العالم، نظرا للمؤهلات الكبيرة التي يملكها، إلا أن هذا الأمر لم يتحقق لعدة عوامل.. هذا كان تحليل بعض الفايسبوكيين الذين أرجعوا سبب فشل مصر في التأهل لكأس العالم إلى العدالة الإلهية، وأفعال رجال السياسة التي يدفع ثمنها الرياضيون، بحيث كان لمنتخب الفراعنة فرصة كبيرة في التأهل للمونديال سنة 2010 بتواجدهم في مجموعة الجزائر، رواندا وزامبيا غير أنه فشل، ليس لضعفه وعدم امتلاكه المؤهلات اللازمة، وإنما لتصرفات مسؤوليه والسياسيين في البلاد، وبعض أتباع آل الرئيس المخلوع حسني مبارك، فالجميع لا يزال يتذكر الاعتداءات الوحشية التي تعرضت لها حافلة المنتخب الجزائري قبيل لقاء الحسم في القاهرة بين "الخضر" والفراعنة في الجولة الأخيرة من دور المجموعات، إذ كان على المنتخب المصري الفوز على الجزائر بثلاثة أهداف دون مقابل للتأهل إلى المونديال، الأمر الذي جعل جماعة من الحكومة المصرية تحت قيادة جمال مبارك ابن الرئيس المخلوع في ذلك الوقت يأمرون رئيس الاتحادية المصرية، سمير زاهر، بضرورة فرض ضغط على وفد المنتخب الجزائري لتحقيق التأهل مهما كان الثمن، سواء بالطرق المشروعة أو غير المشروعة، بداية بتحريض أعضاء من "الألتراس" على رشق حافلة "الخضر" بالحجارة، قبل إقامة الأعراس بالفندق الذي كانت تقيم فيه بعثة المنتخب الوطني _ حسب شهادة الحارس السابق للمنتخب المصري أحمد شوبير - وتحريض أيضا قنوات الفتنة وبعض إعلامييها لشن حملة إعلامية ضد الجزائر بشتم شهدائها وتاريخها، وهذا لكسب ود الشعب المصري وإلهائه بالمونديال من أجل تحقيق أغراضهم الشخصية وتحضير أرضية جيدة تسمح بترشح جمال مبارك لخلافة والده في الحكم في أحسن الظروف، لكن ذلك ما لم يكن، فرغم كل شيء إلا أن "الخضر" صمدوا بملعب القاهرة، وانهزموا بثنائية فقط قادتهم للقاء الفاصل في أم درمان، أين كان النصر للحق على الباطل، ونسف عنتر يحيى وقتها بصاروخيته التاريخية مخططات آل مبارك بكاملها، مقدما بذلك خدمة جليلة للشعب المصري الشقيق.
.
سداسية كوماسي.. قد تكون خيرا على الأشقاء المصريين
ما حدث في أم درمان شبيه تماما بما حدث في كوماسي في يوم الثلاثاء الماضي، ليس في الاعتداءات أو الشتم والسب، ولكن في انتصار الحق على الباطل.. فالفريق عبد الفتاح السيسي الذي يعد صورة طبق الأصل لآل مبارك، يطمح في الوصول لسدة الحكم، بعد أن قاد الانقلاب ضد الشرعية، وأطاح بمحمد مرسي الرئيس المنتخب من طرف الشعب، دعّم المنتخب المصري بكل ما أوتي له من قوة، حتى إنه طالب الاتحادية المصرية بتوفير الأمن اللازم بملعب القاهرة في لقاء العودة، حتى يتمكن المنتخب من تحقيق التأهل ويكسب ود الشعب المصري، ما يسهل عليه الأمور ويضاعف من فرصه في الوصول لسدة الرئاسة، لكن العدالة الإلهية أرادت عكس ذلك مرة أخرى، وأفسد الغانيون كامل مخططات السيسي، وأنصاره الذين تلقوا صفعة قوية بعد الهزيمة القاسية بسداسية، خاصة بعد أن رفع جماهير المنتخب الغاني إشارة الصمود "رابعة العدوية" في مساندة واضحة منهم للإخوان، كما التقطت صورة لمدير المنتخب الغاني وهو يرفع إشارة رابعة، فحتى مسجل الهدف الوحيد للمنتخب المصري كان للنجم الخلوق محمد أبو تريكة المساند للاخوان والمغضوب عليه من طرف السيسي، وبذلك، قد تكون الهزيمة في كوماسي مثلها مثل هزيمة أم درمان، الأولى نسفت مشروع التوريث، والثانية أفسدت مخطط السيسي لتزيين وجهه القبيح.




رد مع اقتباس
اعلانات
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

هاية مـأساوية لمنتخب الساجدين



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى شباب الجزائر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

الساعة الآن 07:21 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7 .Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Designed & Developed by shababdz.com
جميع الحقوق محفوظة ©2014, منتدى شباب الجزائر لكل العرب